بكائية اليرموك بقلم معتصم حمادة

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 05:41 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-04-2015, 05:54 PM

معتصم حمادة
<aمعتصم حمادة
تاريخ التسجيل: 01-05-2014
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بكائية اليرموك بقلم معتصم حمادة

    04:54 PM Apr, 20 2015
    سودانيز اون لاين
    معتصم حمادة-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    لا بد من سياسة وطنية مسؤولة إزاء اليرموك حتى لا يحوله البعض إلى جثة هامدة، من خلفها يطلقون النار على خصومهم، ويصفون حساباتهم على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية
    منذ أن اجتاح «داعش» بعض مناطق «اليرموك»، تحول المخيم إلى بكائية فلسطينية من الطراز الأول، كما، تحول، للأسف، على يد العديد من الأقلام، إلى متراس رمل، يتم من خلفه إطلاق النار على أطراف عربية وفلسطينية وإقليمية، دون تقديم حل ملموس لأزمة المخيم، ودون تقديم أي اقتراح عملي يسهم في زحزحة هذه القضية بالاتجاه الإيجابي.
    ومن يطالع صحافة الضفة الفلسطينية، يتبين له أن قضية مخيم اليرموك تحولت إلى مادة دسمة على كتاب الأعمدة، مادة دسمة ـ كعنوان وكقضية من قضايانا الوطنية ـ لكن الكتابات افتقدت إلى الجدية وإلى الإحساس الكافي بالمسؤولية. إذ توزعت المواقف بين الدعوة إلى دق طبول الحرب الفورية والخاطفة لتخليص اليرموك من أيدي المسلحين، دون أي اعتبار للأوضاع الخاصة بالمخيم، أو للأوضاع العربية والإقليمية، ودون أي توضيح لكيفية توفير مستلزمات هذه الحرب وخططها الناجحة. تحول معظم كتاب الأعمدة، فجأة، إلى جنرالات حرب، ومعظمهم ـ للأسف ـ لم يحمل في تاريخه بندقية صيد، حتى لا نقول بندقية في معركة من معارك الثورة الفلسطينية في سنواتها الماضية.
    البعض الآخر، غسل يديه من اليرموك واعتبر اجتياح داعش له نهاية الكون، فتنبأ له بمصير كمصير مخيم البارد، حين دعا إلى إخلائه من السكان، وتدميره على رأس داعش ومسلحيه. متجاوزاً السؤال المهم: ما هو الهدف من تحرير «المخيم» إذا لم يكن الحفاظ عليه، وإعادة سكانه إليه. البعض الثالث نعى المخيم، وحوله إلى قصيدة على الإطلال، وبكائية من بكائياته، ومحطة لإطلاق النار، تارة على الدولة والمؤسسة السورية، وتارة أخرى على م.ت.ف. ورئيسها، وتارة ثالثة على فصائلها، وتارة رابعة على فصائل التحالف، في نظرة سوداوية، افتقدت إلى الحد الأدنى من المراجعة، انطلق، في رؤيته لقضية اليرموك من اللحظة التي اجتاحه فيها داعش، متجاوزاً التجربة المرة التي عاشها المخيم، وضرورة الاستفادة من دروس هذه التجربة في معالجة قضية سياسية إنسانية شديدة التعقيد، كقضية اليرموك.
    ما زاد الطين بلة، أن ممثل رئيس اللجنة التنفيذية إلى دمشق، قدم للبحث في القضية ميدانياً، دون أن تكون في جعبته رؤية واضحة وجلية للموضوع، ودون أن يكون مسلحاً بقرار سياسي، لا من رئيس المنظمة، ولا من لجنتها التنفيذية ـ والأنكى من ذلك أنه حضر يعلن الخصام مع فصائل م.ت.ف، رافضاً اللقاء معها، بذريعة أنها قاطعت زيارته ـ لأسباب معينة ـ في المرة السابقة. ولعل مثل هذه الخطوة التي افتتح بها زيارته إلى دمشق، تشكل تعبيراً ملموساً حول «العقل السياسي» الذي يدير ملف اليرموك في واحدة من أكثر لحظاته تعقيداً. وحتى قبل أن يلتقي فصائل المنظمة ـ القيادات الميدانية التي تتولى الشأن الفلسطيني اليومي في سوريا ـ أطلق تصريحاته باتجاهات سياسية معينة في محاولة للإيحاء بأنه يحمل وجهة سياسية من القيادة الرسمية في رام الله. وهو ما دفع بعض الأطراف، خارج أي تقدير سياسي موضوعي، للذهاب أبعد منه في هذا الاتجاه، فلم تتوانَ عن قرع طبول الحرب، وكأن معركة تحرير اليرموك باتت على الأبواب. وعندما سئل، «مندوب الرئيس» عن القرار الذي يحمله، لتتم ترجمته تحت سقف قرار وطني جامع للحالة الفلسطينية، لم يفصح عن مثل هذا القرار، وبقيت الأمور تتجاذبها التصريحات المتناقضة، من الغرق في التفاؤل، إلى الغرق في التشاؤم، إلى الباحثين عن الحل في الهروب إلى الأمام، إلى الباحثين عن فرصة يقتصنونها قد تفيدهم وإن لظرف أتي وسريع الذوبان. إلى أن جاء التصريح من رام الله على أثير وكالة «وفا» ليصب الماء البارد على التصريحات الساخنة وليترك الكثيرين في حالة من الشلل، سببها بالأساس افتقاد الحالة القيادية الفلسطينية إلى رؤية سياسية واضحة المعالم إزاء الوضع في اليرموك، وسببها أيضاً الإدارة السيئة التي أداء بها «مندوب الرئيس» زيارته إلى دمشق، فافتقد إلى الخطوات السليمة، ما زاد الأمور بلبلة، والمشهد تعقيداً وأعاد تقديم المشهد الفلسطيني بصورة مأساوية عاجزاً عن مديد العون إلى شعبه في نكبته.
    دخول داعش على خط المخيم ليس نهاية المطاف. ومن الخطأ الوصول إلى مثل هذا الاستنتاج الانتحاري. أوضاع اليرموك بحاجة إلى سياسة فلسطينية جريئة وشجاعة، متفق عليها، الأمر الذي يتطلب تجاوز سياسة الاستفراد بالقرار، وفي المقدمة تجاوز صيغة «مندوب الرئيس»، لصالح صيغة أخرى، تقوم على تشكيل خلية أزمة من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تكون، على مدار الساعة، معنية بإدارة الشأن الفلسطيني العام في سوريا، وليس في اليرموك وحده، مع التقدير المميز لحالة اليرموك وخصوصيتها.
    كما يتطلب الأمر تجاوز صيغة «المندوب الفرد» لصالح وفد قيادي من اللجنة التنفيذية، يتم دعمه بممثلين عن الفصائل الفلسطينية في دمشق. يقيم هذا الوفد في العاصمة السورية، في خطة ملموسة، تتناول أكثر من قضية تخص الفلسطينيين، من اليرموك، إلى النازحين والمهجرين، إلى تنظيم الإغاثة، وتوفير مستلزمات الدعم، إلى معالجة قضايا الموقوفين. أي بعبارة مختصرة معالجة عناصر الملف الفلسطيني كلها، في الإطار الوطني، وبالتعاون مع الجهات السورية المختصة.
    أما بشأن اليرموك، وبعد أن تبينت صعوبة اللجوء إلى القتال «لتحريره»، فلا بد من خطة بديلة، تقوم على الضغط من أجل وقف إطلاق النار في المخيم، ومن أجل إخراج المسلحين منه، على اختلاف اتجاهاتهم وتسمياتهم [داعش ـ نصرة ... وغيرها]، والكل يعرف أن مفاتيح هذه القوى موجودة في أنقرة، والدوحة، والرياض، وأبو ظبي، وهي كلها عواصم أبوابها مفتوحة للقيادة الرسمية الفلسطينية، ما يفترض التحرك باتجاهها ومطالبتها بتحمل مسؤولياتها نحو الشعب الفلسطيني، وعدم الزج به في معاركها الإقليمية، ومن ضمن ذلك الضغط على المجموعات التي تدعمها للخروج من المخيم. في السياق نفسه، لا بد من تدعيم إرادة البقاء والصمود في المخيم، والتي جرى التعبير عنها يوم الأثنين في 13/4/2015، حين اعتصم السكان في أحد مراكز وكالة الغوث، طالبوا بإخراج المسلحين، وبتوفير الأمن والأمان لهم، وباستئناف عمليات الإغاثة الغذائية والطبية لهم، بالتعاون بين وكالة الغوث، والصليب الأحمر الدولي، والهلال الأحمر العربي السوري، ممثلاً لسيادة الدولة السورية على أراضيها. كما دعوا الذين نزحوا إلى الأماكن المجاورة للمخيم، كيلدا وببيلا وبيت سحم، إلى العودة إلى منازلهم في المخيم، وأن يثبتوا مع الذين ثبتوا.
    الصامدون في المخيم، أشاروا لنا إلى ما هو مهم الآن في اليرموك، وعلينا أن نحترم إرادتهم، وأن نعالج قضية المخيم بوعي وطني مسؤول، وبخطة تلتقي عندها كل الأطراف الفلسطينية دون استثناء، لتقطع الطريق على الذين أرادوا أن يجعلوا من اليرموك جثة هامدة، من خلفها يطلقون النار على خصومهم السياسيين، فيصفون حساباتهم، على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.





    مخيم البارد



    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • هل فقد النظام السياسي الفلسطيني مبرر وجوده؟! بقلم معتصم حمادة 09-25-14, 02:38 PM, معتصم حمادة
  • حديث المبادرة بقلم : معتصم حمادة 09-25-14, 02:35 PM, معتصم حمادة
  • قوة فلسطين ليست في ضعفها معتصم حمادة 07-19-14, 11:00 PM, معتصم حمادة
  • «بدائل» واشنطن و«سيناريوهات» تل أبيب معتصم حمادة 05-25-14, 07:26 AM, معتصم حمادة
  • المصالحة: وأخواتها معتصم حمادة 05-01-14, 09:17 PM, معتصم حمادة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de