بلاغ عن فساد أو شبهة فساد بقلم أيوب عثمان

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-11-2018, 00:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-04-2016, 08:40 PM

أيوب عثمان
<aأيوب عثمان
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 84

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بلاغ عن فساد أو شبهة فساد بقلم أيوب عثمان

    08:40 PM April, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    أيوب عثمان-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر


    إلى السيد/ رئيس هيئة مكافحة الفساد
    بقلم: الدكتور/ أيوب عثمان
    كاتب وأكاديمي فلسطيني
    جامعة الأزهر بغزة

    السيد/ رئيس "هيئة مكافحة الفساد" في فلسطين (رام الله) قوى الله بالحق والعدل سيفه
    سلام من الله عليكم، ورحمة منه، وبركات، وبعد:
    فحيث قضت المادة (1) من "قانون مكافحة الفساد" (المعدل) رقم (1) لسنة 2005، والصادر في 23/8/2010، في تعريفها للفساد نصاً بأنه " تعتبر فساداً لغايات تطبيق هذا القانون: الجرائم المخلة بواجبات الوظيفة العامة والجرائم المخلة بالثقة العامة المنصوص عليها في قانون العقوبات// إساءة استعمال السلطة خلافاً للقانون// قبول الواسطة والمحسوبية التي تلغي حقاً وتحق باطلاً// جميع الأفعال المجرمة الواردة في الاتفاقيات العربية والدولية لمكافحة الفساد التي صادقت عليها أو انضمت إليها السلطة الوطنية"،
    وحيث إن "هيئة مكافحة الفساد" التي ترأسونها سيادتكم تتمتع بصلاحيات واسعة كفلتها المادة (3) من "قانون مكافحة الفساد"،
    وحيث إن رئيس "هيئة مكافحة الفساد"، وبموجب البند (4) من المادة (3) من "قانون مكافحة الفساد"، يؤدي قبل مباشرته مهامه قسماً يقول نصاً:" أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً لله ثم للوطن وأن أحترم النظام الدستوري والقوانين والأنظمة.... والله على ما أقول شهيد"،
    وحيث إن التحقيق في الشكاوى التي تقدم عن جرائم الفساد، كما التحقق من شبهات الفساد هو من بين اختصاصات الهيئة التي ترأسونها سيادتكم، طبقاً لما تقضي به المادة (8 /3+4) من "قانون مكافحة الفساد"،
    وحيث إن "طلب أي ملفات أو بيانات أو أوراق أو مستندات أو معلومات....." هو من بين صلاحيات هيئتكم، طبقاً لما تقضي به المادة (9/4) من "قانون مكافحة الفساد"،
    وحيث إن البند (6) من المادة (9) من "قانون مكافحة الفساد" يقضي نصاً بأن "للهيئة أن تباشر التحريات والتحقيقات اللازمة لمتابعة أي من قضايا الفساد من تلقاء نفسها...."،
    وحيث إن سيادة الرئيس/ محمود عباس قد أصدر – خلافاً للقانون – مرسومه الرئاسي القاضي بتشكيل المحكمة الدستورية، ثم أتبع ذلك بحلف اليمين، خلافاً للقانون أيضاً، وانتهاكاً واضحاً وفاضحاً لأحكام العدل والعدالة، وابتعاداً عن الفطر القويمة والطبائع السليمة،
    وحيث إن مخالفة القانون فساد، فيما انتهاك نصوصه وأحكامه عن إصرار هو أكبر فساد،
    وحيث إن سوء استعمال السلطة هو أخطر الفساد،
    وحيث إن أسوأ الفساد هو إصرار صاحب السلطة على كف بصر نفسه وصم سمعه عن فساد طافح هو للعامة واضح وللخاصة صارخ وفاضح، لا سيما إذا كان هذا النوع من الفساد قد أصاب – في مقتل – قضاءنا عبر اختيار غير راشد لبعض قضاتنا، كما أصاب تعليمنا العالي حيث في علوم القانون والقضاء بنوعيه - الجالس منه والواقف - خيانة علمية كبيرة وواضحة، وسرقات كتب خطيرة وفاضحة،
    وحيث إن لهذه الهيئة التي ترأسونها سيادتكم "أن تباشر" – طبقاً لقانون مكافحة الفساد – "التحريات والتحقيقات اللازمة لمتابعة أي من قضايا الفساد من تلقاء نفسها....."، وهو ما لم تفعلوه حتى اللحظة، حيث لم تباشر هيئتكم حتى اللحظة، من تلقاء نفسها، كما يقضي نص المادة (9/6) من "قانون مكافحة الفساد"، على الرغم من توفر الفساد أو شبهة الفساد في شأن المحكمة الدستورية وما أحاط بها سواء من حيث الفساد القانوني في المرسوم الرئاسي القاضي بتشكيلها، أو من حيث الفساد الواضح في اختيار بعض قضاتها الذين يتعارض وجودهم بصفاتهم ومسمياتهم فيها مع ممارساتهم الثابت فيها خطير فسادها،
    وحيث إن على "هيئة مكافحة الفساد" أن تلاحق الفساد أينما حل وأينما هرب "من تلقاء نفسها" كما قضى القانون نصاً،
    وحيث إن الفساد الذي نعنيه في شأن المحكمة الدستورية وأسس تشكيلها واختيار قضاتها قد لفتنا الانتباه إليه في مقالات ثلاثة: سؤال على هامش تشكيل أول محكمة دستورية في بلادنا :كيف لبعضهم أن يحكم بالعدل يا سيادة الرئيس؟! بتاريخ 4/4/2016// سؤال إلى الرئيس عن المحكمة الدستورية: أليس الرجوع إلى العمار خير من التمادي في العوار والبوار؟! بتاريخ 7/4/2016// الفساد مؤهلات: أليس ما أحاط بالمحكمة الدستورية هو الفساد والاستبداد؟! بتاريخ 11/4/2016، دون ساكن يتحرك على درب التصحيح، حتى اللحظة،
    وحيث إن ما يتصل بتشكيل المحكمة الدستورية من فساد في اختيار بعض قضاتها، إنما تتوفر مستنداته ومسوغاته الدالة عليه حتى في شبكة الانترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي،
    "وحيث إن الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان"، والمنشأة بمرسوم رئاسي صدر في 30/9/1993، قد أصدرت – ومعها 18 مؤسسة حقوقية – بياناً اعترضت فيه على المرسوم الرئاسي القاضي بتشكيل المحكمة الدستورية، معبرة عن رفضها لتشكيل هذه المحكمة (في هذه الأوقات!)،
    فإن اختيار سيادة الرئيس لقضاة المحكمة الدستورية – إن كان تشكيلها الآن الآن واجباً وضرورة واستحقاقاً مع أنه ليس كذلك – كان ينبغي له أن يكون بعد بحث استقصائي تفصيلي معمق لا يستثنى – أبداً - الاستئناس برأي المكان الذي كان يعمل فيه هؤلاء القضاة المرشحون لاعتلاء كراسي المحكمة الدستورية، حيث يُستجلب – بغية فحص استقصائي معمق ودقيق – ملف كل منهم من المكان الذي كان يعمل فيه، إنْ مؤسسةً حكومية أو أهلية أو دولية محلية أو خارجية، وإن كان عمله مستشاراً قانونيا، أو أستاذاً جامعياً، سواء في فلسطين أو خارجها،
    وحيث إن هذا المطلب الأصولي (الذي لا غنى عنه من البحث الاستقصائي التفصيلي الوجوبي عن قضاة إنما جيء بهم – انتقاءً من بين العشرات باعتبارهم الصفوة من رجال القانون - ليحترموا الدستور والقانون وليحكموا بالعدل)، لم يقم به سيادة الرئيس، ولم يُشر به أحد من مستشاريه أو أزلامه أومساعديه عليه،
    فإننا إذ نُوْدع، الآن، بلاغنا هذا – عن فساد أو عن شبهة فساد يتصل بالمحكمة الدستورية من حيث تشكيلها ومن حيث اختيار قضاتها – إلى مقام "هيئة مكافحة الفساد" التي "تتمتع" – كنص المادة (3/1) – "بالشخصية الاعتبارية....... إلخ"، لنثق إن شاء الله أنكم – وأنتم على رأسها - ستكونون على مستوى ما كنتم قد أديتم من قسم بالله العظيم أن تكون مخلصاً لله ثم للوطن وأن تحترم النظام الدستوري والقوانين والأنظمة وأن تقوم بالمهام الموكلة إليك بصدق وأمانة"، ثم أشهدت الله العظيم على ما أقسمت عليه.
    وبعد، فإنك أنت الأعلم، سيدي - وقد قبلت هذه المَهمة المُهمة الكبيرة والخطيرة - بأن أهم عناصر قوة الأمة جودة تعليمها ونزاهة قضائها وحسن اختيار قادتها ومحاربة الفساد على كل مستوى وفي كل مناحي حياتها، وأن الفاسد إنْ أمِن العقاب زاد في الفساد وسام الضعفاء سوء العذاب، وأن الأساس لمن مهمته البناء والإصلاح أن يهدم الفساد ويعاقب المفسد، وأن الشعب الذي يمتطي صهوة الحق ليهجم على الباطل ويهاجمه فيكشف أسراره ويفضح أستاره تمتنع أسباب الفساد فيه، فيما السكوت عن الفساد يساعده ويرسخ جذوره ويقويه، وترفيع الفاسد وترقيته وإعلاء منزلته يشجع الفساد ويحفزه ويُسمِنه ويضاعف تغوله ويزيد في تمكين الفاسد ويكافئه.
    أما آخر الكلام، فإن القسم الذي أداه بعض قضاة المحكمة الدستورية، وهو قسم غليظ وبالله عظيم على احترام الدستور والقانون وعلى الحكم بالعدل، إنما هو شاهد على جريمة تجري الآن مجريات لإتمام اقترافها ضد شعبنا وقضيته، ممثلتةً في تعليمه وجامعاته وقضائه ومحاكمه وقضاته. وعليه، فهل من خطوة – وأنت بقوة القانون تملك – لتجميد هذا الفساد الداهم على تعليمنا الجامعي وقضائنا العالي ووقفه ومساءلة مرتكبيه ومحاسبة أربابه ومعاقبتهم؟! ها هو الفساد الذي طال بالأمس الكتب فتمكن من أساتذة جامعات خانوا الأمانة العلمية والبحثية، علماً أن جرائم الفساد لا تسقط بالتقادم، طبقاً لنص المادة (33) من "قانون مكافحة الفساد"، ها هو الفساد اليوم يصل إلى محاكمنا فيعلو هامات البعض من قضاتنا، إذ ينشر جناحيه، محاولاً الاستبداد بقضائنا، حيث يتربع على قمته ويركب صهوته، فيصبح من بين حماته وسدنته من خانوا الأمانة العلمية والتربوية والأخلاقية والوطنية فسطوا على مؤلفات غيرهم بأكملها من ألفها إلى يائها، وحتى دون أن تسلم من أياديهم الآثمة وعقولهم الفاسدة وضمائرهم الخربة الميتة نقطة أو فاصلة أو هامش أو حاشية!!!





    أحدث المقالات

  • سلطة الدولة ام دولة السلطة!!! بقلم سميح خلف
  • أم الرشراش (إيلات) ليست مصرية بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الكوز ينصر الكوز في كل الظروف بقلم شوقي بدرى
  • هل البشير فى القاهرة لرفع التمام وتأكيد الولاء التام؟؟ بقلم عبد الغفار المهدى
  • الزيارة المتوقعة للخبير المستقل لحقوق الأنسان ستكون فزع أم زيادة وجع للمدنيين بجبال النوبة؟
  • الدولة ضع شولة – ينحرون جامعة الخرطـوم ويمجدون قصر غردون بقلم علي سليمان البرجو
  • شباب شارع الحوادث.. من يشكر من؟! بقلم كمال الهِدي
  • اخر فتاوى ولاية الفقيه الاختلاس والسرقة والسلب والنهب افضل من سوء التحجب ؟؟
  • الترابي من كان وراء فكرة قناة الجزيرة بقلم خضرعطا المنان
  • الإصلاح الآن أين الإفساد الأمس ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • أزمة الحزب الديمقراطي الجديد في كندا بقلم بدرالدين حسن علي
  • تحريات ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • القاموس (4) عن الشرق بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مصرية أو سعودية – اللغة والخريطة لا تكذبان بقلم عاصم أبو الخير
  • حان موعد تفعيل نشاط النقابات الجنوبية بقلم أمين محمد الشعيبي*
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de