بكائية..... لنيسان الذي رحل ..!! (في الذكري الاربعين لوفاة غريب فلسطيني )

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 02:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-06-2014, 09:57 AM

توفيق الحاج
<aتوفيق الحاج
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بكائية..... لنيسان الذي رحل ..!! (في الذكري الاربعين لوفاة غريب فلسطيني )

    بكائية..... لنيسان الذي رحل ..!!


    توفيق الحاج

    * * *
    تولد غريبا... تعيش غريبا.. تموت غريبا ...
    يا انا ...عوليس*... يا انت ....الفلسطيني ...
    عتبي عليك..ان غادرتنا فجاة...
    لم تترك لنا وقتا كي نعد امتعة الرحيل ... لم تشعرنا بانك قد مللت الدار... لم تمهلنا حتى لالقاء نظرة...
    تسحبت منا الينا فبكينا....كل شيء تجهزنا له الا الموت..اسقط في يدينا.....
    يا لله رفقا بالغريب بن الغريب.... امهلني قليلا كي اقبل غمازتي الحبيب... اخاطبه كما كنا على الجوال بالساعات.....!!
    * * *
    يا بن العم.....
    عرفتك هكذا ابن عم لي ... في حارة منسية من حارات بلوك (g) ... شاركتني تغريبة الهم والشقاء والماء والهواء مع رفقة البؤساء ... في حضرة المخيم ... جربت مثلي برودة الاطراف في كانون تحت بطانية بالية ..وجربت معي (صماتة السوافي) في تموز تشوى اقدامنا الحافية ونحن نطير الى بشيت التي لم نرها ..طائرات ورقية..!!
    جربت مثلي طعم ان تكون لاجئا صغيرا ذليلا..بقميص ازرق ومخلاة ..حليق الراس ...يطاردك العبوس والحليب المالح والجبجب والفلفل الاحمر والدقة من (ام حسين) امام باب مدرسة الشيخ جبر...!!
    كم مرة جمعنا رمضان صغارا امام الجامع بانتظاراذان( ابو العظم ) الى ان تفرح لنا مئذنة المسجد الكبير.. نهرول ونتجمع لاهثين على فطرة واحدة مع جد وجدة واب واعمام ..نلتهم ما تيسر بسرعة لكي نلحق بشهرزاد قبل ان يذبحها شهريار...!!
    جريت معي ومع (غريب الدسوقي) في الازقة وراء الدحول واحمد حامل لقانو ######نة الذرة السخنة..
    ولعبت معي حدر بدروالصفط والسطة والبنانيروالسبع جورواشقح يادينار و...و....
    كانت الليالي المقمرة تعزي المخيم البائس ..و كان الحب البريء لايزال يعشوشب في الصدور..
    يابن عمي ..هل تذكر شجرة ام ياغي..؟!!
    هل تذكر راديو عمك الحاج جبر..؟!! واغاني الثورة وصوت الشيخ عبد الباسط المختلط بتسابيح الفجر
    كان سفرنا وقتها الى الله نقيا بسيطا....ولم نكن بحاجة الى تصريح من وزارة الاوقاف اوعظ مسيلمة..!!
    كان حلمنا البسيط ان يعيدنا عبد الناصر الى حلمنا....غنينا للانتصار والسبايا... لم نكن ندري ان القسمة الضيزي لنا...وميراث الهزيمة..!!

    * * *
    يا بن عمي ... ارجوك لا تبكني قبل ان اسرد الرواية...
    غادرتنا الى عمان دارسا.. وعدت بعد سنوات خاطبا ... لعبت الاقدار لعبتها وزوجتك اختي... اغلى ما لدي..وحملتك امانة انت حاملها الى يوم ان نلتقي... فارقتني في البدء لكن لله اشهد انك كنت الوفي في كل محنة ..وهذا يكفي
    فتح الله عليك ففتحت بابك لكل قريب وبعيد...صارحتني كل مرة انك لا تحمل من غزة الا حبا ...فاحبك الله والناس ... اشتقنا اليك...فشوقتنا اكثر ببساطتك... ونكتتك... قضينا معا على التليفون ثم الجوال وقتا بالساعات كانه دقائق ..حتى مناكفاتنا على الفيس عن الاخوان والسيسي كان لها طعم شايي المحبب بالنعناع ونكهة قهوتك المفضلة بالحبهان...!!
    نبهتك اكثر من مرة الى النجاة بنفسك من اكلات ام جبر الفاتنة بالرياضة كل يوم ...لكن شغلك ساقية لا تهدا و الحياة لا ترحم ...وكانت صحتك يا بن عم تخدعك...
    امنت بالله وان الموت حق.... لكنني صدمت كما صدمت بوفاة ابي...كنت اتوقع ان يكون النعي لاختى... لكنه اللا متوقع يسخر منا ويغافلنا في كل مرة....
    لكم يحز في نفسي انك في غربتك لم تشهد موت امك وابيك واعمامك... وكانك في اربع عقود كنت عوليسا ااااخرمن لحم ودم..!! وكم من عوليس في هذا الشعب المغرب الغريب..!!

    * * *
    يابن عم ....ها انت تفارقتنا على غير استئذان كعادة الطيبين .. تركت اشياءك ..حقائبك.. زوجك.. ابناءك.. احفادك... لتقابل قبلنا مولاك بثوبك الابيض الجديد ...!!
    هنيئا لك.....مع اربعين دمعة لم و لن تجف...
    تركتنا ..لكي نعتاد غيابك ربما بعد عام او اعوام ...وربما لا يغادرنا حضورك.. مهما سافرت بنا الايام
    انشغلنا بك عنك فالذكريات لا تموت حتى بموتنا...!!
    هنيئا لك بما قدمت واخرت ... هنيئا لك بسر اسديته...وعلن بذلته ...وليرحمك الله ويغفر بقدر ما وسعت وما تصدقت .

    * * *
    اللهم هذا عبدك وابن عبدك...تقبله مطمئنا بين يدك.. اللهم هذي امانتك وقد عادت اليك...
    اللهم انا احتسبناه غريبا استظل برحمتك ..فارحمه وانس وحشته..توكلنا عليك

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de