كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-11-2017, 03:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بعد فشلها البين فى الحكم... لماذا تصر الإنقاذ على أخذ السودان نحو المجهول ؟؟ بقلم ادروب اونور

26-11-2016, 04:34 PM

Adaroub Sedna Onour
<aAdaroub Sedna Onour
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 103

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بعد فشلها البين فى الحكم... لماذا تصر الإنقاذ على أخذ السودان نحو المجهول ؟؟ بقلم ادروب اونور

    04:34 PM November, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    Adaroub Sedna Onour-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لا يكاد يمر يوم إلا ويكتشف السودانيون أن مايسمى بحكومة الحركة الإسلامية التى إستلمت الحكم بإنقلاب مشؤوم ,ماهى إلا شر وضرر يجب التخلص منهما قبل أن يصبح ماتبقى من الوطن أثرًا بعد عين . فبعيد إستيلائها على مقاليد الامور فى السودان عمدت هذه العصابة التى تحكم منذ عام 1989 وحتى الآن, إلى التخلص بالبيع من كل المشاريع والمؤسسات العامة تحت دعاوى أنها مؤسسات خاسرة ,مع أن الغرض الحقيقى كان هو الإستيلاء على أموال الشعب السودانى وتحويل كل ساكنة الوطن إلى فقراء لا حول لهم ولاطول, و الإستئثار بالسلطة والثروة ووضعهما تحت تصرف الحركة وهو ما حدث بالفعل . وعندما تمت للحركة السيطرة المطلقة على السلطة والثروة ,إستدارت نحو الوظائف العامة –بما فيها الجيش والشرطة – فأفرغتها من كل المشكوك فى ولائهم للحركة ,وأحلت أنصارها مكانهم ,ثم إتجهت إلى النقابات فقامت بحلها جميعا ,وإستصدار قوانين جديدة لا تسمح لغير أنصارها بتولى أى منصب ,بل وقصر الترشح ذاته على الموالين لها فقط؟ و زيادة فى إحتقار وإستصغار السودانيين وإهانتهم ,إستقدمت أقليات مستعربة من دول غرب إفريقيا ودربتهم وزودتهم بالاسلحة النارية وسيارات الدفع الرباعى وأمرتهم بإبادة سكان دارفور الأصلين والحؤول محلهم, وملكتهم الأراضى وشجعتهم على الإقامة ومنحتهم الهوية السودانية, فعاثوا فسادًا فى البلاد وتشريدًا وتقتيلاً فى العباد . وبذلك أعوصت الحركة-عن سابق تدبير , الأزمة الوطنية وزادتها ضغثا على إبالة ,فى بلد لم تنصهر مكوناته السكانية فى هوية جامعة حتى الآن؟ المحزن أن دولة هذه الحركة رفعت يدها تماما عن أى إلتزام نحو الشعب السودانى ,كما تفعل الدول نحو رعاياها فى كل الدنيا. إذ أنها تفرض الضرائب على إى نشاط ,ولو كان التسول ,ولا تقدم أى خدمات, بما فيها الأساسية كمياه الشرب والصحة والتعليم, لدرجة أن سكان عاصمة دولة الخلافة نفسها يتظاهرون بسبب نقص مياه الشرب وهو ما لايحدث فى عاصمة أى دولة على ظهر هذا الكوكب . أما موارد السودان فتعرضها الحركة على كل مشتر ومستثمر محتمل, وكأنها من ممتلكات الجبهة الإسلامية . فالبترول –مثلا- تم إستخراجه بسرعة مريبة لتختفى عائداته المليارية فى جوف بواليع الإنقاذ . الغريب أن مال البترول لم ينعكس على الوضع المعيشى للشعب السودانى ,تماما كالذهب, الذى تذهب عوائد الاف الاطنان منه الى جيوب سدنة النظام, مع انه لوتم إستثمار مليارات الذهب والبترول فى تطوير الزراعة لكفى وأعفى السودان من ذل التسول المهين .لكنها حكومة ليس الشعب اصلاً من شواغلها,دع عنك رفاهيته ,فسياستها منذ أن جاءت تستهدف إذلاله بتجويعه ليسهل ويسلس قياده لتسوقه إلى حيث تشاء مسلوب الإرادة ,بعد أن شنت عليه –ولاتزال- حملات كاذبة من التشكيك والتفكيك وزرع الفتن بين مكوناته . المحير أن سعر البترول للمستهلك الوطنى –بإفتراض أنه صاحبه- لايزال ثابت السعر, حتى وإن أصبح سعره بتراب الفلوس فى السوق العالمى ,والسبب هو أن الحركة الإسلامية تتعامل مع الشعب كزبون ,عليه أن يدفع لضمان العيش المرفه لجيوش مرئية وغير مرئية من عضوية الحركة والأحزاب الحليفة والرديفة, تقتتل على الحبة والهبوة بالظفر والناب بدون إستحياء .بمعنى أوضح أن سعر البترول, بل وكل الضروريات قد ترتفع ولكنها أبدا لا تنخفض ؟أى.. أن ماكان يسمى بدولة السودان ضاع وإختفى وللأبد,فالموجود حاليا سجن كبير تحرس الحركة إياها منافذه ونوافذه , إلا فى حالة الهروب من البلد فهذا متاح ومباح .أما الآن فقد عجز النظام تماما عن تسيير البلد ,بل عجز حتى عن توفير العلف لجيوشه الجرارة التى يحتمى بها . وما يدهش هو أن بعض أنصار النظام ,ممن أكلوا لبه وبلعوا حبه وشربوا حبابه صاروا الآن يدعون مفارقته بل ومقاومته؟ يحسبون أنهم يخدعون الشعب السودانى ومايخدعون إلا أنفسهم .. الأكثر إيلاماً أن العصابات المدججة بالأسلحة التى يرعاها النظام المجرم صارت ترعب وترهب المدن الآمنة فى طول السودان وعرضه ,فتضرب هذا وتغتصب تلك وتنهب اولئك, دون أن يصدها صاد او يردها راد. والنظام الذى يدعو ضحايا دارفور العزل إلى تسليم أسلحتهم (إن كان لهم أسلحة ) يصمت عن قائد الجنجويد موسى هلال وشبيهه حميدتى اللذان يملكان جيشين مدججين بالأسلحة الفتاكة وعربات الدفع الرباعى والآلاف من المقاتلين القبليين ؟ ومع كل هذه الفوضى العارمة ينهمك النظام المتهالك-وليد كذبة الرئيس والحبيس- فى الدعوة إلى حوارات تنعقد وتنفض دون أن يتغير شىء على أرض الواقع , لأن النظام إرتكب أحموقة كبرى حين عمد إلى تفتيت وتشتيت الأحزاب ,فإرتد التدبير الأحمق إلى نحره ,حين إضطر إلى التفاوض مع مائة حزب من صنع يديه ,فأصبح الوصول إلى وفاق أشبه بطلب بيض النوق فى مناطق العيوق. ومع أن الحل هو ببساطة فى العودة الى الحق برد الأمر إلى أهله ,إلا أن النظام يصر على الإستمرار فى إستسمان عضويته من مداخيل مستحلبة من أتاوات مقتسرة من جيوب الجوعى . ناهيك عن تنصله من العهود والمواثيق ,حتى التى يقترحها ويوقعها من تلقاء نفسه, كما ثبت حاليا ,حين تملص من مخرجات مايسمى بحوار الداخل الشائه وغير المتفق عليه إبتداءً,. ترى... ألا يوجد عقلاء ضمن هذه الحركة يحذرونها من سوء الحال والمآل ,بعد أن أصبح إنهيار النظام مسألة وقت ,بعد موجة السخط والتبرم التى تجتاح البلاد الآن ,رافضة للإستحمار من نظام يصر على عدم التعلم من مصير القذافى وصدام وغير مبال بفوز ترامب الذى إلتقاه مناوؤه ووعدهم بالإهتمام بالأمر,أم تراهم ينتظرون حتى يومىء إليهم بنعله؟
    ادروب سيدنا اونور


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • حركة جيش تحرير السودان/قيادة مناوي:نظام الإنقاذ فقد مبررات بقائه
  • بيان من أمانة المرأة والطفل مكتب حركة/ جيش تحرير السودان (مناوي )بألمانيا
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الحبيب النور أحمد محمد إبراهيم
  • بيان هام من الجبهة الثورية السودانية
  • دعا القادة الأفارقة إلى متابعة ملف السلام البشير يؤكد حرص السودان على إيقاف القتال في دولة الجنوب
  • الحكومة السودانية: نمتلك الشجاعة لتصحيح أخطائنا ونقف مع المواطن
  • حوار مع الدكتورة مريم المنصورة المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي في مونت كارلو الدولية


اراء و مقالات

  • الميزانية السودانية تصرف هدرا بقلم جبريل حسن احمد
  • دعوة للحذر حتي لاتحترق الخرطوم وبقية مدن السودان بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • ضحايا المفاهيم السودانيه الخاطئه والعادات والتقاليد والثقافات الموروثه بقلم :عبير المجمر(سويكت
  • جهاز الأمن والمخابرات الوطني (يحبط محاولة لقصف طائرة الرئيس البشير) بقلم جمال السراج
  • تكريم العكد ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أطفال في طريق الالام!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • انتبه.. في داخلك (طاقة متجددة)!! بقلم عثمان ميرغني
  • أنت عدوي .. لكن بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الشجر اقترب !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين بقلم الطيب مصطفى
  • للتجربة مظاهرها في هزيمة الشمولية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • تداعيات خروج أمريكا من الملعب 2 جمرة النظام العالمي الخبيثة الأولى – الفصل العنصري بقلم سعيد عدنان
  • ملف الفساد ببنك الخرطوم..وهروب رئيس القضاء!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • السودان في خطر يتجه النظام لفرض ضريبة الدقنية على كل رأس من الناس بقلم محمود جودات
  • فيتامين N الأكثر أهمية لتربية الأطفال بقلم نورالدين مدني
  • سفر الخروج الثانى شعر نعيم حافظ
  • صرخة أمل (يا يابا لا لا( بقلم عبير المجمر-سويكت
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور :3 خراب دارفور الاول علي يد عثمان جانو وجهاد
  • شهادة للتاريخ و احقاقا للحق من اجل خاطر عيون السودان و ثورته الكاسحة بقلم مصعب أحمد الأمين
  • التطرف الاسلامي مصدر العنف ضدالنساء بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)
  • أذاهبون – حقاً – إلى المؤتمر؟! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني جامعة الأزهر بغزة

    المنبر العام

  • رانكلي يهدد: الرصاص في الراس و عليه اطاب بطرد فرانكلي من المنبر وقع معي
  • مدن السودان تعلن العصيان المدني
  • حـباب الفوضـــــــــــــــــــــــــــــى !
  • #بائعة_الشاي تحشد تعاطف السعوديين معها.. تويتر جعل منها قضية رأي عام
  • بلاغ لى سيد الحوش
  • الشاعر عفيف اسماعيل يكتب عن تعذيبه بواسطة الكادر الاخوانى مبارك الكودة فى الحصاحيصا
  • الثائرلا يموت- رحيل الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو عن 90 عاما
  • الرصاص في الراس .. عنوان منحط في الصفحة الاولى من منبر سودانيزاونلاين
  • تضليل من نوع جديد رسالة تصلك بالايميل
  • أمير تاج السر- زهور تأكلها النار ثم تورق بالحكاية قراءة للناقد أنطوان الحاج
  • الإمدادات الطبية تشتري (9) سيارات بمبلغ يتجاوز الثلاثة ملايين جنيه- دا دواء برضو
  • هل هو رفع دعم ايها الاخوان المجرمون ام؟
  • يا بكري شيّل الوسخ بتاع فرانك دا، هي حصّلت !...
  • كيف تحاور الآخرين بأدب
  • الخال الرئاسي يتباكي في مقال - سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين
  • حميدتي يرفض أرسال قوات للخرطوم
  • الرصاص في الراس
  • دعوة ” العصيان المدني” تنتشر في السودان ونجوم عرب يتضامنون والبرنس يرفع العلم
  • نشكر شرفاء المنبر لمقاطعتهم بوستات كلاب الامن و الاشياء المشابهة
  • عرمان يدعو الإسلاميين والنظاميين الوطنيين للانحياز الى الشعب
  • الشعب السوداني يتصرّف بِوعي كامِل، والعسكر يرُدون بالمِثل. فيديو...
  • الموت لا يطال امثالكم .. بالأحضان سلمنا علي جيفارا
  • علي عثمان محمد طه عندما قال.. تخت طالبة في الحراسة لأنها اشتركت في مظاهرة؟؟
  • المرأة السودانية تعمل بقوة نحو التغيير السياسي
  • انتفاضتا سبتمبر ونوفمبر توام
  • عيييييك بشة يغادر الخرطوم فجرا...
  • قصة قصيرة جدا ........................ (9)
  • مقاطعة "ودالباوقه" و"فرانكلي"....الفهم شنو يعني؟؟
  • من انتم ؟؟؟ دقة ساعة العمل....
  • التنقد الرهيفة
  • لنتعلم من الدروس - هذه هي آفاتنا : التي أقعدتنا أربعين عاما
  • أيوه نعم وألف نعم..لايااااااااخ لا لا ...!!!
  • القصة ما قصة دوا
  • نحن مرقنا
  • إتفاقية كورونا مسرحيه سيئة الإخراج
  • تداركت الحكومة الخطأ و"كتلت" الدش في أيدي "من يحسبون كل صيحة عليهم"
  • قائمة العار بسودانيز اون لاين
  • حفارو القبور
  • سؤال للقائلين بعدم جواز مس المصحف بدون وضوء !!
  • و رحل فيديل كاسترو ..
  • ذكورية الثورة
  • هاشتاق على التويتر #السودان_عصيان_مدني_27_نوفمبر
  • شمس الحرية – قاب قوسين أو أدنى !
  • أغسلهم يا عووضة لافض فوك
  • لا بد للرموز الوطنية والإسلاميين الوطنيين وأحزاب المعارضة أن تصدر بيانات تدعم العصيان
  • قناة مغربية اعتبرت السيسي «انقلابا» ومذيعة مصرية تدين «الدعارة كصناعة في المغرب
  • القالو عليها نفّست ماشة منفوخة
  • الفضاء الافتراضي سلاحاً بيد إسرائيل
  • تعين أمين عام جديد لمجلس القومي للسموم والادوية
  • عاااجل ومهم للغاية
  • الحركة الشعبية: المؤتمر السودانى وجميع المعتقلين.. نحن معكم
  • وانكشف المستوووور
  • الثورة تصنع أيقوناتها .. الثورة أنثى اسمها "أم كَبَسْ"
  • تسريبات حول وجود (مذكرة للجيش) جاهزة للدفع بها في غضون ساعات ..
  • قصيدة‎
  • دولة النحس السعودية.. الكجاها منو؟؟ طبعا البشير
  • مقال جعفر بانقا: عزيز أنت يا ريس (يا رمز الكرامة و الشموخ)...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de