اوردوغان والاخوان من سواكن الي الانتحار علي شواطئ اليونان بقلم محمد فضل علي .. كندا

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 08:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-01-2018, 04:40 PM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اوردوغان والاخوان من سواكن الي الانتحار علي شواطئ اليونان بقلم محمد فضل علي .. كندا

    03:40 PM January, 12 2018

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ايام قليلة مضت علي الجدل الداخلي والخارجي حول زيارة الدرويش الحائر والرئيس التركي المثير للجدل رجب اوردوغان الي السودان وتفجيرة لقضية مشروع تطوير مدينة سواكن السودانية الاثرية الذي فجر بدوره مخاوف علي المستوي القطري الداخلي والاقليمي حول دوافع الرئيس التركي لاثارة المشروع في غير زمانه وتقبل الحكومة السودانية له ودفاعها المستميت عنه وهي اشبه بمن يضع العربة امام الحصان حيث لايحتل مشروع تطوير المدينة المعنية اي اولوية بالنسبة لظروف السودان المعروفة والاولويات العاجلة من ازالة اثار وبقايا الحروب والصراعات الداخلية وتوفير الامن والخبز الذي اصبحت اسعارة مادة للتندر والسخرية بسبب العسر الذي تعاني منه الاغلبية الشعبية في سودان اليوم.
    في ذروة الحدث والهجوم والرفض والتحفظ علي هذا الموقف من اغلبية اتجاهات الرأي العام السودانية علي كل مستوياتها علي طرح مشروع تطوير سواكن بواسطة النظام التركي الراهن والرئيس اوردوغان بارتباطه وتحالفاته المحورية المعروفة ومواقفه المعلنة ودفاع اقلية متناهية الصغر من موظفي واعوان النظام السوداني عن المشروع الملغوم الذي ياتي في غير اوانه وزمانه اهتزت الدنيا كلها منذ عصر امس الخميس وحتي هذه اللحظة علي خلفية احتجاز السلطات اليونانية لسفينة كانت قادمة من تركيا في رحلة مخادعة من الالف الي الياء وعلي متنها اسلحة ومتفجرات في طريقها الي ليبيا .
    وحسب الانباء الاولية عن هذا التطور الخطير وصفت سلطات خفر السواحل اليونانية الباخرة بانها عبارة عن قنبلة متحركة كان من الممكن ان تكون لها اثار خطيرة علي البشر والبيئة البحرية.
    عثرت السلطات اليونانية علي ثمانية من البحارة البسطاء من جنسيات مختلفة تم اعتقالهم ولايزال التحقيق معهم مستمرا حتي هذه اللحظة وحسب المعلومات التي توفرت الباخرة التركية كانت ترفع علم دولة افريقية هي تنزانيا وقال خفر السواحل اليوناني ان الاسلحة التي علي متن السفينة تم تحميلها من مدن تركية علي اساس انها بضائع عادية متوجهة الي جيوبتي وعمان ولكن طاقم السفينة اقر بانه كان في طريقة الي ليبيا.
    مما سبق ذكره يتضح ان هناك شبه استحالة في التهرب من تحمل المسؤولية عن هذا العمل علي اعتبار ان اليونان بلد يقف علي الحياد من مجمل التطورات الجارية في المنطقة اضافة الي احتمال كبير لقيام تحقيق دولي حول الواقعة في ظل رقابة ومشاركة ممثلين لكل الدول التي ورد ذكرها في الحادثة والدول التي يحمل جنسياتها طاقم السفنية وتنزانيا التي استخدم علمها في التمويه والتغطية علي هوية المركب الملغومة الي جانب ممثلين لسلطات الامر الواقع في ليبيا من حكومة مدنية ان وجدت الي جانب القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية التي يقودها العسكري المحترف واحد رموز الجيش الليبي القديم خليفة حفتر واخرين يسيطرون علي اجزاء واسعة من المدن الليبية التي تم تحريرها من قبضة المتشددين وماتعرف بالدولة الاسلامية وجماعات جهادية اخري.
    الي جانب احتمال كبير بايفاد السلطات المصرية محقيين الي اليونان لمعرفة اذا ما كان للاسلحة المحتجزة علي ظهر السفينة التركية علاقة بتمويل جماعات العنف المصرية التي تخوض مواجهات مستمرة مع السلطات هناك.
    واحتمال اخر بمشاركة جهات امنية اوربية وامريكية الي جانب الانتربول ومحققين من الامم المتحدة والمنظمة الدولية لسبر غور العملية بطريقة من الممكن ان تترتب عليها قرارات دولية ضد سلطة الامر الواقع التركية والدرويش الحائر الباحث عن المتاعب رجب اوردوغان.
    الذي يهمنا في الموضوع ان المشروع التركي المقترح لتطوير مدينة سواكن الاثرية قد انتحر عمليا علي شواطئ اليونان واصبح غير ممكن وغير قابل للتنفيذ عمليا في ظل الحكومة التركية الراهنة بموجب هذه التطورات والمستجدات بطريقة تؤكد مصداقية وعقلانية كل من تحفظوا علي العملية علي الاصعدة السودانية .
    sudandailypress.net




                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de