منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 02:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

امدرمان الاهلية قلعة الترابلة والغبش

07-01-2004, 11:13 PM

الرشيد جعفر على-الرياض


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


امدرمان الاهلية قلعة الترابلة والغبش

    تعتبر المرحلة الجامعية من اهم واخصب الفترات التى تمر على المرء ومن اجمل
    الايام التى يقضيها الانسان فى حياته فتظل محفورة فى ذاكرته يستعيد شريطها كلما
    تغلبت عليه الايام . ولذلك يعطى طلاب الشهادة السودانية اهتمام متزايد للتحصيل
    للظفر بدخول هذة المرحلة المهمة فى تحديد مستقبل كل متطلع الى افاق المعرفة لما
    سوف تنعكس عليه نتائجها فى كل مراحل حياته المقبلة لهذا يعيد الطلاب الكره
    احيانا اكثر من مرة وذلك للدخول للجامعة والتخصص فى احد علوم المعر فة الواسعة
    والمتعددة .

    وقد قضينا ايام الجامعة بين ظهرانين ساحة امدرمان الاهلية فى اربعة اعوام مرت
    سراعا ولكانها اربعة اشهر .......هكذا دابها الايام الجميلة الحلوه تذهب سريعا
    لنبقى بعدها نعض اصابع الحسرة والندم على ذهابها .......ثم نذهب نحن ليبقى
    الزمان ثم ياتى اناس ويذهب زمان فياتى زمان ويذهب ايناس وهكذا الحياة شد وجذب
    فرح وحزن وغم فى بحر الحياة المتلاطم الامواج .

    مرت ايام الاهلية مثل لمحة البصر فقد كان كل يوم فيها اخضر وزاهى اضاء اجمل
    لحظات عشناها فى رحاب ال 30 فدان المحررة على حسب ما كان يذكر اهل التجمع
    سابقا بالجامعة فهل زادات المساحة المحررة مع تباشير السلام القادمة فغطت
    المليون ميل مربع ام زابت تلك المساحة فى بحيرة الانقاذ المتلاطمة الامواج .

    جمعتنا ايام الاهلية باصدقاء ورجال صناديد هم واحة من نور على زاكرة التاريخ
    العطشى للخير والى كل روح جميلة تسرى على البسيطة.
    فقد كانت اسرة هاردى بقسم اللغة الانجليزية الدفعة 1996م مجموعة واحدة لا
    يستطيع المداد ان يصف قوة الترابط والتماسك الاسرى الذى افاض وانجلى فى كثير من
    المواقف المرحة والمشاغبة لدرجة الاندهاش والانبهار فكانت المقالب المتعبه
    والمناكفات المتعددة التى كانت توضح مدى عمق الصداقة وقوة الترابط بين افراد
    هاردى الذى اصبح اسرة واحدة جمعتهم الايام وفرقتهم الان فى كل البقاع .

    كانت المقالب بمجوعتنا تعبر عن روح الاخاء والزمالة بقوه وصدق وان لم تكن كذلك
    ما احتملها احد ابدا فقد كانت تفوق حد الاندهاش لدى الاخرين مثل مصيدة
    وكمشة خالد الطاهر فى رمضان وصفعة ودskimmty rideفى ودالجاك
    الحافظ بحلفا التى جعلته يستدير 180وينظر للحياه بوجه اخر.
    وسخرية بت جبره من ابوالريش العوض, ومتاعب ود الجاك التى كان يسددها لنا عبر
    الحمام الزاجل لايقاف الهجمات عليه وجريدة العوام التى كنت احملها فى سبيل
    توطيد اسمى واشهر علاقة بالمجموعة عند زيارة ليلى مصطحبا معى الرفيق قيس وبخور
    وليد الجك فى قاعة الامتحان, وسماية فلب العجيبة التى جعلته يخرج عن طوره
    وصفعة عم شنبو والشيطة .

    فاين هم رفاق القلم والليالى الحلوه عائد- ود الجاك- ابوالريش- عصام-
    محمدالحافظ وماذا فعلت بهم الايام وتصاريف الدهر العجيبه.

    حقيقة ان الايام التى عشناها بالاهلية غيرت تماما فكرة انها جامعة استقراطية
    لفئة معينة من شرائح المجتمع السودانى لا يدخلها الا الحناكيش فكيف باولئك اذا
    عرفوا ان ود الحافظ كان يجمع الشيرن ولا يدفع نصيبة يوميا لوجبة الافطار, وكيف
    ان ود الجاك كان يغسل ملابسه الى ان اودت به للتندر من الحمام الزاجل فجعلته
    يهرب الى سنار ولا يحضر الا مع الامتحان فقط ولتتوالى شواكيشه داخليا وخارجيا
    من اقصى اليمين الى اقصى اليسار بعد فشل شبكة اهل السنة اخيرا فلك الصبر وبت
    عباس .

    فهل مواقف الغبش والترابلة تلك يا ود الجاك تحسبك فعلا من اولاد الايس كريم
    وانت ومعك عصام تبحثون كل اسبوع عن سكن يقى اجسادكم من البرد والحر فلم تنجو
    مساكن السوق العربى والشركات من اللجوء اليها وازقة عمارة الاخوة نهارا من
    تشردكم .

    فلكم الله اعزتى ابناء هاردى فى كل ارجاء المعمورة فسوف تبقى تلك الايام عرائس
    من نور وشموع تنير غساوة الايام المرة والرتيبة بالغربة فلك التحية امدرمان
    الاهلية التى جمعتنا بتلك الكوكبة النيرة ولكل الاصدقاء عاطر التحايا والمنى
    ولتلك الايام العطرة الخلود فى الذاكرة بمداد من نور لا يزيدها مرور الدهور الا
    خلودا فستظل المشاعر الصادقة الجياشة كشلالات من الامل بلا هواده فى حياتنا
    الموغلة فى الالم الان بعيدا عن ديار الاحبة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de