منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-21-2017, 08:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

امهاتنا فرساننا/شوقي بدرى

05-28-2014, 04:20 AM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 373

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


امهاتنا فرساننا/شوقي بدرى

    فبل ايام غادرتنا الوالدة حليمة الحاج . وكأغلب نساء السودان قديما كانت امرأة تساوي قبيلة . ولقد قال لي الاخ عصمت زلفو طيب الله ثراه ,, الكلام الجميل الانتا بتكتبو ده عن امدرمان انت عارف سببه شنو ؟,, ان سبب عظمة امدرمان وترابطها هو النساء . لانه بعد كرري وموت واصابة عشرات الآلاف من الرجال ، تصدي النساء للمسئولية .

    عصمت هو كاتب كتاب كرري وكتاب شيكان ، وشقيق الطيار عبد اللطيف الذي مات في تصادم الطائرتين في توريت 1957 . والحقيقة كما عرفنا فيما بعد ان النساء عملن في نقل الحجارة والطوب عندما بدأت الحكومة في بناء المنشئات الحكومية ، وكفلن الايتام وساعدن المعاقين . واوردت في كتاب حكاوي امدرمان ان كثير من حيشان امدرمان كنت تعرف بأسماء سيدات . وفي كل بيت سلطانة تحل وتربط وتسير تلك الحيشان التي تضم عشرات البشر .

    اول زكري للوالدة حليمة كانت وانا صغير وكانت قد اتت من الجنينة . وكان هنالك كثير من البهجة في منزلنا وكان معها شقيقاتها نفيسة وعائشة . وكان ذلك في فصل الشتاء، لان النسوة كن يجتمعن في غرفة جدتي الرسالة بت احمد ود حاج ادريس . كما كات مكتوبا في طشت النحاس وصواني النحاس . وكن يجتمعن حول المنقد وفناجين القهوة وكبابي الشاي . وهنالك كثير من الدفئ وليس بسب الكانون فقط . واذكر الوالدة حليمة تضعني داخل ثوبها لتدفيني . وكان والدي الاداري الصارم يفرح لقدوم بنات خاله الحاج ود احمد ود حاج ادريس . وجدتي تفرح لحضور بنات شقيقها الصغير . والوالدة حليمة تحضر دائما بهدايا للجميع .. وبعد فترة قصيرة من زيارة الوالدة حليمة ، اتي شقيقها العم احمد الحاج واخذني وشقيقي الشنقيطي الي مستشفي امدرمان . وسلمنا للطهار الاسطوري العم اسماعيل . والعم احمد الحاج كان وقتها مساعد حكيم في الهشابة ثم استقر كمساعد حكيم في معهد بخت الرضا .

    وفي الستينات كانت تأتي مكالمات تلفونية من مطار الخرطوم بسبب طرود من الجنينة . وكانت الطرود تحوي كمية ضخمة من الدجاج المحمر بطريقة اهل دارفور، والمنقة اللذيذة التي اشتهرت بها الجنينة .وكانت الوالدة حليمة ترسلها في الصباح وتصلنا مع الظهر . وكان واضحا ان الوالدة تشدد عليهم بالاتصال بنا مباشرة بعد هبوط الطائرة. وداك زمنا وناسا عديلين مثل الوالدة حليمة . والسودان كان بخير . والآن لا يجد اهل دارفور الاكل .

    ولاول مرة نتعرف علي النيسكافي كان ما اتت به الوالدة حليمه من الجنينة . وكانت تثير اعجاب وعدم تصديق الناس في امدرمان . ومن دارفور كانت تأتي العطور الفرنسية الفاخره ونظارات الشمس و الساعات . وكل تلك الخيرات تاتي عن طريق ابشي . وكان السودان يصدر المنسوجات خاصة تياب الزراق والدمورية والسكر .

    العم عابدين محمد عثمان زوج الوالدة حليمة كان مثالا لكرم واريحية اهلنا المحس . مات مبكرا في سنة 1967 . وكان من اكبر تجار الجنينة . كان له مصنع صغير لصنع الليمونادة ودكانا في السوق وكان مسئولا عن الترحيلات في السوق وله مخبز وهو صاحب طلمبة البنزين الوحيدة ، وله جنينة عامرة بالفاكهة بالقرب من النقعة ، وهي المنطقة الخالية التي تقام فيها الاحتفالات وتتسابق فيها الخيل . كما كان له دارا عامرة في فريق السوق .

    ترك العم عابدين رحمة الله علية ابنائة عبد العظيم ومني وخالد وهناء وابراهيم كما ترك من زوجته الاخري شبيكة وحسن ومحمد ووداد التي انتقلت الي شاد . وكان اكبرهم عبد العظيم طيب الله ثراه والجميع في سن الطفولة .

    وكما قال عصمت زلفو رحمة اللة عليه فان النساء هن من حملن المسئولية . وكانت الوالدة حليمة بما حباها الله من حكمة وصلابة ورزانة وطيب معشر قادرة علي تسيير تلك المؤسسة . وكانت تحاسب مامون الذي كان يدير الترحيلات وعمل الكمسونجية وهو من ابناء المنطقة . وتقف علي كل الاعمال بنفسها وتهتم بابناء زوجها اهتمامها بابنائها . ويزكرها شبيكة واشقائه ويشيدون بها ويقول شبيكة .. كانت مرة ماساهلة . رحمة الله عليها .

    من المستحيل ان لا يلاحظ الانسان وجود الوالدة حليمة بالرغم من رزانتها وصوتها المنخفض ، لان لها كاريزما قوية , وهي تلاحظ كل شئ ولها زاكرة خرافية . في 1979 حضرت والدتي وشقيقاتي الي السوبد وكان يصحبهن الاخ الرائع عوض توتو وهو من ابناء الجنينة . وعمل معنا لطباخ وللطفة صار فردا من الاسرة , وقال لي في السويد ان الوالدة حليمة عندما شاهدته في منزلنا عرفته مباشرة بالرغم من انه قد ترك الجنيبة وهو صبي . ولامته لعدم اتصالة بوالدته . ولم تتركه الي ان اوصلته بوالدته . وكان يقول لها ,و امكن امي بعد السنين دي تكون ما عايزاني . وهي تقول له يا ولدي مافي ام ما بتدور ولدا مهما يحصل . انا ام ، وبعرف . وعوض رحمة الله علية كان يقول انه كره الحياة القاسية والنوم في العراء مع الاغنام . وفي فصل الخريف . ويقول المطر لمن يكب في الجنينة ذي الكبو ليك الموية بالقرعة .

    في آخر ايامها كان اخي اسعد يعاودها . وعندما اخذ لها ممرضا لتغيير جروحها تعرفت عليه بعد ان سألته عن اهلة , وسوآلها، هل انت ابن فلانة ام فلانة ؟ لان امه وخالته من قابلات امدرمان .

    وانا في التاسعة من عمري اشتكيت في المنزل لان شقيقي الشنقيطي كان لايعطيني فلوس الفطور . وكانوا يعطونا شلنا نتقاسمه . ولكن لان مدرسة بيت الامانة قد قسمت الي الي مبنيين فلقد كان الفراش سليمان يمنعة من الخروج . وكنت اتوقع ان يتعاطف معي كل اهل الدار . ولكن تكلمت الوالدة حليم ولا صوت يعلو علي صوتها . وقالت لي ,, ايوه علشان تجوع وتتحمل الجوع وتبقي راجل . انت انصاري ود انصار جدودك وحبوباتك جاعوا ومشو بي رجليهم لحد مصر والمات مات والرجع رجع . لابكوا لااشتكوا . انحنا انصار ما بيهمنا جوع موت ولا ضياع فلوس ولا موت حبيب ولا قريب . تاني مااسمعك تشتكي . جدك ادريس الاتكسر وراقد جوة دي حارب هو واخوانه وابوه حاموا السودان ده كلة مااشتكوا من جوع ولا برد ، سامع .؟؟

    وشقيق جدتي ادريس كان قد سقط في احدي الحفر التي حفروها كمراحيض غير عميقة والحقوها ببيوت الاشلاق عوضا عن المراحيض المشتركة ، وكسرت مخروقته ولزم السريرلعشره سنوات . ومات قبل ثلاثة ايام من وفاة والدي .وكنا نسمع قصص حروب المهدية والفروسية .

    وكان والدهم المحارب احمد ود ادريس من اوائل من انضم الي المهدي من النيل الابيض . وكانت جدتي تقول انه كان يعود ملابسة ممزقة ومتسخة وتقوم والدتهم باصلاح جبته وترقيعها وغسلها , وتملأ جرابة بالذاد . وتقسو معة في الكلام وتقول له انه قد لايرجع . وهو يضحك ، ويأخذ سلاحة وابنه الكبير ادريس . ولم يرجع . وادريس كان يحكي كيف كان ينفخ النار تحت الكنتوش لعمل البليلة واتت طلقة وحطمت الكنتوش فهرب وهو صبي, فاوسعة والدة جلدا لان الانصاري لا يخاف . مثل هذه القصص كنا نسمعها من الوالدة حليمة .

    في بداية 1962 كان الجد الحاج وداحمد يجلس علي صينية الغداء وقبل ان نكمل الاكل رن جرس التلفون . ورجع بدر الدين احمد الحاج وقال ان الوالدة حليمة تتكلم من الجنينة . وتسأل عن والدها اذا كان معنا . ولم يكترث الجد الحاج . وواصا اكله قائلا , انا ولد صغير يسالوا مني ؟ البلد دي انحنا زمان حمناها لمن كان بنمشي بي كرعينا . وفي الرباطين والسلب والنهب ,,

    واذكر انه كان معنا الاخ عبد المنعم عبد الله حسن عقباوي . ابن اخت العم عثمان السكي الشهير، سيد السمك . وكانت بينه وبين بدر الدين احمد الحاج مناكفات . ولاحظ ان الجد الحاج يهز زراعه ليعيد السكين الغرباوية الطويلة الي موضعها . ويحول القرجة الضخمة من يد الي الاخري . وبدر الدين وشقيقه عصام كان من سكان المنزل وقتها . وكان عقباوي يقول مداعبا بدر الدين ,, جدك ده ما كلمتوه وقلتو ليه المهدية انتهت ؟؟ ,, والجدالحاج قال انه كان في سوق الجنينه وسمع سائق لوري يقول انه في طريقة الي امدرمان . فقال قلت امشي اعزي اختي الرسالة في ولدها واخوها . ولم يخبر اي انسان . وكان وقتها يخطو نحو التسعين , والناس عادة يحتفظون بمنديل كبير جدا يصرون فيه مالهم وقد يربطونه في وسطهم تحت ملابسهم .

    عندما كنت في تشاد في 1987 كنت في ضيافة الرجل الرائع الوزيرحسين كوتي ولقد تعرفت به عن طريق شقيقه عباس كوتي الذي كان دبلوماسيا في الخرطوم رحمة الله علية . وكانت زوجة الاخ حسين مبروكة من بنات الجنينة. وكانت تقول لي انها سميت علي قريبتها مبروكة زوجة جدي الحاج ود احمد الذي كان مزواجا . وكان تاجرا متخصصا في تجارة الصيني .وعندما تشتكي النسوة من ان الصحن مشروم او اي عيب كان يرد عليهن بطريقته الرباطابية , ويقول يعني قرمتو بي سنوني ؟ ما من الترحيل والسفر .وكانت السيدة مبروكة تتذكر الوالدة حليمة وتشيد بها .

    في 1963 وفي الشتاء اتي تلغراف بحضور الوالدة من الجنينة وحدد الحضور قي السادسة مساء . وذهت الي المحطة لاستقبالها وانا فرح بحضورها . وتاخر القطار .وكالعادة تحضر الوالدة في الشتاء . ومكثت كل الليل في المحطة . وكان البرد شديدا . ولكن كرهت ان ارجع بدونها ولم استطع ان اتخيلها لوحدها في المحطة . وكانت تخصني بان ترسل حوالة البريد المالية باسمي عندما تطلب اشيائا من امدرمان . وتحسني باننيرجل مسئول وكنت وقتا في المرحلة الثانوية . وعندما حضرت احضرت لي مركوبا جميلا الا انه كان مقاس عشرة وانا استخدم مقاس اتناشر , فقالت مداعبة . بس كرعينك ديل ما تديهن لي بناتك . وعندما كانت ابنتي سابينا تتعب في ايجاد مقاس 41 كانت تقول لوالدتها لماذا لم تنظري لاقدام والدي قبل الارتباط به . وكنت في كل مرة اتذكر الوالدة رحمةالله عليها .

    وعندما حضر ابنها عبد العظيم للسكن معنا كان هنالك مجموعة من طلاب العلم من الشباب واشقائي الصغار . وكان اخي الطيب سعد الفكي يقول لي اولاد البيت ديل ما شاء الله تختهم في الجرح يبرا . لكن عبد العظيم ده قبل ما تخته في الجرح يطيب . كان رحمة الله مثالا لروعة وعظمة والديه الرحمة علي الجميع .

    لقد عمل عبد العظيم في السعودية مع احد السعوديين لسنين طويلة . واظن ان اسمه الشريع وكانت له مجموعة ضخمة من الشاحنات . وكان عبد العظيم يدير الشركة الضخمة ويوظف مئات السائقين من مالي . وكان صاحب الشركة معجبا به لدرجة انه قال له لو لا انهم لا يزوجون بناتهم خارج قبيلتهم لكان سعيدا بتزويجه ابنته . وكان شقيقي العميد يقول لي ان عبد العظيم كان عندما يحضر في الاجازات كان مثل امه كالغيث . وشقيقي العميد يقول ,, عبد العظيم كان بيبالغ لحد ما يحرجك ,,. وكنت اقول له هكذا كان والده ووالدته

    في نهاية الستينات حضر الجد الحاج وكان وقتها في التسعينات وكعادتة يذهب لزيارة قدماء التجار في امدرمان ، والاهل . وشقيقتي آمال كانت قد انتقلت الي ود البنا ، واراد زيارتها . فاصطحب شقيقي بابكر بدري . وعندما توقف في شارع الاربعين . سألة جدي الحاج ,, واقف مالك ,,؟ وعندما عرف انه ينتظر تاكسي دفعه بالقرجة وقال له تاكسي شنو امشي قدامي . والوالدة حليمة كانت من ذلك الفارس .

    ففي آ خر ايامه كان يسكن عند ابنه احمد الحاج . وفي الصباح كان قد ترك الدار . وبعد البحث عنه وجدوه يجلس علي حقيبته في انتظار احد اللواري للعودة الي ابنته الحبيبة وبلده الجنينة التي يحبها وبعد صعوبة تمكنوا من ارجاعه الي المنزل بعد وعد قاطع بأن يصحبه شخص الي الجنينة . وحضر الاخ يوسف وصحبه الي الجنينة . وهنالك اسلم الروح بين يدي ابنته وفي البلد الذي احب . رحم الله الوالدة حليمة.

    اجمل الصور التي ستلازمني الي القبر وهي صورة الوالدة وهي تقف في حوش منزلها في الثورة وهي تستقبل الضيوف بمناسبة زفاف ابنها عبد العظيم . واذكر انها تقول انه لم يكن ليصدق ان اي انسان كان يمكن ان يسكن شمال المقابر قديما . وهم قد نشئوا في ود نوباوي ووالدي كذلك ولد في ود نوباوي . وكانت الثورة بادية يسكنها الرحل .

    ع . س . شوقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de