كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 22-11-2017, 05:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بروف علي شمـّــو الوزير .. إعــراقٌ في التوزير وَخلوّ ٍ من تأثيـر..! بقلم محمد أبوجودة

19-04-2017, 02:08 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1223

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بروف علي شمـّــو الوزير .. إعــراقٌ في التوزير وَخلوّ ٍ من تأثيـر..! بقلم محمد أبوجودة

    02:08 PM April, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    البروف علي شمّــو الوزير، الإذاعي الخطير، الإعلامي المايوي الإنقاذوي الكبير؛ بنظري، أنّه عاش أكثر سنوات عُمره المديد في توزير إعلامي، ونشاط ثقافي منوّعاتي، ولكن لم يكن له أثرٌ إعلاميٍّ واضح؛ أو ممكِن تَحَرِّيه في مَنْ اعتقب جيله من أجيال..! وقد قيل: تصدُق آمال وتطول آجال والحال ياهو نفس الحال. فقد وردت مؤخّراً آراءٌ للبروف شمو، تنعى أفول حزب الإسلامويين الحاكِم، بعد أن قرُبَ فكُّ ارتباطِه بالنظام السوداني الحالي؛ ولكنه استدرَك بسرعة، فسعى لإرجاع "طَنّوب" اللبن إلى شَطرِه فتعصّى عليه.



    ففي مقالٍ بعنوان: شاهدان (شافا كل حاجة) علي شمو والكاروي حول انتفاضة أبريل1985، كتبَ د. عثمان أبوزيد: (بدأ بيننا حديث شيق عندما سألت عن تحليل سياسي يتوقع فك الارتباط بين الحكم الحالي الإسلاميين. قلت: التحليل يستند إلى تغير مواقف بعض الدول تجاه السودان. أجاب الشيخ عبد الجليل: لن يحصل ما يقوله التحليل، لأن دا معناه عزل الحكم عن جماهيره... ردَّ الأستاذ شمو: قد يحصل بصورة ما، لكن القيادة لا شك تضع في الاعتبار ما وقع للرئيس نميري عقب اعتقال الإسلاميين الذي عجل بانهيار الوضع. )) إهـ .



    وواضحٌ هنا أن الأخ البروف علي شمّو، يعتقد من دواخله أن فكّ الارتباط حاصل حاصل، بمعنى أنه مسألة وقت..! ولكنّه مع ذلك، لا يُريد أن ينعرف عنه مثل هذا الأمر. فـ زاد: لكن القيادة لا شك تضع في الاعتبار ما وقع للرئيس نميري، فاراد البروف ، حسبما أظنّ، أن يقول لهم: لفضلكم وتفضّلكم عليّ بالمناصب والمراتب والكواكب الاحتفالية، لا تخشوا شِقّ كلاميَ الأول "قد يحصل بصورةٍ مَــا فكّ الارتباط" ..! فإنما هو كلامي، وتعرفون لحني في القول.



    لسبب من هذا التقلُّب "الكنكشي" فقد استوقفني مليّاً، تأنٍّ عند البروف شــمـو، وهو التأنّي في عدم المبادأة والمبادَرة، حتى بما يقتنع به من رأيٍّ، حول سؤال السائل العاقل؛ ومن ثمّ تركـه المجال مفتوحاً للشيخ الكاروري، ليُدلي بدلوِه. كأنّما استبطن البروف شمو، ســاعتها، أنّ شخصَه بالمُقارَنة مع الشيخ الكاروري، عند منعطفات مثل هذا السؤال الزّلّاق، أشبه بالتَّيَمُّم يبطُل، حين يحضُر الماء؛ وقد قيل: لا ماءُ عندَك تُهديها ولا رأيُّ. تلك مَزيّة سياسية يكاد يـَــبِــزُّ فيها البروف الكبير نفسه التي بين جنبَيْــه..! ناهيك عن الشيوخ المُتسارعين على الدوام بتقديم رؤاهم الصّاخبة، وضمنها ضحلٌ فطحل، وفي حمد التأني يقولون: "في التّأنِّي السلامـة وفي العجلةِ الندّامةُ" .. تقوللِّي اصبُر.



    في اعتقادي أن البروف علي شمو، الوزير المايوي الأسبق، ورئيس مجلس الصحافة والمطبوعات، الأعرَق، والمُذيع الرّائد في إذاعة أمدرمان فجر ظهورها، بل والمحاور الإذاعي للسيدة الراحلة، كوكب الشرق في الخرطوم وسط السِّتِّينيات، كان قد بني بأسه الإعلامي على ذاك الحوار مع "كوكب الشرق"..! وهو مطمئنٌّ لايخشى، من بعدها، سؤالا ولا سِجالا؛ حتى أصبح في أذهان كثير من السودانيين، أنه الإعلامي الفَذّ الذي قد سبَقْ، ثم لا يكاد يـُـلـْـحَـق أو يُسْبَق، ولا يُشَقُّ له غُبارٌ غَرَّبَ أو أشرَق، أرعدَ أو أبرَق. تسمعهم يعظّمون تجربته، ويزهون بنبرتِه، ويُبخبخون على مواهبه الثرّة في حوارِه ذاك وما تلاه..! بل ويُوطِّئون له أكناف المنابر الإعلامية والديوانية، حتى لكاد أن يصبح، في كثيرٍ من سنوات عُمره، صاحب الرّياستَيْن، أو كأنّه ذو اليمينَيْن طاهر بن الحُسين.



    لقد كان البروف في يومٍ قريب، ومن سنوات طوالٍ مِهال، رئيسـاً لمجلس الصحافة والمطبوعات وَ في ذات الآن، يشغل منصب رئيس مجلس أمناء جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي لشركة زين للهاتف السيّار. ثم لم يقف في وظائفه الدستورية والتخصصية على تينك الوظيفتين فحسب، بل كان له من سواها الكثير المثير الخَطِرْ ..! ولكن دون نتائجٍ تُذكَر؛ والحال أنّ الشيخ البروف علي شمو، قد عُمـّـِـــدَ من زمن، بأنه شيخ الإذاعة، وابنها الأوحد، وأب التلفزيون وَ عميد المسرح القومي ربما، وهكذا دواوينك دواوين.





    إذاً فإن المزيّة السياسية التي تفرّد بها البروف شمّو، قد كانت للوظائف جَلّابة، بل كانت في عهد التّمكّن والتمكين غلّابة؛ تُجبي له خَرَاج الحكومة والشركات السمينة، وتتيح له ذات المَزيّة، ما أُتيح له من مقبولية قُصاد كل العُملات، كأنّه ال دولار الذي لاتستقرّ مع العُملات على حالٍ إلّا البَطَّال. وإنّك لـتجِد الآذانَ لحديثه صاغية، والأفئدة لما يقوله ويفعله واعية، والعيون لإطلالته غادية وآتية. حيث لا شكٌّ بأنّ هــذا البروف الإعلامي الوزير الخطير، مجدود في الرتوع بالوظائف الدستورية والديوانية والإعلامية واللّعَبية ومن سنين عددا. مع ذلك، فليس له من أثرٍ وَضّاح، ولا عِلمٌ يُنتَفَعٌ به، ولا موقِفٌ يُستَشْهَــد به. بل هو أمثل في الشبه بذاك الوارِد الذي يجهله كل الناس..! والذي ارسله جماعةٌ له من البدوِ إلى بئــرٍ في الصّقيعة، فوجد "لُقية" ثم قال: يا بُشراي غلام، فــَ أسرّوه بضاعة وباعوه بثمنٍ بخسٍ دراهم معدودات؛ فـأيّكم، سيّداتي والسادة، يعرف ذاك "الرّائد" الذي ضاع أثره قبل أن ينجَرّ؟





    بالطبع، ليس هذا البروف وحده الذي ينتهج منهج الأغالبة: تَمَسكــَــنْ حتّى تتمكّن. فالعديدون ضالعون في ذات المزيّة "الفنكوشية" يُزاحمونه فيها بالمنكب والنّاب، كتفاً بكتف، ولَفّاً بـِــ لَفّ..! ولا مـَفَرّ من عرض تجاربهم على تلك الحكمة التي كان يزعمها آبائنا العَبّوديين: احكموا علينا بأعمـــالنا؛ وَ ها قد بدأنا نحكُم؛ واللهم إنّا نسألك التوفيق في ردم تلك المزاليق.













    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • الامير سعود بندر بن عبد العزيز ووزير الزراعة بولاية الخرطوم يقفان علي مضرب ترعة شرق النيل
  • حزب المؤتمر الشعبي ينعى الحريات ويقول إن الباب مفتوح على كل الخيارات
  • لبنان يؤكد مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الزراعية بالخرطوم
  • أمير سعودي يصل الخرطوم للتعرف على فرص الاستثمار
  • الخارجية: المتأخرات لم تفقد السودان حق التصويت في الأمم المُتحدة
  • برلمانيون يتهمون دول بتصدير ذخيرة فشنك للبلاد
  • البرلمان يقر المرسوم المؤقت ووزير العدل يرفض التعديلات منح رئيس القضاء مخصصاته لخمسة أعوام بعد الت
  • (4.1) مليار دولار حجم تدفقات الإستثمار في السودان للعام 2016
  • الطيب مصطفي يدعو القاهرة لتغيير استراتيجيتها تجاه السودان
  • كلفورنيا تودع الراحل المقيم د ماجد علي بوب


اراء و مقالات

  • وقفات مع المحتفلين بليلة السابع والعشرين من شهر رجب بقلم د. عارف الركابي
  • التشكيلات الأولية لـ (السناجك) بقلم عبد الله الشيخ
  • في بيتنا خواجة ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • لا أظن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • العدل والقرارات الحزينة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يخزي العين : الله وأكبر يا عرب..فاتتكم مواعيد الصلاة والحياة الدنيا ؟! بقلم د.شكري الهزَيل
  • جدلية تعريف الأسير الفلسطيني في المفهوم الدولي الحرية والكرامة 2 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • قرارات مؤتمر المائدة المستديرة واتفاقية أديس أبابا: تعقيب على السيد الصادق المهدي 1-4
  • كلمات في حضور وغياب الرفيق نيرون فيليب بقلم مراد موديا
  • توتر عالمي ومخاوف مبررة بقلم نورالدين مدني
  • أين ذهب سكرنا؟ بقلم د.أنور شمبال
  • أدبيات النقد و الإعتراض السياسي .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • وزير الخارجية الاثيوبي يزور القاهرة
  • JAMES LAST / ( الراعي الوحيد ) STUNNING MASTERPIECE
  • الحركة الشعبية أوصلت جنيه دويلة "جنوب السودان" إلى 170 جنيه للدولار الواحد
  • البديتو عايز أتمووو ..
  • مداخلتي قبل قليل مع اذاعة صوت العرب في القاهرة
  • امين حسن عمر: المسكوت عنه في العلاقات السودانية المصرية
  • مسابقة لحمل الزوجات فى لاتفيا.
  • بين يدي إجتماع غندور شكري ... تأملات جمال عنقرة
  • أمير قطر السابق (الوالد) الشيخ حمد بن خليفة يزور السودان 25 أبريل الجاري
  • لو عندك ذرة من ضمير استقيل يا كاشا
  • لماذا إغلاق هذا البوست يا أخ بكري أبو بكر ؟ إذا كان سيكون هناك تمييز بين الأعضاء فأخبرونا لنعتزل
  • "أفريكوم و يوروكوم" بمدينة (أشتوتقارد) الألمانية..اهمية مشاركة السودان.
  • الدكتور ابراهيم عبد الحليم يحيي عدد من الحفلات بالامارات
  • كيف تكون عادلاً مع أضدادك - عدنان المقداد
  • من هي مصر حتي يصفها وزير بالمستفزة وآخر بالشقيقة ؟!
  • مصر والسودان في ميزان حسابات إقليمية جديدة: مقال لكاتب مصري
  • بِأمرِ الحُبِّ
  • من اين لهذا البلطجى(المعتوه) سراق الجداد ب (المصارين) بالعدد دا؟؟
  • الدكتور عبد الله علي إبراهيم شخصية مضطربة من الطراز الأول.
  • اهداف ريال مدريد والبايرن ميونخ..فيديو
  • لن ادين او اتعاطف مع اي عنف او قمع يحدث للجماعات الاسلامية.
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-04-2017, 05:55 AM

    محمد الكامل عبد الحليم

    تاريخ التسجيل: 04-11-2009
    مجموع المشاركات: 2410

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: بروف علي شمـّــو الوزير .. إعــراقٌ في الت� (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

      تحية
      يجيد البروف هندسة وضع اتجاه بوصلة المصلحة ..... يقبع دوما في الخانة الرمادية....يستخدم دربته في الاعلام كخبير ليفصح فيما لا يحتاج الي فصاحة...امساكه بالعصا من النصف جعل العصا تتحلل بين اصابعه التي تعزف لحن المصلحة ولو بعد حين...يشارك البروف شمو زميله اسماعيل الحاج موسي خذ وهات التقلب بل التمرغ في براحات الأنظمة السياسية السلطوية...المتسلطة.

      ..لا ينتظر الشعب من هؤلاء لكنه يراهم يمثلون ادوار الدهاء المكشوف في مسرح الاحداث وسيولتها المضحكة المبكية في ان...

      (عدل بواسطة محمد الكامل عبد الحليم on 22-04-2017, 05:56 AM)
      (عدل بواسطة محمد الكامل عبد الحليم on 22-04-2017, 08:11 AM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-04-2017, 09:38 AM

    محمد أبوجودة
    <aمحمد أبوجودة
    تاريخ التسجيل: 10-08-2004
    مجموع المشاركات: 5396

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: بروف علي شمـّــو الوزير .. إعــراقٌ في الت� (Re: محمد الكامل عبد الحليم)


      Quote: ..لا ينتظر الشعب من هؤلاء لكنه يراهم يمثلون أدوار الدهاء المكشوف في مسرح الاحداث وسيولتها المضحكة المبكية في آن ...


      صدقتَ والله،


      اللهم يا ربّنا الكريم، أزِل عن أبصارهم تلك الغشاوات ..



      ــــــــــــــــــــــ
      وجميل التحية والسلام، أخي محمد
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de