انهيار المرافق الصحية في السودان واهمال نصيحة هاشم بامكار بقلم محمد فضل علي .. كندا

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 01:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-06-2017, 06:52 AM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 394

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


انهيار المرافق الصحية في السودان واهمال نصيحة هاشم بامكار بقلم محمد فضل علي .. كندا

    07:52 AM June, 03 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ظلت الاوضاع الصحية في بلاد السودان خلال سنين الحكم الحزبي والعسكري التقليدي منذ استقلال البلاد وحتي الثلاثين من يونيو 1989 تتمتع بنوع من الثبات والمهنية والمرافق الحكومية المثالية في الاداء وتقديم الرعاية والخدمات الصحية ما امكن لكل اهل البلاد في العاصمة القومية الخرطوم ومدن واقاليم وقري البلاد.
    في العاصمة الخرطوم كانت هناك ثلاثة مستشفيات كبري في مدن العاصمة الثلاثة ملحق بها اقسام للحوداث ومعامل واقسام للاشعة تعمل علي مدار الاربعة وعشرين ساعة وتقدم خدماتها بالمجان لمواطني الدولة السودانية الي جانب العنابر الملحقة لمن يحتاجون عناية ومتابعة دائمة لاوضاعهم الصحية ولاحديث بالطبع عن " يوم الزيارة " الحدث الاسبوعي الترفيهي والتكافلي في رسالته.
    ذلك اليوم الذي تحدث عن روعته الشعراء في قصائد العشق والغرام وغني له كبار الفنانين في سودان تلك الايام.
    كانت في معظم احياء مدن العاصمة الخرطوم المتوسطة والاخري التي يعيش فيها محدودي الدخل مراكز صحية وشفخانات تتفاوت خدماتها التي تستمر طوال النهار وبصورة نسبية كانت باقي مدن السودان تتمتع بنفس الخدمات التي وصلت الي اقصي البقاع النائية في السودان القديم بما فيها مدن الجنوب اثناء الحرب الاهلية.
    كان يربط البلاد نظام اداري صحي مركزي وجهاز ضخم للامدادات الطبية في الخرطوم جنوب ومراكز اخري كان يوفر الادوية والمعدات الطبية بالمجان لكل اهل السودان.
    في اخر ايامنا في السودان بعد شهور قليلة من انقلاب الانقاذ وكانت في البلاد ومرافقها الصحية بقية باقية اذكر اني اصبت بالملاريا وتوجهت الي مستشفي الخرطوم في الرابعة صباحا وقابلت احد الاطباء المداومين في صالة بها عدد اخر من الاطباء وبعض تشخيص سريع ارسلني بورقة لمعمل مستشفي حوادث الخرطوم الذي سلمني نتيجة الفحص بعد ربع ساعة عدت بعدها الي الطبيب الذي كتب لي روشتة ذهبت بها الي صيدلية المستشفي الذين اعطوني ادوية مختلفة وخرجت دون ان ادفع مليم واحد.
    هكذا كانت تسير الاوضاع في السودان قبل ان ياتي نظام الاولياء الصالحين وحكم الاخوان المسلمين بشعاراته ومزاعمه الغريبة التي تردت بالناس والبلاد اسفل سافلين.
    طاقة الناس في السودان خاصة في هذه الايام لاتتحمل دفع رسوم للخدمات الطبية العلاجية ولم يحدث مثل هذا العناء والتردي في اوضاع الناس الصحية ولم يخرج علي نص هذه الحقيقة الحكومات المتعاقبة منذ عهد " النصاري " المستعمرين ومن بعدهم كل سنين الحكم الوطني غير هولاء المتاسلمين الذين يتناقل الناس وعناوين الصحف اخبارهم ورد فعلهم علي انتشار الاوبئة في بعض مدن البلاد والعاصمة الخرطوم وكيف ان احدهم وهو بدرجة وزير قال ان مايجري ليس من اختصاصه بينما وضع احد كبار المرابين المستثمرين في المجال الصحي ديباجة في احد المستشفيات الاخوانية الخاصة يحذر فيها من استقبال المصابين بالمرض الوبائي الذي انتشر في البلاد هذه الايام.
    رحم الله البرلماني السوداني طيب القلب وخفيف الظل هاشم بامكار الذي اتاحت لنا الاقدار فرصة اللقاء معه عندما جاء الي القاهرة فترة التسعينات مستشفيا وهو في حالة رهق بدني ونفسي عبر عنه بكل مرارة وهو يحكي عن التحولات الدرامية في البلاد وتردئ الاحوال حتي سالت ادمعه ووسط تاثر الحاضرين ولكنه سرعان ما التقط انفاسه وعاد يمزح كعادته تغمده الله بواسع رحمته بامكار طيب القلب الكريم.
    حكي للناس في احد نوادره وطرائفه ان بعض اهل الانقاذ تحدثوا معه عدد من المرات وعرضوا عليه المشاركة اكثر من مرة ولما اصطدموا بتمنعه وذهده عن المشاركة في المقبرة الانقاذية في بداياتها قالوا له ماذا تريد بالضبط يا بامكار في محاولة لايجاد منطقة وسطي بينهم وبينه وقال بطريقته ولهجته المميزة " انتو موش ناس الانقاذ" فلما ردوا عليه بالايجاب قال لهم " خلاص يا اخونا رجعونا محل انقذتونا " وليتهم استمعوا نصيحة بامكار وتركوا البلاد وزمام الامر فيها الي من يستحق من اهله قبل ان تدخل البلاد في هذه المتاهة الكبري وقبل ان تحيط بها الاخطار والمهددات احاطة السوار بالمعصم...
    sudandailypress.net
    رابط له علاقة بالموضوع :








    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 يونيو 2017

    اخبار و بيانات

  • البشير يتسلم رسالة من دبي تتعلق بإحلال السلام في البلاد
  • إدخال مؤسسات القطاع الخاص في التأمين الصحي
  • شملت 11 ولاية بالبلاد الصحة: (13,659) إصابة بالإسهالات المائية منها (292) حالة وفاة
  • الشروع في وضع خطط لرفع العقوبات الأمريكية
  • سلفا كير يتعهد بتعميق التعاون مع إسرائيل
  • وطني الخرطوم يطلق مشروعين لنشر ثقافة العمل الصالح
  • الشرطة تخلي مقر اتحاد الكرة وتسلمه لمجموعة الإصلاح


اراء و مقالات

  • دعوة إلى الانقاذ الثانية: الوصاية الأمريكية البريطانية بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • فوضى الجنجويد في السوق الشعبي و سوق ليبيا و سوق أم دفسو! بقلم عثمان محمد حسن
  • هل يحدث للاستثمار في السودان كما حدث للبترول خيبة للمواطن وارصدة في حسابات الكبار
  • محمد جواد ظريف وقاسم سليماني، وجهان للعملة الواحدة بقلم علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني
  • «مِن غير ميعاد»..! بقلم عبد الله الشيخ
  • أنت مش سوداني ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • المواطن سوداني !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الربط بين التطرف والإسلام والإرهاب بقلم الطيب مصطفى
  • الطلبة قادة المستقبل بقلم احمد الخالدي
  • تصدير الإناث! بقلم د.أنور شمبال
  • سلاطين التيمية يُشعلون البلاد الإسلامية بالحروب ثم ينهزمون أقبح هزيمة!! بقلم: معتضد الزاملي
  • العدو الاسرائيلي و احتلال القدس الغربية عام 1948 بقلم د. غازي حسين
  • فات المعاد..! بقلم توفيق الحاج
  • حماس ومسألة الزمن بقلم سميح خلف
  • المفوضية القومية لحقوق الإنسان : بلاغ للشعب السودانى ! بقلم فيصل الباقر
  • رسالةُ استغاثةٍ غزاوية إلى كنانةِ العربِ مصر بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • نداء موسى هلال. بقلم الطيب الزين
  • تعرف_على_السودان بقلم نور الدين عثمان

    المنبر العام

  • أضحك مع وزارة صحتنا
  • ► يا تراجى يا ◄
  • مصر توقف إعلان تلفزيوني يظهر تلوث مياه النيل
  • نحن لا نستحق السودان
  • استهداف الأقباط بين داعش والإخوان المسلمين.. عماد الدين حسين
  • مستقبل التعليم في ظل ثورة المعلومات
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de