منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-23-2017, 09:24 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيكة البايتة منذ اكثر من 27 سنة بقلم محمود جودات

05-14-2017, 06:45 PM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 07-29-2016
مجموع المشاركات: 82

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيكة البايتة منذ اكثر من 27 سنة بقلم محمود جودات

    07:45 PM May, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كثير من السودانيين كانوا على ثقة بأنه لن يحدث تغيير فيما جرى من حراك سياسي من مبادرات انتهت بتكوين حكومة سميت زيفاً حكومة الوفاق الوطني وهي في الاصل لا علاقة لها بالوفاق الوطني بل غالبية الشعب السوداني لم يكن ينتظر من كل المسرحية التي الفها نظام المؤتمر الوطني اي منفعة تعود إليه، المسرحية بايخة وطويلة مملة ولقد تعمد النظام أن تكون بهذا الوصف لأنه يشتري الوقت عن طريق اختلاق مثل هذه المبادرات التي تحتوي على جرعات مخدرة للشعب وتشتيت جهود معارضيه والمسرحية التي قام النظام بتوزيع ادوارها للممثلين ليقوم كل ممثل بأداء الدور المنوط به على خشبة مسرح يكاد لا يقف على أرضيته إلا ذوي الاربع خديعة للشعب ونص المسرحية ألفها جهابذة الإجرام السياسي والاستهبال الممنهج وجعلها من عدة فصول وكل فصل منها كان يحدث عن نفسه بالفشل لأن المشاهد فيها كانت مشوهة لدرجة مقذذة على الرغم من براعة بعض الممثلين الذين اعتلوا خشبة المسرح وقاموا بادوارهم على اكمل وجه إلا انها لم تكن مقنعة حتى تسعد جمهور المشاهدين لأنها كانت تحمل الابعاد الثلاثة الخديعة الذكية / والمنطق المتماهي مع الزمن/ والهدف وهو الابقاء على السيطرة التحكم ، المسرحية فيها رتابة جعلت اكثرية الحضور يغض في النوم العميق نتيجة للمخدر ومن الجمهور من كان يفجعه تصفيق المشجعين الذين يترقبون موعد العشاء لإشباع جوعهم ونهمهم للتمتع بنعم الحياة تلك كانت مسرحية بايخة صرف فيها المال والجهد لو ان ما صرف فيها صرف فيما ينفع الناس لكفى الله المؤمنين شر القتال.
    خطاب البشير للشعب السوداني في 27/ 1/ 2014م كان بداية كتابة فصول المسرحية البايخة اتت بمشروع الوثبة والوثبة يظهر في منطوقها اللغوي يحتمل إنها كلمة خرجت من قاموس السيد الصادق المهدي حكيم النظام ومخطط المبادرات وهو السوداني الوحيد الذي يجيد استخدام مثل هذه المفردات اللغوية في خطبه السياسية فأن نداء الوثبة كان ضربة البداية لتدشين المرحلة الجديد لرئاسة السودان وعمل مرتب بهدف السيطرة على الحكم في السودان لأطول مدة ممكن ولقد اعلن فيه اربعة مرتكزات اولها السلام الذي سقط ولم يتحقق ولن يتحقق مادام هذا النظام قائما فهو ما يزال يستورد الاسلحة الفتاكة ويعزز قدراته العسكرية لمواصلة حربه الإبادية ضد شعوب الهامش ولقد بداء بالتهديد والوعيد لهم مستخدمة تمجيد قوات الدعم السريع لتخويف الثوار مما يعني لم يتغيير شيئا، وثانيهما الحرية السياسية اي بسط الحرية السياسية لكل من يريد وكذلك لم تتحقق وظلت اجهزة الأمن تلاحق المواطن وتزج بهم في السجون يقبعون فيها كالمجرمين إلى يومنا هذا إذن ليس هناك حرية ولا عدالة وثالثهما الخروج بالمجتمع من الضعف والفقر وذلك لم يتحقق بل نزل الشعب السودان تحت الصفر بمئة درجة فراجعوا قيمة الجنيه السوداني قبل نداء الوثبة كان بكم ولآن اصبح بكم ، رابعهما انعاش الهوية السودانية لا ندري تحديدا ما معنى انعاش الهوية السودانية لأنها عبارة مموهة لكن سرعان ما يتبادر إلى الذهن أن الهوية كانها مريض في غرفة إنعاش بمستشفى ولكن على يبدوا كان يقصد تعزيز الهوية العربية وتغليبها وهذا ما ركز عليه النظام باستمرار واصبحت في قمة سياساته العنصرية الممنهجة التي اتخذت من حرب الابادة مسلكا ضروريا لتصفية السودان من بقية مواطنيه الاصليين الافارقة لإنعاش الهوية العربية المغمورة في وحل افريقية حسب فكره المريض.
    أما بقية المرتكزات الثلاثة لم بنفذ منها شيئا قط لأن النظام أراد ان ينفذها على يديه وبطريقته هو بدون تدخل او مشاركة اي طرف فيها معه ولقد نجح فعلا في قيادة الشعب السوداني عبر طريق وعر طويل وتهاليز مظلمة مليئة بالافاعي والعقارب وجميع انواع العذاب وظلت المعارضة في حالة تردد مريب ومن الجانب الاخر كان قد نشطت الحركات المسلحة وتحالفت فيما بينهم وانتجت الجبهة الثورة التي قوامها جيش يفوق الجيش السوداني وارتعد النظام في الخرطوم خوفاً والذي كان النظام يعتمد في حربه ضد تلك الحركات الثورية المسلحة على مجموعات من المليشيات ليس لهم عقيدة قتالية محفزة مما جعلهم عرضة لهزائم نكرا اما تلك لامجموعات الثورية وكبد نظام المؤتمر الوطني خسائر فادحة جعلت النظام وبحنكة عن طريق مهندسيه ابتدار وتخليق نسخة معدلة من الوثبة في ثوب المعارضة وحلفاء النظام اسموها نداء السودان وهذه النسخة المعدلة كانت سريعة وقوية المفعول حيث استطاعت ان تجمع اعداد كبيرة من المعارضة المتناثرة تحت مظلتها وطوعتها لتغيير لغة خطابها السياسي ليصبح لينا طريا وفيه غزل لوجه الحكومة المليح حسب المعطيات والوعود المنتظرة بعد المدح والتقرب للنظام وفعلا اسقطت الاحزاب جلها الشعارات المعادية للنظام وبل راح بعضها ينخرط مباشرة في صفوف النظام ويحمل في جيبيه بطاقتين لحزبين مختلفين بمعنى أن عملية هضم المعارضة في وعاء حكومة المؤتمر الوطني تمت بطريقة ذكية وهنا يكمن الفرق في النضال بين المجموعات الثورية المسلحة والأحزاب المدنية المعارضة بمختلف مسمياتها التي غاية مرادها الحصول على جزء من كيكة الحكم والجلوس على كرسي في القصر الرئاسي في الخرطوم فيما تناضل الحركات المسلحة وعلى رأسهم الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان من اجل تغيير طريقة حكم السودان الذين يعتمد على توريث الحكم بين ابناء الصفوة في المركز إلى كيف يحكم السودان لبسط العدال والمساواة بين جميع مكوناته بدون عنصرية اوجهوية ومحسوبية.
    ونعود إلى نداء السودان الذي استطاع وبطريقة دراماتيكية ممنهجة احتواء معظم المعارضة في شكل تحالفات وادخالها في فلك المؤتمر الوطني جملة واحدة عن طريق خارطة الطريقة اي العربة الاخيرة من قطار نقل المعارضة من محطة العمل الثوري المشترك والتزاوج السياسي والعسكري إلى ورشة التفكيك والتذويب ونجح ذلك بقيادة السيد الصادق المهدي واستطاع نداء السودان اخضاع بعض الحركات المسلحة في عملية مشبوهة فتورطت ووقعت على خارطة الطريقة التي هي في الاصل مرسوم حكومي تمت صياغتها على يد حكومة المؤتمر الوطني ومن ضمن الحركات التي وقعت هي الحركة الشعبية - شمال التي كادت أن تغرق في مستنقع الحوار الوطني لو لا يقظة بعض قياداتها التي اكتشفت الخديعة ثم امتنعت عن التواصل وقفذت من القطار ولأن حكومة المؤتمر الوطني لن تلتزم بما يتم الاتفاق عليه ولا تفي بالعهود لذلك انسحبت من مضمار السباق إلى الخرطوم .
    بهذه السياسات الخادعة اصبحت حكومة المؤتمر الوطني في الموقف القوي نظريا لأنها استطاعت بالخديعة ان توهم الشعب السوداني وجعله ينتظر طيلة ثلاثة سنوات يترقب التغيير وفي الاخر تطلع الفولة طبج ( فارغة ) كما استطاع نظام المؤتمر الوطني وبعد الإنبطاح والتسليم للحكومة الامريكية وللغرب عموما كما درج يوهم العالم الخارجي والمستفيدين من وجوده على سدة الحكم في السودان وعبر اكاذيب سفراءه ومندوبيه المنتشرين بأبواقه بانه يقوم بعمل وطني كبير يحقق به السلام والامن والاستقرار والتنمية ولكنه في الواقع والحقيقة غير ذلك فالنظام لم يجري اي تغييرا ايجابيا في السودان منذ 27 عاما غير الدمار والخراب والدليل على ذلك ما تمخضت به مخرجات نداء الوثبة ، فالبشير دائما يقدم لإصدقائه الصورة مقلوبة عن السودان فيراها العالم على لسانه الكذوب حقيقة لأنهم لم يعتادوا أن يروا رئيسا كذاب ومنافق .
    النظام لا يكن ولا يمل من اختلاق المبادرات وخصوصا بعد ان تمكن من توسيع مواعينه باستيعاب جيش من اصحاب المصالح لأن أي مواطن شريف لا يمكن ان يضع يده بيد هذه الحكومة التي تقتل شعبها وتشرد الملايين منهم وتحاصر البقية في المدن مهددين بالمليشيات والمرتزقة ولا اعتقد ان مخرجات الحوار الوطني وتشكيل الحكومة العريضة من الجيش الجرار من الوزراء والحكام ولأن القادمين فيها الجدد تكميل عدد للقاعدين فيها من الأوائل وليس منهم من سيقدم للشعب خيرا وهذه العملية ليست النهاية لأنها لم تأتي بجديد ولكن المرجح لم يعد لحكومة الكيزان عذرا يتقبله الشعب السوداني بعد فداحة هذا الفشل الذي سيزيد من معناة الشعب السوداني وسوف يثور الشعب ايضا ووقتها تقوم الحكومة باختلاق مبادرة جديدة وهكذا ندور في حلقة مفرغة كسرها فقط هو قيام ثورة الخلاص وانها وجود هذا النظام الدكتاتوري وإقتلاعه من جذوره وانها معاناة الشعب السوداني .
    محمود جودات .





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • خلال مراسم التسليم والتسلم اليوم وزير المعادن الجديد: سنكمل ما بدأه الكاروري ولن نهدم ما بناه
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولآ برنامج مبادرة الشفافية فى السودان ســدي أعالي نهر عطبرة وستيت
  • اللقاء الجماهير لشعب النوبة اللاجئين مع حاكم الاقليم بالإنابة و الامين العام للحركة الشعبية بالأقلي


اراء و مقالات

  • شهادة دكتوراه وزير العدل المزورة بقلم د.آمل الكردفاني
  • ظاهرة التصحر السياسي والوطني في الساحة الفلسطينية وماذا بعد! بقلم سميح خلف
  • أداء القَسَم هل هى عبادة أم عادة بقلم عمر الشريف
  • ما يحضر للمنطقة خلال زيارة ترامب للسعودية بقلم فادى عيد
  • انقذوا مصر من الانهيار بقلم إسحق فضل الله
  • إسلاميين (نُص كُم)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وزير كيري..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ضحكتك بالدنيا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحركة الإسلامية وفقدان البوصلة!! بقلم الطيب مصطفى
  • ثم ماذا بعد تشكيل الحكومة ! بقلم حيدر احمد خير الله
  • تغليب الخيار الديمقراطى كأساس للوفاق الوطني بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حكومة الوفاق خيار حوار أم إملاء خليجي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • سقوط الهمم ..وشراء الذمم ..مجلس مالك عرمان القيادي (أنموذجا) وشنطة العميد ج ك.. بقلم عبدالغني بريش
  • الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة 19 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • الطيران المدني : السودان يعتزم تأجير مطاراته للمستثمرين
  • Western envoys shun Qatar event attended by Sudan's Bashir
  • الحسن الميرغني يلوح بالاستقالة ومكتب الميرغني يعكف على اختيار بديل لمنصب مساعد الرئيس
  • في زيارته الأولى الخارجية : هل سيلتقي رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالرئيس الوحيد المطلوب من قب
  • لوفتهانزا الألمانية ستحلّق قريباً في سماء الخرطوم
  • اغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة جيش حميدتي
  • البرلمان العربى يطالب الكونجرس برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
  • بعد رفع الحظر، سيرتفع الدولار للحوجة الماسة له بعد أن ينخفض قليلا او كثيرا.
  • معاوية الزبير إلي برلين مستشفيا
  • لاول مرة السودان خارجها: لائحة امريكية للدول الراعية للارهاب
  • أغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة مرتزقة حميدتي ..
  • بدل الورجغة دبّرو حالكم ل 2020
  • توفير النقد الاجنبي للعلاج والعمرة والسياحة ب 5 مصارف
  • هبوط اسعار الدولار بالخرطوم....
  • اتجاه لتعيين محمد أحمد سالم وزيراً للعدل في السودان
  • الإثنين 15 مايو 2017 الموعد النهائي لإستقاله أصحاب الشهادات المزورة في تنزانيا البلغ عددهم 9.932
  • الوزير أبراهيم الميرغني يكتب !!#
  • انا لله و انا اليه راجعون ... الكباشي الصافي النور
  • وزير العدل المرشح يتهم كادر بالشعبي و يقول انه طامع جدا بالتمسك بالمنصب
  • وفاة عميد الصحافه السعوديه تركى السديري رئيس تحرير جريدة الرياض السابق .. انا لله وانا اليه راجعون
  • تدشين النسخة الثالثة من جائزة «أفرابيا» بمشاركة هشام الجخ بالسودان
  • انطلاق فعاليات أسبوع التنمية المستدامة بالجامعة العربية
  • الوزير ده مالو ما حلف زي رفاقتو ؟
  • Spring has come
  • حصحاص قعر النضم ...ابراهيم الميرغنى يرد على منتقديه...
  • الأستاذ ميرغني ديشاب ,,,,,,, عملاق حلفا وهرم النوبة ,,
  • وصف لي
  • المشيُ على الجُثثِ
  • الهُدنةُ المُتوهَّمةُ
  • محاضرة صوتية :الطريق الى الامم الحرة
  • مسعولين من الخير دحين بكرى ادى قرد الطلح ملاسى وزارة باقى سمعى تقل ونظارتى روحتها
  • الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الريفى بِمُنحنى النيل.
  • تأجيل قمة رؤساء دول حوض النيل لمنتصف يونيو المقبل بـ"كمبالا"
  • مات الصافي كباشي ، عليه فاليبكي البواكي
  • حكومة البؤس الوطني في السودان مقال لعبد الوهاب الأفندي
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    05-14-2017, 09:00 PM

    عبدالغني بريش فيوف
    <aعبدالغني بريش فيوف
    تاريخ التسجيل: 12-01-2004
    مجموع المشاركات: 1784

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيك� (Re: محمود جودات)


      هكذا دائما تنتهي ولائم السفهاء ..جيش جرار لا فائدة منه.......
      .............................
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    05-15-2017, 01:21 AM

    بريمة البقاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيك� (Re: عبدالغني بريش فيوف)


      ماذا يريد أن يقل هذا الجودطات ؟ .. أنا ما عارف هل السعودية التي تعيش بها هل توجد بها كنجيمورو ولا شنو؟

      البقاري
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    05-15-2017, 04:16 AM

    البقاري المتفلسف


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيك� (Re: بريمة البقاري)

      أسوأ خلق الله هم البقارة
      إجرام وسوء خلق واحتقار للنساء وكره
      لبقية السودانيين بطريقة عجيبة
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    05-15-2017, 02:27 PM

    شطة خضراء


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيك� (Re: البقاري المتفلسف)

      لا تتناطح عنزتان حول صحة أن نظام المؤتمر الوطني الأخوانجي في السودان إختلق هذه الأكذوبة التي سماها بحوار الوثبة و ذلك من أجل إطالت عمر النظام المستبد و سحق الآخرين و قد تعمد تأجيل الإعلان النهائي للتشكيلة الحكومية عدة مرات حتى يتوافق الإعلان مع قرب المدة الزمنية التي أمهلتها الإدارة الأمريكية لها لرفع العقوبات بشكل نهائي كما زعموا، و ذلك من أجل أن يدعموا موقفهم أكثر في وجه سادتهم الجدد الأمريكان و يقولوا لهم هانذا نحن نمضي في طريق الإصلاح إلى أبعد شوط و قد بدلنا من سلوكنا القديم.

      لكن ما يثير الحيرة حقا هو أن ما تسمي نفسها بأحزاب المعارضة المدنية تكتفي بصمت القبور و لا تحرك ساكنا في هذه اللحظات، فالأجدر بها هو أن تقيم الندوات و الليالي السياسية في الأماكن العامة و في دورها لإختبار النظام و إحراجه و الإثبات للعالم أن هذا النظام هو أكذوبة كبرى و هو يستحيل عليه أن يتغير و يغير من طبيعته، فلوا فعلت المعارضة المدنية بالداخل ذلك فسوف يكون أمام النظام خياران؛ إما أن يصمت و يتعامل باللين مع تحركات المعارضة خوفا من أن يتغير موقف العالم و أمريكا منه و بالتالي التراجع عن رفع العقوبات بشكل نهائي و هو أكثر ما يخافه النظام، أو أن يتحامق و يبطش و ينكل بالمعارضين كما هي عادته فيحدث ما كان هو مرعوب منه و تتراجع أمريكا و الغرب عن أمر رفع العقوبات نهائيا بل على العكس تماما تعيدها كاملة على مجرمي النظام و ربما بالزيادة و مع إستحداث عقوبات نوعية خاصة تفرض على نافذين في النظام المجرم و على بعض مؤسساته الفاسدة و لن يصمدوا هذه المرة طويلا.

      لكن ماذا نقول في أمر هذه المعارضة التي بسبب ضعفها و لا موضوعيتها أضاعت علينا الديمقراطية قبل أكثر من 27 عاما و الآن أيضا تمارس نفس هوايتها الغير مسؤلة في دق الطناش و التعامي و ممارسة اللا معقولية و ربما التواطؤ أيضا.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de