بين (هوس الفضيلة) والأوْبة إلى الله! بقلم الطيب مصطفى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 03:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-03-2017, 02:56 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 932

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين (هوس الفضيلة) والأوْبة إلى الله! بقلم الطيب مصطفى

    01:56 PM March, 04 2017

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الكاتبة السعودية مشاعل العيسى بعد أن رتعت في كل الموبقات وعاشت غربة بل غيبوبة فكرية ونفسية مجنونة أكثر عمقاً وانغماساً في دركات هوى النفس الأمارة بالسوء من تلك التي عاشتها فتاتنا السودانية المتمردة على الفضيلة الناقمة على كل من يعلون من شأنها ظانّةً أن تخبُّطها هو عين الحضارة التي اتخذتها ربّاً أعلى في سبيلها تناضل وفي هواها تجادل ومن أجلها تهتك أستار الحياء وتتجرَّد من كل خلق قويم.. مشاعل العيسى تحكي في الأسطر التالية رحلتها الخائبة مع حالة الضياع وكيف عادت إلى ربِّها طائعة مختارة بعد أن اكتشفت زيف ما كانت تتقلب في مستنقعه الآسن.. فهل تقرأ فتاة (هوس الفضيلة) الأسطر التالية من تجربة تلك الراجعة إلى الله حتى تختصر الطريق إلى الأوبة سيما وأنها في بدايات الخروج إلى عالم هوس الرذيلة؟! آسف فقد اختصرت المقال ليوافي المساحة المتاحة.
    هتْكُ الأسرار
    اليوم أقلد قلمي شرف هتْك الأسرار.. أسرار الضياع.. لم تكن توبتي نتيجة ظروف قاسية أو محنة عارضة بل كنت أنعم بكل أشكال الترف والحرية في كل شيء، وكنت أجسد العلمنة بمعناها الصحيح، وكانت أفكار الحداثيين وخططهم نهجي ودستوري، وكتبهم مرصوصة في مكتبتي، وقلمي تتلمذ على أشعار نزار قباني، وكان إسقاط الحجاب حلماً يداعب خيالي، وقيادة السيارة، الممنوعة للنساء في بلادي، قضيتي الأولى أنادي بها في كل مناسبة.
    أما تحرير المرأة من معتقدات وأفكار (القرون البالية) وتثقيفها وزرع مقاومة الرجل في ذاتها فقد تشربتها وتشربتها خلايا عقلي. وسعيت لتسليط الضوء على جبروت الرجل وأنانيته، وقدمت الرجل المتحرِّر على طبق من ذهب على أنه يفهم المرأة وأنه هو الذي استخرج كنوز أنوثتها وقدَّمها معه جنباً إلى جنب.
    وشوَّهت صورة الرجل المتدين في نفسي على أنه اكتسب الخشونة والرّعونة من بيئة الصحراء وتعامل مع الأنثى كما تعامل مع النوق وهو يسوقها بين القفار، كانت الموسيقى بالنسبة لي (غذاء الروح).. هي نديمي من الصباح إلى الفجر، أما الرقص بكل أنواعه فقد جعلته رياضة تعالج تُخمة الهموم وكنت أدعم نظريات فرويد بأمثلة واقعية، وأنسب المشاكل الزوجية إلى الكبْت، والعقد من آثار أساليب التربية القديمة التي استخدمها أهلنا معنا وكانت أفكاري تجد بين المجتمع النسائي صيتاً عالياً ومميزاً وسِرت على هذا النمط سنين عديدة.
    في يوم من الأيام وفي أحد الأسواق كنت جالسة في ساحته لفت نظري شاب متدين بهيئته التي تدل على التدين.. أظنه في فوق العشرين من العمر.. أعجبني هدوؤه وراودتني بعدها أفكار غريبة عليّ جداً.. كانت علامات الرضى بادية على محيّاه.. خطواته ثابتة رغم أن قضيته في نظري خاسرة هو والقلة التي ينتمي إليها يتحدون مارداً جباراً (تقدم وحضارة) ولا يزالون يناضلون.. سخرت بداخلي منه ومنهم، لكنني لم أنكر إعجابي بثباته، فقد كنت أحترم من يعتنق الفكرة ويثبت عليها.
    حاولت أن أحلِّل الموضوع فقلت في نفسي: ربما هؤلاء الملتزمون تدينوا نتيجة الفشل فأخذوا الدين شعارات ليشار إليهم بالبنان، لكن منهم العلماء والدكاترة وماضٍ عريق فقد ملكوا الدنيا حيناً من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب أو ربما هو الترفع عن الرغبات.
    عند هذه النقطة بالذات اختلطت عليّ الأمور.. الترفع عن الرغبات معناه الكبت والكبْت لا ينتج حضارة!! حاولت أن أتناسى هذا الحوار مع نفسي لكن عقلي أبى عليّ ولم يصمت ومنذ ذلك الوقت عشت في حيرة، وبدأ الزلزال يعصف بكياني، فقدت اللذة التي كنت أجدها بين كتبي ومع أنواع الموسيقى والرقص ومع الناس كافة.. علمت أني فقدت شيئاً، لكن ما هو؟
    لست أدري.. اختليت بنفسي لأعرف.. طرقت أبواب الطب النفسي دون جدوى.. فقدت الإحساس السابق بل لا أشعر بأي شيء.. كل شيء بلا طعم وبلا لون..
    رجعت مرة أخرى لنقطة البداية.
    إنه بعد ذلك الحوار.. تساءلت كل ما أتمنى أستطيع أخذه.. ما الذي يحدث لي إذاً؟!! أين ضحكاتي المجلجلة وحواراتي التي ما خسرت فيها يوماً؟ جلسات السَّمر والرقص؟ كيف ثقل جسدي بهذا الشكل؟!
    بدأت أتساءل.. هذه الموسيقى المنسابة إلى مسمعي لماذا لم أعد أشعر بروعتها؟ لو كانت غذاء الروح لكانت روحي الآن روضة خضراء.. وأين تلك الكتب التي احترمت كتّابها وصدقتهم؟ لماذا تخذلني الآن كلماتهم ولا تشعل حماسي كما كانت؟!!
    وهنا لاح لي سؤال صاعق هل هؤلاء الغربيون فعلاً أفضل منّا؟ وبماذا أفضل؟ تكنولوجيا؟ وبماذا خدمت التكنولوجيا المرأة عندهم؟
    خدمت الرجل الغربي، والمرأة أين مكانها؟ معه في العمل وأخرى في المرقص تتراقص على أنغام الآلات التي اخترعها الرجل وأخرى ساقية للخمر الذي صنعه الرجل ونوّع من أسمائه!! اكتشفت حقيقة أمَـرَّ من العلقم.. الرجل تقدم وضمن رفاهيته وتملص من الحقوق والواجبات، حتى في جنونه جعل المرأة صالة عرض لكل ما خطر على خياله واخترع لها رقصات بكل الأشكال:
    رقصت وهي واقفة وجالسة ونائمة ومنتصبة ومقلوبة.. كما رقصت الراقصة كما اشتهاها العازف، اشتهاها ممثلة، فمثلت كل الأدوار التي تحاكي رغباته من اغتصاب وشذوذ، أي دور وكل دور!! اشتهاها عارية على الشاطئ فتعرَّت!!
    اكتشفت الخديعة الكبرى في شعار حرية المرأة، فإذا نادى بها رجل فهو الوصول إلى المرأة ، ثم من ماذا يريدون تحرير المرأة، من الحجاب؟ لماذا الحجاب؟ إنه عبادة كالصلاة والصوم.
    كنت سأحرم نفسي منه إلى الأبد لولا أن تداركتني رحمة ربي، يريدون أن يحرِّروني من طاعة الأب والزوج بالرغم من أنهم حُماتي بعد الله.. يريدون أن يحرروني من الكبْت، كيف ولماذا سميتم العفة والطهارة كبْتاً؟ كيف؟ ما الذي جنوه من الحرية الجنسية؟ أمراض ضياع !!حرروا المرأة كما يزعمون.. أخرجوها من بيتها تكدح كالرجل وضاع الأطفال!! واليوم يدرسون ضياع الأطفال.. تبَّاً لهم وتبَّاً لعقلي الصغير كيف صدقهم؟ كيف لم أرَ تقدمنا والمرأة متمسكة بحجابها؟!
    بعدها عرفت علتي وعلة الشباب جميعاً.
    أولاً: مشكلتنا الأساسية: أننا لا نعرف عن الإسلام إلا اسمه وعادات ورثناها عن أهلنا كأنه واقع فُرض علينا.
    ثانياً: لم ندرك طريقة الغزو الحقيقية.. خدَّرونا بالرغبات.. شغلونا عن القرآن وعلوم الدين، فهي خطة محكمة تخدير ثم بتر، ونحن لا نعلم.
    assayha


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • حدث بالقضارف : جهاز الأمن يهين ويرهب موظفة
  • امدرمان تشعل شمعة وسط ظلام الوطن .. تدشين ناجح للمبادرة الشعبية لدعم وتطوير مستشفي امدرمان
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان مكتب فرنسا ينعى الرفيق القائد نيرون فيليب أجو
  • الوكالة السودانية للاغاثة واعادة التعمير SRRA ينعى نيرون فيليب اجو كوكو
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً لتخليد 4 مارس يوماً للعدالة والمحاسبة في السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 03 مارس 2017 للفنان عمر دفع الله
  • حزب المؤتمر الشعبي: فشلنا في إقناع المؤتمر الوطني الحاكم بتقاسم المناصب العليا
  • شركة مطابع السودان للعملة تنظم الأحد القادم ورشة بمقرها حول الطباعة المؤمنة
  • تعهد باشراك كل قوى الحوار في مؤسسات الحكم البشير: حكومة الوفاق ليست "كيكة" للمحاصصات
  • هيئة علماء السودان تهنيء النائب الأول باختياره رئيساً للوزراء
  • سلفاكير يطالب شعب جنوب السودان بالصلاة من أجل السلام


اراء و مقالات

  • مجاراة لما أسلف شقيقنا الكاتب الوطني الكبير خالد ضياء الدين في مدح مصر بجريدة النيلين السودانية
  • نتنياهو وأطماعه الاستعمارية في القدس المحتلة بقلم د. غازي حسين
  • التهريج بالتوبة: قبقبة الإسلاميين بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • المقرن من حق الشعب بشرة خير بقلم عبد الغفار المهدي
  • «كباية». بقلم رندا عطية
  • عنك يا(رفيق الإنسانية ، نيرون فيليب) أكتب والثورة مستمرة(1). كتب : أ. أنـس كـوكـو
  • رئيس مجلس الوزراء !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • أحزاب على رأسها ذئاب بقلم مصطفى منيغ
  • ابتذال الدرجات العلمية والمهنية في ساحة الكتابة بقلم صلاح شعيب
  • و (يختبئ) (الحكاء البارع) في نفث يراعه. بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • كيف وجدت الموت يا صديقي..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • فضيحة جريدتهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هلا ثار أبناء المنطقتين لاقتلاع عرمان ؟! بقلم الطيب مصطفى

    المنبر العام

  • وفاة بروفيسور أنور عبدالماجد عثمان اليوم ب النرويج .
  • فاطوما ديارا..الغناء على ضفاف الروح ..وعمق الصحراء الى صلاح شعيب.
  • بلادي التي يضجر من نفسه فيها الضجر
  • قطيع الشمال يحذو حذو الحركة الشعبية الأم .. تجويع المواطنين في مناطق سيطرة القطيع
  • اضربوهنَ هل هي نفسها حكّوا عُرانهنَ؟....!
  • رَجْعُ الصَّدَى
  • زمن بكرى عباس
  • أُمِّي
  • نِداء لِبورداب أمريكا وكندا للتشاور حول اللقاء في هذا الصيف، (مؤتمر الخرطوم) ...
  • عناية هيئة علماء السودان(صور)
  • طلب خاص أغنية قيقم الوطنية: وارثين الشهامة من زمنا بعيد....أسأل ناس أبوك يا وليد ‏
  • على باب المركز الثقافى السودانى بالدوحة وبحضور السفير فى امسية شاعر سيد الاسم ومالايحتمل من فوضى
  • شباب مواقع التواصل السودانية يعرضون رقصة تراجي مصطفي
  • السلطات تستدعي فنان (ماشه بتكشكش) وملاحقة فناني (اليوتيوب) - جرائم حرية التعبير
  • ابو الزهراء .. عندي ليك اقتراح لبوستاتك الخبرية ..
  • نهب صيدلية بالعشرة علي الطريقة الامريكية#
  • اعتقال (محامين) في كبكابية وموظفة في القضارف وطالب بجامعة الخرطوم واستمرار اعتقال معلمي قريضة قرابة
  • مساعدات صلاح ادريس للحكومة تنقذها من السقوط ؟!#
  • (الشعبي): فشلنا في إقناع (الوطني) بتقاسم المناصب العليا
  • الحكومة المصرية ترسل مساعدات لجنوب السودان -صورة
  • السيد الأنور عبدالماجد عثمان أصلا من قرية الباوقة- بقلم عبد الوهاب الافندي
  • ود أبو ..هل رسمت هذا الكاركاتير تحت مؤثرات بلمونية ؟؟؟؟؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de