اوباما بين الاعتراف والتغاضي عن انكسار الشوكة بقلم صافي الياسري

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 07:29 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-04-2015, 03:41 PM

صافي الياسري
<aصافي الياسري
تاريخ التسجيل: 03-02-2015
مجموع المشاركات: 140

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اوباما بين الاعتراف والتغاضي عن انكسار الشوكة بقلم صافي الياسري

    02:41 PM Apr, 17 2015
    سودانيز اون لاين
    صافي الياسري-ايران
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    كثيرة هي الوقائع التي تؤكد انكسار شوكة اوباما كرئيس اميركي وصل بالهيبة الاميركية الى الحضيض ، والى اسوأ مما قادها اليه بوش في سياسة الحرب على الارهاب ومحاولة استعادة هيبة اميركا الممرغة بالوحل في احداث 11 عبر الانتقام العسكري من دول الاسلام بعد اتهامه بعامته بالارهاب دون تفريق بين المتطرفين والاسلام الحقيقي دين السلام والتسامح والتعايش المجتمعي المتعاون والمتضامن وقبول الاخر واعتبار مبدأ الحوار واحترام حقوق انسان ورفض العنف والتطرف ، فكان أحتلال افغانستان ثم العراق ،نقمة على الشعوب الاسلامية والعربية والشعب الاميركي نفسه ، ولم تحصل اميركا على مطلوبها في استعادة هيبتها او في الانتصار على الارهاب ، كما جنت مضافة الى فقدان الهيبة مكرهانية الشعوب ونشرت الارهاب على اوسع نطاق وبدلا من ان تقضي على القاعدة كما كانت تعلنها هدفا للحرب على الارهاب عاونتها بالنتيجة على نشر شرارها على اوسع نطاق بين الشعوب والدول الاسلامية والعربية ،فكانت نتاجاتها اللاقحة – داعش وبقية افراخها في العراق وسوريا ولبنان ومصر وليبيا واليمن وغيرها.

    وجاء اوباما صاعدا على اكتاف الرغبة العارمة والمحمومة للشعب الاميركي بايقاف خسائره في الارواح والاموال ليقع هو الاخر بغلطة اسوا من تلك التي ارتكبها بوش في احتلال افغانستان والعراق، فقد سحب قواته من العراق في وقت لا توافق مجرياته استحقاقات هذا الانسحاب وما قراره هذا بحسب رؤيتي الا على وفق ما املته نظرة ارسلها عبر ثقوب صناديق الاقتراع الاميركية وحبه للظهور بمظهر من يفي بوعده وكان قد وعد في حملته الانتخابية – على وفق البروبوغاندا التي رسمها له مستشاروه وما بينته مؤشرات قياس الراي العام الاميركي – بسحب القوات الاميركية من العراق على وفق جدول لم يتاخر كثيرا بعد انتخابه وماكان القرار بكل حيثياته مدروسا في تداعياته على اميركا والعراق فقد كانت كل المؤشرات توضح ان العراق على شفا حفرة كارثية بسبب زيادة التوتر الطائفي والعرقي بين مكوناته ،ربما اودت بوجوده وكيانه كدولة لها اعتبارها وقدرتها على النهوض من كبوة الاحتلال - وقبل ان يوفر امكانات خلق بلد قادر على حماية نفسه من الغزو الارهابي الذي تدفق عليه من كل جهة ومن الصراعات الطائفية التي تسيدت نشرها فيه ايران بتدخلاتها ونفوذها حتى قيل ان اميركا سلمت العراق لايران على طبق من ذهب ،وما زاد الطين بلة ان اميركا اوباما ساعدت ايران في مشروعها الطائفي بتحويل الصراع في العراق من صراع سياسي لانهاء مرحلة الدكتاتورية وبناء العراق الموحد التعددي الديمقراطي الاتحادي واعماره ، الى مستوطنة يتسيدها الصراع الطائفي الذي مزق لحمة النسيج الاجتماعي فيه ودمر السلام المجتمعي وحفر الخنادق بين مكوناته كافة من خلال التاسيس لمجلس الحكم الطائفي وترسيخ نظام المحاصصة على وفق حسابات عددية كانت هي الاس والاساس الذي بنيت عليه القوانين والاحكام والدستور الذي لم يكن الا معولا لهدم التاسيس العراقي الحضاري المبني على تعايش الالوان العراقية وفسيفساء جدار العراق الصلب الامن المسالم الباني الحضاري، والقيد الذي لا احد يعرف متى وكيف يمكن الخلاص منه وماهو بديله فالرؤية لم تعد ممكنة في بلد اصيبت اغلب عيونه بالعمى السياسي ،كما فتحه مستعمرة والة تفقيس لتكثير بيوض الارهاب وحواضنه ومعسكراته بل ومدنه ودوله ، ويمكننا قراءة استفحال سرطان الارهاب في داعش التي هي اختصار للدولة الاسلامية في العراق والشام وولاياتها في سوريا والعراق ، واحتلالها ثلث العراق مدنا ومنشات وثروات واراض وارث وبشر وفي شعارها – باقية وتتمدد - الذي صرنا نسمعه ليس في الشرق الاوسط وحسب وانما في اليمن ومصر وليبيا وشمال افريقيا وباتت دول اسيا الوسطى ترتعد لذكر داعش ، ،ذلك هو ما فعله اوباما الذي تصرف بدكتاتورية واضحة حين وضع على الرف كل اعتراضات القيادات العسكرية الاميركية بعدم ترك العراق ريشة في مهب الريح _ ونسف المنجزات التي حققتها فيه اميركا بحسب تعبيرهم وتعبير العديد من الساسة المعترضين على المغادرة قبل تحصين العراق وترسيخ دولة الديمقراطية والسلام والرخاء فيه – وقد استمر اوباما ليس في التخلي عن العراق وحسب على رغم الاتفاقات الموقعة بين البلدين التي لحس اوباما التوقيع الاميركي عليها متنصلا منها على وفق خططه لاعادة ترتيب بيت الشرق الاوسط – مشروع الشرق الاوسط الكبير - على اسس اسطورية خيالية لا يرتضيها واقع ومتحركات وثوابت هذه المنطقة ، فكانت سياسته هذه كوارث ما زالت تتناسل ،ومع انه قاد الديمقراطيين الى هزيمة مخزية حين خسروا امام الجمهوريين الانتخابات التشريعية ، وهو يعيش الان ارتدادات رفض اتفاق الاطار مع ايران من قبل حلفاء اميركا ومن قبل الكونغرس الاميركي وتداعيات سياسة اللين والمساومة مع روسيا وايران والتخلي عن الاصدقاء والحلفاء في المنطقة العربية ،الذين فقدوا ثقتهم بالحليف الاميركي على يد اوباما وهو ما يعترف به كبار ساسة اميركا ويستشهدون بعدم اعتبارهم اميركا حين اتخذوا قرارهم باشعال حرائق عاصفة الحزم ،اميركا اوباما خسرت الكثير ،واخزى ما يمكن ان نوجهه لها نحن العراقيين لم يظهر كاملا بعد وان تبين في موقفها من الحرب على داعش التي تلعب معها لعبة توم وجيري في ما اسمته بالتحالف الدولي ضد داعش ودول العزم المتاصل التي تعترف اميركا انها الان مهددة بالتفكك اثر مغادر الدول العربية المشاركة دائرة الائتلاف وارتخاء همة الحلفاء الاوربيين وسخريتهم من الاداء الاميركي وسياسة اوباما التي تعتمد النفس الطويل في محاربة داعش – هذا اخر ما قاله اوباما لرئيس وزراء العراق في زيارته الحالية لواشنطن – ان الحرب على داعش طويلة الامد – بنية عدم ايفاء اميركا بالالتزام بتعداتها للعراق بحسب اتفاقية الامن المشترك بين الطرفين ، وعدم اعتماد مبدأ القضاء على التنظيم وانما تحجيمه بذرائع ما انزل الله بها من سلطان بينما لم تحتج اميركا الى القضاء على السلطة الوطنية في العراق الا لايام بذريعة واهية هي محاربة الارهاب العراقي بنزع اسلحة الدمار الشامل العراقية التي لم يعثر لها على اثر ، وداعش سيدة الارهاب في الشرق الاوسط الذي بات يهدد كل الدول والشعوب العربية من العراق حتى سواحل الاطلنطي والعمق الافريقي بعد ان هيأت له دولة التطرف الطائفي والعنف الارهابي ايران البيئة والحواضن للنشوء والانتشار مدعومة بسياسات اوباما الانتهازية التي لا تنظر لا الى مصلحة الشعب الاميركي ولا الى مصالح الشعوب والسلام العالمي وانما الى صناديق الاقتراع الاميركية التي نحن على يقين ان اوباما والديمقراطيون خسروها هذه المرة ،وتبين ان شعار الحرب على الارهاب لم يكن يقصد به الا ايجاد القاعدة التي ترفع بها التخصيصات المالية في الموازنة الاميركية لممارسة الرؤساء الاميركان شذوذهم السياسي وارهابهم للشعوب المغلوبة على امرها بسبب تصفير مربع القدرة على الاعتراض ،وهنا يحضرني قول اوباما سنلوي ذراع كل من يفكر ان يقول ما لانقول حتى يقول ما نقول ،كما انظر بعين السخرية الى المبلغ ( 200 مليون دولار )الذي قدمه اوباما تبرعا للعراق خاوي الخزينة غير القادر بسبب انعدام الموارد او قلتها على مواجهة متطلبات الحرب على الارهاب وتحديات ما افرزه – بينما يمكن العراقي الحديث عن المليارات التي سرقها اولئك الذين ولتهم اميركا وايران على العراق وسلمتهم مقدراته يعبثون بها هدرا واختلاسا وسرقة - بسبب سيطرة داعش على مدن عراقية مكتظة بالسكان بات سوادهم الاعظم اما نازحا او مشردا او مهجرا او في قبضة الدولة الداعشية ينفذ كل اوامرها ليصبح هو الاخر سكينا تحز رقاب العراقيين .

    قائمة الانكسارات الاوبامية والخسائر التي الحقها الرئيس الاميركي بشعبه وبلده وحلفائه وبالعالم اجمع ،تلك القائمة كسرت شوكته واقعا والحقت افدح الاضرار باميركا وشعبها ،لكن اوباما تعامى عن كل ذلك وما زال يتصرف كرئيس منتصر يريد ان يخلده التاريخ كما خلد رؤساء لا يمكن ان تنساهم الانسانية قبل الاميركان بما قدموه لها من انجازات ورفعة وتقدم وحماية وسلام ورخاء .

    واخر انكسارات اوباما توضحت في ساحة الكونغرس الاميركي الذي شهد تقاطعا حادا وجدلا شديدا بينه وبين اعضاء الكونغرس الجمهوريين الذين انضم اليهم اعضاء من حزب اوباما – الديمقراطيون بشان اتفاق الاطار مع ايران الذي ما زال يلقى اعتراضات وشكوكا كبيرة ارغمت اوباما مؤخرا على قبول القانون الذي يطالب الكونغرس بسنه لترسيم سلطاته في ما يخص هذا الاتفاق .

    فقد قال وزير المخابرات الإسرائيلي يوفال شتاينتز اليوم الأربعاء 15-4-2015إن إسرائيل راضية عن اتفاق الحل الوسط الذي توصل إليه الكونجرس الأمريكي وإدارة الرئيس باراك أوباما بشأن إيران.

    وأضاف شتاينتز لراديو إسرائيل، نحن سعداء بالتأكيد هذا الصباح، هذا انجاز لسياسة إسرائيل.. خطاب (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو) في الكونجرس.. كان حاسما في التوصل لهذا القانون وهو عنصر مهم جدا في الحيلولة دون التوصل لاتفاق سيء أو على الأقل في تحسين الاتفاق وجعله أكثر منطقية.

    وقد تخلى أوباما منكسرا وصاغرا عن معارضته أمس الثلاثاء لمشروع قانون يمنح الكونجرس رأيا بشأن الاتفاق مع إيران بعد أن تفاوض أعضاء حزبه الديمقراطي على إجراء تغييرات على مشروع القانون الذي حظي بدعم قوي من الحزبين.

    وفي رايي ان العامين المتبقيين من رئاسة اوباما فاقد الهيبة سيكونان عامين حافلين بمزيد من الانكسارات والخيبات جراء محاولات متوقعة بسلوك هستيري لاستعادة هذه الهيبة وتجاوز الانكسار ،ما لم يعمد الحزب الديمقراطيالى لجمه لمنح هيلاري فرصة لتبييض صفحة الديمقراطيين التي دمغها انكسارهم امام الجمهوريين في الانتخابات النصفية ،هذا الانكسار الذي يعزوه الجميع الى انكسارات اوباما المحلية والعالمية .




    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • ايران والحوثيون في قبضة مجلس الامن – تحت الفصل السابع بقلم صافي الياسري 04-16-15, 03:37 PM, صافي الياسري
  • ما هو السر في توحيد عقارب ولاية الفقيه المتطاحنة موقفها من عاصفة الحزم العرب بقلم صافي الياسري 04-15-15, 03:22 PM, صافي الياسري
  • ذاكري وكفالة الثلاثين مليون دينار مؤامرة وتواطؤ تعجيزي خبيث بقلم صافي الياسري 04-14-15, 02:48 PM, صافي الياسري
  • خامنئي يتوعد السعودية في مكابرة فارغة بقلم صافي الياسري 04-12-15, 04:19 PM, صافي الياسري
  • لوزان :الحمل الكاذب بقلم صافي الياسري 04-11-15, 05:57 PM, صافي الياسري
  • الاشرفيون يحتجون بقلم صافي الياسري 04-10-15, 03:14 PM, صافي الياسري
  • عاصفة الحزم الصفعة التي اعادت للملالي صحوهم من سكرة اليمن بقلم صافي الياسري 04-09-15, 06:08 AM, صافي الياسري
  • قوة القدس والسفارة الايرانية تمنعان اللاجيء المحتجز ذاكري من اجراء عملية جرا بقلم صافي الياسري 04-08-15, 06:02 AM, صافي الياسري
  • عاصفة الحزم والقوة العربية العسكرية المشتركة والنظر الخاطيء اليهمابقلم صافي الياسري 04-06-15, 07:33 PM, صافي الياسري
  • عاصفة الحزم تجبر الملالي على تجرع كاس السم النووي متابعة صافي الياسري 04-04-15, 05:44 AM, صافي الياسري
  • ايران اسست لاستعمار اليمن منذ ربع قرن متابعة - صافي الياسري 04-03-15, 01:26 PM, صافي الياسري
  • صفعة عاصفة الحزم تطرح اسئلتها بقلم صافي الياسري 04-02-15, 04:11 PM, صافي الياسري
  • المراة الايرانية جبهة قوية ضد التطرف والظلم وانتهاك الحقوق بقيادة الزعيمةرجوي 03-12-15, 04:32 PM, صافي الياسري
  • خطاب رجوي في برلين والتشخيص الدقيق لمشكلة إيران والمنطقة بقلم صافي الياسري 03-10-15, 07:44 PM, صافي الياسري
  • التعامل مع سكان ليبرتي معيار استقلال العراق بقلم صافي الياسري 03-05-15, 03:46 PM, صافي الياسري
  • لابد من حساب بقلم صافي الياسري 03-05-15, 02:33 AM, صافي الياسري
  • تعقيبا على تصريحات مهدي البياتي الاخيرة لا تهرف بما لاتعرف الا اذا كنت عميلا بقلم صافي الياسري 03-03-15, 05:49 PM, صافي الياسري
  • ثورة المعلمين بقلم صافي الياسري 03-03-15, 04:34 AM, صافي الياسري
  • هذه هي افاق المجاهدين وقيادتهم بقلم صافي الياسري 03-01-15, 05:42 AM, صافي الياسري
  • احمد خضير العمالة خيانة عظمى بقلم صافي الياسري 02-20-15, 04:13 PM, صافي الياسري
  • اضرحة جنينة مارفاريد نقش في ذاكرة الروح والقلب والعيون بقلم صافي الياسري 02-03-15, 04:56 AM, صافي الياسري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de