منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 02:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بين السلام و وحدة السودان

08-01-2004, 06:37 PM

الشفيع


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين السلام و وحدة السودان

    بين السلام ووحدة السودان
    email: [email protected] الشفيع الجزولى / الدوحه
    أمر طبيعي أن تتصدر نيفاشا وإحتمالات السلام والوحده مجالس السودانيين اللذين أدمنوا حديث السياسه كابرا" عن كابر.
    ما نُلاحظه أن الحديث عن وحده الوطن يدور بتبسيط مُخل وكأنها ستكون نتيجه حتميه لإتفاق السلام الجارى .
    ظننا أن الجارى الآن مفاوضات سلام وليست مفاوضات وحده ، وأن نيفاشا ليست أديس أبابا .
    بعد فشل مشروع الجبهه القوميه الاسلاميه الحضارى وفشل جهادها لإخضاع سكان السودان قاطبة لرؤيتها وتصعيد الحرب حتى وصل الاستقطاب مداه بينها وبين الداعين للسودان الجديد ، الحركه الشعبيه ومناصريها ، أصبحت الأمور واضحه اكثر من أى وقتٍ مضى في تاريخ السودان .
    المقصود بالوضوح هنا ، وضوح شروط الوحده . وأولها وطن يتساوى فيه كل السودانيين ، يتساوى الناس في كرامتهم ، حقوقهم المدنيه ، الديمقراطيه . دستور بموجبه يكون مكفولاً لكل مواطن التقدم والسعي للوظيفه العامه ، دون قيد سوى القيود الاخلاقيه والجنائيه المعروفه . وهذا ، لن يحدث إلا بالكف نهائياً عن الحديث عن الاغلبيه المسلمه بالطريقه الفجه التي تجرى بها . فيصبح ممكناً أن يأتي لحكم البلاد ، من يرى في نفسه الكفاءة ، قطع النظر عن عِرقه ودينه، مسيحياً كان ، أو من أصحاب كريم المعتقدات أو مسلماً دون تعريضه على جهاز قياس الإيمان ، الذى يمكن تصميمه في (( معهد أبحاث الإيمان )) بالخرطوم . والسؤال ، هل النُخب التي حكمت السودان منذ الاستقلال ، وبعد أن تم ربط الإسلام بالعروبه ، هل سيقبلون ذلك ؟؟
    لا التاريخ ولا الحاضر يعيين على الإجابه بنعم على هكذا سؤال .
    مؤسس ومنظر وقائد الاتحاديين (( أبو الاستقلال عند كثير من السودانيين )) المرحوم إسماعيل الأزهري خطب في مؤتمر المائده المستديره قائلاً (( أشعر في هذه المرحله الحاسمه بأنه يجب علىّ أن أعلن إعتزازنا بأصلنا العربي ، وبعروبتنا وإسلامنا . وصل العرب لهذه القاره ، رواداً لنشر ثقافه حقيقيه ، ودعاة لمبادئ سليمه قدمت التنوير والحضارة في أرجاء أفريقيا ، وفي وقت كانت فيه أوربا غارقه في غياهب الظلام والجهل والتخلف العلمي . كان أسلافنا أول من حملوا شعلة النور عاليه وقادوا قافلة التحرر والتقدم . هم اللذين قدموا وعاءاً صلباً لصهر الثقافات الإغريقيه ، الفارسيه والهنديه ، موفرين الفرص للتفاعل مع كل ما هو نبيل في الثقافه العربيه ، مقدمين عصارة الثقافات لبقية أنحاء العالم ، مرشدين لكل الراغبين في مدّ آفاق المعرفة ))
    السيد محمد عثمان الميرغنى ، راعى الختميه وزعيم الاتحاديين ، ذهب ليستفتي شيخ الأزهر في أمر تجميد قوانين سبتمبر 83 ، رغم ما قيل فيها من أنها لا تساوى الحبر الذى كتبت بها وقد أفتى له شيخ الأزهر بجواز تجميدها ، ذلك قبيّل توقيع إتفاق الميرغنى _ قرنق الشهير .
    زعيم حزب الأمه وإمام الأنصار السيد الصادق المهدي ، أقصى ما يستطيعه هو التنظير لمظله أو إطار دستوري يتم فيه الاستيعاب الهادي لغير العرب ولغير المسلمين ، في الهويه العربيه الاسلاميه. وهو القائل ((العامل المهيمن في أمتنا هو الإسلام … ولن يتم تحديد كينونة هذه الأمه والحفاظ على عزتها وكرامتها إلا من خلال البعث والصحوة الاسلاميه ))
    لا ندري قصد السيد الصادق ، وآخرين كثيريين بقولهم (( أمتنا )) والكل يعلم أن السودانيين ما زالوا في شك من أمر هويتهم ، دعك أن يكونوا أمه ، ومنْ ينكر أن السودانيين ما زالوا أمه مفترضه لا يعدو أن يكون مكابراً .
    وهو القائل ايضاً (( يُعّد فشل إنتشار الإسلام في جنوب السودان فشلاً للمسلمين السودانيين تجاه قضية الإسلام العالمية ، فالإسلام رسالة مقدسة في إفريقيا ويشكل جنوب السودان نقطة الانطلاق لهذه الرسالة ))
    أما الجبهة الإسلامية القومية ما زالت تبذل جهودها لفرض مشروعها الاسلاموى ، وواهم من يظن أنها تخلت عنه .
    هؤلاء هم قادة السودان ، وهذه مقالتهم ؟ فهل سيقبلون التنازل عن المفاهيم العازله الإقصائيه ؟
    يخطئ من يظن أن الحركة الشعبيه وكافة المهمشين ( أو أهل التخوم بتعبير د. شركيان ) ، يمكن أن يتنازلوا عن المساواه التامه كمواطنين ، من أجل الوحده مهما كانت نبالتها ومنافعها ، إذ ما الذى يجبرهم على وحده لا يتساوى فيها الناس في كرامتهم ؟
    إن وحدة السودانيين ، ستظل مهددة حتى يبّين الحكام الشماليون ، وليس سواهم ، بالدليل القاطع ، غير المؤجل ، أنهم وحدويون . وذلك إنما يكون بالاستعداد والرضا التام بدفع إستحقاقات الوحده .
    ولا أظن أنه ، يفوت على أهل البصيره ، دارسي تاريخ السودان الحديث بعناية ، إستنتاج مفاده أن الكثيرين من سكان الجنوب يرون ما تقوم به الحركه الشعبية بقيادة د. جون قرنق من جهود غير مسبوقه في تاريخ الأزمه حرثاً في البحر. وهم محقون في رؤيتهم تلك ، إذ أن التاريخ لا يعينهم على غير ذلك.
    لا جدال في أن اتفاقات نيفاشا ستأتى بواقع سياسي جديد ، ويبقى السؤال فيما إذا كان السودانيون سيعالجون الواقع الجديد بذهنيه وأدوات جديده أم بتلك الذهنيه القديمه التي مازالت ما ثله ؟
    الشفيع الجزولى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de