منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 07-27-2017, 12:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بين الشاب المرتد العاق وبني علمان !! بقلم الطيب مصطفى

05-15-2017, 01:16 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 626

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
بين الشاب المرتد العاق وبني علمان !! بقلم الطيب مصطفى

    02:16 PM May, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كدت ألمس من بين أسطر حوار صحيفة (التيار) المنشور بالأمس تلك العبرات الحرى التي خرجت من عيني والد الفتى المرتد وهو يئن تحسراً وتأوهاً ويزفر : (والله أنا ربيت ابني بالحلال ودفعت له الملايين لرسوم جامعة الرباط ولم يستمر فيها وسلمته أموالاً للتجارة لكنه كان دايما يفشل وجاب لينا المصيبة في بيتنا) .
    كانت تلك كلمات صالح الدسوقي والد ذلك الفتى العاق الذي بدلاً من أن يرتد عن دين الله في حياء وهدوء أبى إلا أن يعلنها مدوية من خلال القضاء الذي ذهب إليه برجليه طالباً تسجيل ردته وإعلانها على رؤوس الأشهاد، فما أحقره وما أبأسه وما أتعسه.
    أقول لذلك الوالد المكلوم : هوّن عليك يا أخي ولا تُحمّل نفسك ما لا تطيق وتحاسبها على خطيئة ابنك فقد انصدع قبلك قلب والد نبي الله نوح وهو يودع ابنه العاق لتغمره مياه الفيضان، فلا عليك يا أخي فقد أنبأنا الخالق العليم في قرآنه الكريم وهيأنا لتقبل ذلك الفعل الأثيم من بعض أبنائنا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
    مضى صالح الدسوقي والعبرة تملأ قلبه الكسير إلى القول متحدثاً عن ابنه العاق عندما أخبرته الصحافية ، وهي تحاول أن تخفف عليه هول المصيبة بقولها إن ابنه مختل عقلياً ، مضى إلى القول: (جنونه لا ينفع معي في داري وليذهب إلى الجحيم وأنا تفاجأت بهذه المعلومات من أخيه الأكبر وأصابتني الصدمة) وأضاف : (سمعت أنه يريد طلب اللجوء السياسي لأوروبا)، وأكد والد المرتد للصحافية (رابعة العدوية) إن وراء فعلة ابنه تلك (بعض أصحاب السوء) وقال كذلك :(ولدي تابع شلة غير سوية ، وراء ردته جهة ما شجعته ودفعته ليتحصل على لجوء سياسي ويذهب إلى أوروبا)، وقالت الصحافية معقبة إن الوالد غير مقتنع بحجة أن ابنه مختل عقلياً التي وردت من الجهات الرسمية وأن كل القصة عبارة عن دراما ليحصل على اللجوء السياسي.
    إذن فإن القصة تتلخص في أمرين أولهما أن الفتى - حسب كلام الوالد - اتخذ تلك التمثيلية ذريعة لكي يحصل على مبتغاه بذات الطريقة التي تكررت مع المرتدة الأخرى أبرار أو مريم اسحق والتي نجحت في مسعاها واستقبلت كما الفاتحين من قبل بابا الفاتيكان، وكذلك ليست بعيدة من قصة لبنى التي صنعت دراما شبيهة منحتها لجوءاً سياسياً إلى فرنسا حيث استقبلها وزير الخارجية الفرنسي كوشنير بالأحضان والقبل، وكذلك ليست بعيدة عن قصة فتاة (هوس الفضيلة) التي سافرت إلى أوروبا لتشكوني للجنة حقوق الإنسان باعتباري رئيس تحرير جريدة (الصيحة) - ولم تنس أن تُذكِّر لتلك اللجنة أني (قريب) الرئيس عمر البشير لمجرد أني هاجمتها بمقال - وليس بالسلاح - مما يتعارض ، حسب ادعائها الذي أخذت به اللجنة ، مع مواثيق حقوق الإنسان التي (تُعلي من حرية التعبير) كما أن لجنة حقوق الإنسان ، بمنطق العدالة العرجاء والكيل بمكيالين ، لم تنس أن تربط بيني وبين الرئيس البشير بل ذكرت اسم الرئيس ولم تذكر اسمي أنا صاحب المقال الذي شدت فتاة (هوس الفضيلة) الرحال إلى جنيف لتشكوني بسببه.
    وضع الوالد المكلوم أصبعه على الجرح
    حين تحدث عن أن (الشلة غير السوية) والتي عنى بها شياطين الإنس الذين ظللنا نحذر منهم ونعمل على فضح أفعالهم الشيطانية ، هي التي خربت دين ابنه وفعلت به وبأسرته المكلومة الأفاعيل.
    حتى بعد أن شطب البلاغ تفويتاً للفرصة أمام من أرادوا تكرار قصة المرتدة أبرار بحجة أن الفتى مختل عقلياً انتفض بعض (متلقين الحجج) من المحامين الذين لا يحتاج صنيعهم وما ينتوون إلى (درس عصر) ليطالبوا بإلغاء مادة الردة عن الدين رافضين أن يُتهم ذلك العاق بالجنون.
    لفت نظري وفرى كبدي أن الصحافية رابعة قالت إنها عندما دخلت على والد الشاب العاق وجدته جالساً على (وضاية) ممسكاً بسبحته يحركها بين أصابع يديه وهو ينوي الوضوء لأداء صلاة العصر ثم قالت : (حينها شعرت بحجم المفارقة بين أب متدين يبدو عليه الصلاح وابن أعلن تجديفه بعيداً عن الدين).
    قارنوا قرائي الكرام بين مجتمع الأب المتدين ومجتمع فئة أخرى من المجتمع علمانية التوجه ، غريبة على مجتمعها المتدين مصادمة للدين تتهكم من شعائره وتسخر من الصلاة ومن دعاة الفضيلة وتسميهم بالمهووسين وتحتقر تربية الأفراد لكي يفجع مجتمعنا بأمثال ذلك الشاب المرتد.
    ستظل معركتنا محتدمة مع هؤلاء الذين يصرون على تجريد مجتمعنا من الدين ومن الفضيلة، فلا فرق بين عرمان وباقان وبني علمان، فكلهم ملة واحدة.
    كدت ألمس من بين أسطر حوار صحيفة (التيار) المنشور بالأمس تلك العبرات الحرى التي خرجت من عيني والد الفتى المرتد وهو يئن تحسراً وتأوهاً ويزفر : (والله أنا ربيت ابني بالحلال ودفعت له الملايين لرسوم جامعة الرباط ولم يستمر فيها وسلمته أموالاً للتجارة لكنه كان دايما يفشل وجاب لينا المصيبة في بيتنا) .
    كانت تلك كلمات صالح الدسوقي والد ذلك الفتى العاق الذي بدلاً من أن يرتد عن دين الله في حياء وهدوء أبى إلا أن يعلنها مدوية من خلال القضاء الذي ذهب إليه برجليه طالباً تسجيل ردته وإعلانها على رؤوس الأشهاد، فما أحقره وما أبأسه وما أتعسه.
    أقول لذلك الوالد المكلوم : هوّن عليك يا أخي ولا تُحمّل نفسك ما لا تطيق وتحاسبها على خطيئة ابنك فقد انصدع قبلك قلب والد نبي الله نوح وهو يودع ابنه العاق لتغمره مياه الفيضان، فلا عليك يا أخي فقد أنبأنا الخالق العليم في قرآنه الكريم وهيأنا لتقبل ذلك الفعل الأثيم من بعض أبنائنا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
    مضى صالح الدسوقي والعبرة تملأ قلبه الكسير إلى القول متحدثاً عن ابنه العاق عندما أخبرته الصحافية ، وهي تحاول أن تخفف عليه هول المصيبة بقولها إن ابنه مختل عقلياً ، مضى إلى القول: (جنونه لا ينفع معي في داري وليذهب إلى الجحيم وأنا تفاجأت بهذه المعلومات من أخيه الأكبر وأصابتني الصدمة) وأضاف : (سمعت أنه يريد طلب اللجوء السياسي لأوروبا)، وأكد والد المرتد للصحافية (رابعة العدوية) إن وراء فعلة ابنه تلك (بعض أصحاب السوء) وقال كذلك :(ولدي تابع شلة غير سوية ، وراء ردته جهة ما شجعته ودفعته ليتحصل على لجوء سياسي ويذهب إلى أوروبا)، وقالت الصحافية معقبة إن الوالد غير مقتنع بحجة أن ابنه مختل عقلياً التي وردت من الجهات الرسمية وأن كل القصة عبارة عن دراما ليحصل على اللجوء السياسي.
    إذن فإن القصة تتلخص في أمرين أولهما أن الفتى - حسب كلام الوالد - اتخذ تلك التمثيلية ذريعة لكي يحصل على مبتغاه بذات الطريقة التي تكررت مع المرتدة الأخرى أبرار أو مريم اسحق والتي نجحت في مسعاها واستقبلت كما الفاتحين من قبل بابا الفاتيكان، وكذلك ليست بعيدة من قصة لبنى التي صنعت دراما شبيهة منحتها لجوءاً سياسياً إلى فرنسا حيث استقبلها وزير الخارجية الفرنسي كوشنير بالأحضان والقبل، وكذلك ليست بعيدة عن قصة فتاة (هوس الفضيلة) التي سافرت إلى أوروبا لتشكوني للجنة حقوق الإنسان باعتباري رئيس تحرير جريدة (الصيحة) - ولم تنس أن تُذكِّر لتلك اللجنة أني (قريب) الرئيس عمر البشير لمجرد أني هاجمتها بمقال - وليس بالسلاح - مما يتعارض ، حسب ادعائها الذي أخذت به اللجنة ، مع مواثيق حقوق الإنسان التي (تُعلي من حرية التعبير) كما أن لجنة حقوق الإنسان ، بمنطق العدالة العرجاء والكيل بمكيالين ، لم تنس أن تربط بيني وبين الرئيس البشير بل ذكرت اسم الرئيس ولم تذكر اسمي أنا صاحب المقال الذي شدت فتاة (هوس الفضيلة) الرحال إلى جنيف لتشكوني بسببه.
    وضع الوالد المكلوم أصبعه على الجرح
    حين تحدث عن أن (الشلة غير السوية) والتي عنى بها شياطين الإنس الذين ظللنا نحذر منهم ونعمل على فضح أفعالهم الشيطانية ، هي التي خربت دين ابنه وفعلت به وبأسرته المكلومة الأفاعيل.
    حتى بعد أن شطب البلاغ تفويتاً للفرصة أمام من أرادوا تكرار قصة المرتدة أبرار بحجة أن الفتى مختل عقلياً انتفض بعض (متلقين الحجج) من المحامين الذين لا يحتاج صنيعهم وما ينتوون إلى (درس عصر) ليطالبوا بإلغاء مادة الردة عن الدين رافضين أن يُتهم ذلك العاق بالجنون.
    لفت نظري وفرى كبدي أن الصحافية رابعة قالت إنها عندما دخلت على والد الشاب العاق وجدته جالساً على (وضاية) ممسكاً بسبحته يحركها بين أصابع يديه وهو ينوي الوضوء لأداء صلاة العصر ثم قالت : (حينها شعرت بحجم المفارقة بين أب متدين يبدو عليه الصلاح وابن أعلن تجديفه بعيداً عن الدين).
    قارنوا قرائي الكرام بين مجتمع الأب المتدين ومجتمع فئة أخرى من المجتمع علمانية التوجه ، غريبة على مجتمعها المتدين مصادمة للدين تتهكم من شعائره وتسخر من الصلاة ومن دعاة الفضيلة وتسميهم بالمهووسين وتحتقر تربية الأفراد لكي يفجع مجتمعنا بأمثال ذلك الشاب المرتد.
    ستظل معركتنا محتدمة مع هؤلاء الذين يصرون على تجريد مجتمعنا من الدين ومن الفضيلة، فلا فرق بين عرمان وباقان وبني علمان، فكلهم ملة واحدة.
    assayha

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • خلال مراسم التسليم والتسلم اليوم وزير المعادن الجديد: سنكمل ما بدأه الكاروري ولن نهدم ما بناه
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولآ برنامج مبادرة الشفافية فى السودان ســدي أعالي نهر عطبرة وستيت
  • اللقاء الجماهير لشعب النوبة اللاجئين مع حاكم الاقليم بالإنابة و الامين العام للحركة الشعبية بالأقلي


اراء و مقالات

  • انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيكة البايتة منذ اكثر من 27 سنة بقلم محمود جودات
  • فاعلية قوى التغيير..القدرات لا الرغبات! بقلم البراق النذير الوراق
  • نكبة فلسطين نكبة الشعب والأمة والإنسانية جمعاء بقلم د. غازي حسين
  • ماهو رأي الشعب الإيراني في الإنتخابات للنظام الإيراني؟ بقلم مهدي رضا
  • شعراء السودان في الإمارات العربية المتحدة - ابوظبي 13 مايو2017
  • شهادة دكتوراه وزير العدل المزورة بقلم د.آمل الكردفاني
  • ظاهرة التصحر السياسي والوطني في الساحة الفلسطينية وماذا بعد! بقلم سميح خلف
  • أداء القَسَم هل هى عبادة أم عادة بقلم عمر الشريف
  • ما يحضر للمنطقة خلال زيارة ترامب للسعودية بقلم فادى عيد
  • انقذوا مصر من الانهيار بقلم إسحق فضل الله
  • إسلاميين (نُص كُم)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وزير كيري..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ضحكتك بالدنيا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحركة الإسلامية وفقدان البوصلة!! بقلم الطيب مصطفى
  • ثم ماذا بعد تشكيل الحكومة ! بقلم حيدر احمد خير الله
  • تغليب الخيار الديمقراطى كأساس للوفاق الوطني بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حكومة الوفاق خيار حوار أم إملاء خليجي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • سقوط الهمم ..وشراء الذمم ..مجلس مالك عرمان القيادي (أنموذجا) وشنطة العميد ج ك.. بقلم عبدالغني بريش
  • الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة 19 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • الطيران المدني : السودان يعتزم تأجير مطاراته للمستثمرين
  • Western envoys shun Qatar event attended by Sudan's Bashir
  • الحسن الميرغني يلوح بالاستقالة ومكتب الميرغني يعكف على اختيار بديل لمنصب مساعد الرئيس
  • في زيارته الأولى الخارجية : هل سيلتقي رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالرئيس الوحيد المطلوب من قب
  • لوفتهانزا الألمانية ستحلّق قريباً في سماء الخرطوم
  • اغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة جيش حميدتي
  • البرلمان العربى يطالب الكونجرس برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
  • بعد رفع الحظر، سيرتفع الدولار للحوجة الماسة له بعد أن ينخفض قليلا او كثيرا.
  • معاوية الزبير إلي برلين مستشفيا
  • لاول مرة السودان خارجها: لائحة امريكية للدول الراعية للارهاب
  • أغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة مرتزقة حميدتي ..
  • بدل الورجغة دبّرو حالكم ل 2020
  • توفير النقد الاجنبي للعلاج والعمرة والسياحة ب 5 مصارف
  • هبوط اسعار الدولار بالخرطوم....
  • اتجاه لتعيين محمد أحمد سالم وزيراً للعدل في السودان
  • الإثنين 15 مايو 2017 الموعد النهائي لإستقاله أصحاب الشهادات المزورة في تنزانيا البلغ عددهم 9.932
  • الوزير أبراهيم الميرغني يكتب !!#
  • انا لله و انا اليه راجعون ... الكباشي الصافي النور
  • وزير العدل المرشح يتهم كادر بالشعبي و يقول انه طامع جدا بالتمسك بالمنصب
  • وفاة عميد الصحافه السعوديه تركى السديري رئيس تحرير جريدة الرياض السابق .. انا لله وانا اليه راجعون
  • تدشين النسخة الثالثة من جائزة «أفرابيا» بمشاركة هشام الجخ بالسودان
  • انطلاق فعاليات أسبوع التنمية المستدامة بالجامعة العربية
  • الوزير ده مالو ما حلف زي رفاقتو ؟
  • Spring has come
  • حصحاص قعر النضم ...ابراهيم الميرغنى يرد على منتقديه...
  • الأستاذ ميرغني ديشاب ,,,,,,, عملاق حلفا وهرم النوبة ,,
  • وصف لي
  • المشيُ على الجُثثِ
  • الهُدنةُ المُتوهَّمةُ
  • محاضرة صوتية :الطريق الى الامم الحرة
  • مسعولين من الخير دحين بكرى ادى قرد الطلح ملاسى وزارة باقى سمعى تقل ونظارتى روحتها
  • الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الريفى بِمُنحنى النيل.
  • تأجيل قمة رؤساء دول حوض النيل لمنتصف يونيو المقبل بـ"كمبالا"
  • مات الصافي كباشي ، عليه فاليبكي البواكي
  • حكومة البؤس الوطني في السودان مقال لعبد الوهاب الأفندي
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    05-15-2017, 02:23 PM

    سوداني


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: بين الشاب المرتد العاق وبني علمان !! بقلم ا (Re: الطيب مصطفى)

      الله ينتقم منكم كلكم في الدنيا قبل الآخرة ،
      انت وجماعتك من الإخوان المجرمين ـ و عصابة نظامكم الفاسد المجرم ـ لماذا لا يترك الناس
      دينهم ؟! جوّعتوا الشعب ، أكلتوا مال البسطاء
      بالباطل ، أذليتوا الناس وافقرتوهم ، لم تتركوا
      فعل قبيح إلا وطبقتوه في هذا الشعب الطيب
      ـ الله ينتقم منكم يا أنجاس ، يا أسوأ من وطأة
      أقدامهم أرض السودان !! هذا الشاب الذي
      تهزأ و تتندر به ، هو أحد ضحايا نظامكم الفاسد المفسد ، عديم الحياء و الأخلاق !! هذا الشاب
      و غيره من الضحايا في ذمتك انت ، وذمة
      ابن اختك ـ رأس النظام ـ وباقي ملتك من الإخوان
      المجرمين !! ستظل دعوات المظلومين في هذا
      البلد المنكوب تلاحقكم أينما ذهبتوا .. رفعتوا
      الإسلام شعارا ، وارتكبتوا كل الموبقات بإسم
      الدين ـ لكن الله يمهل ولا يهمل ، ندعوه تعالى
      أن يأخذكم أخذ عزيز مقتدر ـ تطهيرا لدينه من
      أوساخكم ، و حماية لأهل السودان و أرضه من
      شروركم .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de