بيان برلين... وبالون الهواء بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 02:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-03-2015, 02:58 AM

محمد زين العابدين عثمان
<aمحمد زين العابدين عثمان
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 51

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان برلين... وبالون الهواء بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان

    01:58 AM Mar, 05 2015
    سودانيز أون لاين
    محمد زين العابدين عثمان -
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    قضايا ليست كذلك



    العنوان أعلاه فى حد ذاته هو للتشبيه بين مخرجات بيان برلين والبالون المملوء بالهواء. فالهواء داخل البالون ليس له لون ولا طعم ولا رائحة وكذلك هى مخرجات بيان برلين الذى كان داخل البالون والذى تمخضت عنه أجتماعات المعارضة هنالك الحاملة للسلاح على السلمية أذ أنه لم يستجب على الأطلاق لطموحات الشعب السودانى وتوقعاته والذى بالنسبة له أن هذا البيان كالهواء لا يعرف له لون ولا طعم ولا رائحة. و ثانياً أن البيان كان فرقعة أعلامية كبيرة عالية الصوت ينتهى أثرها باللحظة وهذا ما يفعله البالون عند أنفجاره يحدث هواؤه فرقعة شديدة. هنالك كثير مما كنت أريد تناوله فى هذا المقال أكفانى الرفيق محمد ضياء الدين مؤؤنة التعرض له فى مقاله " قراءة أولى فى بيان برلين " المنشور بصحيفة الجريدة بتاريخ 2 مارس 2015م. وأتفق معه فى كل ما ذهب اليه مع تعرضى فى نهاية هذا المقال لدور الرفيق والأحزاب البعثية والقومية لأن تصل قوى الأجماع الى ما وصلت اليه الآن فى تكرار قبيح لما وصل اليه من قبل طيب الذكر التجمع الوطنى الديمقراطى وقد قلنا أن هذين الجسمين للمعلرضة السودانية"التجمع وقوى الأجماع" وجهين لعملة واحدة.
    نأتى لأن نقول أن هذا البيان والمسار الذى ستسير فيه المعارضة السودانية هو صناعة أجنبية خالصة قد وجدت هوى عند قوى المعارضة السودانية التى سافرت الى براين دون أن تكون على علم بالأجندة المطروحة ، سواءاً أكان هذا الهوى فقدان روح المقاومة لطول استمرارية المعارضة او القتال أو سواءاً أكان هذا الهوى للتعجيل بتحقيق المصالح الشخصية والحزبية. مخطط الحاق المعارضة عسكرييها على مدنيها بحكومة الأنقاذ مخطط تتزعمه أمريكا من وراء حجاب وتستصحب فيه المانيا وأنجلترا فى الواجهة. ولقد كان هذا وأضحاً لى وقد تحدثت به من قبل لقوى الأجماع عندما حضرت أجتماعاً فى عام 2010م فى جنيف مع الجبهة الثورية ممثلاً للحركة الأتحادية والذى نظمه مركز الحوار الأنسانى الذى تخصص فى عقد الأجتماعات بين المعارضة المسلحة والمعارضة السياسية السلمية. وكان فى ذلك الأجتماع من غير دول الأتحاد الأوروبى من الأمريكان برستون ليمان المبعوث الأمريكى للسودان وأيان أسميث مبعوث أمريكا الخاص لدارفور. وبأتفاق المبعوثين قال لى ليمان نحن لا نريد هذا النظام أن يسقط أو ينهار لأنه سيترك لنا صومالاً آخراً والسودان لو صار مثل الصومال فلا يمكن أحتوائه فهو مؤثر على كل الجوار من حوله خاصة فى ظل السلاح المنتشر بالسودان وأزدياد النعرات القبلية والجهوية والعنصرية. وقال من الأرحم أن تدخل المعارضة مشاركة له فى الحكم حتى ولو كان حائزاً للأغلبية والعمل على تغييره من داخله. وهذا هو الذى توصلوا له أخيراً ببرلين. وفى شهر يناير سمعت نفس هذه الرؤية من الألمان أصحاب المبادرة من وراء حجاب وكذلك من البريطانيين. وبذلك تكون المعارضة تسير فى ما هو مخطط لها مع سبق الأصرار والترصد خاصة مع أئتمان الضبع على الخراف فى التفويض الذى منح لممثلى المعارضة فى ملتقى الحوار التمهيدى مع الحكومة بأديس ابابا. ومع ذلك الأرتضاء بأن يكون الحوار باشراف أمبيكى عضو المؤتمر الوطنى غير المتوج ببطاقة عضوية، مالكم كبف تحكمون؟.
    أن أنتفاء ظهور خيار المعلرضة السياسية الداخلية باسقاط نظام الأنقاذ عبر الثورة الشعبية هو ما تم الأتفاق عليه مع الوسطاء من قبل الحكومة لتجلس للحوار أو اللقاء التمهيدى بأديس أبابا والذى كان مرفوضاً للأنقاذ لتجلس لأى حوار خارج السودان وألا لما سمحت للأعضاء المشاركين فى لقاء برلين من أصله. وابضاً قد أعطت الأنقاذ وعوداً بأعطاء المنطقتين الحكم الأقليمى الذاتى وأعتقد أن الأنقاذ فى سبيل الأستمرار فى الحكم ستعطى المنطقتين الحكم الأقليمى الذاتى او حتى تقرير المصير. أن المعارضة قد تخلت عن شروطها بما فيها قوى الأجماع الوطنى وأرتضت أن تناقش فى الحوار التمهيدى وقد فصل فى هذه النقطة الرفيق محمد ضياء الدين ومن بعدها اصدرت بياناً تضع فيه شروطاً للحوارولم يقل هذه الشروط الواجب تنفيذها قبل بدء الحوار او فى داخله أو بعد نهاية الحوار وحتى هذه الشروط لم ترد فى البيان الساسى الذى حضره الراعين له من الألمان، يا سبحان الله ونقول لقوى الأجماع لا تنهى عن خلق وتأتى بمثله عار عليك اذا فعلت عظيم. ومع ذلك اقول للرفيق محمد ضياء الدين أن من يريد أن يفرض شروطاً على الآخر يجب أن يكون مساوياً له أو أقوى منه. وهذا ما ظللت أقوله لقوى الأجماع أذا أردتم أن تفرضوا شروطاً على النظام أو للحوار أن تجعلوا من معارضتكم من القوة التى يحسب لها نظام الأنقاذ الف حساب تجبره على الأستجابة وألا ستكون شروطكم هباءاً تزروة الرياح.
    وأتفق مع الرفيق محمد ضياء الدين ليس هنالك من سبيل غير اسقاط النظام وأقامة البديل عنه أو أقلها بأمتلاك القوة التى تجبر النظام على أرتضاء التغيير الشامل الذى نتيجته الحريات الكاملة والتحول الديمقراطى الحقيقى والتبادل السلمى للسلطة مع المحاسبة الكاملة لكل من أغترف اثماً فى حق الأفراد أو الوطن. ولكن اسقاط النظام بالثورة الشعبية يحتاج لوحدة المعارضة كلها ولابد أن تتوحد على برنامج وبديل لهذا النظام يكون مقنعاً للشعب السودلنى حتى يلتف حول المعارضة ويقتنع بجديتها. ولابد أن تكون المعارضة المسلحة جزءاً اصيلاً من هذا البرنامج لأن اسقاط النظام وترك الحرب مستمرة لن يجدى التغيير شيئاً. ولقد جربنا ذلك فى أنتفاضة أبريل عندما تم اسقاط نظام نميرى دونما أن نكون قد أتفقنا مع المعارضة المسلحة بقيادة دكتور جون قرنق فكان أن وصف جون قرنق التغيير بمايو تو. وهذا ما سعينا له نحن فى الحركة الأتحادية منذ 2010م ومذكرة التفاهم التى وقعناها مع الجبهة الثورية فى نفس العام حفاظاً على وحدة السودان وأن يكون العمل السلمى عبر الأنتفاضة الشعبية خيارنا الأول مدنيين على عسكريين. ويجب أن نقرر هنا أن من وقعوا على بيان برلين أو من فوضوا لحضور ملتقى الحوار التمهيدى بأديس أبابا لا يمثلون كل القوى السياسية المعارضة ولا كل قوى منظمات المجتمع المدنى ولا كل المنظمات الشبابية والنسوية، بل كثبر منها لافتات أكثر من أن تكون قوى سياسية فاعلة وذات التفاف جماهير حزبية حولها. وندائى للقوى المعارضة الحية لنظام الأنقاذ والرافضة للحلول التى تملى على الشعب السودانى ولا تستجيب لتطلعاته أن تنظم صفوفها وتتفق على برنامج يلبي طموحات الشعب السودانى واستنهاضها لتسقط نظام الأنقاذ بالقوة الكامنة فى شعبنا صاحب مدرسة اسقاط الأنظمة الشمولية بقوة ارادتها مع وضعنا فى الأ عتبار تعقد الموقف الآن أكثر مما كان فى النظامين الشموليين الآخرين ونسعى جهدنا أن يكون التغيير بأقل الخسائر ولنا فى تجارب الربيع العربى عظة.
    وبدأ التخلى عن مرتكزات برنامج المعارضة السودانية منذ اعلان باريس الذى أشتركت فى صياغته وسحب منه بند فصل الدين عن الدولة والسياسية وتم ذلك أرضاءاً للسيد الصادق المهدى خوفاً على مركزه الدينى فى حين أن غريمه من قبل السيد محمد عثمان الميرغنى قد وقع على تجميد قوانين ةما يسمر بالشريعة ( قوانين سبتمير) وخففوه فى يناقش لاحقاً. ثم جاء أعلان أديس أكثر تراجعاً وجاء من بعده نداء السودان أكثر تراجعاً والى طالبنا فيه بتوحيد المعارضة عندما أرسلنا مناديب من القوى المعارضة خارج قوى الأجماع فرفضت قوى الأجماع ختى الجلوس اليهم أو الأستماع منهم وهذه هى المعارضة التى تحاول أن تحتمر التحدث باسم الشعب السودانى ولكن الشعب السودانى يعلم أين يضع رسالته واين سيعطى ولاءه.
    فى ختام هذا المقال أتمنى أن يكون أخواننا من البعثيين والقوميين قد أعتبروا فنحن نبحث عن وطن لا أن يكون عربياً أو أفريقياً زتجياً أو غير ذلك من سفسفطة اللغة البعيدة عن الواقع المعاش فى السودان وأن نبحث عما يجمع بيننا كسودانيين أكثر مما بفرق بيننا. ولو أستدرك أخوتنا المذكورين ذلك من قبل من بعد ميثاق الفجر الجديد الذى مزج بين برنامج البديل الديمقراطى بقوى الأجماع وبرنامج هيكلة الدولة السودانية للجبهة الثورية لكنا قد أقتلعنا النظام منذ زمن بدلاً عن الدوران فى الحلقة الفارغة التى فيها نحن الآن. وظل الرفيق محمد ضياء مصراً على تمسكه بالبديل الديمقراطى الذى وقعت عليه قوى الأجماع ورافضاً لبرنامج هيكلة الدولة السودلنية الذى وقعت عليه قوى الجبهة الثورية والجميع سودانيين ومعارضين ويبحوثون عن الطرق التى يسقطوا بها النظام. فطبيعة الرفض هى غير ديمقراطية وأقصائية وفيها تعصب للرأى الواحد وهذا يتنافى مع أبسط أسس الديمقراطية التى يبحث عنها الرفيق محمد ضباء الدين وحزبه وفاقد الشئ لا يعطيه.


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • قضايا ليست كذلك المؤتمر الوطنى ... الأنتخابات ...والتمويل بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 02-28-15, 00:49 AM, محمد زين العابدين عثمان
  • الميرغني.. الاتعاظ بما حدث للترابي من تلاميذه وللمهدي من أتباعه بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عث 02-26-15, 02:16 AM, محمد زين العابدين عثمان
  • حسن وراق والحصاحيصا بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 02-19-15, 05:52 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • على عثمان ... والغموض المدمر بقلم بروفيسور محنمد زين العابدين عثمان 02-16-15, 07:00 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قوت .. وحيدر خيرالله بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 02-14-15, 11:18 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • وقفات مع حوار على الريح السنهورى بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 02-14-15, 11:16 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك ما بين النظم الملكية والجمهورية (2) بقلم بروف محمد زين العابدين عثمان 02-11-15, 11:39 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك ما بين النظم الملكية والجمهورية بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان 02-09-15, 02:56 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك عدم تسجيل الحزب الجمهورى مكايدة سياسية بقلم بروفيسور / محمد زين العابدين عثمان – جا 01-28-15, 09:50 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • أئمة المساجد ..... وطاعة أولى الأمر بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 01-28-15, 09:46 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية بقلم محمد زين العابدين عثمان 01-28-15, 05:51 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك مات الحوار بعدة رصاصات بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهر 01-28-15, 04:36 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك الهوية وأدارة التنوع بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 01-28-15, 04:29 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر مفهوم الردة والأرتداد/محمد زين العابدين عثمان 05-24-14, 08:21 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر المعارضة ....وأمبيكى 05-22-14, 04:28 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك عدم تسجيل الحزب الجمهورى مكايدة سياسية 05-19-14, 09:47 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية 05-11-14, 06:22 AM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر قوش ومحاربة الفساد بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 05-08-14, 04:59 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك الهوية وأدارة التنوع بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 05-08-14, 02:27 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • جبل البركل ورمزية الأنتماء الوطنى بقلم بروفيسور، محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 05-05-14, 08:53 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر هل حقاً حاربت القوانين الفساد بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم ا 05-05-14, 08:52 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • أساتذة الجامعات والمسئولية الوطنية بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 11-05-13, 11:25 PM, محمد زين العابدين عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de