بيد عمر نفسه ستسقط الانقاذ لا بيد عمرو بقلم د. حافظ قاسم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-11-2016, 05:21 PM

حافظ قاسم
<aحافظ قاسم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيد عمر نفسه ستسقط الانقاذ لا بيد عمرو بقلم د. حافظ قاسم

    04:21 PM November, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    حافظ قاسم-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    مصالحة الجبهة الاسلامية لنظام مايووتمكنها اقتصاديا بانشاء البنوك والشركات وسياسيا بتغلغلها في منظماته السياسية وقواته النظامية وهيمنتها علي المنابر التعليمية والاعلامية والدينية مستفيدة من اللوثة الدينية التي المت بزعيمه بسبب ما اغترف من موبقات في حياته الشخصية وجرائم وصلت حد المجازر وقتل الناس, وتداخل وتشابك مصالحها مع البراجوازية التجارية والبيروقراطية للنظام , كان بمثابة الاعلان عن الارتباط والتحالف والي درجة الزواج الكاثوليكي بين الاثنين وان النتيجة كانت ميلاد واكتمال نمو الطبقة الطفيلية السودانية.
    الحقيقة التي لاينكرها الاسلاميون ويتباهون بها بل واقر بها عرابهم في برنامج شاهد علي العصر انهم ومنذ ايام المصالحة قد بداوا يعدون للاستيلاء علي الحكم .ومن ثم لم تكن فترة الحكم المدني والحزبي بعد الانتفاضة بالنسبة لهم سواء استراحة محارب ,الشئ الذي توج باستلامهم السلطة عبر انقلاب عسكري قامت به مليشياتهم وعناصرهم المدربة عسكريا مستغلين ليس فقط ازياءالقوات المسلحة وشاراتها العسكرية بل واسمها ايضا مستعينين بالافغان العرب واموال الاسلاميين . وعليه فان الكلام عن انهم اجبروا علي الانقلاب بسبب قوة التمرد ونجاحاته وتمدده شمالا الا كذبا صراحا ورخيصا من شاكلة اذهب ال القصر رئيسا وانا الي السجن حبيسا .
    لتامين نفسه استعان بالافغان العرب ولتمكين عناصرة واستدامة السلطة بادر بحل المؤسسات الدستورية والاحزاب وتعطيل الصحف واعتقال السياسيين المعارضين وتعذيب الناشطين السياسيين وتشريد المناوئين وتصفية القوات النظامية ليس فقط ممن يشكون في انتمائهم ولكن ايضا من كل من لا يواليهم .وبالغاء الدستور والاعتماد علي الاوامر الجمهورية واعلان حالة الطوارئ والقرارات العسكرية هدفوا الي كبت الحريات ومصادرة الحقوق .ولان النظام الجديد بحكم افكاره ونظريته السياسية ومناهجة في التعامل مع الشعب والمواطن , هو بالضرورة فاشستي , فقد طبق الوصفة الهتلرية بحزافيرها بدءا من اعتماد التجسس وبناء شبكة اخطبوطية من الامن واستغلال المؤسسات التعليمية والتربوية ومناهجها والمنابرالاعلامية والدينية للتضليل وتشويه الحقائق ولغسل الادمغة , باطلاق موجة من الهوس الديني مستعينين بالايدولوجية الدينية وشعارات الجهاد ومستخدمين حب السودانيين لعقيدتهم الاسلامية . ومن الناحية الاخري وانطلاقا من قراءتهم لتاريخ السودان والاطاحة بكل من عبود ونميري بواسطة الحركة الجماهيرية , كان لا بد من التحرك السريع لحرمان جماهير الشعب السوداني من اسلحتها المجربة واساليبها الناجعة ,من اضراب سياسي وعصيان مدني . هذا وتحت اشراف وتخطيط وتنفيذ والمتابعة المباشرة لاجهزة الامن من رسمية واخري خاصة بالتظيم , فقداتخذ مخططهم عدة اوجه واتجاهات. فبعد حل النقابات والاتحادات المهنية والمنظمات الفئوية وتشريد قياداتها والعناصر النشطة في اوساطها , شرعوا في اعادة بتاطيرالنقابات في ما يسمي بنقابة المنشاة , مستعينين بكوادرهم والعناصر الانتهازية ومن باع نفسه لهم , والسيطرة علي كل التنظيمات الجماهيرية .كما قاموا باعلان ما عرف بسياسية الخصخصة واعادة الهيكلة وسياسات اخري مقصودة لذاتها , ليس فقط لتصفية العديد من المؤسسات والمشاريع لصالح عناصرهم وتمكينها اقتصاديا , وانهاء خدمة اعداد كبيرة من العاملين فيها ,ولكن ايضا للتخلص من المؤسسات التي اشتهرت بنقاباتها القوية في مقارعة الاستعمار والتصدي لانظمة الحكم المدنية , والتي لعبت دورا حاسما في النضال ضد الانظمة العسكرية واسقاطها , كنتيجة لتوحد الارادة وصلابة العناصر والتحام العضوية بالقيادة , مثل السكة حديد وسودانير وهيئة المواني والخطوط البحرية والمخازن والمهمات والنقل الميكانينكي والاشغال والبريد والبرق ومشروع الجزيرة والمناقل وبقية المشاريع والمؤسسات الاخري .كذلك فقدهدفوا باعلان ما يسمي بالثورة التعليمية للسيطرة علي الحركة الطلابية عن طريق التجنيد المباشر للطلاب واستغلال صغر سنهم والتلاعب بعواطفهم واستخدامهم وقودا لحروبهم , عن طريق وعود المساعدة في الالتحاق بالكليات التي يرغبون فيها وضمان الحصول علي الشهادة , والوعد بالتوظيف في اجهزة ومؤسسات الدولة المختلفة بعد التخرج . هذا ومن ضمن المخطط كان التغلغل والهيمنة علي التنظيمات الفئوية للنساء والشباب واليافعين واهل التصوف ولم تنجو من استراتجيتهم حتي الاندية الرياضية والمراكز الثقافية والطرق الصوفية والفرق الموسيقية والغنائية . واخيرا وباجازة دستور الترابي والذي صاغه بديلا للدستور الذي كلفت به لجنة المرحوم مولانا خلف الله الرشيد, تكتمل الحلقة باعلان ما يسمي باحزاب التوالي بهدف خلق ساحة سياسية خاضعة وموالية عن طريق ايجاد وتوليد احزاب الفكة والشقق المفروشة واستيعاب بعض قيادات الاحزاب المعروفة بالاغراء الا من ابي , وشق الاحزاب التقليدية باغتيال الشخصية وبالعصا لمن ابي .وفي الوقت نفسه اجتهدوا في بناء حزبهم السياسي ,وبناء آليات استمرارهم فى الحكم من دفاع شعبي ونظام عام ومنظمات اخري شبه عسكرية .صحيح ان النظام قد تعرض علي الصعيد السياسي لما عرف بالمفاصلة وانقسام الحزب الحاكم الي وطني وشعبي ,الا ان ذلك كان صراعا علي النفوذ والسلطة وتنافسا علي الكراسي بدليل انخراط الترابي مؤخرا في حوار الوثبة واتفاقهم علي توحيد الجماعتين والغزل الداير بين الاسلامويين والحزن والجزع الذي الم بالفئتين بموت الرجل.اما علي الصعيد المجتمعي فقد انقسم المجتمع والشعب الي مجموعتين وفئتين ,اقلية تملك كل شئ وتعيش في ترف وبزخ وتحلي بعنب الرئاسة واكثرية لا تملك من حطام الدنيا شيئا غير التعاسة وتعيش المسغبة,وما تبع ذلك ونتج عنه من فساد وافساد وتخريب للضمائر والانفس ورشوة ومحسوبية وسرقة وتزويرواختلاس وتحايل وتعدي علي المال العام وتفشي المخدرات والانحلال والتفسخ الخلقي .
    عن طريق كوتات السكر وحصص الوقود والاسمنت والخطط الاسكانية ومنح الاراضي وتوزيع التصاديق الاستثمارية وما يتصل بها من اعفاءات وامتيازات والتحكم في التمويل المصرفي, واستغلال المعلومات عن الموقف المالي للافراد والاعمال واستخدام سلطات الضرائب والزكاة لتصفيتهم ,وباخونة جهاز الدولة والهيمنة علي مؤسساتها الاساسية , فقد دانت لهم السيطرة علي البلاد وقهر العباد .كما وان استخراج البترول ومعالجته داخليا وتصديره خارجيا قد ادي لاطمئنان القلوب بدوام الحال.وان الفرحة الكبري قد حدثت بتوقيع اتفاقية نيفاشا ومشاركة الحركة الشعبية لهم الحكم واقتسام غنائمه . لكن وبالرغم من اخذهم في الحسبان احتمالات ان يذهب الجنوب لحاله وتوقعاتهم بخيرات وفوائد الانفصال وهيمنة جكمهم, وانه وحتي في حالة عدم تحقق ذلك, فيمكن تعويض الفشل مكاسب بتحسن العلاقات مع الدول الغربية وتدفق المساعدات الخارجية التي وعد بها المجتمع لضمان التزامهم بوعدهم لاقامة دولة جديدة وذات سيادة في جنوب الوطن. وبدلا من الاحلام الوردية صحوا علي كوابيس الانفصال والحروب الاهلية والصراعات القبلية كما اصيبوا في مقتل بسبب ضياع الموارد البترولية والعوائد المالية وتنكر المجتمع الدولي لهم. بل وملاحقة رئيسهم بواسطة المحكمة الجنائية .
    صحيح ان جرثومةالازمة والركود الاقتصادي تكمن اصلا في منهجية الاقتصاد الحر ووصفة صندوق النقد الدولي والتي طالما عانا منها السودان منذ الاستقلال ومن تطبيقاتها بواسطة كل الانظمة التعسكرية والحزبية التي توارثت الحكم,الا ان التبني الكامل لها, قد تم في الانقاذ لطبيعة نظامها المستهتر بحقوق الشعب, وطفيلية راسماليتها وشعاراتها من خزن واكسب واهبر واهرب ,واستعدادها في سبيل الثراء والغني التضحية بكل شئ والتعري عن اي شئ, وتفتقدالي روح وطنية بدليل تخليها عن جنوب البلاد وتجاهل احتلال اجزاء اخري منه وفقط لاستدامة حكمها, وممارساتها للفساد والرشوة والاستهانة بالنظم والقوانين وعدم احترام المؤسسية والالتزام بالمثل والاخلاق , بدليل عدم اكتراسها لاحتلال السودان وعن جدارة المراتب الاولي وفقا للمؤشرات السالبة والمراتب الاخيرة وفقا للمؤشرات الحميدة . ولذلك فقد انتهي الوضع الي حروب اهلية وصراعات قبلية ونزاعات جهوية وانعدام الامن وان الحال يحكي عن انهيار اقتصادي وتاكل البنيات الاساسية وتضخم وغلاء وتفشي الامراض والفقروالمجاعات بسبب تدهور الانتاج, وتزايد الاسعار وتكاثر الجبايات والاتاوت والرسوم والضرائب . فمن ناحية علاقات خارجية متردية وديون متراكمة وعقوبات اقتصادية وحصار وعزلة دولية ورئيس ملاحق ومطلوب للعدالة الدولية ,واحتقان سياسي بسبب الكبت والقمع ومصادرة الحقوق والحريات والتضييق علي الصحافة والنشر, الشئ الذي يمكن تلخيصه في اننا كمجتمع ودولة نعيش ازمة شاملة ومكتملة الاركان والمعالم وفوضي ضاربة في كل المجالات , وان لذلك ابعاده الاجتماعية والثقافية والتربوية وتداعياته . هذا وبسبب عزلة النظام الجماهيرية بدليل المقاطعة لانتخاباته وتساقط عضوية تنظيمه السياسي بدليل تشبيهه بالاتحاد الاشتراكي, فقد سعي النظام لتوسيع قاعدة حكمه وكسب مؤدين جدد عن طريق شراء زعيم الختمية وتعيين نجليه كمساعدين لرئيس الجمهورية وبمنح ابن زعيم الانصار منصب مساعد في القصر, وايضا باقامة التحالفات مع الجماعات الدينية والقبلية , وشراء رجالات الطرق الصوفية ,وتعيين المحاسيب في الوظائف السيادية والدستورية . ومن ناحية اخري ولتامين النظام لنفسه فقد صار ينفق كمن لا يخشي الفقر علي اجهزة الامن والقمع ,وانه ولعدم اطمئنانه لجانب القوات النظامية بسبب الانقسامات والتشققات التي اصابت معسكر المتاسلمين, قام بانشاء مليشيات وقوات رديفة . اما حواره الوطني فقد كان اخر كرت في الجعبة , لكنه وكما حذر مؤسس النظام وصاحب براءة انتاجه , فقد تمخض وولد فارا صغيرا سرعان ما هرب واختفي عن الانظار مخلفا الضحك والسخرية علي ومن من شارك فيه.
    بسبب السياسات المالية والنقدية التي ينتهجها النظام والتي تعتمد التوسع في الإنفاق العام واهدار موارد الدولة (وما صاحب ذلك من تجنيب واستباحة للمال العام وفساد ومحسوبية وتسويات وتحلل ,وفرض الضرائب والجبايات واهمال التنمية الإقتصادية والإجتماعية , ومن ناحية اخري التوسع في انشاء شركات الحكومة واجهزتها المختلفة وممارسة الاستيراد والتجارة الشئ الذي اضر بمصالح القطاع الخاص وقلص دوره الاقتصادي ) ان تفاقمت مشاكل الانتاج المحلي وتزايد الاعتماد علي الخارج خاصة في الغذاء والدواء والوقود وفي نفس الوقت انعدام الثقة في مصداقية سياسة الحكومة المالية والنقدية, وتقلص دور القطاع الخاص ومبادراته . كما وان عدم التوازن في الإقتصاد الكلي والاختلالات في موازينه النقدية والمالية قد نتج عنه عجز مالي متفاقم وفجوة دولارية هائلة الشئ الذي انعكس في تدني قيمة العملة الوطنية وإرتفاع سعر الدولار مقابلها . ومن ثم فان تتالي ارتفاع اسعار الدولار الذي يشهده السودان هو نتاج طبيعي لسياسات مالية وإقتصادية خاطئة وفاشلة . وان ذلك قد يعني انه وان لم ينصلح حال السياسة والسياسات، فان تعافي الاقتصاد سيكون من باب الاماني والتمنيات. فمن المعلوم انه وفي سبتمبر 2013 كانت قد اتخذت قرارات شبيهة وبدعاوي رفع الدعم وهيكلته لفائدة الانتاج لا الاستهلاك ,وان يكون لمصلحة الفقراء لا الاغنياء ,وكدواء لتعافي الاقتصادي وعلاج امراضه , الا ان الذي حدث كان العكس تماما . واذا كانت من نتائج تلك القرارات ان امتنعت الطائرات الاجنبية عن التزود بالوقود في مطار الخرطوم وايقاف لوفتهانزالطيران الي السودان وتوقف تسع شركات وطنية عن العمل من ضمنها مارسلاند الوطنية , فان الاسعار الجديدة لتذاكر الطيران تنذر بعزلة مجيدة وهذا علي سبيل المثال لا الحصر .وفي هذا الصدد فان الحقيقة التي يفترض الا تغيب عن البال هي ان أزمة البلاد عامة وشاملة,ولن يحلها ثبات دولار الدواءاو الغاز، أو القمح او الوقود لانها ازمة مركبة وكل وجه منها وفي نفس الوقت سبب ونتيجة للتضخم والركود والفوضي الاقتصادية وانفلات في الاسعار . هذا وان احسن تصوير لها هو قول البشير لضباط الاستخبارات ,في ان البديل لهذه القرارات هو انهيارالاقتصاد ومن ثم الدولة, لكن بدون اي ضمانات لعدم حدوث ذلك في المدي المتوسط ناهيك عن الطويل . والمؤلم في الامر هو ان الفئات الضعيفة والفقيرة والمهمشة وذوي الدخل المحدود هم الذين سيدفعون ثمن الممارسة السياسية وهذه المنهجية الاقتصادية واخطاء وفساد الجهاز التنفيذي ,وان الامر سيتفاقم عليهم بسبب الاثار التضخمية والتراكمية والمتشعبة للقرارات وتحملهم التحويل الاقتصادي لاعبائها بسبب ضعف وضعهم الاقتصادي . وانسي موضوع الامراض العقلية والنفسية واللجؤ للمخدرات بسبب ضغوطات الحياة.

    الغليان الذي أحدثته الأسعار خاصة الدواء والذي دحض خطل الحرية الاقتصادية وخطيئة الاقتصاد الحر, وجريمة وبشاعة تحرير الاسعار وان لا تسعير في الاسلام ,وكشف عن سوءات مؤسسات الدولة واجهزتها المصرفية وفسادها,لم يكن الا مظهرٌ واحد لمظاهر الغضب الصّامت والصّاطع الذي انطلق من عقاله . و ستكون الحكومة مقبلة ارادت او لم ترد في قادم ايامه, علي تقديم المزيد من كباش الفداءلامتصاص الغضب ولتفادي الانفجار.هذا وقد بات من المسلم به أنّ الأزمة ليست ازمة بعض المؤسسات مهما كان دورها ,ولا في بعض الأشخاص مهما كانت مواقعهم وانما هي أزمة عامة و شاملة لا تستثني مؤسسة او فردا بدءا من اصغر محلية ورئيسها وانتهاءا بمؤسسة الجمهورية وحارسها . ومن ثم لايمكن حلها باستبدال بدرالدين بقمر او شمس الدين ولا بابعاد اكد او العكد ولا حتي بزيادة عضوية البرلمان والمجالس التشريعية واقامة حكومة وفاق وطني وتعيين رئيس للوزراء , لان المعضلة تكمن في النظام الجمهوري والصلاحيات المطلقة للرئيس ودون اي رقيب او حسيب ,وان الوزراء ليسوا سواء حفنة من الموظفين لدي سيادته . كذلك فان اعلان التقشف الحكومي وتشكيل حكومات رشيقة وان نال استحسان الناس وحقق بعض الوفورات المالية فانه لن يحل الازمة ,والتي يكمن حلها في الحصول علي رضاء الشعب واقتناعة بان الحكومة في خدمته وان في سياساتها مصلحته فيلتف حولها ويحبها وينخرط في الانتاج , ويموت من اجلها ,ويبذل الغالي والرخيص بما في ذلك التضحية بالمال والولد والنفس من اجلها .
    ملخص القول ان النظام قد دخل في نفق ضيق وان الكذب والتضليل الاعلامي والعنف المنفلت لا يحل ان لم يفاقم الاوضاع ,خاصة وان تاريخ السودان والدول المجاورة يعج بتجارب للأنظمة الاستبدادية والتي لجأت للبطش والتنكيل وتضييق الخناق على الشعب ,والنتيجة كانت ذهابها غير ماسوف عليها , فهرب من فهم اخيرا الدرس وانزوي ومات من لم يستوعبه. وفي السودان وبسبب الجوع والمرض والفقر والقهر السياسي والامني كانت تتاجج مشاعر الغبن والغضب ,كما وان تحرك مختلف فئات الشعب في الشمال والشرق وجنوب البلاد وغربها وفي المدن والعاصمة , عني ان تحت دماء الضحايا ورماد اجسادهم وميض ناروشرر.هذا وان كانت اغتيالات بورتسودان وكجبار والقتل في دارفور والنيل الاورق وكردفان هي بمثابة الوقود , فان مظاهرات سبتمبر والاعتصامات اللاحقة واضراب الاطباء والعصيان المدني ,هي البروفات للاضراب الساسي العام والعصيان المدني الشامل. كذلك فان الاعدامات والقتل والسجن والتعذيب والارهاب والاغتصاب والفصل والتشريد والتصرف في اراضي الناس والتغول علي حقوق المواطنين وطيلة 27 عاما , ادت الي اختزان الاحزان وتراكم الالام واشتداد الاحتقان والتي كان من الممكن وعبرالتظاهر والاحتجاج والاضراب والاعتصام التنفيس عنها وافراغ النفس من شحنة الغضب الا ان النظام لم ولن يسمح بذلك بالرغم من نص الدستورعلي حرية ابداء الراي وحق التعبير. ومشكلة الحكام انهم لا يستوعبون الدرس الا في الساعة ال25 وان كل منهم يعتقد انه فريد عصره في الذكاء ,فيعتبرون ان بلادهم ليست تونس او مصر او ليبيا او اليمن او سوريا فلا يعتبرون بالتاريخ ,وان الصمت والسكوت لا يعني باي حال من الأحوال رضاء المواطنين عن الحاصل .وأن الاوضاع يمكن ان تبقى وتستمر بقوة وجبروت السلطة ودموية أجهزة الأمن . فمن المعلوم بالضرورة انه وبالرغم من إن ساعة صفر الثورات هي في رحم الغيب ولا يملك احدا تحديد ميقاتها او التنبؤ بها ,الا انه معلوم ايضا وبالضرورة ان معظم الثورات والانتفاضات والهبات الشعبية لم تطلب الاذن او تستاذن احدا, وانهاحدثت بدون ان تحصل علي اي ترخيص اوتصريح من السلطات . فكما للطبيعة والكون نواميسه فان للمجتمعات والثورات قوانينها ,وان ساعة الصفر هي مسالة وقت ليس الا اذا ماتوفرت الشروط والاسباب. وانه وعندما تنضج ظروفها فسينتج عنها ريح صرر عاتية وتسونامي جارف وعنيف, وأنها حتما ستفرز قياداتها من اوساط جماهير الشارع العريض. هذا وفي تاريخ الشعوب والمجتمعات ان تواجه الثورات والانتفاضات والهبات بالقتل وسفك الدماء من قبل انظمة الدكتاتوريةوالاستبداد , وان من الوارد جدا ان تنتكس الثورة اوتتعرض للسرقة مثلما حدث لثورة اكتوبر وانتفاضة ابريل كمثال , الشئ الذي يستوجب التنظيم والاستعداد ويتطلب الحيطة والحذر والتريث وعدم التهور وعدم التخريب والانتقام لتفويت الفرصة علي المتربصين .






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • السفير البريطاني : السودان بلد آمن
  • حزبها نفى دخولها بتأشيرة إسرائيلية جدل واسع حول دخول مريم الصادق المهدي إلى رام الله
  • الحكومة: المطالبة بفرض عقوبات على السودان (خيانة)
  • أكد أن السودان بعيد عن الصراع السني الشيعي البشير: العصيان كان فاشلاً مليون في المئة
  • كاركاتير اليوم الموافق 30 نوفمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان .. السواق


اراء و مقالات

  • النور حمد والعقل الرعوي: تشريح التشريح (2) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • النسبة المئوية فى الحضرة البشيرية بقلم عمرالشريف
  • العنف ضد المرأه بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • الشباب يخطط.. و المحامون يرفعون دعوى ضد مافيا آل البشير بقلم عثمان محمد حسن
  • العمل الإنساني فى أرتريا...!! بقلم محمد رمضان
  • الالحاد في العالم الحديث بقلم حكمت البخاتي/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • من أضابير العصيان المدني المعجزة الشبابية بقلم مصعب المشرّف
  • للإعتماد ..!!ن بقلم الطاهر ساتي
  • في ساعتين بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وما كذب عليهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • في انتظار ساعة الصفر ! بقلم الطيب مصطفى
  • الشعب...يريد...أسقاط النظام - 5 بقلم نور تاور
  • لماذا إذن موجة الإعتقالات طالما فشل العصيان المدني حسب مزاعمهم؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عن فلسطين والحالة العربية( ) بقلم فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
  • راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حتى لا تُحرموا شرف الإنتماء .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ورمت عصيان العصيان المدني راس المؤتمر الوطني هذه المرة بقلم محمود جودات
  • تعبير لمرارة سياسة عابر بقلم مصطفى منيغ
  • الموصل : في انتظار نتائج الإجتثاث وصور الخراب والدمار الشامل!؟ بقلم د.شكري الهزَيل
  • المحقق الصرخي .. يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • هذا الفتى الأبنوسي..
  • مذكـرة تطـالب بتنـحي الشــعب ..
  • تمخض جبل الإعتصام فأنجب من جحره وريقة لقيطة
  • شهوتي البطن والفرج ..
  • شَمَارَاتْ نِسْوَانْ فِي الاعْتِصَام وَ العِصْيَانْ!
  • موكب المحامين المهيب وقوات الامن تحاصره ... ( صور + فيديو )
  • الأمن يضرب بالهروات والخراطيش ويفرض حصارا على مركز الحزب بالخرطوم 2د
  • الأمن يستخدم طريقته المهينة في اعتقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي هنادي فضل
  • الان تم اعتقال الاستاذة غادة ادريس و هنادي فضل
  • العصيان المدني” ينتهي باعجاب عربي… المحامون يحتجون اليوم واعتقال الصادق واكرم
  • المحامين في الميدان
  • عاجل : القصر يرفض استلام عريضة قوي الاجماع التي تطالب بي تنحي البشير
  • إسماعيل الحاج موسى يكذب البشير
  • خبر عاجل: محاصرة دار الحزب الشيوعي و اختطاف مسؤول الطلاب
  • ليس لهذا العصيان أب إلا هذا الشعب.. مهدي زين
  • كعادته في الفشل : بنك السودان المركزي يخيب توقعات النظام بخصوص اسعار الدولار
  • اعتقال المحامي بكري الهادي من داخل الوقفة الاحتجاجية للمحاميين
  • قوي الاجماع ومؤتمر صحفي بعد تسليم مذكرة تنادي بتنحي الرئيس
  • رسالة من محامي من داخل المحكمة العليا
  • مذكرة تطالب بتنحي الرئيس
  • يا العزيز صلاح جادات
  • عصيان ( 2 ) المقترحات اختص السودانيين بالخارج .
  • رايعات جمال فاتن ...لا شي في الأدب فاتن
  • دعوة لكل الإعلاميين السودانيين بالقاهرة
  • بمناسبة مولد المصطفى صل الله عليه وسلم
  • هولندا --- حظر جزئي للنقاب
  • حين يتمادى فُجّارُ القوم ... على المغتربين والمهاجرين
  • أنسّقُ الكلامَ في أصائصٍ
  • بيان تنسيقية قوى نداء السودان بالخليج الى جماهير الشعب السوداني العظيم الشامخ
  • وقفة المحامين .. غداً الأربعاء 30 نوفمبر 2016
  • حادثتي مريدي في نوفمبر 2015 م وفداسي في نوفمبر 2016 م والنتيجة واحدة (موت أبرياء).
  • #السودان _قضيتي _ محاربة النظام اقتصاديا _ ما بندفع
  • بصراحة غلبنى ,, يا ود المدير تعال بى جاى
  • ما هو المطلوب من المغتربين السودانيين بالخارج لدعم مقاومة الشعب بالداخل ؟؟
  • تفاصيل فساد (الجقور) فى كبرى الدباسين -دي قصة من حكايات فساد
  • مصادرة الصحف فجر اليوم مرة ثانية
  • يا هؤلاء ما البديل؟لكل من يسأل عن البديل لنظام البشيرمنتهي الصلاحية:البديل هو؟!
  • امير المنبر( حصرى )(صووور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de