كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-11-2017, 09:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بين الأستاذ محمود والطاهر التوم وأمين حسن عمر!! بقلم عبدالله عثمان

15-11-2017, 02:48 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 02-04-2014
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين الأستاذ محمود والطاهر التوم وأمين حسن عمر!! بقلم عبدالله عثمان

    02:48 PM November, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالله عثمان -
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]

    درج الأستاذ الطاهر حسن التوم على استضافة الكثير من الإسلاميين، يبحر معهم شرقا وغربا ولكن يظل السؤال عن الأستاذ محمود محمد طه، عند الطاهر، أمرا محوريا في كل هذه اللقاءآت ومنه اللقاء االذي أعيد بثه مرارا، مع د. أمين حسن عمر بدايات هذا الشهر (نوفمبر2017). فكمثال، فقد استضاف من قبل د. الزبير أحمد الحسن، د. محمد محيي الدين الجميعابي ود. عبدالحليم إسماعيل محمد الجزولي (المتعافي) وغيرهم، وغيرهم، وسألهم جميعا عن أمر الفكرة الجمهورية فأفتوا فيها بلا هدى ولا كتاب منير، لا غرو فأنهم بالكاد يعرفون ماذا تقول فكرتهم نفسها التي اليها ينتمون، والا لما بقوا فيها، اللهم الا لمصالح دنيوية يبتغونها. الا تراهم و "قلوبهم شتى" وقد مزّقوا كل ممزق، ومع ذلك لا يزالون يرفعون شعار "وأعدوا"، وهم، هم يعلمون أي سيف خشبي "دونكشوتي" هذا الذي سلّم الجنوب "المسيحي" لقرنق" ثم وٌضع هذا السيف كأيقونة في خزانة طرمب إبتغاءا لرضى "اليهود والنصارى"!!

    بما أنه غني عن القول تأثير الأجهزة الإعلامية السالب على الجمهور إذا ما أتيحت فيها الفرص لقبيل واحد من الناس، يحق لنا هنا أن نتسآءل كيف للأستاذ الطاهر أن يستضيف هؤلاء القوم للنيل من الأستاذ محمود والجمهوريين بينما أهل الفكرة موجودون ولا تتاح لهم فرصة لتفنيد هذه الترهات وهذا عمدة أبجديات العرف الإعلامي.

    هل هذا استحقاق منحه رخصة القناة أن يهاجم الجمهوريين ويصادر حقهم في الرد، مترسما خطى الإنقاذ في إلغاء فعاليات الجمهوريين، ومصادرة كتبهم، ومنعها تسجيل حزب جمهوري؟؟!! ليس استباقا، ولكن طالما الشيء بالشيء يذكر يجدر أن نشير لـ "لا إتساقية" د. أمين هنا، فقد ظل يؤكد لطاهر أن الفكر لا يحارب بالمنع وإنما بالفكر، يقول هذا، والسلطات تلغي منذ أيام من بث المقابلة فعالية أكاديمية لنادي الفلسفة بجامعة الخرطوم عن الأستاذ محمود محمد طه!!

    أمر الطاهر، على غرابته، أمر تعوّد عليه الجمهوريين منذ بدء حركتهم، وكان شعار الجمهوريون، ولا يزال "الأقلام، والأعلام، اليوم، عند غير أهلها"، مع ذلك، فما أوصدت نافذة، الا وفّتح لهم الف باب، في عالم أصبح قرية وبذلت فيه كتب وأحاديث الأستاذ محمود في الأسافير يطالعها الناس في كوستاريكا كما يطالعونها في أم ريكة!! والفكرة لا تزال تجد إقبالا، بفضل الله، ثم بفضل هذا التقدّم التكنولوجي، ولعل حضور علماء من مختلف أنحاء الأرض، على حسابهم الخاص، لحضور فعاليات نادي الفلسفة عن الأستاذ محمود يدل على الإهتمام المتزايد بفكر الرجل، وتصديقا لهذا فقد نزل اليوم كتاب "محمود محمد طه بين القرآن المكي والقرآن المدني" لسامي الذيب وتوّفر على الشبكة العنكبوتية للقرآء مجانا.

    نعود من الأستاذ الطاهر لضيفه د. أمين الذي ظل طوال اللقاء يقول حديثا غريبا عن الأستاذ محمود وكأنه يتحدث لأناس من كوكب المريخ عن شخص لم يروه رأي العين ويعايشونه ويعايشون كتبه وتلاميذه!!!

    أول ما يلفت نظر المتابع للقاء د. أمين هو "عدم الإتساق" المفاهيمي في كل أمره، وللمفارقة فقد رمى بـ "عدم الإتساق" هذا الأستاذ محمود وأراد أن "ينسل" بهدوء وأنى له.

    لولا خشية الملل، لتابعت نقاطه واحدة، واحدة، وقد استمعت اليها جميعا، وأنزلتها كتابة عندي، ولكن أسوق هنا للمثال، لا الحصر، نعيه مثلا للأستاذ محمود بأنه غربي "يقولها بالعربية والإنجليزية" ثم يقول أن الأستاذ محمود صوفي ... ينسى ذلك ثم يذهب في تمجيده لشيخه حسن الترابي "الذي خانه ولا يزال"، ناعيا عليه أن ثقافته ليست صوفية وإنما "غربية" ... بعدها يذهب في حديث هنا وهناك، لا رابط بينه، أشبهه دائما بالمثل الدارجي "تخييت القحف مع القرعة"، ثم يعود ليقول أن الحركة الإسلامية ثقافتها غربية!! يتيح له مقدم البرنامج فرصة ليتنازل عن ذلك ولكنه يؤكد أن ثقافتها غربية!! إذن لماذا تنعي هذه "الغربنة" على الأستاذ محمود وعلى شيخك الترابي؟!

    د. أمين، وقبيل جم من سدنته، درسوا بأمريكا، وهو يتزيا بزي الغرب، ويصر على حشر الكلمات الإنجليزية، بمناسبة وبلا مناسبة، ويعتد بكون حركتهم غربية التفكير "راجع شريط المقابلة"، ونحن نقول أنهم ما أخذوا من حضارة الغرب الا شقها "المادي" الدميم، الموغل في المادية، بينما تناسوا، عن عمد، أرث الغرب العتيد في الديمقراطية، وحقوق الإنسان وحرية التعبير وغيرها.

    للمقارنة، ولا ثمة، مقارنة، أستأذن القاريء الكريم في نقل هذه النصوص عن الأستاذ محمود في الحديث عن المدنية والحضارة:

    "المدنية غير الحضارة ، وهما لا يختلفان اختلاف نوع ، وإنما يختلفان اختلاف مقدار .. فالمدنية هي قمة الهرم الاجتماعي والحضارة قاعدته .

    ويمكن تعريف المدنية بأنها المقدرة على التمييز بين قيم الأشياء ، والتزام هذه القيم في السلوك اليومي ، فالرجل المتمدن لا تلتبس عليه الوسائل مع الغاية، ولا هو يضحي بالغاية في سبيل الوسيلة. فهـو ذو قيـم وذو خلـق. وبعبارة موجزة، فالرجل المتمدن هو الذي حقق حياة الفكر وحياة الشعور."

    ثم نأتي لوصفه وتقييمه للحضارة الغربية:

    "وهذه المدنية الغربية الآلية الحاضرة قد بلغت نهاية تطورها، وقد فشلت فشلا نهائيا وظاهرا في أن تنظم حياة المجتمع البشري المعاصر، وآية هذا الفشل أن مجتمع ما بعد الحرب العالمية الثانية لم يذق الاستقرار الذي ذاقه مجتمع ما بعد الحرب العالمية الأولى"

    "وسبب فشل المدنية الغربية الآلية الحاضرة في تنظيم المجتمع الحاضر هو أنها بلغت نهاية تطورها المادي الصرف، في هذه المرحلة الحاسمة، من مراحل تحولات المجتمع البشري المعاصر، وأصبحت تفتقر إلى عنصر جديد تشفع به عنصرها القديم، وتلقحه به، وتزيد بذلك من طاقتها على التطور، ومن مقدرتها على مواكبة، وتوجيه حيوية المجتمع الحديث ."

    ولقد ورد في (( رسالة الصلاة )) قوله (( ان المدنية الغربية الآلية الحاضرة عملة ذات وجهين: وجه حسن مشرق الحسن، ووجه دميم .. فأما وجهها الحسن فهو اقتدارها في ميدان الكشوف العلمية، حيث أخذت تطوع القوى المادية لإخصاب الحياة البشرية، وتستخدم الآلة لعون الإنسان. وأما وجهها الدميم، فهو عجزها عن السعي الرشيد إلى تحقيق السلام، وقد جعلها هذا العجز تعمل للحرب، وتنفق على وسائل الدمار أضعاف ما تعمل للسلام، وأضعاف ما تنفق على مرافق التعمير ..

    فالوجه الدميم من المدنية الغربية الآلية الحاضرة هو فكرتها الاجتماعية ، وقصور هذه الفكرة عن التوفيق بين حاجة الفرد وحاجة الجماعة .. حاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة ، وحاجة الجماعة إلى العدالة الاجتماعية الشاملة، وفي الحق أن العجز عن التوفيق بين هاتين الحاجتين :

    حاجة الفرد ، وحاجة الجماعة ظل آفة التفكير الاجتماعي في جميع عصور الفكر البشري .

    وهذا التوفيق هو، إلى اليوم، القمة التي بالقياس إليها يظهر العجز الفاضح، في فلسفة الفـلاسفة، وفكر المفكرين، ويمكن القول بأن فضيلة الإسلام لا تظهر، بصورة يقصر عنها تطاول كل متطاول، إلا حين ترتفع المقارنة بينه وبين المذاهب الأخرى إلى هذه القمة الشماء .)) أنتهى النقل.

    إفتنان أهل الحركة الإسلامية بالوجه الدميم للحضارة الغربية لا يحتاج الى برهان، الا إذا ما أحتاج النهار الى دليل، فأمين نفسه الذي يظل "يحاضرنا" عن إبن عربي وعن التصوف، وهو "ما له في التصوف قدم"، يتلو علينا ركيك أبياته "وله عشقي ورقي ليس قليي لسواه"، يتلو ذلك، وهو يعلم أن المستمع الكريم يعلم أن المتصوفة قد نبذوا الدنيا "جيفة تركناها لكلابها" وأمين، وقبيله، قلوبهم ملأى بحب الدنيا، حيث لا يزال يكنزون كنوزهم في الأرض حيث ينقب السوس ويسرق السارقون ولا سماء يعرفونها حيث لا سوس ولا سارقون. (للمفارقة فقد أشاد أمين بزهد الأستاذ وسكناه في بيت من الجالوص ولم يشأ طاهر أن "يحرجه" بـ "لماذا لا تتمثلون هذه القيم الإنسانية الرفيعة طالما تعجبكم"؟! It’s a mere lip service

    قام مجد الحركة الإسلامية على طرد أعضاء الحزب الشيوعي من البرلمان ثم محاربة الشيوعية محاربة الضرة وليس سرا أن قد تمّ إنشاء بنك فيصل بمال "وهابي" يديره أخوان أمين حسن عمر ومكنّوا لمحمد عبدالله جار النبي ومنظمة سوار الدهب في عمق أفريقيا بتوجيه أمريكي للحد من المد الشيوعي في القارة السوداء، ثم مع كل ذلك يظل د. أمين يحدّث الناس بتوّله "صوفي" في شيخه جيفارا للحد الذي طالب بأن يعلقه كل أنسان أيقونة على صدره!!! حسنا فليبدأ أمين بتعليق تلك الأيقونة على صدر أشياخه علي عبدالله يعقوب وسعاد الفاتح البدوى وعبدالحي يوسف ومحمد عبدالكريم وحتى مزمل فقيري ثم يأتينا...

    عندما سأله مقدم البرنامج عن لقياه الأستاذ محمود قال "قابلته مرة واحدة مباشرة مع الأخ محمد عثمان محجوب، الله يرحمه، ذهبنا إليه في بيته في الثورة في الحارة الأولى. وناقشه محمد عثمان محجوب. هو ما كان بيقرأ، ما كان بيعرف الأحاديث جيدا وكدا، لأنه أظنه لا يعترف بالأحاديث، بيعترف بالقرآن بس، ولذلك خدعه، بأنو في حديث كدا، وقال أيوا هذا الحديث موجود. هذا ما قاله، لا أريد أن أستطرد فيه." أنتهى

    لعل هذا الإعتراف وحده كافيا لنسف مصداقية د. أمين تماما. هنا يصف الأستاذ محمود بـ "ما كان بيعرف الأحاديث جيدا وكدا" ... ثم يقول بكل البرآءة بأن محمد عثمان محجوب خدعه!!!

    دعونا نعرض الأمر نقلا عن شريط التسجيل* وهو متاح للجميع في موقع الفكرة الجمهورية"

    الدقيقة 05:58 من الجزء السابع في موقع الفكرة:

    محمد عثمان محجوب " يطلع عليكم في آخر الزمان رجلاً ... يطلع عليكم في آخر الزمان رجلٌ ينسخ المحكوم ويحكم المنسوخ ويأخذ من الله كفاحا فأحذروه" ... هل سمعت بحديث زي دة؟

    الأستاذ محمود: لا!! وما برفضو ..

    تعليقا على ذلك، أقول كيف لداعية ديني أن يفتخر ويتباهى بأنهم "خدعوا" كائنا من كان .. هل من يفعل مثل هذا يعرف مستفيض الأحاديث عن "من غشنا ليس منا" أو "لا يكذب المؤمن"؟! بل أكثر من ذلك على من أفترى أمين وقبيله الكذب، أفتروه على النبي الكريم، وهو، هو من قال "من كذب عليّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار"!!

    بالمقابل – وأقول هذا فقط للتبيين أكثر، وإلا، فإنه لايصح لقلمي أن يقول ما أقول – قارنوا بين الخلق النبوي عند الأستاذ محمود، فرغم أنه من الواضح أن الحديث قد فصلّه محمد عثمان محجوب تفصيلا ليناسب – حسب وهمه هو – توصيفا لأمر الأستاذ، لكن الأستاذ مسترشدا بالخلق النبوي الكريم قال له أنه لم يسمع به ولكن لا يرفضه ... في القصة الشهيرة للنبي الكريم مع ابن الصياد، قال ابن الصياد للنبي الكريم أنه رسول الله... لم يقل له النبي أنك لست رسول الله وإنما قال له "آمنت بالله ورسوله وملائكته"!!

    في الشريط المسجل، فإن د. أمين وقبيله، بحسب وهمهم هم ظنوا أن بأمكانهم إحراج الأستاذ محمود عندما حان وقت الصلاة إذ أصروا على الأستاذ، بغوغائية واضحة في الشريط وتشنج "الصلاة!! الصلاة!! لكن الأستاذ محمود قال لهم، بهدوء، ما نحن فيه صلاة، وإذا قمتم للصلاة سنعتبر هذه الجلسة مرفوعة، فرضخ محمد عثمان محجوب وواصل الحديث، فأين "الإتساق" هنا إذا كانوا يظنون أنهم على حق ثم يرضخون لما يتوهمونه باطلا!! ظل هذا ديدنهم بتنازلهم لقرنق ثم لأمريكا كما بينا أعلاه...

    أكثر من ذلك، وبذات عدّم التقيد بالخلق النبوي الكريم "الذي يعرفون أحاديثه في توهمهم أكثر من الأستاذ" فقد أنتهت الجلسة بكذب ومغالطة فجة – ليس فيها أي ورع ديني – إذ يقولون للأستاذ أنه لم يقل كذا وكذا ويقول لهم الأستاذ قد قلت وهي موجودة في الشريط ويمكننا ارجاعه – لاحظوا أنه أعطاهم فرصة الا يرجعوا الشريط حفاظا على كرامتهم – ولكنهم أصروا فتم ارجاع الشريط وأتضح فيه أن الأستاذ محمود قد قال ما غالطوه فيه وأنتهت المقابلة بذلك وخرجوا خاسرين فأين "أتساقهم" هنا؟! (يقول الأستاذ آيات القرآن تقول ويل للمكذبين وليس هناك أي آية تقول ويل للمصدقين!!)

    كما قلت في البدء، كان من الممكن أن أعقّب على نقاط د. أمين جميعها ولكن هذا المقال قد طال فلعله أن قد يكفي هذا لتبيان لا مبدئية ولا إتساق هؤلاء القوم وأن حصادهم في الفكر وفي الخلق وفي الدين صفر كبير.

    ---

    * الشريط المسجل عبارة عن لقاء تم مع الأستاذ محمود محمد طه مع الطالبين، وقتها في جامعة الخرطوم، محمد عثمان محجوب، عليه الرحمة، ويوسف فضل الله.

    تاريخ المقابلة غير مذكور في الشريط ولكن نرجّح أن المقابلة تمت في أو بعد عام المصالحة الوطنية بقليل (1977)

    نسّق لهذه المقابلة الأساتذة د. أحمد المصطفى دالي و د. عمر القراي

    عادة في بداية كل مقابلة يقوم الأستاذ بذكر أسماء الزوار، أو قد يشير اليهم كجماعة، وقد لاحظت في هذا الشريط أن الأستاذ محمود محمد طه قد رحب بمحمد عثمان محجوب ويوسف فضل الله بأسميهما.

    يقول د. أمين حسن عمر للطاهر التوم أنه حضر تلك المقابلة، ولكن، ولأننا قد تعوّدنا على أكاذيب د. أمين، كما بيناها، وتقويله للأستاذ بأقاويل لم يقلها الأستاذ، فإننا نشك شكا عظيما في حضوره لتلك الندوة فقد سألت غير أحد ممن حضروا تلك الندوة من طلاب جامعة الخرطوم وقتها فقال بعضهم بعدم حضوره، وهم يعرفونه، وقال بعضهم أنه غير متأكد من حضوره لتلك المقابلة.

    لو أحسنا به الظن، وقلنا أنه كان حاضرا، فمن الواضح أنه خرج منها "صفر اليدين" والدليل على ذلك تخليطه الذي رأينا وكذبه على الأستاذ ثم حق عليه القول "اذا حضروا لم يذكروا، وإذا غابوا لم يفتقدوا" .....




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de