ان انسى لا أنسى (1) بقلم د. عبدالكريم جبريل القونى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 11:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-08-2015, 09:34 PM

عبدالكريم جبريل القونى
<aعبدالكريم جبريل القونى
تاريخ التسجيل: 16-08-2015
مجموع المشاركات: 2

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ان انسى لا أنسى (1) بقلم د. عبدالكريم جبريل القونى

    10:34 PM Aug, 17 2015
    سودانيز اون لاين
    عبدالكريم جبريل القونى-South Africa
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم


    mailto:[email protected]@gmail.com






    ان انسى لا أنسى ذلك اليوم الذى نزلنا فيه من االقطار فى محطة بحر العرب فى يناير 1970 و وجدنا الخيول فى انتظارنا لرحلة اسبوعين مع أهلى آل طبيق من قبيلة الفيارين فى "الماروية". كان لوالدى عليه رحمة الله علاقة خاصة بالفيارين فقد كانوا محبين للدين و يحضرون باجتهاد دروس الوالد فى بيتنا بالمجلد و قد كانت دروسا محضورة و كان لوالدى موهبة فى تبسيط الدين و معانى أيات القرآن و الحديث و ممارسة الشعائر و انزالها على الفطرة حتى يشعرك أن هذه الآية نزلت لك شخصيا لتعمل بها فتمارس الدين بمعرفة و محبة.
    لمن لم يشاهد الماروية فهى السهل الممتد ثلاثين الى مائة كيلومترا طولا و عرضا جنوب بحر العرب فى المنطقة الفاصلة بين دارفور و كردفان و جنوب السودان. هذا السهل تغمره مياه الفيضان لحوالى أربعة أشهر فى الخريف فتموت الأشجار و تنمو فيها الحشائش فقط و التى يصل طولها لأكثر من مترين علوا و تنحسر المياه فى الصيف الى برك عديدة متباعدة و متقاربة يشرب منها الانسان و الحيوان معا. سرنا فى الطريق الضيق بين الحشائش التى تم حرقها فى بعض الأماكن لينمو من جذورها نبت أخضر تعشقه البهائم و الغزلان و الخنزير البري.
    كنا دخلنا فى اضراب مطلبى فى خورطقت الثانوية لا أذكر سببه الآن و لكنى أذكر اننا كنا شبابا نعرف حقوقنا و لا نقبل أن يتعدى عليها أحد ... خاصة الحكومة. أحيانا أقول لابنائى فى جوهانسبيرج و أنا أحدثهم عن حياة أهلهم اننا نحن المسيرية عرب رحل نعيش حياتنا على السجية و نكره القيود أية قيود و علمونا و نحن شباب أن لكل منا حدود ان تعدى عليها أحد تعدينا عليه بأكثر مما تعدى علينا و أخذنا حقنا منه .. و من جاره كمان و ان كان جاره لا علاقة له بالموضوع.
    و كنا كقبيلة و ما زلنا نكره الحكومة لأنها الوحيدة التى تتعدى علينا و لا نقدر عليها فتطلب منا أن ندفع لها ضريبة على الأبقار التى نملكها و تأخد الأطفال و تدفع بهم الى داخليات المدارس و لا حول و لا قوة لنا معها. و لذلك عندما ذهبنا الى المدارس حملنا سجيتنا معنا و أصبح التمرد صفة اساسية فى تعاملنا مع الأحداث و هذا مما حبب الينا ألاضرابات فى التعليم.
    عندما أنظر الهوان الذى يعيشه الشباب ألآن فى السودان و لا يحرك أكثرهم ساكنا أحس بالألم. هل يا ترى خلقنا من طينة مختلفة فجاءت ثورات أكتوبر و أبريل فى زماننا .. أو أن من ربانا خلقوا من طينة مختلفة لا تقبل "الحقارة" و نحن من ربينا هذا الجيل و يجب أن نلوم أنفسنا؟ الله ان الحديث ذو شجون.
    فلنرجع لرحلتى مع أهلى الفيارين فقد غادرنا الابيض بعد الأضراب فى جو شديد البرودة و عندما وصلنا المجلد قال لى الوالد عليه رحمة الله واصل أنت و أخوك طبيق الحسنة طبيق (معتمد محلية الميرم حاليا) رحلتكم ما دامت المدرسة أغلقت و ألحقو أهلكم فى البحر. أعطانى البندقية و معها كمية من الخرطوش و حملنا بالسكر و الشاى و البلح و أشياء أخرى حملناها معنا. كنت الوحيد الذى كان معه قطعة سلاح يومها يطلب منى الجميع أن يراها و يتلمسها أما اليوم حتى الأطفال يملكون من السلاح خفيفه و ثقيله و قد سهلت لهم الحكومة ذلك و مولته.
    المهم دخلنا الماروية على صهوة الخيول فى عز الشتاء و سرنا لأكثر من ساعتين لم أرى فيها الا بعض شجر الدليب يعانق السماء من ربوة عالية و كثير من الحيوانات البرية و الطيور و نحن نخرج من غابة حشائش لندخل فى اخرى. ثم مررنا بطرف بحيرة كبيرة رأيت فيها الوفا مؤلفة من الطيور لم أر مثل عددها فى حياتى من قبل. فى ذلك العام أكل الناس من الأوز و دجاج الوادى الذى أصبته بالسلاح الذى كان معى مثلما لم يأكلوا من قبل.
    وصلنا الفريق و استقبلنا بحفاوة و بالأحضان و الشوق و المحبة و جئ باللبن و الزبادى و "النسية" و "الرتية" و كأن الجميع كان ينتظر هذا الحضور. ب
    المكان الذى تستقر فيه الأسرة لأيام قبل ان تواصل المسير يسمى الفريق أو المنزلة و يتم اختياره بعد ارسال مناديب من الشباب يذهبون للبحث عن الموقع المناسب للفريق فى مكان به المرعى و الماء. بعد الأختيار بين مكانين أو أكثر يبدأ الرحيل بعد صلاة الفجر حيث تجهز الثيران و يطوى البيت و تربط الأمتعة و هى قليلة و يجمع الدجاج فى الصوصل و هو بيت صغير يبنى خصيصا للدجاج ينام داخله حتى لا تأكله الثعالب و يرتحل فيه. الثور الذى يستعمل للرحيل عادة ما يكون مخصيا و ليست له مهمة الا حمل الأمتعة. يوضع فوق ظهر الثور فراش ناعم أصله من قشر شجرة التبلدى الذى تتم معاملته حتى ىصبح ناعما كالجلد فى قطع متماثلة حوالى متر فى نصف متر ثم يسرج و يوضع عليه المتاع.
    رغم أن الفريق الذى نزلنا فيه مفتوحة بيوته على بعضها البعض الا أن لكل بيت فى الفريق خصوصيته و لابد أن تنحنى لتدخله و البيوت توزعت على شكل دائرة كبيرة تتوسطها الماشية. و كل ست بيت نارها أمام بيتها و تذهب لتحلب ابقارها و تطبخ لعيالها و ترسل منه "لشجرة الضرى" حيث الرجال و العزابة امثالنا.
    الترحال أو "المسار" هو خصوصية ثقافية للمسيرية و ان كان فى أصله ضرورة حياة أساسها الكلأ و الماء لحياة الماشية و التى هى فخر المسيرى و تعطى لحياته معنى. بصورة أوضح ليس للمدنية و التنمية مكان فى حياة المسيرية الرحل.
    كان للناس نظرة دونية للتعليم و لا يعدوننا و نحن طلبة "رجال كاملين" و لهم النكتة المشهورة عندما دعى الناس قى الفريق لاجتماع فى ظل الشجر فقال الداعى و العهدة على الراوى الصديق فضيلى جماع " الرجال تحت الشجرة هنا و النسوان و أولاد المدارس تحت الشجرة هناك". و لذا كان على فى تلك الأيام أن أثبت شيئين الأول ان صديقى طبيق و أنا رجال و زيادة و الثانى بما أننى من فرع قبيلة أخرى من المسيرية مختلفة فكان لابد من ان اشرفها بتمثيلى لها خير تمثيل لأن كل حركة و كلام سيكون مسجل فى ذاكرة التاريخ الذى لا يسجل قى حياة الغريب عادة الا المثالب.
    كنا نصحى فى الفجر على الصوت الشجى للفكى أحمد الأنصارى و هو يقرأ راتب الامام المهدى و يتغنى به "يا حنان يا منان يا حنان يا منان يا متعطف يا لطيف يا رحمان". كل الناس تصلى و لكن ليس فى جماعة و لم أفهم السبب و قلت لهم من الأفضل أن نصلى فى جماعة و عندما دخل المغرب رفعت صوتى بالآذان و سمعنى كل الفريق و تحلق الناس حولى و قالت احدى الخالات "عبدالكريم ده جن و لا شنو" أظنها تحسب أن الآذان للصلاة فى مساجد المدينة فقط و ليس هنا. هنا لكل انسان زمانه المرتبط بحركة الماشية .. بعدما تصل الماشية الى الفريق من الرعى تقوم بحلبها ثم تعزل عنها صغارها و تجعل لها النار بالحشيش الأخضر ليطرد الدخان الذباب و البعوض و تقضى للماشية كل حاجياتها ثم تقوم أنت بعد ذلك بشئونك و شئون ربك. هذه حياتنا فى البادية أولويات .. الماشية اولا و اخيرا و ربنا غفور رحيم.
    فى تلك الايام نتناول العشاء بعد المغرب مباشرة و نحن كشباب نستعجل وجبة العشاء لأن برنامجنا يبدأ بعده مباشرة و قد كانت الايام القمربة البيض حيث تغنى لنا البنات و نلعب حتى وقت متأخر من الليل. نحن المسيرية نقول نلعب و لا نستعمل كلمة "نرقص" لأن الرقص للنساء أما جنس الرجال فهم يلعبون على أصداء غناء البنات و أصوات طبول النقارة. و فى أيام أخرى نأخذ الكلاب و نذهب للصيد فى الليل و نجرى خلف الطريدة بلا خوف أو وجل من ثعبان و لا حجر أو ما تبقى من جذع شجرة أو نبات. ما أحلاها أيام الشباب. الغريبة أن خالى بريمة متوكل عليه رحمة الله كان يسميها "أيام الجهل" بفتح الجيم و الهاء و كان يحكى لى و يقول "فى جهلنا عملنا كذا و كذا" و هو يضحك و أعتقد أن أيام جهلهم استمرت حتى بعد الثلاثين.
    ما أحلى حياتى مع أهلى المسيرية فى ترحالهم و ياليت الشباب و ايامه تعود يوما.

    أحدث المقالات
  • أسباب انضمام الشباب البريطانيون من السودان لتنظيم داعش في سور بقلم د. أحمد هاشم 08-16-15, 06:03 PM, أحمد هاشم
  • قضايا ليست كذلك أرضاُ سلاح بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان 08-16-15, 05:57 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • ويتواصل الضجيج داخل الأحزاب والحركة الإسلامية بقلم صلاح الباشا 08-16-15, 05:55 PM, صلاح الباشا
  • رابعة ،، النهضة "الأرض شربت الدم" ..!!؟؟ - د. عثمان الوجيه 08-16-15, 05:54 PM, عثمان الوجيه
  • وحدة فتح بمنظور المستجدات الفادمة"" نظرة تحليلية" بقلم سميح خلف 08-16-15, 05:53 PM, سميح خلف
  • لا.. لزيادة مخصصات أعضاء البرلمان!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-16-15, 05:10 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • إخوان السودان واللعب بنار الهوية بقلم صلاح شعيب 08-16-15, 05:05 PM, صلاح شعيب
  • ثور الساقية !! بقلم صلاح الدين عووضة 08-16-15, 05:03 PM, صلاح الدين عووضة
  • المعادن وأحاديث الإفك! بقلم الطيب مصطفى 08-16-15, 05:01 PM, الطيب مصطفى
  • تأشيرة إبتلاع ..!! بقلم الطاهر ساتي 08-16-15, 04:59 PM, الطاهر ساتي
  • فلسطين فوضى واضطرابٌ وخرابٌ وفسادٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-16-15, 08:08 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • المقاتلون الصادقون لا يضعفون ولا يبكون شهداءهم بقلم صافي الياسري 08-16-15, 07:44 AM, صافي الياسري
  • المغتربون : وجرجير حسين خوجلي!!2 /2 بقلم حيدر احمد خيرالله 08-16-15, 07:27 AM, حيدر احمد خيرالله
  • على ماذا تعتمد (داعش) في حروبها ضد المسلمين!؟ (2) بقلم خالد الحاج عبد المحمود 08-16-15, 07:26 AM, خالد الحاج عبدالمحمود
  • أضواء على مطار الخرطوم الجديد2 بقلم محجوب أبوعنجة أبوراس 08-16-15, 07:22 AM, محجوب أبوعنجة أبوراس
  • التريـث والتـريث يـا عمـر حسـن البشيــر !! 08-16-15, 07:18 AM, عمر عيسى محمد أحمد
  • تصريحات مربكة في قضايا مصيرية بقلم نورالدين مدني 08-15-15, 10:11 PM, نور الدين مدني
  • العنصرية والأنانية هما أسُ الدَاء(3) نماذج للعنصرية والأنانية فى السودان بقلم عبد العزيز سام 08-15-15, 10:08 PM, عبد العزيز عثمان سام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de