ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !! بقلم د.شكري الهزَيل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 08:28 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-01-2017, 06:38 PM

د.شكري الهزَيل
<aد.شكري الهزَيل
تاريخ التسجيل: 20-12-2016
مجموع المشاركات: 73

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !! بقلم د.شكري الهزَيل

    06:38 PM January, 18 2017

    سودانيز اون لاين
    د.شكري الهزَيل-DE
    مكتبتى
    رابط مختصر




    .
    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم تخوضون معركة البقاء والشرف والوطن الوطن وكل الوطن والشعب الشعب وكل الشعب وشعبكم وطنا ومهجرا يقف الى جانبكم ويصطف في صفكم ويتخندق في خندقكم لمقارعة هذا الاحتلال الغاشم والهمجي الذي يلاحق الشعب الفلسطيني اينما كان على ارض فلسطين و اينما تواجد وطنا ومهجرا...فيا ام الشهيد ام يعقوب وابنة الشهيد وكل ال القواعين وسكان ام الحيران فلا تجزعوا وتحزنوا فيعقوب رحل شهيدا بطلا مكرما دفاعا عن البيت والنقب والوطن وستحمله الايادي الفلسطينيه الى مقره الاخير ومثواه الطاهر وستصدح الحناجر بهزيج " يا ام الشهيد زغردي كل الشباب ولادكي ..يا ام الاسير تمردي الموت ولا المذلة.. حيا الله الأخت الثائرة حيا الله الأم الصابرة" وحيا الله ام الحيران الصابره على امر من الصبر والقابضه على الجمر والمرابطه في قلب الوطن والمقاومه لاليات الهدم وغربان الدمار والخراب الحاقده على كل ما هو فلسطيني وعربي...
    .. نعم انهم عصابات من الزعران والقراصنه المدججين بالسلاح يغزون في كل يوم هذه المنطقه الفلسطينيه او تلك, فبالامس غزوا قلنسوه في المثلث العربي الفلسطيني واليوم يغزون ام الحيران في النقب العربي الفلسطيني.. هذه العصابات الغازيه ما زالت تغزو فلسطين كل فلسطين منذ عام 1948 وحتى يومنا هذا وهذه العصابات لم تكتفي بتشريد اكثرية الشعب الفلسطيني واحتلال كامل فلسطين وارتكاب مئات المجازر بحق هذا الشعب فحسب لابل انها تصبوا الى تفريغ فلسطين من كامل شعبها من جهه وتصبوا الى احلال المستوطنات الصهيونه في مكان ما تبقى من مناطق وقرى فلسطينيه مأهوله بالسكان من جهه ثانيه وبالتالي ماهو جاري ويجري في ام الحيران في النقب هو ان سلطات الاحتلال تريد هدم ام الحيران وتشريد اهلها حتى تقيم على انقاضها مستوطنه صهيونيه تدعى "حيران" مع العلم ان الكيان الصهيوني قام بترحيل وتوطين فلسطينيي النقب قسريا منذ نهاية ستينات القرن الماضي واستولى على اراضيهم وصادر ممتلكاتهم ومواشيهم وزج بهم في نقاط تركيز وتوطين صارت اليوم مركزا ومهدا للفقر والبطاله والجريمه... قام الكيان الصهيوني منذ عام 1948 بمصادرة اكثرية املاك واراضي عرب النقب بهدف حصرهم في "وعلى" اصغر رقعه جغرافيه ممكنه في النقب وفي الوقت نفسه جعل المستوطنون الصهاينه يتمددون ويستولون على اكبر مساحه جغرافيه ممكنه في النقب الى حد ان مستوطنات الافراد المدعومه من الحكومات الصهيونيه المتعاقبه لم تستولي على اراضي شاسعه من اراضي العرب في النقب فقط لابل استولت ايضا على مقابرهم ومنعتهم من زيارتها او من دفن موتاهم في هذه المقابر...ام الحيران غيض من فيض ماهو جاري من جرائم صهيونيه بحق عرب النقب في جنوب فلسطين..
    تقع فلسطين كل فلسطين من النهر الى البحر في مرمى مخطط صهيوني اجتثاثي يهدف الى اقتلاع كل معلم فلسطيني واستبداله بمعلم استيطاني صهيوني من جهه ويهدف الى تطويق المناطق الفلسطينيه بالمستوطنات والمستوطنين بهدف تضييق الخناق جغرافيا وديموغرافيا على سكان هذه المناطق من جهه ثانيه وبالتالي الجاري هو تهويد مبرمج وهدم لكل ماهو فلسطيني من الجليل الى النقب ومن الخليل الى القدس وكامل الارض الفلسطينيه وما هو حاصل ان عشرات الالاف من البيوت الفلسطينيه في فلسطين الداخل والضفه والقدس مهدده بالهدم بحجة " البناء الغير مرخص".. الدوله الصهيونيه تمنح مستوطنيها اليهود تصريح بناء اينما ارادوا وشاءوا فيما تمتنع عن منح الفلسطيني رخصة بناء فوق قطعة ارض يملكها قبل وجود الكيان الصهيوني بعقود كثيره ,وعندما يقوم الفلسطينيون ببناء بيت يأواهم على ارضهم يعتبره الصهاينه غير مرخص من قبلهم ويقومون بهدمه لاحقا وما جرى اليوم 18.1.2017في بلدة ام الحيران هو هدم قريه كامله وتهجير سكانها للمره الثانيه بعد ان هُجروا قسرا عام 1956 من ديارهم الاصليه في شمال النقب إلى موقعهم الحالي. ورغم أن التهجير عام 1956 كان بأمر من السلطات العسكريه الصهيونيه إلا أنه لم يتم الاعتراف بقرية ام الحيران، حيث ظلت القريه بدون بنيه تحتية حتى يومنا هذا.وفي العام 2003 قررت سلطات الاحتلال تهجير سكان ام الحيران مجددا بهدف إقامة مستوطنة حيران على أراضيها، وتوسيع غابة بتير على أراضي منطقة عتير المجاوره...!!
    صباح اليوم الاربعاء 18.1.017 قامت قوات اسرائيليه بغزو قرية ام الحيران لتهدم اكثرية بيوت هذه القريه و من ثم قامت بقتل المدرس الشهيد يعقوب ابوالقيعان الذي تعرض الى اطلاق رصاص كثيف من قبل قوات الاحتلال التي زعمت كالعاده كذبا وزورا بان الشهيد حاول دهس افراد من الشرطه الغازيه ولهذا السبب اُطلقت عليه النيران من مسافة صفر؟. بدوره قال رئيس اللجنة المحلية في أم الحيران، رائد أبو القيعان في تسجيل صوتي عممه على وسائل الإعلام اثناء سير حملة الغزو والهدم، ب"ان الشرطة الإسرائيلية، تمنع نقل المصابين إلى المستشفى ومنحهم العلاج، وإن أحد المواطنين استشهد متأثراً بجراحه بعد إطلاق النار عليه.ودعا أبو القيعان „أبناء المجتمع العربي الفلسطيني، إلى الرد على ما يحدث في هذه اللحظات في بلدة أم الحيران، ووجه نداء استغاثة إلى أبناء شعبنا في أن يهبوا لإنقاذ القرية وأهلها، بعد أن غزتها قوات إسرائيلية تقدر بالمئات من الأفراد المشاة والخيّالة، ويطلقون النار على الأهالي وسط إخلاء عدد من البيوت في البلدة“.وقال أبو القيعان إن „قوات الشرطة بدأت بإخلاء البيوت فتصدى لها أصحابها، وأطلقت القوات الغازية العيارات المطاطية والرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى استشهاد الشاب يعقوب القيعان ووقوع عدة إصابات، حيث تمنع الشرطة إخلاء الجرحى إلى المستشفيات، وصف أبو القيعان ما يجري بحالة حرب تخوضها هذه البلدة الصامدة، وهجمة عنصرية لم يسبق لها مثيل.وقال: „يتعاملون معنا بطريقة مهينة، لأننا نريد أن نتجذر في أرضنا، وأدعو كل حر من أبناء شعبنا إلى الوقوف معنا ومساندتنا في هذه المحنة“.!!
    نعم انه عدوان إسرائيلي غاشم وهمجي متواصل على الشعب الفلسطيني و من المؤكد انه لن يتوقف عند أم الحيران ولا قلنسوه والهجمه الصهيونيه تهدف الى الردع والهدم والقتل ولهذا الغرض هنالك رساله واضحه يحملها آلاف الأفراد من الشرطة المدججين بالسلاح ووسائل القمع وجرافات الهدم وهي: قادمون لهدم بيوتكم وقتلكم ..قادمون لاقامة مستوطنة حيران الصهيونيه عنوه على انقاض ام الحيران العربيه...انه عدوان بكل ما تعنيه الكلمه وحملات الهدم هي غزوات مسلحه لقرى ومناطق عربيه مدنيه غير مسلحه,لكن باي حال لا يجب ان تستسلم ام الحيران وعليها ان تقاوم العدوان بشتى الاشكال المتاحه سياسيا وجماهيريا وعلى الشعب الفلسطيني ان يساند نضال اهالي ام الحيران لانه نضال كل الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال والظلم الصهيوني..العدوان الصهيوني على ام الحيران جزء لا يتجزأ من مخطط واسع يستهدف أكثر من سبعين ألف عربي نقباوي فلسطيني يقطنون 55 قريه لا يعترف بوجودها الكيان الغاصب رغم وجودها قبل وجود هذا الكيان بعقود كثيره وعليه ترتب القول بضرورة رص الصفوف العربيه للتصدي لهذا المخطط االذي دخل حيز التنفيذ منذ امد من خلال شن الغزوات المسلحه على المناطق العربيه..ام الحيران وقبلها العراقيب وغيرهما الكثير من القرى العربيه المهدده بالهدم والتهجير...99 مره هدمت غربان الخراب قرية العراقيب وما زالت صامده, فل يهدموا ام الحيران الف مره لنقوم بتعميرها مجددا الف مره لنقول بعزم وحزم : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون ...هنا في ام الحيران والنقب وكل فلسطين هنا باقون :
    كأنّنا عشرون مستحيل
    في اللّد،والرملة، والجليل
    هنا.. على صدوركم، باقون كالجدار
    وفي حلوقكم،
    كقطعةالزجاج،كالصَبّار
    وفي عيونكم،
    زوبعةً من نار.
    هنا.. على صدوركم، باقون كالجدار
    ننظّف الصحون في الحانات
    ونملأ الكؤوس للسادات
    ونمسحُ البلاط في المطابخ السوداء
    حتى نسلّ لقمة الصغار
    من بين أنيابكم الزرقاء
    هنا على صدوركم باقون، كالجدار
    نجوعُ.. نعرى.. نتحدّى..
    نُنشدُ الأشعار
    ونملأ الشوارع الغضاب بالمظاهرات
    ونملأ السجون كبرياء
    ونصنع الأطفال .. جيلاً ثائراً ..وراء جيل
    كأنّنا عشرون مستحيل
    في اللّد، والرملة، والجليل..
    إنّاهنا باقون
    فلتشربوا البحرا..
    نحرسُ ظلّ التين والزيتون
    ونزرع الأفكار،كالخمير في العجين
    برودةُ الجليد في أعصابنا
    وفي قلوبهم جهنّم حمرا
    إذاعطشنا نعصر الصخرا
    ونأكل التراب إن جعنا.. ولا نرحل!!..
    وبالدم الزكيّ لانبخلُ..لا نبخلُ.. لا نبخلْ..
    هنا .. لنا ماضٍ .. وحاضرٌ.. ومستقبلْ..
    كأنّناعشرون مستحيل
    في اللّد، والرملة، والجليل..
    يا جذرنا الحيّ تشبّث
    واضربي في القاع يا أصول
    أفضلُ أن يراجع المضطهد الحساب
    من قبل أن ينفتل
    الدولاب"لكن فعل..
    اقرأواما جاء في هذاالكتاب!!..

    {هنـــا بــاقون} : توفيق زياد.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 18 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • سفير السودان لدى السعودية يرعى نهائي كأس الاستقلال
  • وقفة إجتجاجية للجمهوريين بالخرطوم وإستمرار إعتقال الناشطيين والسياسيين
  • عثمان حمد محمد خير مديراً عاماً للبنك السوداني الفرنسي
  • ارتفاع التضخم في السودان
  • الحاج آدم يوسف يطالب بتوفير سندوتشات لنواب البرلمان السودانى
  • البرلمان السودانى يشكل لجنة طارئة لدراسة تعديل الدستور
  • خبيرة: ترامب وعد بتسويق السلع الأميركية في السودان
  • البشير: نعمل مع شركاء لاستعادة الأمن في سوريا وليبيا واليمن
  • قطبي المهدي: دخلت في رجيم سياسي ولست قيادياً بالوطني
  • أوباما لـ (لقطاع الشمال): المفاوضات السبيل الوحيد لحل الخلافات
  • شبح الإزالة يهدد (800) محل تجاري بسوق سعد قشرة
  • المؤتمر الشعبي : الحكومة فكيها قوي
  • قال إنه فخور بتصريح لحس الكوع وغير نادم عليه نافع علي نافع يتوقع انحياز المهدي وجبريل ومناوي للسلام
  • بلاروسيا تتبرع بقمر صناعي للسودان
  • الخرطوم تجدد شكواها بشأن حلايب لدى مجلس الأمن
  • نافع علي نافع: لا توجد مُعضلة تمنع إلحاق رافضي الحوار بالحكومة
  • قائد قوات الدعم السريع اللواء محمد حمدان دقلو: قوات الدعم السريع عانت من الإعلام السالب
  • اتجاه لإنشاء مشروع الترام بالخرطوم
  • الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال ترفض مقترح واشنطن بإدخال المساعدات للمنطقتين
  • خطاب علي محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية العريضة وعضو الهيئة الرئاسية للحزب الاتحادى الديمقراطى الأ
  • رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي يشهد تخريج دفعة من الوحدات الفنية بالجيش الشعبي
  • د. جِبْرِيل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية في لقاء صحفي حول المستجدات في الساحة السود


اراء و مقالات

  • واحتشدت جموع الحواتة باستاد الخرطوم لتخليد ذكري الرحيل بقلم صلاح الباشا - الخرطوم
  • أخْلاقُنا وأخلاقُهم!!! بين سيدنا أبو سعيد الخدري ويزيد!!! (3-3) بقلم جمال أحمد الحسن
  • تنظيف البيت بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الدعم الاسرائيلي للبشير بقلم اسامة سعيد
  • فى ذكرى 18 يناير المكاشفى ثانى اثنين اذ هما فى النار بقلم عصام جزولي
  • وجاءت ذكرى من كان إياه يرهبون! بقلم فتحي الضَّو
  • النظام السوداني بين سيف الرقابة الأميركية واختبار حسن السير والسلوك بقلم حسن احمد الحسن
  • عوارة إسمها البطان بقلم منتصر محمد زكي
  • بعد الخضوع والركوع لامريكا,اكتملت قائمة جرائم النظام بقلم د محمد علي سيد الكوستاوي
  • فكيتوا انقاذكم سبب بلاويكم ومسكتوا في العقوبات!! بقلم كمال الهِدي
  • الحقوق والحريات حينما يسقط الإعلام في مستنقع التزييف بقلم احمد جويد/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحر
  • ( لو.. لو..لو ) بقلم الطاهر ساتي
  • (في حُبها سفكُ الدماءِ مُباحُ)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • ضاحي خلفان السوداني..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الشواذ !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا أيها الإمام؟ بقلم الطيب مصطفى
  • اكثر من قراءة ليوم الفداء العظيم بقلم حيدر احمد خير الله
  • تداعيات خروج أمريكا من الملعب 2 أزمة الثقة بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • نقز السودان غلبوا الامريكان من أجل وحدة وطن ادراك المستحيل بالتعامل معه بمنطق الممكن
  • تقليم أظافر مؤتمر باريس وتهذيب خطابه بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الأستاذ محمود محمد طه ..الرجل الذي أستعصي علي الإرهاب الديني !! بقلم بثينة تروس
  • تحت رحمة ضمير إعلامي .. !! بقلم هيثم الفضل
  • طه..نموذج..للعميل المذدوج شرعا.. وبتفويض رئاسي!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • مصر أم الدنيا تتهاوي سريعاً الى أحضان الآخرة بقلم يوسف علي النور حسن

    المنبر العام

  • عاااااجل بخصوص ارهابى تفجير تركيا (معروضات سودانية )
  • عملات سودانية وايصال اشتراك في نادي زومبا في الخرطوم وجدت في شقة ارهابي استنبول
  • عثمان محمد صالح : لست شيوعيا واتحمل بمفردي تبعاته القانونية
  • مقترح دولة "مدنية، ديمقراطية، طبقية" و حزبين "محافظين و ديمقراطيين"
  • تردي الاقتصاد يدفع سودانيات للعمل سائقات أجرة
  • وقفة احتجاجية لأهالي الجريف شرق السبت القادم
  • عطبرة .. حكاية القطار واللوري!!!!
  • كبكبة- مقال سهير عبد الرحيم
  • لأبواب التواصل الافتراضي أجراس!!!
  • الأستاذ عبد المنعم عطا السيد ..خبر الحزن الأليم ...كلمة عزاء للاهل في الجابراب
  • منسي في ديار حلفا
  • القلب هناك...في عطبرة سلسلة مقالات صحفية
  • الذين يدافعون عن عثمان محمد صالح
  • رفع الحظر الامريكي ولكن علينا حظر بعض الالسن
  • الحوار المباشر من دافوس:ماهو مصير عهد تعدد الثقافات؟
  • مقال: شوقي وحل الشيوعي وعثمان ما أشبه الليلة بالبارحة..؟!
  • أم تُرانا موعودون بالجحيم!
  • من وراء الكواليس .. مسيرة رفع العقوبات الأمريكية الإحادية الظالمة عن السودان الأبي
  • المنبر ده جمهوريين أونلاين أو محمودانيز أونلاين وللا شو الإصة؟
  • هات تعليق واربح جائزة......
  • المظالم
  • دمعةُ الدموع... نزيه أبو عفش
  • صحف ألمانية: على أوروبا إقامة تحالف ضد ترامب
  • هل مِتَ حقاً يا محمود..!!
  • لو شتمت أبو واحد وللا أمو دي إساءة ولو شتمت سيد الخلق دي حرية تعبير!
  • غطرسةُ الشّاعِرِ
  • شكروتقدير لشخصيات سودانية مميزة وقفت مع الاستاذ محمود محمد طه والفكر الحر والمفكرين
  • تراجي مصطفي تفقد ما تبقى لها من صواميل في الرأس.. يوجد فيديو
  • المكتبة السودانية :"جماليات الازمنة و الامكنة و الناس والكائنات في رومي البكري "
  • فكت....الجماعة نكروا
  • وقفة: الجميع محتارون مصدومون مستاءون:إحساس بالفشل في إدارة الحوار و الإختلاف و حتى الاتفاق
  • قلت في صحوك والكل نيام- شعر
  • مخاض محادثات باريس
  • (الدعم السريع... النشأة . الواقع . والمستقبل) مع حميدتي - للنقاش - حال البلد (video)
  • حميدتي الكذوب- قال كان تاجر أبل مابين السودان وليبيا
  • الحاج ساطور- يُهاجم قانون الدعم السريع ولن يشارك في الحكومة لو بالتكليف
  • الدولار يعاود إرتفاعه امام الجنيه ويقترب من (19) جنيه
  • إنكم لا تخفون نورالزبيرداخل زنزانة سيشع أكثر- كتبت الحبيبة رباح الصادق
  • حشود ضخمة من “الحواتة” تحيى ذكرى الفنان الراحل محمود عبدالعزيز
  • ناشطة أمريكية لاوباما قرارك يكافئ مطلوباً للعدالة الدولية بارتكاب جرائم حرب ..
  • دفاع الشيوعيين عن عثمان محمد صالح دوافع فردية ام اوامر حزبية؟
  • ابحث عن معلومة عن السلطان علي دينار
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de