منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-12-2017, 10:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بلة الغائب، المشير والبشير، (2 ـ 3) بقلم علي الكنزي

08-03-2015, 09:08 PM

علي الكنزي
<aعلي الكنزي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 37

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بلة الغائب، المشير والبشير، (2 ـ 3) بقلم علي الكنزي

    09:08 PM Mar, 08 2015
    سودانيز أون لاين
    علي الكنزي -
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم`
    من رسائل النور والظلام
    علي الكنزي
    mailto:[email protected]@gmail.com



    أما قصة الكنزي فجرت أحداثها في يوم من أيام شهر يوليو 1979، بين القصر الجمهوري، وام مرح (بلد الشيخ الطيب ود البشير) الواقعة شمال أمدرمان ، وحي ودنوباوي بامدرمان، وحي كوبر ببحري. ففي ذلك اليوم من أيام الخريف، والغمام يحجب ضوء الشمس وأشعتها الحارقة، ساعتها كانت أقصان الأشجار وأزهار حدائق القصر الجمهوري ترقص طرباً وتتمايل خجلاً، منتشية بدعاش الخريف ورزاز المطر وصوت العصافير التي تغرد على أغصانها من كل ناحية. إلا أن الرئيس نميري القابع داخل مكتبة بالقصر الجمهوري، كان شعوره مغايراً للحالة التي عليها حدائق القصر. كأنه غاضبٌ، وما هو بغاضب، وكأنه مندهشٌ وما هو بمندهش، وكأنه واقفٌ يترقب، وما هو بواقف ولا بمترقب، ولكن تبدو على وجهه ملامح الحيرة والانتظار.
    أدار قرص الهاتف في عجلة واضطراب، وكان المتحدث في الجانب الأخر نائبه اللواء عمر الطيب، طلب منه أن يأتيه عاجلاً، فجاءه عمر من أقصى القصر يسعى مهرولاً لعله يرضى. وآخذ الرئيس برأسه يجره إليه وهو غضبان آسفاً، وابتدره قائلاً:
    -ـ هل الرواية التي سمعتها حقيقة يا عمر؟
    ـ فك رأسي أولاً سيدي الرئيس ولا تشمت بي الأعداء، ثم عن أي رواية تتحدث فالروايات كثر؟!
    ـ ألم تسمع يا عمر أن (بلة الغائب) قد خرج من السجن ليلة أمس رغم القيود والسلاسل التي عليه؟!
    صمت عمراً صمتاً مريباً فاغراً فاه ومطبقاً عليه بكفيه في أشارة للسانه وشفتيه أن يمتنعا عن الكلام والرد على الرئيس، كما تفعل شهرزاد وتسكت عن اللكلام المباح عند كل صباح، لأن الرد على سؤاله سيكون مزهلاً وربما يغضب الرئيس أكثر. مرت ثانوي معدودات حسبها النميري دهراً، واشتط غاضباً:
    ـ “لم تجبن يا عمر؟”
    ـكيف أجيبك سيدي الرئيس، الأمر أدهى وأمر! سيدي المشير لست أدري أنعيش نحن في عهد سليمان أم ماذا!!! فالأمر فيه سحرٌ وجنٌ وتنزيلٌ (والتنزيل هو وجود اموال كثيرة دون تفسير لوجودها).
    ـ ماذا تقول يا عمر؟! هل ألم بك مس من الشيطان أما ماذا؟
    ـ لا لا، كالا سيدي الرئيس، فالأمر أعظم مما تتصور!
    ـ إذن تعجل، قل لي ما وراءك!
    ـ بلة الغائب سيدي الرئيس!
    ـ ما به بلة الغائب يا عمر؟
    ـ بله الغائب الآن بمكتبي مقيداً بالسلاسل. ذلهتُ وأنا أراه أمامي، دخل إلى مكتبي، من أين دخل لستُ أدري؟ بادرني بالقول إنه يريد لقائكم سيدي الرئيس، لأن هناك وصية هامة يحملها لكم من (نبي الله الخضر).
    قام النميري من كريسه مضطرباً وكأنه مذعور، وابتدر عمر قائلاً:
    ـ أتصدق هذا الرجل الدجال على دعواه، أعلم إن له جني يخدمه، ولكن دعه يأتيني وبغير سلاسل.
    فلما دخل بلة الغائب على الرئيس خاطبه قائلاً: “يا سيدي الرئيس إن نبي الله الخضر جأني في السجن وأخرجني منه، ثم قال لي: تذهب غداً للرئيس نميري وتعطيه هذين الكيسين، وقل له أن يعطي أحدهما لرائد في الجيش اسمه عمر حسن أحمد البشير، وليأخذه رفيقاً له وليعتكفا في غار الشيخ الطيب ودالبشير في أم مرح، وعليهما البقاء هناك حتى إشارة أخرى”.
    بحضور نائبة وبلة الغائب فض الرئيس الكيسين بايدي مضطربة وفي عجل، ووجد في كل واحد منهما مبلغ تسعة ألف جنيه سوداني. وقال مخاطباً لبلة الغائب: وماذا أفعل بهذه النقود؟ فأجابه: “أن نبي الله الخضر يأمرك بأن تستبدل نصيبك منها للدولار الأمريكي، أما نصيب الرائد عمر حسن أحمد البشير فيبقى على حاله بالجنيهات السودانية”. أراد الرئيس أن يواصل حديثه مع بلة الغائب، إلا أن بلة أختفى كإختفاء الشمس من راء السحب في ذلك اليوم الخريفي.
    بدأ الرئيس على عجلة من أمره، وأمر نائبه أن يتصل بقيادة الأركان لتبحث له عن الرائد عمر حسن أحمد البشير، ويأتوا به مسرعين كما فعل الرجل الصالح بعرش سبأ. كما طلب منه استبدال التسعة ألف جنيه سوداني إلى دولارات أمريكية من بنك الخرطوم المجاور للقصر.
    في المساء عاد عمر بعمر، وبسبعة وعشرين ألف دولار أمريكي (27000) مقابل التسعة ألف جنيه سوداني التي طلب منه الرئيس استبدالها. ساعتها كان الرئيس مجتمعاً بحكومته وقادة جيشه وشرطته، وقادة الإتحاد الإشتراكي ليخطرهم بغيابة الطارئ الذي قد يطول أو يقصر. وسمعه يقول: “ أيها الأخوة الأحباب قادة جيشنا الأبي، والوزراء الكرام، وأخوتي قادة شرطتنا الساهرة على أمننا، وأخواني واخواتي قيادات الإتحاد الإشتراكي العظيم حزب الجماهير في الريف والحضر، وحزب والطبقة العاملة، وحزب الفلاحين والكادحين والطبقة المثقفة المنحازة للجماهير، يا أبناء شعبي الأبي، أبلغلكم أنه قد أتاني زائر هذا الصباح، وابلغني برسالة من نبي الله الخضر يأمرني فيها أن أعتكف بغار أبونا الشيخ الطيب في امرح، وبصحبتي أخي في الله الرائد عمر حسن أحمد البشير، فهذه وصية يتوجب علي تنفيذها حرفياً، ليس لديَ ما أضيفه أيها الأحباب، وأعلموا أني قد حملتُ متاعي، وأنا ذاهب لتوي هذه الليلة إلى هناك وسألقاكم بعد خروجي من الغار إن شاء الله، والسلام عليكم ورحمة الله.
    حدث هرج ومرج وأختلطت الأصوات، فالكل لم يكن في حسبانه ما قاله الرئيس. في تلكم اللحظة حاول أحد الوزراء إثنائه عن أمره، وتداخل حديثه مع حديث قادة الجيش وعويل قادة الاتحاد الأشتراكي، والكل يدعو الرئيس للتريث في أمره، محاولين إثنائه عن قراره، خاصة أنه لم يقطع تاريخاً محدداً لعودته. ولكن النميري عُرِفَ أنه لا يتراجع عن قراراته، لهذا لم يعر حديثهم إهتماماً، ولم يستمع لشفاعتهم، وفض الإجتماع، وخرج قاصداً العربة الرئاسية التي كانت تنتظره عند مدخل القصر من ناحية النيل الأزرق وبجوفها الرائد عمر البشير.
    (رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيراً للمجرمين).




    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • بلة الغائب، والمشير والبشير، (1 ـ 3) بقلم علي الكنزي 03-07-15, 07:38 PM, علي الكنزي
  • الراشد (الراصد)، ألقموه حجراً! بقلم علي الكنزي 03-05-15, 03:53 PM, علي الكنزي
  • الكذبة الكبرى المقال الثالث والأخير ورسالة لمن اتخذ من الغرب مهجراً أو موطناً بقلم علي الكنزي 01-24-15, 04:20 PM, علي الكنزي
  • الكذبة الكبرى المقال الثاني بقلم علي الكنزي 01-22-15, 02:30 PM, علي الكنزي
  • الكذبة الكبرى بقلم علي الكنزي 01-21-15, 03:54 PM, علي الكنزي
  • إلا تنصروه فقد نصره الله بقلم علي الكنزي 12-23-14, 06:51 PM, علي الكنزي
  • هشاشة في المِهْجرِ بقلم علي الكنزي 12-06-14, 04:34 PM, علي الكنزي
  • كتاب دهاليز السلطة - مذكرات لم تكتمل بقلم علي الكنزي 11-25-14, 04:10 PM, علي الكنزي
  • قراءة لكتاب( ضد التوظيف السياسي للإسلام في فرنسا) صدر حديثا بقلم علي الكنزي 11-22-14, 02:57 PM, علي الكنزي
  • وإن يقولوا تسمع لقولهم ...؟! علي الكنزي 11-09-14, 05:42 PM, علي الكنزي
  • هاشم سيد أحمد شهيد القرآن والمحراب 08-03-14, 09:37 AM, علي الكنزي
  • أهل الإنقاذ يستوفون كليهم ويخسرون كيلنا /علي الكنزي 05-28-14, 01:06 PM, علي الكنزي
  • مريم وابرار، المناظرة الكاذبة، ونداءٌ لرئيس السلطة القضائية 05-25-14, 10:10 AM, علي الكنزي
  • ويحك ثم ويحك، ثم ويلك، يا صاحب الزفرات (1ـ3)/علي الكنزي 05-17-14, 01:37 PM, علي الكنزي
  • زفرات وسقطات، الطيب وسبدرات/علي الكنزي 05-06-14, 03:17 PM, علي الكنزي
  • من رسائل النور والظلام علي الكنزي/ما بالُكم وأصحاب الأيدي المتوضئة؟ 04-28-14, 04:03 PM, علي الكنزي
  • ولعلهم يتفكرون تطور الجنين بين العلم والدين (and#1638;ـand#1639;)علي الكنزي 02-04-14, 09:53 PM, علي الكنزي
  • ولعلهم يتفكرون تطور الجنين بين العلم والدين (2ـand#1639;) الدعوة للتفكر والتدبر/علي الكنزي 02-03-14, 06:07 PM, علي الكنزي
  • ولعلهم يتفكرون تطور الجنين بين العلم والدين (and#1633;ـand#1639;) الدعوة للتفكر والتدبر/علي الكنزي 02-02-14, 06:34 PM, علي الكنزي
  • حيرة أعقبتها محنة؟! (؟) حيرة/علي الكنزي 01-05-14, 06:19 PM, علي الكنزي
  • أًيُتَعلمُ نَبِيُنا من يهود المدينة؟!!!/علي الكنزي 11-12-13, 11:26 PM, علي الكنزي
  • إن هذا لشيءٌ عجابٌ/ علي الكنزي 11-06-13, 02:40 PM, علي الكنزي
  • نوافذ واطلالات علي الكنزي 09-02-13, 06:20 AM, علي الكنزي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de