الى الكاتب مصطفى البطل ...تحرّرْ من عقدة هم و نحن حتى يتحرر السودان بقلم محمد بشير ابونمو

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 10:41 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-09-2016, 01:36 PM

محمد بشير ابونمو
<aمحمد بشير ابونمو
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الى الكاتب مصطفى البطل ...تحرّرْ من عقدة هم و نحن حتى يتحرر السودان بقلم محمد بشير ابونمو

    02:36 PM September, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد بشير ابونمو -
    مكتبتى
    رابط مختصر




    [email protected]
    كتب مصطفى عبدالعزيز البطل فى زاويته الراتبة (غربا فى اتجاه الشرق ) فى احدى الصحف السودانية قبل ايام ، حديثاً مليئا بالمغالطات و مشوباً بالغيظ والسخط معا ولا اقول (الحقد) ! نعم الرجل مغتاظٌ وساخطٌ من كيف ان طلابا بحركة تحرير السودان بقيادة مناوى يجرأون على أقامة احتفالات محضورة ومنشورة على مستوى واسع فى الاعلام الأسفيرى صوتا وصورة ، حيث جرت الاحتفالات بجامعتى الفاشر والجزيرة ، احتفاءً بالعيد الخامس عشر لقيام ثورة دارفور وتخليدا لشهداء الثورة الذين سقطوا دفاعا عن قضية السودان فى دارفور ، وهم قد تجاوز عددهم حتى الان ال ٧ آلاف شهيد ، وهؤلاء فقط الذين ينتمون لحركة تحرير السودان بقيادة مناوى ، من غير الشهداء فى الحركات الثورية الاخرى . ويشار الى ان الاحتفالات المذكورة قد خاطبه مناوى بالهاتف وقد خاطبت ايضا الدكتورة مريم الصادق احدى الاحتفالات بالهاتف ، اضافة الى بعض رموز المعارضة بالداخل والخارج . ولانى لا أريد ان ينحصر( غيط وسخط) مصطفى البطل فقط فى احتفالات طلاب الجامعات ( حسادة منى ساكت) ، اذّكره ايضا ان احتفالا اكبر من ذلك قد تزامن مع احتفالات طلاب الحركة بالفاشر والجزيرة ، اقامه مكتب الحركة بمدينة لندن لنفس المناسبة ، أمّه كل القوى السياسية السودانية المعارضة فى بريطانيا حضورا وتحدثا ، غير مخاطبة الاحتفال من قبل رموز المعارضة السودانية من خارج بريطانيا وبالهاتف ، منهم على سبيل المثال لا الحصر :
    ١/ السيد منى اركو مناوى ، رئيس حركة وجيش تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية
    ٢/ الامام الصادق المهدى ، رئيس حزب الأمة القومى
    ٣/ الشيخ التوم هجو رئيس الحزب الاتحادي الديموقراطى المعارض ونائب رئيس الجبهة الثورية
    ٤/ السيد عبدالواحد محمد احمد النور ، رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية
    ٥/ الدكتور جِبْرِيل ابراهيم محمد ، رئيس حركة العدل والمساواة السودانية ورئيس الجبهة الثورية السودانية
    ٦/ السيد عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السودانى
    ٧/ السيد فرح عقار ممثلا عن قوى المستقبل السودانى
    ٨/ السيد على محمود حسنين المحامى ، رئيس الجبهة السودانية العريضة
    ٩/ الدكتور صلاح البندر الناشط والسياسى المعروف والرئيس التنفيذي لمنظمة "مواطن"
    ١٠/ الشاعر السودانى المعروف / الصادق الرضى
    ١١/ السيد سليمان صالح ضرار ممثل مؤتمر البجا
    ١٢/ المهندس هاشم محمد ، ممثل النقابات الشرعى ، وآخرون من داخل بريطانيا أتوا من مدن مختلفة تحدثوا ممثلين عن قوى سياسية ومنظمات مجتمع مدنى سودانية ، وقد كان الملفت فى هذا الاحتفال ان الحركة قد دشنت اصدارة جديدة من حوالى ٢٥٠ صفحة باللغتين العربية والإنجليزية لبرنامجها السياسى تحت مسمى "مارشال التحرير" ، نفدت النسخ "الستين " بيعا قبل انتهاء الاحتفال ، تمنيت لو حُظيى مصطفى البطل بنسخة منها ربما يغير من موقفه المتشدد من الحركات المسلحة ولعرف اننا ننادى بتحرير الافكار وليس الأشخاص . وقد ختم الاحتفال متحدثا الاستاذ والأمير / ابوعبيدة عبدالرحيم الخليفة التعايشى بوصفه راعيا للاحتفال ومساعدا لرئيس الحركة للشئون السياسية
    كل هولاء قد " خذلوا" مصطفى البطل وتحدثوا فى حفل حركة تحرير السودان بقيادة مناوى وعبروا عن تضامنهم مع الدور الطليعى للحركة فى مناهضة حكم الانقاذ وعن برنامجها السياسى المعلن المنادى بانهاء الاهمال التاريخي لمواطنى الهوامش واعتماد المواطنة اساسا للحقوق والواجبات ليتساوى الكل فى وطن يسع الجميع .
    هذا سرد عن احتفالات الحركة سواء كانت بالسودان او لندن ومدى تجاوب القوى المعارضة مع فعالياتها . اما عن مصطفى البطل ، و من لا يعرفه من اهل الهامش ، فهو صحفى لكل الأنظمة الدكتاتورية المعاصرة بدء ً بمايو وانتهاءً بنظام الانقاذ الحالى ، ويعتبر احد مساندى ومنظرى " السودان القديم المستمر للان " ، بعقلية "هم" و"نحن " ، كما ظهر فى مقاله ، و اقول ان المتحدثين فى احتفال حركة التحرير قد خذلوا مصطفى البطل لانه لا يرى فى حركة تحرير السودان غير تلك الفئة ( المتمردة الذين يستقطبون العون من الخارج ثم يدخلون المدن اقتحاما وينهبون البنوك ويحطمون المنشآت والمرافق ويرعبون الامنيين ويجبرونهم على مغادرة قراهم ، ويقودونهم مثل قطعان الماعز الى معسكرات اللاجئين ......الخ ) يعنى باختصار هم naughty boys ولا قضية لهم !
    بالطبع لا يرى "البطل " اًى دور لحكومته لما يجرى فى دارفور ، لا يرى طيران الانطونوف التى احرقت الأخضر واليابس فى قرى دارفور ولا يرى فظاعات اللواء المليشى " حميدتى " من قتل بالجملة وحرق بالجملة واغتصاب بالجملة ايضا ، وكل البرابرة الذين يقومون بهذه الاعمال الوحشية هم اتباع من يسميه مصطفى البطل ب ( الحبيب اللواء حميدتى ) ، ومصطفى البطل لا يضيره كل تلك الجرائم رغم خسائرها البشرية والمادية لانها تحدث فى هوامش السودان البعيدة عن السودان الشمالي النيلى الذى يدعى "البطل" تمثيله ، ودونكم هذا الافتراء التالى من مصطفى البطل : (ان حركة تحرير السودان قيادة " الحبيب مناوى" تأسست تحت شعارات معادية ورافضة لتسلط المركز ومتمردة على الهيمنة الشمالية العربية على السودان ، وترعرعت تحت لواء التصدى لثقافة المركز العربى النيلى ....)
    أسمّى هذه الفقرة افتراءً من مصطفى البطل ولا احتاج لكثير عناء لإثبات ذلك ، فقط ألفت نظر الكاتب الى ان حوالى ال ٨٠٪‏ من سيل المتحدثين فى احتفالات الحركة بلندن والفاشر والجزيرة ، بدءً بالإمام الصادق المهدى ومرورا بابنته السياسية المصادمة المنصورة الدكتورة مريم الصادق وانتهاءً بالأستاذ على محمود حسنين ، هم ممن يطلق عليهم مصطفى البطل اهل الشمال النيلى ( اعداء حركة التحرير) حسب تصنيف البطل ، فان كان الامر كذلك فما الذى يجعلهم يخاطبون احتفالات الحركة بكل ذلك الحماس والتنافس والجدية (وفيديوهات أحاديثهم منشورة فى النت الان بالصوت والصورة " ، والسؤال الذى يطرح نفسه هنا هو : هل مصطفى البطل اكثر عروبة و"نقاءً عرقيا " من "الحبيب الامام الصادق المهدى " اًو المهندس عمر الدقير او الشيخ التوم هجو ، وهل هو حامى حمى الثقافة العربية المهددة بالفناء من قبل حركة التحرير بقيادة مناوى ؟ ولماذا لا يرى "البطل " محمدة واحدة لحركة التحرير مناوى غير (تهذيب وهدوء مناوى وحياءه الجمّ والذى لاحظه اثناء وجودهما معاً فى قروب واحد حسب البطل ) ، وهل يعتقد البطل ان "مناوى" محتاج لشهادة "حسن سير وسلوك " منه حتى يستوعبه السياسيون فى تجمعاتهم ومنتدياتهم ؟ ولماذا لا يتعاطف "البطل" مع الملايين من النازحين واللاجئين من اهل دارفور الذين تسببت حكومته فى مأساتهم ولماذا يرى غيره من اهل الشمال المذكورين عكس تقديرات البطل من ان هؤلاء فقط ضحايا حركة التحرير وليست الحكومة بشكل اساسى ؟
    وأشير بهذا الخصوص الى حديث مؤثر أورده فى احتفال لندن الدكتور صلاح البندر ،الناشط المعروف والاستاذ السابق بجامعة كمبرج المعروفة (من الشمال النيلى) ، وهو قوله ان إعداد النازحين واللاجئين فى دارفور يشكل اربعة أضعاف عدد سكان السودان للمساحة الممتدة من شندى الى وادى حلفا ، اذن باى منطق اخلاقى او دينى او غيره يجعلنا نحن السودانيين ، حكاما ومواطنين ان نسكت على هذه الماساة طوال ثلاثة عشرة سنة متواصلة ؟ سؤال محرج بالطبع اهديه لمصطفى البطل المساند القوى لنظام الإبادة الجماعية بالخرطوم .
    وختم "البطل" حديثه المليئ بالكراهية والبغضاء (سأبين هذه الفقرة بنهاية هذا المقال ) على حركة التحرير مناوى بهذه الفقرة الفاصلة :
    (تتهموننا بالهيمنة والتسلط ، وترفعون علينا السلاح ، ثم تتغنون بأغانينا وترقصون وتبشرون وتسكسكون ) ؟
    الرجل يتحدث هنا وكأنه البشير نفسه او احد اركانه امثال بكرى حسن صالح او عبدالرحيم محمد حسين ... لا بأس ، ولكنى
    افهم جدا ان ينكر امثال مصطفى البطل على اهل الهامش حقوقهم المشروعة فى السلطة والثروة ويرفعون السلاح لتأديبهم اذا تمادوا فى المطالبة بهذه الحقوق كما يحصل الان فى هوامش السودان فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ، ولكن لا افهم ولا اتفهم ان ينكر احد على إنسان الاستماع الى فنان ويعجب بفنه أيا كان جنسه او عرقه ، فقط لان هذا المستمع يتبع لغير عرق الفنان وثقافته ، لذلك يستكثر "البطل " علينا الاستماع الى الرائع محمد وردى والاستمتاع باغانيه ، وحجته فى ذلك اننا لا ننتمى الى وردى عرقيا لانه من الشمال النيلى ونحن من الهوامش ومن الاعراق غير العربية !
    فقط أذكّر مصطفى البطل انى شخصيا من معجبى الفنان محمد وردى ولكن اعجابى به لا يطعن فى عدالة قضيتى ، قضية الهامش ، واكثر من ذلك يعلم "البطل" انى استمتع ايضا باغانى مغنى البوب العالمي الراحل مايكل جاكسون ولكنى كما يعلم مصطفى البطل لا انتمى اليه لا عرقيا ولا جغرافيا ، اذن كيف الخروج من هذه الحلقة المفرغة يا بطل ؟
    اخى مصطفى البطل ما كتبته فى هذا الخصوص هو فى حقيقته خطاب كراهية للاسف hate speech ، وليس مقالا بالمعنى ، على الاقل هذا من وجهه نظرى المتواضع
    مع احترامى
    محمد بشير ابونمو
    لندن
    ٦ سبتمبر ٢٠١٦



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • الرابطة النوبية بالمملكة المتحدة:إعلان محاضرة برفيسور شارل بونيه
  • تهنئة هيئة محامي دارفور لعروة وعماد الصادق
  • تصريح لمسئول الإعلام بحركة جيش/ تحرير السودان مناوي بخصوص الإحتفال بمناسبة إنتهاء أجل السلطة الإق
  • بيان هيئة محامي دارفور حول مجزرة قرية السنادرة
  • كمال عمر: توصيات لجنة الحريات لم تتعرض للتزوير
  • رئيس مشروع الإصلاح والتغيير بالحزب الاتحادي الديمقراطي إشراقة سيد محمود : مجلس الأحزاب بلا أسنان
  • الاتحاد الأوروبي يعلق حول التعاون حول الهجرة مع السودان
  • سفير فنزويلا فى السودان: دعمنا السياسى للسودان سيتواصل فى قمة دول عدم الانحياز المقبلة
  • البشير يؤكد دعم السودان لليمن لتحقيق الاستقرار والأمن
  • في مُحاكمة كادري حزب الأمة عماد وعروة .. تبرئة الأول وإدانة الثاني بالسجن والغرامة
  • دراسة تكشف ارتفاع عدد المتشردين في الخرطوم إلى 24 ألفاً
  • كاركاتير اليوم الموافق 06 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن الاضحية فى السودان


اراء و مقالات

  • أدونا عقلكم بقلم فيصل محمد صالح
  • بعد إذن مولانا..!! بقلم عثمان ميرغني
  • حرب الخفافيش !! بقلم عبدالباقي الظافر
  • تناحة !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ماذا يريد المبعوث الامريكي دونالد بوس وآخرون؟ بقلم عبدالرازق محمد إسحاق
  • مجزرة .. العباسيّة تقلي !! بقلم د.عمر القراي
  • فرحة المشير (الذهب) بزيارة ولى نعمته وجماعته!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • هل هناك جديد فى الوصفة الحمدية ؟ بقلم سعيد أبو كمبال
  • ماذا يريد الصادق المهدي من الحركة الشعبية وحركات دارفور؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عنك يا رفيقي كمريد ( تاورعثمان ) نكتب ! والثورة مستمرة . بقلم أ. أنــس كـوكـو

    المنبر العام

  • سعودى يطالب بإنشاء مساجد خاصة بالعمالة لأن رائحتهم كريهة .. والشيخ كان رده فوق الرائع
  • وردي ..وردي (والذي غنى على وتر مشدود) لم يكن فنانا عاديا
  • فساد ابراهيم محمود مساعد ريس الدولة الحالى فى كسلا سنة 2005
  • في الرد علي سهير عبد الرحيم
  • الحكومة الإسرائيلية تطلب من امريكا مساعدت البشير
  • مقترح لاجندة الاتحاد الافريقي الدورة القادمة يناير 2017م
  • ظاهرة التأنيث و التذكير في مجتمعاتنا ( يا مستنيرين)
  • الصحفية سهير عبدالرحيم تتطاول على الرجل السوداني بنزعة الشتيمة والاهانة بمقارنته باللبناني (صورة)
  • يا اسرانا سلاما كيف انتم ....واسراهم اليوم احرار طلقاء
  • مهاترات حادة في اجتماع قوى الاجماع الوطني
  • الخارجية الأمريكية: إسرائيل طلبت منّا تحسين العلاقات مع السودان
  • انبهلت يا ود الباوقة
  • سازور اديس ابابا لاول مرة، و لمدة ثلاثة ايام فقط هل من مساعدة؟
  • زعماء 4 دول يشهدون اليوم الاحتفال باستكمال إنفاذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور
  • هل اعطت امريكا الضوء الاخضر لابادة دارفور
  • السحب الثاني لقرعة اللوتري DV2017
  • الصينيين و تجارة الخرفان قبل العيد في السودان !! ( فيديو )
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-09-2016, 03:55 PM

    طارق محمد عنتر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الى الكاتب مصطفى البطل ...تحرّرْ من عقدة ه� (Re: محمد بشير ابونمو)

      بالتاكيد كون ان تقام احتفالات في جامعتى الفاشر والجزيرة علي مرئي و مسمع الحكومة يثير العديد من التساؤلات عن كون هذه الحركة هي بالفعل تتبع لمعارضة حقيقية؟؟؟
      كما ان مخاطبة و تاييد دينصورات السياسة السودانية لا يصب في صالح اي حركة و لا يبهج و لا يشرف اي سوداني يتمني مستقبل عادل و وطني
      و كذلك باقي ما يسمي بالجبهة الثورية و اصدقائها لا يوجد فيهم اي ثورية و لا يشعر القوميات السودانية جميعها بالامان و ليس فقط الشمال النيلي
      بصريح العبارة ما يطلق عليهم الثورية و المعارضة و الحركات اصبحت خطر ليس علي عروبة السودان المزعومة بل علي حقوق القوميات الاصيلة من تمدد الجماعات الوافدة و رفضهم الانصهار في السودان الاصيل و هذا هو ما شكل السودان القديم بكل جرائمه و اخفاقاته و فشله
      و ظاهرة نحن و هم لم تصنعها القوميات الاصيلة في السودان بل هي من صنع الجماعات الوافدة من قبل المهدية و اثناء المهدية و التعايشية و بعد التعايشية و لازالت المحور الرئيس لهم للتمادي في نهب السلطة و الثروة و احتكارها
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    08-09-2016, 06:30 AM

    طلقــات الفشـــنك !!


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الى الكاتب مصطفى البطل ...تحرّرْ من عقدة ه� (Re: طارق محمد عنتر)

      • ( الفشنك ) يعني طلقات القذائف الزائفة ؟ .
      • والقائمة الواردة في المقال هنا تشمل كل ألوان ( الفشنك ) في السودان .
      • ولا تحتوي القائمة اسماَ واحدا يشرف الهامات والقامات .
      • وعزة الله فإن تلك الأسماء الوهمية الساقطة لا تحرك شعرة واحدة في الوجدان .
      • وقوائم ( الفشنك ) كثيرة في هذا السودان .
      • وهي التي هلكت الحرث والنسل ووضعت السودان في ذيليلة الدول في العالم .
      • فلا بارك الله في زيد أو في عمرو ورد ذكره في المقال .
      • ولا نعرف الكثير عن مصطفى عبد العزيز البطل الذي ورد اسمه في المقال .
      • ومع ذلك نقف بجانبه جهارا ونهارا ونسانده إذا صح الحديث عنه .
      • فهو محق مائة في المائة . ونطلب من الله أن يكثر من أمثاله .
      • وسواقط الأسماء من مسميات ورموز وشخصيات وحركات نضالية وهمية باهتة وتافهة هي علة السودان .
      • وقبل أن تقوم تلك الحركات القذرة من تحرير السودان عليها أن تحرر نفسها من أدران الترسبات والأحقاد .
      • وقد هانت وهزئت الساحات إذ يطالب بالتحرير من يفتقدون التحرير في أنفسهم !! .
      • هؤلاء القتلة الذين يقتلون الأبرياء من الناس وعندما يواجهون الموت يطلقون على موتاهم اسم الشهداء !! .
      • يريدون أن يزرعوا في الأرض فسادا ثم لا يتحملون مقاومة الرجال الأشاوس !! .
      • فهم بغباء شديد يريدون أن يقتلوا الآخرين دون أن يقتلهم الآخرون !! .
      • يكثرون من الشكاوي والنحيب والعواء عند اشتداد الكرب والقتال .
      • وتلك ليس من شيمة رجال الحروب في التاريخ .
      • ولا يشرفون إطلاقا من يساندهم ناهيك من يحاربهم .
      • وتلك أقلامهم لا تعرف إلا أحاديث ( الفشنك ) التي لا تضر ولا تنفع .
      • ولو كانت الأحداث تجري في السودان حسب أهواءهم لاكتسبوا وزنا ومقاما في يوم من الأيام .
      • ولكنهم أعجز حيث يمثلون الحلقة الأضعف في بنية السودان .
      • ولن تنحني هامات السودانيين لحظة بأثر الهوامش من الناس .
      • فهي تلك الكلاب النباحة منذ فجر التاريخ وحتى اللحظة .
      • ولا يظن القارئ الكريم أن الرد هنا يجاري ويساند النظام الظالم القائم .
      • فذلك النظام يدخل ضمن قائمة الأسماء الساقطة التي أضرت وهلكت السودان .
      • واللعنة اللعنة على موارد المعارضة السودانية .
      • كما أن اللعنة ثم اللعنة على نظام الإنقاذ الحاكم اليوم .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de