منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 16-12-2017, 10:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بؤرة العقارب و نافخة السموم بقلم فلاح هادي الجنابي

21-11-2015, 05:39 AM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1249

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بؤرة العقارب و نافخة السموم بقلم فلاح هادي الجنابي

    05:39 AM Nov, 21 2015

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر

    هجمات 13 نوفمبر2015 التي وقعت في باريس، هي رسالة بالغة الخطورة عن مدى الخطورة التي صار يشکلها ظاهرة التطرف الديني و الارهاب و کذلك ثمن الصمت و التجاهل الدولي ضد هذه الظاهرة، خصوصا و العالم يشهد إن تنظيم داعش الارهابي ليس فقط أعلن عن مسؤوليته عن تفجيرات باريس فقط وانما أيضا عن حادثة تفجير الطائرة الروسية و تفجيرات لبنان و الانکى من ذلك إنه يهدد و يهدد دونما توقف، فهل يجب أن يکون الرد کما هو الحال مع الرد غير العملي للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الامريکية ضد داعش؟

    تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف الذي بدأ کعصابة محددة ثم إنتقلت الى سوريا ليکبر و يتوسع حتى وصل الى مصر و ليبيا ومن الممکن جدا أن يصل لغيرها فيما لو بقي حال مواجهة هذا التنظيم بشکل خاص و التطرف الديني بشکل عام، على السياق و المنوال المتميع الحالي، ذلك إن المواجهة الحالية هي مواجهة عسکريـة بحتة ولاتستند حتى على مقومات متکاملة کي تؤدي غرضها عسکريا، في حين إن مواجهة هذا التنظيم يستدعي مواجهة جذوره و الاسس التي يقف و يرتکز عليها أي التطرف الديني الذي هو منبع الارهاب و الشرور کلها.

    المشکلة الاساسية کما أسلفنا ليست في داعش أو النصرة أو أحرار الشام و الميليشيات الشيعية المتطرفة و حزب الله اللبناني و الحرس الثوري الايراني، إنما هي في التطرف الديني الذي صار بفضل التعامل الاقليمي و الدولي غير الصحيحين معه بمثابة ظاهرة تفرض نفسها على المجتمع الدولي، ذلك إن التطرف الديني الذي بدأ النظام الديني المتطرف في إيران بتصديره بصورة مبرمجة لدول المنطقة و العالم و العمل على توفير أرضية مناسبة له تؤهله کي يشمل کل بلدان المنطقة، وهذا لم يکن ممکنا من دون إثارة النعرات و الاحقاد الطائفية و الذي رکز عليه هذا النظام و جعله واحدة من الاهداف التي يسعى لتحقيقها کي يتسنى له فرض التطرف الديني على دول المنطقة بأسرها، وعندئذ وبعد أن يصبح أمرا واقعا، يخرج هذا النظام بدور الناصح الراشد و المنقذ کما يحدث الان تماما!

    العمليات الارهابية المستندة على قاعدة التطرف الديني و التي بدأت بالانطلاق بعد إن إستتب الامر للنظام الديني المتطرف، کانت في البداية تشمل أهدافا محددة في الکويت او لبنان مثلا، لکن ومع حالة الصمت و التجاهل فإنها إتسعت و بدأت تطول مختلف نقاط العالم و تشکل خطرا على السلام و الامن و الاستقرار في العالم، ولعل إجراء عملية إستقراء دقيقة لرد الفعل و الموقف من جانب النظام الديني المتطرف في طهران على تفجيرات باريس، نجد إنه يسعى کعادته للتصيد بالمياه العکرة و الظهور بدور الناصح الراشد رغم إنه بؤرة العقارب و نافخ السموم، ولاسيما عندما حاول مسؤولوا هذا النظام المشبوه جملة و تفصيلا إلقاء اللوم على فرنسا و الزعم بإنها هي المقصرة والذي يثير السخرية أکثر هو مطالبته فرنسا بأن تتراجع بعد مذابح 13 نوفمبر عن موقفها الحاسم ضد دکتاتورية الاسد و تتجه للتنسيق مع الدول الاسلامية أي معهم من أجل مواجهة التطرف الديني!!

    زعيمة المعارضة الايرانية، السيدة مريم رجوي، والمعروفة بتأريخها في مواجهة التطرف الديني و الارهاب، علقت على موقف النظام هذا في کلمتها المتلفزة الموجهة للعالم بمناسبة هجمات باريس الدامية قائلة:' في ظروف كهذه، فان الاصرار والصرامة والتاكيد على اسقاط بشار الاسد وحل الأزمة السورية التي كانت فرنسا تطالب بها دائما، يصبح ضروريا اكثر من ذي قبل. وقد اثبتت التجربة بان لغة الحسم حيال الإرهابيين هو انجع الطرق، والطريقة الوحيدة القويمة والمبدئية.'، وقد أشارت قبل ذلك الى الدور الذي لعبه کلا من النظام السوري و نظام الملالي في إيران في إذکاء ظاهرة التطرف الديني عندما أکدت:' إن نظام بشارالأسد وسنده الرئيسي النظام الحاكم في إيران بارتكابهما المذابح بحق 300 ألف من المواطنين السوريين وتشريد اكثرمن نصف سكان سوريا، يشكلان المصدر الرئيسي في ايصال العون والمعون لداعش سياسيا واجتماعيا. وكلما تستمرالدكتاتورية المدعومة من قبل الفاشية الدينية الحاكمة في إيران بالحكم في دمشق، كلما يستمر داعش بحياته ويتواصل تصديرحمامات الدم من الشرق الاوسط إلى اوروبا.'



    أحدث المقالات

    روابط لمواضيع من سودانيزاونلاين
  • الهُويـة السودانيـة 3 :الصلات والسمات المشتركة بين مؤسسي الحضارة السودنية قبل الألف 6 ق م
  • الكذب المبين .. بحق وليد الحسين 1- 2 بقلم خضرعطا المنان
  • من المسؤول عن مجازر باريس؟ بقلم *سنابرق زاهدي
  • أولاد نادوس موديل 2015 بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • لا للحوار, للشعب السودانى ذاكرة متقدة بقلم حسن البدرى حسن /المحامى
  • الكتاب الأصفر !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الوصايا الذهبية بقلم الفاتح جبرا
  • التجديد والتبديد.. خطاب الوعي بقلم الطيب مصطفى
  • الشعارات و أثرها في برامج الأحزاب السودانية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • حول العلاقات السودانية المصرية والكلاب الضالة بقلم بدرالدين حسن علي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (39) البسالة الشعبية الفلسطينية وغياب القيادة الميدانية بقلم د.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de