بؤس الولاية الشمالية بقلم سليم عثمان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 02:17 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-11-2014, 02:15 PM

سليم عثمان
<aسليم عثمان
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 15

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بؤس الولاية الشمالية بقلم سليم عثمان

    مالذي يميز الولاية الشمالية عن غيرها من ولايات السودان ؟ البعض يرى أن الذي يميزها هو أنها ولاية تتمتع بقدر من الإستقرار الأمني ، لكن هذه الولاية لا تخلو من حوادث قتل بسبب الأرض من وقت لاخر فالأرض تعنى كل شئ لإنسان الولاية ، لكن ذات الأرض التى يتقاتل الناس عليها ويقتل فيها المرء أخيأه أو قريبه أو جاره ،تعجز في أن تطعم إنسان الولاية من جوع، لذلك تجد مواطني الولاية يجلبون معهم من العاصمة الخرطوم الخضر والفاكهة ، لأن من يتولون قيادتها منشغلون بأشياء غير تطوير القطاع الزراعي فيها أو استثمار هذه الأراضى التى تعد الأخصب على مستوى السودان، فتجد كثير من تلك الأراضي بورا بلقعا ، ورغم تمتعها بمناخ ملائم لانتاج الكثير من المحصولات البستانية والحقلية على مدار العام فهى لا تنتج شيئا يذكر ،ومن الأمور المبشرة أن التغير المناخي ساعد على أن تهطل الأمطار هذا العام بنسب لا بأس بها في الشمالية، الأمر الذي يمكن أن يساهم في دفع عجلة الزراعة هناك وقلنا في مقالنا السابق أن الزراعة في الولاية لم تستفد البتة من إنشاء سد مروي، فمنطقة زراعية خصبة كالسليم التى تنتج أجود أنواع الفول المصري ، والبقوليات مثل الحلبة والشمار والبصل والثوم وقبلها القمح، لم تستفد مشاريعها من كهربة السد ، بل فشلت حكومات الولاية المتعاقبة في تجميع الحيازات الصغيرة في السليم وغيرها لإنشاء مشاريع عملاقة، تخرج الولاية من حالها البائس، ورغم أن الولاية من ضمن ولايات البلاد التى تنخفض بها معدلات الجريمة ، الا أنها من أكثر الولايات طردا للإستثمار الزراعي والصناعي، وكان بالإمكان بقليل من الرؤية الثاقبة، والتخطيط العلمي الجيد جعلها الولاية الأولي للإستثمار العربي والأجنبي ، بالطبع ليس لكون واحد من أبنائها المسؤول الأول عن الاستثمار فقد أثبت الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل فشلا كبير فى إدارة الاستثمار في البلاد، ولم يغير شيئا في قوانين الاستثمار أو الطريقة التى تدير بها الاجهزة الاستثمارية الاتحادية والولائية الاستثمار حيث الروتين والبيروقراطية والرشاوي هي من تجعل المستثمرين يحزمون حقائبهم ويولون الادبار بعد يوم أو يومين من قدومهم الى الخرطوم ، نعم لا استثمارات تذكر فى الشمالية ،رغم أن في دنقلا مطارا يمكن أن يصبح دوليا ،بقليل من الجهد أيضا ورغم ربط الولاية بطرق لا بأس بها بجانب ان الولاية تذخر بمياه جوفية وسطحية والنيل يشقها وصولا لمصر ورغم وجود سد مروى الذى يوفر 1200 ميقاواط من الكهرباء .الا ان الولاية لم تستفد منه حتي الان في المجال الزراعي وربما مواطنو الولاية لا زالوا في صدمة او فرحة إنارة منازلهم من كهرباء السد ،ونسوا أن الكهرباء إن لم تدعم قطاعي الزراعة والصناعة في الولاية فلا معني لوجود السد في أراضيها ،تتميز الشمالية أيضا بموارد طبيعية ومعدنية متنوعة ، فالذهب الذي هجر الناس بيوتهم اليه لم تستفد منه الولاية شيئا، ربما بعد سنوات سوف يشكو الناس من ظهور أنواع من السرطانات ما كانوا يعرفونها، بسبب التلوث الذي يصاحب عمليات التنقيب لهذا المعدن النفيس وانعدام معايير السلامة فيها ، ولا تستفيد الولاية من ميزة توفر المناطق السياحية والاثرية الجاذبة للسياح رغم أها تجاور بلدا عرف صناعة السياحة منذ زمن بعيد، و بقليل من الجهد أيضا بامكان الولاية أن تصبح قبلة للسياح ،ولكن المعالم السياحية في الشمالية كما هو الحال في سائر أرجاء البلاد بائسة جدا ،وهي بالطبع أشد بؤسا في شماليتنا رغم أن القطريين يبذلون جهدا مشكورا للنهوض بهذا القطاع المهمل، فهل تستفيد الشمالية من طريقين حديثين يربطانها بالشقيقة مصر؟ ام أنهما سينقلان الينا الأواني البلاستيكية وعدة المطابخ فقط؟ على حكومة الولاية أن تستفيد بتصدير منتجاتها ذات العائد المجزي الى مصر، بتنسيق مع المركز ، و لا يعقل أيضا أن لا تستفيد الولاية من المخزون السمكى فى بحيرة النوبة وبحيرة سد مروى ، فلو فكرت أن تأكل وجبة سمك شهية في أي من مدن الشمالية لما وجدت فارقا يذكر في سعرها عن أي بقعة سودانية أخري لماذا؟ اجابة السؤال نتركه لحكومة الولاية الرشيدة ، حكومة الولاية التى ما فتئت تحدثنا عن اهتمامها بأبنائها المغتربين ،وأنها تعمل على توفير السكن اللائق لهم باعت لهم أراض سكنية ( درجة ثالثة) في بعض مدن الولاية خاصة مدينة دنقلا ( مربع 28) ولم توفر أية خدمات أو بنى تحتية تذكر تمكنهم من بنائها، مما جعل البعض يفكر في بيعها بأبخس الاثمان ، وحتى ما تسميه الميناء البري ليس حتى الان سوى صحراء جرداء، ينقع فيها البوم،وهو ما يستدعي من الأخ والي الولاية وأركان وزارته أن يهبوا لإنقاذ ما يمكن انقاذه، ولو نزل أحدكم من بص يقله الى السوق الشعبي في دنقلا لكفاه ما يرى هناك من بؤس الحال، في أن يفكر في رؤية باقي مدن الولاية، التى تفتقد الى التخيطيط والتطوير والى كل شئ تقريبا دعك من حال الاسواق الأخرى ودعك من معاناة المزارعين المستمرة مع تمويل المواسم الزراعية ودعك من بؤس الجامعات والتعليم والصحة وأخشى أن يأت علينا يوم يا سعادة الأخ الوالي لا تجد فيه شخصا في طول الولاية وعرضها لتحكمه، فلمن يشتكي مواطن الولاية الظلم والأهمال الجاثم علي صدره؟ انهم أهلك وعشيرتك ورعيتك يشتكون من التصحر هنا وهناك يشتكون من الهدام الذي يأكل جزرهم، يشتكون من غلاء قطع غيار الوابورات، والجازولين وغلاء اسعار السلع الاستهلاكية، صعوبة تعليم ابنائهم ، علاج مرضاهم، فالمستشفيات فى حاضرة الولاية على سبيل المثال لا الحصر مستشفي دنقلا المسمي زورا وبهتانا بالتخصصي بؤس حاله من الداخل يغنيك عن السؤال عن بقية المنظومة الصحية في الولاية كلها ، يفتقر لكل شئ تقريبا ، ليس بوسع مرضى القلب ان يتعالجوا فيه حيث لا مناظير ولا رنين مغناطيسي ولا رسم للقلب يجدون فيه وجع القلب فحسب، كل التخصصات الحيوية والاطباء الاختصاصيون غائبون عن مدن الولاية فماذا تنظر سعادتك؟ باختصار هو مبني جميل من الخارج وزريبة بهائم اعزكم الله من الداخل ويجب نزع اللافتة عنه فورا .
    *ركعتين بين كل لقمتين :
    قال رجلٌ لبعضِ البخلاء : لِمَ لا تدعوني إلى طعامك ؟
    فقال البخيل : لأنك جيد المضغِ ، سريع البلع ، إذا أكلتَ لقمةً هيَّأتَ أخرى !
    فقال الرجل : وهل تريدني أن اصلي ركعتين بين كل لقمتين !
    *أبو لهبٍ وأم جميل :
    قال معاوية رضي الله عنه يوماً لأهل الشام ، وعنده عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه : هل سمعتم قول الله عزّ وجل : ( تبت يدا أبي لهبٍ وتب ) فقال الحضور : نعم سمعنا ، فقال معاوية إن أبا لهبٍ عمَ هذا الرجل وأشار إلى عقيل .
    فقال عقيل : هل سمعتم قول الله عزّ وجل : ( وامرأته حمالة الحطب ) فقال الحضور : سمعنا . فقال عقيل حمالة الحطب عمة هذا الرجل وأشار الى معاوية.
    *وجهك إلى ثيابك :
    جاء رجل إلى الإمام أبي حنيفة النعمان وقال له : إذا نزعتُ ثيابي ودخلتُ النهر أغتسل فإلى القبلة اتوجه ام إلى غيرها ؟
    فقال له الامام : الأفضل أن يكون وجهك إلى جهة ثيابك لئلا تُسرق !
    *كاتب وصحافي مقيم في الدوحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de