تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 13-12-2017, 07:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بين الإحتفال بالمولد والإحتفاء بالميلاد أجدد دعوتي للإجتهاد ..!!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه

21-12-2015, 05:06 PM

عثمان الوجيه
<aعثمان الوجيه
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين الإحتفال بالمولد والإحتفاء بالميلاد أجدد دعوتي للإجتهاد ..!!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه

    05:06 PM Dec, 21 2015

    سودانيز اون لاين
    عثمان الوجيه-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر


    يحتفل العالم الإسلامي بمولد خير البشر "صلى الله عليه وسلم" للمرة الثانية خلال العام -2015م- كما في العام -1982م- حيث تحدث هذه النادرة كل -33 سنة- و .. "وأحسن منك لم تر قط عيني،، وأجمل منك لم تلد النساء.. خلقت مبرأ من كل عيب،، كأنك قد خلقت كما تشاء" .. والذي بعثه بالحق نبياً لا توجد قافية -في حقه- أبلغ مما ينسب -لحسان بن ثابت- مناصفة مع ما كتبه -كعب بن زهير- في "إن الرسول لنور يستضاء به،، مهند من سيوف الله مسلول" .. وبمناسبة -ذكرة مولده / العطرة- أستأذن قارئي الحصيف لإعادة هذه المقالة للتذكير :- بأي وجه نلقاك.. سيدي رسول الله.. وقد صار حالنا - اليوم - نحن معشر المسلمين إلي أسوأ حال.. تهددنا البأس واليأس وسوء العاقبة وشر المآل.. وقعنا في دائرة تحذير الله لنا.. في قوله تعالي: «ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمي قال رب لم حشرتني أعمي وقد كنت بصيرا. قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسي». نسي أتباعك - سيدي - أو تناسوا.. جهلوا أو تجاهلوا.. أن جوهر رسالتك.. سداها ولحمتها.. وسيلتها وغايتها.. الرحمة والرفق والسلام.. الحب الصادق والمودة والوئام.. فرسالتك هي الرحمة.. وأنت.. أنت الرحمة.. قال ربك عنك وقال لك: «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين».. وجئت.. سيدي يارسول الله لتعلم الدنيا قاطبة درس المحبة.. وأنها من امارات التقوي.. ومن علامات الإيمان.. ذلك قولك: «لا يؤمن أحدكم حتي يحب لأخيه ما يحب لنفسه».. وقولك: «مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الأعضاء بالسهر والحمي».. وما أروع ما ربطت به - سيدي - بين الإيمان والحب والسلام.. حين جعلت تأشيرة الدخول إلي الجنة هي الإيمان. ثم جعلت الحب هو علامة الإيمان والسلام هو دليل وأمارة الحب.. ذلك معني حديثك الشريف: «لن تدخلوا الجنة حتي تؤمنوا. ولن تؤمنوا حتي تحابوا. أفلا أدلكم علي شيء إذا فعلتموه تحاببتم.. أفشوا السلام بينكم».. ولو أننا علي قدر مقامك السامي الرفيع قدرناك.. وأخلصنا - سيدي - في ترسم خطاك.. وأبدا.. أبدا.. ما عصيناك.. ولو أننا أحببنا الله والتمسنا محبته لنا لحرصنا علي مرضاة الله ومرضاتك وما خلفناك.. ذلك قوله تعالي: «قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله».. والحب الصادق علامته الطاعة.. فإن المحب لمن يحب مطيع. سيدي رسول الله.. لقد كان حتما مقضيا علي أمتك أن تعي ما علمتها إياه من دروس الرحمة والرفق والمحبة والتسامح والسلام.. كي تعرف الدنيا قاطبة وتعلمها أن ذلك هو جوهر رسالتك وأن هذه هي حقيقة الإسلام.. وأن تعرف الدنيا بشخصية نبيها الكريم الصادق الأمين.. المبعوث رحمة للعالمين.. صاحب الخلق العظيم.. الذي أسبغ الله عليه صفتين من صفاته العلي النيرات.. حين وصفه بأنه هو «الرؤوف الرحيم».. لكن المسلمين علي النقيض من ذلك افتقدوا هم أنفسهم معاني الرحمة والرفق والسلام.. وتنكبوا سبيل المحبة والمودة والوئام.. فذهبت ريحهم وتقطعت بهم الأسباب.. يلمزون أنفسهم ويتنابزون بالألقاب.. يجادلون بالتي هي أسوأ.. ويتبادلون القذف والسباب.. ويفتقدون أبسط مبادئ حسن الخطاب.. فأغري الله بهم شرار البشر.. يسومونهم سوء العذاب.. ووقعوا فيما حذرتهم منه - سيدي - فتداعت عليهم الأمم.. كما تداعي الأكلة إلي قصعتها.. لا من قلة فهم كثر.. ولكنهم غثاء كغثاء السيل.. حقيقي بهم أن تدركهم المهانة والمذلة والثبور والويل ..ولو أن المسلمين - سيدي - امتثلوا إلي ما أمر الله به وما به أمرت.. وانتهوا عما نهي الله وعنه نهيت.. ما ضاعوا ولا ضلوا..ولا هانوا ولا ذلوا.. ولا شقيت بالبعض منهم أممهم.. وروعت بهم أوطانهم.. فلقد نسوا توجيهات الكريم.. وتنكبوا طريقك المستقيم.. والتفتوا عن نصحك القويم: «تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبدا.. كتاب الله وسنتي». وعفوا سيدي يا رسول الله "إذاً : ليت المسلمين ينتبهوا ويتحدوا لما يحاك ضدهم !!" - If only Muslims unite and pay attention to what is being plotted against them- وعلى قول جدتي :- "دقي يا مزيكا !!".
    خروج :- دأبت منذ عقد بأن أختم اْخر مقال لي اْخر العام بهذا الخروج الذي أسميه “دعوة للإجتهاد” وأكرر :- هاهو العام يلملم أطرافه ويرحل وبعد -12- يوم نستقبل العام -الجديد- وفي هذه الأيام تنشط سياحة شباب السودان إلى بلاد الحبشة –من كسلا إلي أسمرا أو من القلابات إلى أديس أببا- للتباهي “حيث يزعم الماجن أنه في ضلاله وفجوره منذ العام الماضي وحتى العام الحالي –يقصد ممارسته فعل أي شئ في اْخر ثواني العام حتى أول ثواني العام التالي- ويفاخر بذلك أترابه !!” .. ليس كل الشباب هكذا ،، ولا أنا بذاك المنغلق “وليس من حقي أن أجرم أحد أو أحرم اْخر فرحة –إستقبال العام الجديد / وذكرى الإستقلال المجيدة- إن وجدت !!” .. لكن ،، التراشق بالبيض والطماطم أو الدقيق والماء –ليس من شيم المسلمين / إطلاقاً- فليحتفل الجميع بما يحلو له –بإطلالة العام الجديد / وذكرى إستقلال البلاد- والكل بطريقته “سواءاً كان –إيقاد الشموع أو إطلاق الشباريخ أو إضاءة القمبلة أو الألعاب النارية / أو حتى الغطس في الماء أو الوحل في الرمال أوتسلق الجبال- لكن في النهاية النتيجة واحدة وهي –الجميع يستقبلون العام الجديد وأياديهم جميعاً في التورتة- !!” .. فثمة إجتهاد أتقدم به ل -بني جيلي- فإن وفقت –فمن الله- وإن أخفقت –فمن نفسي- وأتمنى من الفقهاء أن –يتبنوه- وهو “لماذا لا نستقبل العام الجديد بالصلاة أو القراْن أو الإبتهالات –مثلاً يلتقى مجموعة من الشباب بالمسجد أو منزل أي منهم ما بين الساعة 23:50 حتى الساعة 00:10 ويصلون صلاة إستثقاء ليرفع بها الله البلاء عن البلاد والعباد أو يقرؤون جزء من القراْن الكريم لروح عزيز لديهم إفتقدوه العام المنصرم أو يبتهلون ويتضرعون للمولى عز وجل ليحقق لهم أمانيهم في العام التالي ؟؟” .. ألا هل بلغت ،، اللهم إني قد بلغت اللهم فأشهد ،، ولن أزيد والسلام ختام.
    د. عثمان الوجيه / صحفي سوداني مقيم بمصر
    [email protected]– 00201158555909 – FACEBOOK + TWITTER + GOOGLE + SKYPE : DROSMANELWAJEEH

    أحدث المقالات

  • الفساد يثبت نفسه بقلم عمر الشريف
  • من هو المُتمرِّد والعَمِيل ؟ معاً نحو إصلاح مفَاهِيمِى (1) بقلم عبد العزيز سام
  • نظرية.. حقننا وحقنهم..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • لعبة الدسوسية بين الحكومة والحركة الشعبية..! بقلم عبد الله الشيخ
  • صراخ بفعل المناخ بقلم مصطفى منيغ
  • الواقع المأزوم المتأزم للحركة الوطنية الفلسطينية بقلم سميح خلف
  • كيف دمرت الرأسمالية الجديدة جهد الرائد الأكاديمي محمد عمر بشير؟ بقلم صلاح شعيب
  • إحترس .. أمامك لغم ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ميدو !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وما سوف يحدث هو.. بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بين الحكومة وعرمان وتكرار الأخطاء! بقلم الطيب مصطفى
  • ميزانية ولاية الخرطوم بلا ايرادات أراضي!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ميزانية ود حوش ود بناقا لعام 2016 وتأهيل مشروع الجزيرة ليصبح 10 اضعاف ما كان عليه سابقا و تعيين محمد
  • خطير جداً ... نماذج من سور قرأن بوش الجديد !! حوار الحضارات الذى تمخض عن قرأن جديد ! الشرق الأوسط
  • إستبقاء أستاذ الجامعة والطبيب!!؟؟ بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات



  • تغريم لاعبي منتخب ألعاب القوى بتهمة ارتداء الزي الفاضح
  • المرصد السوداني يعرب عن احتفائه بحصول رئيسه نبيل أديب على جائزة الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان
  • تراجي مصطفى ابوطالب: قيادات قطاع الشمال قامت بزيارة سرية إلى إسرائيل
  • حركة العدل والمساواة السودانية :بيان حول تحويل الأسرى إلى زنازين الإعدام
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 ديسمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن عودة تراجى مصطفى ابوطالب الى السودان
  • السودان: ثلاثة مراكز ثقافية مغلقة منذ ثلاث سنوات بأمر السلطات تُعلن تصعيد حملتها لإنتزاع حقها في الع
  • شتاء 2015 يلتهم لاجئا سودانيا في مصر
  • زعيم حزب الامه القومي:- يقول صرت علقما في حلق الدكتاتوريات
  • في محاضرته بالمعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية احمد حسين ادم يدعو الي وضع سياسي انتقالي
  • الأردن …. المنظمة تناشد السلطات وقف ترحيل طالبي اللجوء السودانيين
  • بيان صحفي من الأستاذة سارة نقد الله الناطقة الرسمية باسم حزب الأمة القومي حول مأساة اللاجئين السودان
  • تصريح صحفي من حركة تحرير كوش السودانية
  • سوار يستقبل وفد جمعية الزكاة وجامعة الزيتونة التونسية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de