الوهابية... والمنابر الحرة!! بقلم بثينة تروس

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-11-2018, 10:56 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-08-2016, 11:07 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الوهابية... والمنابر الحرة!! بقلم بثينة تروس

    00:07 AM August, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كعهد حكومة الاخوان المسلمين، التخبط وعدم التوفيق الألهي الظاهر، دعوة للحوار مع المعارضة ثم فشل، ثم محاولة لاعادة الكرة مرة، في مسلسل التحاور الذي لا يورث حكمة ولايوقف إهدارًا لأرواح السودانيين في مناطق الأحتراب! وتتوالي القرارات بحسب اهواء ( المتمكنيين) واصحاب القرار في الدولة! وبخاصة حملات التصدي لمحاربة الوعي!! ويتجلى ذلك في التدخل في إصدار بعض الصحف المحلية وإعاقتها وايقافها ، ومن المتوقع انها ستعود فتصرح باعادتها!!كما جرت العادة غير هيابة بما يلحق من خسائر في جميع الاصعدة.
    وتواصل مسلسل التخبط، ببراعة الحاوي، اذ تدير حواراً في عاصمتها تدفع فيه من أموال الشعب الفقير المطحون! تحت مسمي مؤتمر (مكافحة الاٍرهاب) ، علها تجمل من وجهها الاٍرهابي الكالح، والذي عانت منه البلاد، بزمن فاق ظهور ( داعش) ( دولة الخلافة الاسلامية في العراق وسوريا)! وآثارها في المنطقة..
    اذ كانت ساحات الفداء وأعراس الشهيد وكتائب الجهاد في أحراش الجنوب، هي البرامج التي تسود الاعلام، ومن بديهيات الأمور ان تلك الدول المشاركة في ذلك المؤتمر تعي جيداً، ان الذي تقوم به حكومة الاخوان المسلمين ماهو الا حيلة طائر النعام!!
    ولقد ورد في احدي فقرات توصيات مؤتمر ( مكافحة الاٍرهاب ) الخرطوم 19 أغسطس 2016 ( ودعا الدول الأعضاء للاسترشاد بتجربة السودان في جهود مكافحة الإرهاب وانتهاج أسلوب المعالجات الفكرية والحوار بالحسنى...)
    في تناقض مع التصريحات السابقة لوزير الإرشاد والأوقاف السوداني الخرطوم 14 أغسطس 2016 الذي أبدى تمسكه بحظر حلقات الوعظ والحديث الديني في الأسواق والأماكن العامة، وسط انتقادات واسعة للجماعات السلفية لقرار وزير الإرشاد والأوقاف السوداني عمار ميرغني ...(سودان تربيون)
    والذي تصدي له الوهابية! والذين يعرفون في السودان بجماعة (أنصار السنة)!
    ( وصف رئيس جماعة أنصار السنة بالسودان إسماعيل عثمان الماحي، قرار وزير الإرشاد بمنع الحديث الديني والوعظ بالأسواق والطرقات بغير (الموفق والواقعي) وغير شرعي) ..انتهي
    وهنا لابد من ان اشيد بموقفهم الرافض لحظر ( حلقات الوعظ والحديث الديني)!
    وان نثمن من هذا الموقف، من مبدأ الإيمان بضرورة المنابر الحره واعلاء شأنها!! وايضا من مبدأ عدم انتقاص كرامة الانسان وحرية الفكر، وأعمال العقل، الذي خَص الله به الانسان من دون سائر المخلوقات (ولقد كرمنا بني آدم ، وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) صدق الله العظيم
    لكن في نفس الوقت معرفتنا بدعوة الاخوان المسلمين والفهم الديني للسلفيين، وجماعة ( أنصار السنة)، تخول لنا ان نسلط الضؤ بالتساؤلات، علي تصريحاتهم التي انطلقت تطالب بالحديث في الطرقات او انتهاج اُسلوب المعالجات الفكرية والحوار بالحسني!
    فهل تملك تلك الجماعات بجميعها الأدوات الصحيحة والمنهاج الفكري، والذي يمكنها من ممارسة ذلك الحق والالتزام به؟!!
    فلقد اشهد الاخوان المسلمين بلسان الحال والمقال ، علي أنفسهم جميع الشعب السوداني، بعد ان كشف الله عنهم ستره، في تجربة حكم لاكثر من سبعة وعشرين عام استغلوا فيها الدين للاغراض السياسية، والتمسك بكراسي السلطة طيلة هذه السنوات ، بما لايحوجنا الي مزيد تذكير.
    اما الجماعات والدعوات السلفية، في أقصي تجلياتها ومطالبتها الفكرية!! فقد شهدت شوارع الخرطوم، راياتها السوداء مناصرة للقاعدة وداعش تدعو للجهاد والانضمام لتلك الجماعات..
    وللاسف لم يكن حال رجال الدين والكيانات الدينية ، كالشئون الدينية والاوقاف والمراكز والجامعات الاسلامية وخلافها باحسن حال من سابقاتها!! اذ ان خوف تلك الجماعات من السلطة، هو اكبر من خوفها من الله!! فأن منعتهم السلطات امتنعوا! وان تَرَكُوا فهم ما هم الا مستخدمين،، لذلك لا تسمع لهم صوت حق في باطل الحكومة او نصرة المظلوم او اغاثة الملهوف ..
    وكذلك الحال بالنسبة لجماعة ( أنصار السنة)! والذين لا خير في كثير من نجواهم، اذ جعلوا كل دعوتهم في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر،في معاداة كرام ( الموتي)!! ومحاربة كل ما هو عزيز ومقدس لدي اهل السودان الطيبين،،
    اذ سخروا كل طاقاتهم، ومكرفونات مساجدهم، وعام مجالسهم ووعظهم، في محاربة التصوف، استناداً علي الفهم الوهابي ، الوافد علينا من ( المملكة)!! العربية السعودية،
    متجاهلين لمعرفة اهم حقيقة، الا وهي، فضل التصوف والمتصوفة علي هذا البلد المنكوب بالهوس الديني، فلولا السادة الصوفية الذين خرجوا مغاضبين لحكام الوهابيه وهرباً من أوجه الملوك و( الاسلام السياسي)!! وجحيم حكوماتهم في الجزيرة العربية والدول الاسلامية التي فتحها خلقاء المسلمين، لما نعمنا بفضل الاسلام وحفظه ، ولما تأصلت سماحة الاسلام في كل نفس سودانية زاكية، لذلك نجد للسودانين خصائص وأعراف تميزوا بها، فصارت من اصائل الطباع .
    فهم ( أنصار للسنة) في اللحم والدم، تبعوا اقدام الذي (ما خير بين أمرين الا واختار أيسرهما)، والذي قال عنه انس بن مالك صبي العشرة سنوات، لَقَدْ خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ ، فَوَاللَّهِ مَا قَالَ لِي : أُفٍّ قَطُّ ، وَلَمْ يَقُلْ لِشَيْءٍ فَعَلْتُهُ : لِمَ فَعَلْتَ كَذَا ، وَلا لِشَيْءٍ لَمْ أَفْعَلْهُ أَلا فَعَلْتَ كَذَا " . وهكذا تشرب اهل السودان السنة النبوية بلا تشوف، ومظهر خارجي متشنج ، والذي في جميع احواله مظهر يفصح عن مخبر اكثر عنفاً! كما هو الحال عند الجماعات السلفية ، الوهابية والمتطرفة!!
    لذلك وجب القول لجماعة ( أنصار السنة)! دعوتكم للحديث في الطرقات، هي مطلب حق.
    وايضاً يسند تلك المطالبة حق دستوري (( يكفل الدستور حرية التجمع والتنظيم وتنص المادة (40)ـ الفقرة (1) ” يُكفل الحق في التجمع السلمي” . كذلك يكفل الدستور حرية التعبير وتنص المادة 38 ـ ” لكل إنسان الحق في حرية العقيدة الدينية والعبادة ، وله الحق في إعلان دينه أو عقيدته أو التعبير عنهما عن طريق العبادة والتعليم والممارسة أو أداء الشعائر )
    لذلك يجب ان لايغيب عن أذهانكم، حق مماثل لجميع السودانيين، من اصحاب المسلمين اصحاب المعتقدات التي تخالفكم الفهم،من اصحاب العقائد المسيحيين وجميع اهل الكتاب، واللادينيين والوثنيين ، وكذلك العلمانيين والشيوعيين ، وفي مقدمة هؤلاء جميعاً الجمهوريين ، الذين كان لهم الفضل والسبق في تأسيس منابر الحوار ، والدعوة للدين في الطرقات والشوارع والأسواق والجامعات والمدارس، في ظاهره لم تكن مسبوقة علي الإطلاق ، اذ خرج تلاميذ وتلميذات الاستاذ محمود محمد طه، لقيادة حملات الأركان والكتاب والمعارض والفكر ، وصبروا واحتملوا آذاكم ، والاخوان المسلمين والسلفيين ، يقارعونكم الحجة بسماحة وصبر وادب كبير حتي اعياكم الاصطبار عليهم ، واجتمعتم علي فتنة كبري، واستدعيتم كل القوي السلفية العالمية! لاغلاق المنابر الحرة ومحاربة الدعوة للفكر والحوار في ارض السودان !!
    واليوم لقد استدار الزمان، وصرتم تتباكون! وتستصرخون السلطات، من اجل فتح المنابر الحره! فهل يأتري أنتم علي استعداد للمناجزة من اجل عودة المنابر الحرة، كحق لجميع السودانيين بجميع طوائفهم ومعتقداتهم!
    وهل تحتملون أدب المنابر من حرية العقيدة وحرية الرأي والتأدب في حضرة الاختلاف؟ وهل لكم طاقة بممارسة الديموقراطية! والالتزام بقواعد النقاش الحر، الذي يبرز سماحة الفكر ويحفظ لمطلق إنسان، حقه في ان يفكر كما يريد ويقول كما يفكر ويعمل كما يقول!!
    فأن تقاصر شأنكم عن ذلك المطلوب العظيم! فلتلزموا سيرة سلفكم في رفع النصوص ومحاربة الدعوة للتجديد الاسلامي واضعاف الأحاديث الذي تخالف منهجكم ! وان لزم الامر فان في اشهار سلاح الردة في أوجه المعارضين مخرج وسبيل!!
    لكن فلتعلموا ان مصير الفكر السلفي ، هو الاندثار والعجز المفضوح ، عن مجابهة معضلات مشاكل إنسانية اليوم، وان محاولتكم تإخير قافلة البشرية وعرقلة التطور، لأقبل لكم بها اليوم.
    بل اكثر من ذلك اي محاولة في هذا الاتجاه محكوم عليها بالفشل، وذلك لان مراد الله التطور، والعصر عصر العولمة، و الكرامة فيه ، ليست بابهار المعجزة ! وإنما المعجزة هي العلم ، الذي لا يحده حدود الأوامر والنواهي الفقهية، العلم الذي تواكبه وحدة الإنسانية ، التي تتشاطر الاحزان والأفراح، وتتسامي عن الحدود الجغرافية والسياسية الكوكبية، والتي يكون نتاجها في المستقبل القريب خير مطلق .
    ومن اللطائف في هذا الاتجاه، من سطوة التطور، موقفين (لرجال الدين ) ، احداها من الكنيسة والآخر للأزهر بخصوص لعبة البوكيمون !
    صرح الأزهر فى أول تعليق على لعبة "البوكيمون": انها تجعل الناس كالسكارى فى الشوارع والطرقات" وصرح الدكتور عباس شومان ( من قمة الهوس الضار بحياة ومستقبل المغرمين بتلك الألعاب تلك اللعبة الباحثة عن البوكيمون فى الشوارع والمحلات التجارية وأقسام الشرطة والمصالح الحكومية وبيوت الناس وربما دور العبادة) .. انتهي
    وبالمقابل كتبت كنيسة إيمانويل في ضاحية من ضواحي الغرب الكندي ، في لوحة إعلاناتها المضيئة ( هنا يوجد بوكيمون كما سوف تجد ايضا الرب) وباحرف متعددة الألوان لمزيد من جذب الانتباه للشباب ( في داخل بحثك عن بوكيمون في اروقة الكنيسة ستجد مسنين وعجزة يبحوث عنك من اجل المساعدة) انتهي
    بثينة تروس







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • أمين مكي مدني:لم نتراجع عن خيار الانتفاضة الشعبية
  • الاتحاد الإفريقي يرحِّب بمبادرة المهدي للدفع بالمفاوضات أمريكا تُعلن استعدادها للتوسط بين الفرقاء ا
  • امين مكي مدني :اوضاع حقوق الانسان متدهورة والانتهاكات واسعة
  • وزير الخارجية الأميركي يهدد قادة الجنوب بعقوبات دولية مقتل وإصابة مئات الجنود باشتباكات في جونقلي
  • رئيس البرلمان يدعو لإعادة النظر في ثورة التعليم العالي
  • مبارك الفاضل يدعو حركات دارفور لتوفيق أوضاعها سياسياً
  • مقتل مهاجر سودانى في اشتباكات بفرنسا



اراء و مقالات
  • السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم بقلم مصطفى منيغ
  • رد من د. عمار عباس بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حركة/ جيش تحرير السودان بمناسبةِ مُرورِ عام على تقديمِ "المُذَكِّرة بقلم عبد العزيز عثمان سام يُونس
  • الحوافز والسّـلام الجزء الثاني بقلم أ.د. ألون بن مئير
  • هل سيرفع الحصار إذا فازت فتح؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • السحر بوابة نحو الجنس والمال بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • مفارقات في المشهد السياسي السوداني . بقلم صلاح الياشا
  • خارجون عن القانون!! بقلم سميح خلف
  • الفكر وإنعاش الحركة السياسية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • غير مأمونة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مبروك ..سحب الثقة من وزير..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • كرسي السيد !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الاستراتيجي والتكتيكي بين مشار وتعبان بقلم الطيب مصطفى
  • الثعلبان بقلم ياسين حسن ياسين
  • أسْرى الحَرب يَتعرضُون لأبْشعْ أنواعْ التنكِيل والتعذيب والتَصْفيّة الجَس بقلم حماد وادى سند الكرتى
  • لول دينغ من لاجئ سودانى إلى مبدع عالمى يخطف إعجاب أوباما ! بقلم عبير المجمر (سويكت )
  • الصادق المهدى قد انتهى لن يفعل شئ مبادرة منتهية بقلم محمد القاضى
  • الطبيب إلي متي الصمت (2)؟؟ بقلم عميد طبيب سيد عبد القادر قنات

    المنبر العام

  • لامر هام و عاجل احتاج لتلفون الاستاذ فيصل محمد صالح
  • بخصوص منح الجنسية السودانية لمواطني بورما..الروهينقا..
  • اسماعيل علي: قتل نفسه : حماقة و حرقة القلب ( بوست بكري ابوبكر ) فيديو
  • ؟What is wrong with the French Police
  • Lancelot Link
  • نموذج للحج من قرى دنقلا ( زمان) .. هاج جبلو .. أولي منو مسلو ..
  • الشرفاء في بلادي .............
  • يا جماعة عايزين نعمل كرآمة لعثمان عووضة ...
  • عندما يكون اخر همهم الوطن
  • اسطورة الرخ والمصري وام الدنيا والخل الوفي
  • كالقري يا ابكر ادم: عن سوداني اسمو عبد الكريم رجب..!!
  • تعيين عابدين برمة منسقا لشئون موتى الحج
  • علاج بالبوس أو الحضن ممكن رأي فقهي من فقهاء المنبر
  • عين ثالثة؟ مصعب حسونة والأطفال، وصناعة الأفلام!!...
  • منزل للبيع بودمدني
  • وفد نساء الكيزان الماشات تركيا يتحمدلن السلامة للرئيس رجب أردووغان 57 سيدة (صورة)
  • فتوى تمنع النساء من الالتحاق بالجامعات!!!
  • عجبنى(تمحط) الهندى عزالدين لبكرى ابوبكر وملكة الشرق وبرضو قاسم قور لدينق وعبدالله الشيخ
  • سودانيزاونلاين,,,,,,,,,,,,,, حيرتا افكارى معاك
  • انشاء إدارة جديدة من الشرطة لتأمين الجامعات وتسريح الحرس الجامعي
  • بالصورة .. المناضل معاش ( صطوفي ) يتقمص شخصية جيمس بوند .....
  • مبروك اطلاق صراح قاسم مهداوى
  • تعين عابدين درمة منسق لشؤون موتى الحج (صـورة)!!!!
  • رسالة من الاديب عبد العزيز بركة ساكن الي محسن خالد
  • الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل ..
  • صوت الشارع - النعمان حسن- نريد حواراً مردوده لصالح الوطن والشعب وليس لأطراف الحوار
  • هل أتاكم أيها العرب حديث تصنيف الجامعات العالمية؟
  • Re: ***** إرتـفـاع مـسـتـوى الحـمـوضـــة *****
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de