بائعات الهوى في السودان وفي العالم بقلم : بدرالدين حسن علي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 02:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-02-2014, 06:02 PM

بدرالدين حسن علي
<aبدرالدين حسن علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بائعات الهوى في السودان وفي العالم بقلم : بدرالدين حسن علي




    إحترت أي عنوان أختار لهذا المقال ، ولكن أذكر أن الرئيس الأسبق جعفر نميري كان قد أصدر قرارا بمنع الدعارة في السودان خاصة في أحياء معروفة في أم درمان مثل " حي الشهداء " والخرطوم مثل "العمارات " وتم التضييق على شخصيات ########ين يحظون بالشهرة مثل حامد العربي وإبراهيم روثمان ...إلخ ، ومدن سودانية
    أخرى ..
    قرار جعفر نميري تم على عجل ولم يكن وفق دراسة تراعي أوضاع بائعات الهوى مثل ما فعل الرئيس السابق لكوبا فيدل كاستروعندما أوجد لهن عمل وسكن في مزارع السكر ، وكان للقرار إنعكاساته السلبية ، لذا ظلت قضية بائعات الهوى والشذوذ الجنسي في السودان قائمة حتى اليوم ، بل أضيفت إليها قضايا أخرى في غاية الأهمية مثل إغتصاب النساء والأطفال ،ان الاغتصاب ظل احد اسلحة الحرب التي اعتمدتها حكومة المؤتمر الوطني في اقاليم الهامش للاذلال وامتهان الكرامة ، ومع اتساع حربها على جماهير المدن استخدمت السلطات ذات السلاح تجاه الناشطات والنشطاء خاصة في الأقاليم النائية ، وانضمت عناصر من الأمن والقوات النظامية والمليشيات لإنتهاك شرف الحرائر وتفشت ثقافة العنف ، و تحول الاغتصاب – خصوصا اغتصاب الاطفال – الى ظاهرة اجتماعية ، وقد صدمت الاوساط الاجتماعية السودانية مؤخرا حين عفا عمر البشير عن مغتصب النساء بالدويم نور الهادي الذي ادانته محكمة من محاكم الانقاذ نفسها .
    وأظن أن القضية تستحق الإهتمام ولا ينبغي أن تمنعنا السياسة عن التطرق لها وأن ندفن رؤوسنا في الرمال كما تفعل النعامة ، وعن قضايا إجتماعية كثيرة ، خاصة ونحن نعرف اليوم - على الأقل في أوروبا وأمريكا -أنه أصبح بالإمكان أن يتزوج رجل من رجل أو إمرأة من أخرى " ضحكت حتى وقعت من الكرسي عندما قال لي أحدهم أن التورة المهدية في السودان قامت بسبب زواج رجل من رجل ولا أدري صحة قوله ؟ .

    في مصر وكثير من البلدان العربية والأجنبية تمارس الدعارة و والشذوذ الجنسي على نطاق واسع والمشكلة أنها تجد تشجيعا من بعض ممن يمارسونها مع بائعات الهوى والشاذين ، وغالبا ما يكون في شكل
    سري ،والمال هو البطل ، طبعا ليس خافيا على أحد أن البعض يظن أن الرجولة في العضو الذكري .
    تختلف القوانين الخاصة بممارسة الدعارة بين دولة أوروبية وأخرى، ففي حين سنّت ألمانيا قوانين تنظم العمل في قطاع الجنس والبغاء وسمحت بفتح بيوت الدعارة، تجرم السويد العمل في هذا المجال.
    في كندا التي جئتها مؤخرا أخذني صديق ذات يوم إلى نادي للتعري فشاهدت بأم عيني بيع الهوى بطريقة علنية ومقننة ، وتلك كانت المرة الأولى والأخيرة .

    ورغم القرار الصادر عن المحكمة الكندية العليا بالإجماع، والذي أبطل مجموعة من مواد القانون الجنائي الكندي التي تؤطر ممارسة مهنة الدعارة بما قد يغير من مهنة ممارسة الدعارة التي تعتبر مشروعة في البلاد ، والصحف الكندية مليئة بإعلانات بائعات الهوى وأرقام هواتفهن ، إلا أن القضية برمتها مأساوية، وقنبلة موقوتة لمئات آلاف النساء الضعيفات والشباب الذين يتم استغلالهم.
    وهذا ما يقوله صناع الأفلام الوثائقية مثل فيلم "خداع"، الذي افتتح الأسبوع الماضي في مدينة نيويورك، لقد قرأت الكثير مما يقوله الإخصائيون ورجال الدين ورجال الشرطة وغيرهم ، واستمعت لآراء أصدقاء و########ين وفتيات وفتيان في عالم مهنة الجنس.
    قرأت مقالة لجاين ويلس مساعدة المخرج لفيلم " خداع " الذي ركز على الولايات المتحدة خصوصاً، تقول فيه أن بيع الجنس تجاريا لجسم شخص ما لا يتيح له الحصول على فرصة أفضل في الحياة، ولا يقدم المساواة بين الجنسين. وفي غالبية الحالات، فإنه يعتبر شكلا من أشكال العبودية الحديثة. أما الأساطير التي يستخدمها دعاة الدعارة فهي تتكرر حول العالم.
    ورغم أن بيع الجنس يعتبر قانونيا في كندا، إلا أن القرار أنهى الحظر المفروض في بيوت الدعارة، والمرتبط بالعيش من خلال العمل في الدعارة، والتواصل علنا حول الدعارة. وبينما يحمي القانون الحقوق الدستورية لفئة معينة من العاملين في مهنة بيع الهوى، ولكنه يفعل ذلك على حساب مجموعة أخرى وهم الأشخاص الذين تضرروا من صناعة الجنس.
    وتستند الجهود الرامية إلى تقنين الدعارة على افتراض أن الدعارة تعتبر جريمة بلا ضحايا، وهو رأي يستخدم بشكل فعال من قبل اللوبي المؤيد لتشريعها. وهذا ببساطة ليس صحيحا، إذ بالنسبة إلى غالبية العاملين في تجارة الجنس، فإن صناعة الجنس هي سلسلة متصلة من الضرر الذي يتغذى على نقاط الضعف وينبذ الضحايا المتأذين.
    وفي الولايات المتحدة يقدر مكتب التحقيقات الاتحادي أن 85 في المائة من العاملين في تجارة الجنس يتعرضون للاحتيال والإكراه على الجنس.
    وليس هناك دليل قاطع على أن تشريع الدعارة ينهي استغلال العاملات في تجارة الجنس، وذلك وفقا لعدة أفراد في ااشرطة، إذ أن غالبية الفتيات يعانين من وجود ال########ين في بيوت الدعارة القانونية في ولاية نيفادا الأمريكية.
    وقد يؤدي تشريع الدعارة إلى خفض مستوى العنف داخل جدران بيوت الدعارة، ولكن، لا يمكن السيطرة على العنف خارج هذه الجدران. أما الأسطورة التي يستخدمها أنصار التشريع في كثير من الأحيان، فتتمثل بالإستفادة من الرعاية الصحية، ولكن تبين الإحصاءات الأخيرة في ألمانيا، حيث الدعارة قانونية، أن أقل من عشر من واحد في المائة من العاملين في مجال الجنس يستخدمون نظام التأمين الصحي.

    وتوجد هيمنة قوية لثقافة ال########ة في صناعة الجنس، حيث يأخذ غالبيتهم مائة في المائة من من الأموال التي تجنيها العاملات في مجال الجنس ، وبالنسبة إليهم يوجد هناك حافز مالي قوي لمواصلة العمل كالمعتاد ، فهل يغير التشريع من هذه الحقيقة أو يساعد بالقضاء على ال########ين؟
    وتواجه العاملات في مجال الجنس التجاري العنف، سواء في بيوت الدعارة أو في "المنزل" من قبل ال########ين ، ووفقا لإحدى الدراسات فإن العمل في البغاء هو أكثر عنفاً بنسبة 51 مرة من العمل في المهنة الثانية الأكثر عنفا للمرأة، أي في النوادي الليلية لتقديم المشروبات الكحولية.
    وقال العاملون بالدعارة انهم قد تعرضوا للضرب وحوادث الطعن والاغتصاب ،أما ما هو أسوأ من الاعتداء الجسدي فيتمثل بالصدمة، إذ بعد سنوات يصاب الأشخاص باضطراب ما بعد الصدمة، وأمراض الحوض المزمنة، وتداعيات عمليات الإجهاض القسري، والاكتئاب والإدمان على المخدرات وتشويه الذات والخجل.

    نحن بحاجة إلى نهج شامل لمقاربة مهنة بيع الهوى التي تنحصر في الأخصائيين الاجتماعيين ورجال الدين والأشخاص المنفذين للقانون وأرباب العمل والسياسيين " لاحظوا معي مثلا ظاهرة إستشراء إغتصاب الأطفال أو النساء في السجون في السودان " .
    أما الخطوة الأولى، فتتمثل بالإقرار بالضرر الذي يحدث بشكل طبيعي في مهنة الدعارة، فيما تنطوي الخطوة الثانية على ضرورة إنشاء نظم الدعم لمساعدة ضحايا الصدمات للتغلب على صدماتهم، والتوقف عن صناعة ضحايا جدد في المستقبل من خلال مكافحة نقاط الضعف في شبابنا.
    وتعتبر الدعارة هي أسرع صناعة إجرامية نموا في العالم، ولكن تشريعها وتجريمها ليس هو الحل ، ويتجاهل القرار الكندي أهم جزء من معضلة صناعة الجنس، أي الضحايا.
    ويجب ألا تسيطر حقوق نسبة صغيرة من العاملين في مجال الجنس طواعية على حياة وأجسام وأرواح الأشخاص الذين يجبرون على العمل في الدعارة، بمثابة عبودية للجنس وحده.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de