تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 06:50 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الى متى تدفنون رؤوسنا فى الرمال يا دكتور سلمان؟!!

26-02-2016, 02:42 PM

سعيد عبدالله سعيد شاهين
<aسعيد عبدالله سعيد شاهين
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 133

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الى متى تدفنون رؤوسنا فى الرمال يا دكتور سلمان؟!!

    02:42 PM February, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    سعيد عبدالله سعيد شاهين-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    اخبار المدينه تورنتو

    فى مقال نشره فى عدة مواقع اسفيريه بعنوان الدكتور الجزولي دفع الله ومسئولية انفصال جنوب السودان كتب ، د.سلمان محمد أحمد سلمان مقالا يحاول ان يحمل حكومة الانتفاضه وبالاخص رئيسها د.الجزولى دفع الله مسؤلية فصل الجنوب حسب العنوان { الدكتور الجزولي دفع الله ومسئولية انفصال جنوب السودان }

    لقد ذكرتها فى سلسلة مقالات من قبل ان التاريخ لا يكتب بالعواطف انما من واقع دفتر الاحوال اليوميه وربما يلتقى معى نوعا ما فى هذا المضمون د. سلمان حيث اورد {من التوجيهات المبدئية والأولية التي يتلقّاها طلّاب دراسة علم التاريخ هي توخّي الحذر والحيطة في كتابات الأشخاص الذين هم طرفٌ في الأحداث موضوع المقال أو الكِتاب. فهؤلاء الكُتّاب قد يرتكبون واحداً أو أكثر من ثلاثة أخطاء هي: أولاً تضخيم دورهم الإيجابي، وثانياً عدم ذكر أيٍ من الأخطاء التي وقعت، أو التعرض لها بصورةٍ غير متكاملة، وثالثاً تقديم التبريرات غير السليمة أو الصحيحة للأخطاء، إذا تمّ التعرض له}

    وبكل اسف نجده وهو الذى لفت النظر للابجديات الثلاثه اعلاه قد حاد عنها تماما فى موضوعه هذا بل والادهى واقولها صادقا لقد قرات موضوعه اكثر من مره فقط للتاكد هل هو يمدح ام ينتقد ؟! لان ما ذكره عن ما قام به وزير الدفاع و دكتور الجزولى دفع الله بخصوص موضوعه الاساسى الا وهو الجنوب هو يعتبر بكل المقاييس الموضوعيه والذاتيه التى كانت تحيط بتلك الفتره والتحديات الكبيره مقرونة مع قصر المدة التى يجب عليهم انجاز مهام عجزت عن ادائها حكومه اتت بانتخابات مشهوده

    فى ما اورده حسب ما نشره الاتى

    ارسل وزير الدفاع رساله الى د.جون قرنق بداها ب صديقى جون ثم كان فحوى الرساله عن الاوضاع بالبلاد بعد الاطاحة بديكتاورية نميرى وانه كان من المؤمل ان يعود قرنق للعب دوره فى مرحلة بعد الانتفاضه ليساهم فى التحولات وانه لا يعتبر قرنق متمردا انما يحارب من اجل الوحده وتحسين اوضاع السودانيين موضحا ان ما يجمع الشعب السودانى جنوبه وشماله اكثر مما يفرقهم

    نلاحظ انه فى الفقرة الخامسه من مقاله حاول د.سلمان تبخيس مكانة وزير الدفاع ناسيا انه بصفته السياديه كوزير هو المسؤل عن القوات المسلحه والتى من اولى مهامها الحفاظ على وحدة التراب السودانى وامنه بل يحمد له انه ترك كل الخيارات مفتوحه لدكتور قرنق حتى لا يفهم ان هناك شروطا مسبقه وهو بكل المقايس خطاب حسن نوايا

    ثم نراه يعرج الى حديث رئيس الوزراء د. الجزولى دفع الله وخانته الامانه ان يشيد بالنقد الذاتى والشجاع الذى ذكره الجزولى حيث اورد د.سلمان هذا النص بنفسه عن انفصال جنوب السودان كان السؤالُ الرئيسي وردُّ الدكتور الجزولي دفع الله عليه كالآتي:
    " ـ كيف تنظر لعلاقة السودان مع دولة جنوب السودان؟
    دعني أرجع للوراء قليلاً نحن لم نفعل ما ينبغي ليظل الجنوب في الوحدة، ومثلاً لما حدث الاستفتاء في اسكتلندا الإنجليز كلهم ذهبوا من سياسيين وقيادات رأي عام والتقوا بالناخب الإسكتلندي ولم يكتفوا بالنخب وطالبوهم بالاستمرار في الوحدة ومجلة "الأنوكومست" طلعت على غلافها شخصاً يبكي، وكتبت تحته "رجاءً لا تغادروا" ونحن قلنا للجنوبيين عايزين الانفصال هاكم اتفضلوا. يعني ما في سياسي واحد من الحكومة أو المعارضة مشى استقر في الجنوب ليرغبهم في البقاء مع الوحدة مع أنه حتى أصحاب الآيدولوجيات والأحزاب الأخرى أفضل لها تنفيذ أفكارها في السودان الكبير وليس المُجزأ. نعم هنالك ضغائن سببتها الحروب، لكن نقاط الالتقاء كثيرة حتى الآن اللغة المشتركة للجنوبيين هي عربي جوبا، وليست اللهجات المحلية أو الإنجليزية، وكل هذا كان يجب توظيفه لصالح الوحدة. أنا لا أستبعد تأثير مثقفي الجنوب على نتيجة الانفصال لأن لهم شكوكاً دائمة في الشمال، وهنالك أيضاً جهات خارجية كان من مصلحتها أن ينفصل الجنوب، ولعبت دوراً في ذلك باعتبار أن شمال السودان مسلم ويسعى لأسلمة الجنوب، وكذلك هنالك إسلاميون داخل الحركة الإسلامية يرون أن الجنوب عبء عليهم وإذا انفصل يستطيعون تطبيق مشروعهم الإسلامي دون ضغوط من أحد." (انتهى الاقتباس )

    هل هناك اوضح واشجع من هذا القول ومن من الاحزاب كافة انتهج نفس المنهج بل حتى لم يحاول ان يبرىء ساحة الاسلامين والسؤال ما زال قائما اى من الاحزاب او منظمات المجتمع المدنى ذهبت الى الجنوب فى جوله توعيه وتضامن مع الانسان الجنوبى والتخاطب معهم ومعرفة ما يرغبون فيه وتشكيل خلايا نشطه لتجنيب البلاد ويلات الانقسام بل ماهى المساهمه التى قدمها د.سلمان نفسه كناشط فى منظمات المجتمع المدنى فلنترك ذهاب الساده قادة الاحزاب ومنظمات المجتمع ونعذرهم لعدم امكانية ذهابهم للجنوب كما فعل الانجليز مع الاسكتلدنيون ماذا فعلوا مع الجنوبين الذين كانوا بالشمال هل فتحوا معهم حوارات او قدموا لهم خدمات تعليم علاج سكن من خلال كوادرهم فى الاحياء هل عايشوهم فى اكواخهم التى كانو يقيمون فيها

    ان فترة الخدعة الكبرى التى سميت ترفا الوحدة الجاذبه ماذا كان دور كل الاحزاب حتى المؤتمر الوطنى الذى من مصلحته فصل الجنوب كما يقال لقد كانت الحقيقه الناصعه ان هناك ثنائى تفرغ تماما لجعل الوحده مكروه وهما تحديدا باقام وعرمان تماما بل تم عمل متعمد لتشتيت الافكار والجهود بان لعبت الحركة الشعبية بكافة الاوراق واستغلت تماما شبغ وجوع الاحزاب فى السلطه وما جلسة الفضيحه البرلمانيه والتى تنكرت فيها الحركه عن طرح قانون الامن بل فرح احد الثنائى وهو عرمان بانهم استلموا عقد النكاح والذى يتيح الطلاق

    لقد كان قرنق اذكى لتحقيق ما يريد ازاء الحرج الدولى فى السؤال المطروح لماذا يحارب بعد رجب او ابريل بعد ان كنس لك الشعب السودانى مايو كان ذكاء قرنق ان يوجد اعتراف لحركته كحركه مسلحه من خلال اعتراف الحكومه والاحزاب السودانيه وكان ابشعها عندما بصقا هو والصادق على الانتفاضه بان قبل الصادق ان يتفاوض معه كرئيس حزب ليس عشقا فى وحدة السودان انما لجلب مكسب حزبى انه حقق السلام ونفس النمط انتهجه مع الميرغنى حتى صارت اتفاقيه الميرغنى قرنق كحائط المبكى لان الايام اثبتت عدم جدواها عندما باع قرنق التجمع وهو نائب الرئيس للتجمع وانفرد بالتحاور مع السلطه ولم يدمج نصوص الانجيل المقدس الذى يسمى اتفاقية الميرغنى قرنق فى نيفاشا ، بل ولم يتح للتجمع الحضور ولو كحائم فى حلة نيفاشا !! هل اصدرت قوى التجمع بيانا استباقيا تتبرا فيه عن مخرجات نيفاشا لانها صارت بين قوتين حاملتين للسلاح وغير مفوضتين من الشعب السودانى وانهم يمارسون عملهم من واقعه السلاح

    ثم لم لم ينتقد اى احد سلفاكير وهو نائب رئيس الجمهوريه النائب الاول وكان ياتى للقصر معلقا على ياقة بدلته مع سبق الاصرار والترصد علم دولة الجنوب القادم

    الى متى تريديون تغبيش الحقائق وكاننا كنا نعيش فى كوكب المريخ او زحل

    نعم نقر حتى نقفل الجدل الذى لا طائل منه الاسلامين تسببوا فى فصل الجنوب ماهو دور الاخرين فى درء ذلك الم يقلها قرنق واضحه انه لا يحارب بالانابه عن الاخرين بمعنى اوضح قالها لكل وهم المعارضه الشماليه اكلوا ناركم ويكفيه انه اتاح لهم النوم تحت ازيز مكيفات المجلس الوطنى

    ان ما فعله د.الجزولى ووزير الدفاع فى خلال الفتره القصيره التى بالكاد اكملت عامها وسط انفراط امنى افلاس مالى تدهور فى كل البنى وحل جهاز الامن ولم يكن هناك بديلا وامريكا ترسل جنودها لاقاصى الدنيا لان هناك ما يهدد امنها وعندما يلجا رئيس الوزراء لجعل قرنق يراعى حالة الجوعى يعتبر د.سلمان ذلك استفزازا لقرنق والعالم كله يسعى لفتح مسارات فى مناطق الحروب لتوصيل الاغاثه الانسانيه والحركات المسلحه فى السودان تسعى وتستغل هذا الامر مطالبه بفتح مسارات امنه لتوصيل الغذاء من ماكل ومشرب وعلاج ودكتورنا الفاضل يقول للجزولى دفع الله عيب تقول لقرنق دعنا نوصل الغذاء لجوعى الجنوب

    عفوا ان اقول لك انك ارتكبت الاخطاء الثلاثه التى قلت انها من الابجديات الا وهى للتذكير كما اوردتها انت حيث اوردت من التوجيهات المبدئية والأولية التي يتلقّاها طلّاب دراسة علم التاريخ هي توخّي الحذر والحيطة في كتابات الأشخاص الذين هم طرفٌ في الأحداث موضوع المقال أو الكِتاب. فهؤلاء الكُتّاب قد يرتكبون واحداً أو أكثر من ثلاثة أخطاء هي: أولاً تضخيم دورهم الإيجابي، وثانياً عدم ذكر أيٍ من الأخطاء التي وقعت، أو التعرض لها بصورةٍ غير متكاملة، وثالثاً تقديم التبريرات غير السليمة أو الصحيحة للأخطاء، إذا تمّ التعرض له} فلا تنهى عن امر وتاتى بمثله




    أحدث المقالات
  • هاشم صديق وإهدار الموارد الثقافية بقلم صلاح شعيب
  • العنف الإخواني .. وقلة الأدب !! بقلم د. عمر القراي
  • غباء الشطار !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الجمهوريون بين الوهم والحقيقة (4) بقلم الطيب مصطفى
  • الـملحمـة النوبية بقلم البروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد
  • شوت في المليان! Shoot to kill!،هل كان جاداً؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de