الوطني والشعبي :اللعبة المكشوفة!! بقلم حيدر احمد خيرالله

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 08:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-06-2016, 02:06 PM

حيدر احمد خيرالله
<aحيدر احمد خيرالله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 1350

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الوطني والشعبي :اللعبة المكشوفة!! بقلم حيدر احمد خيرالله

    02:06 PM June, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    حيدر احمد خيرالله -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    سلام يا .. وطن





    *منذ مهزلة ماأطلق عليه جماعة الإسلام السياسي مصطلح (المفاصلة) وإندراج الجماعة تحت لواء المؤتمر الوطني والشعبي ، ظل أهل السودان وكأن الأمر لايعنيهم إنما يعني هذه الجماعة ، وسارت مسيرة المكايدات وكشف المستور وكل يؤدي دوره المعد سلفاً وواضح أنه دور لم يبدأ فى احداث الرابع من رمضان إنما منذ الأيام الأولى لإنقلاب الإنقاذ عندما كشف الراحل الشيخ الترابي (قلت له إذهب للقصر رئيساً وساذهب للسجن حبيساً) ولم تكن الخدعة جائزة على الجميع فإن الرواية تحكي أن الراحل نقد عليه الرحمة قد قال للدكتور الترابي وهو يغادر كوبر ( كتر خيرك جاملتنا) فعلى من كانت تريد الجماعة تمرير الخدعة؟!

    *وهاهو أمين أمانة الشباب بالمؤتمر الوطنى وعضو المكتب القيادي الأستاذ / عصام محمدعبدالله ، يكشف عن خطة لتوحيد الصف الداخلي فى إطار دعوة رئيس الجمهورية للحوار الوطنى ويقر ( بأن الشعبي أقرب الأحزاب الينا ولدينا إفطارات مشتركة فى الولايات تجمع شباب الحزبين ) ربما لم يدرك الأستاذ عصام أيام الأسر وهيئة إحياء النشاط الإسلامي والبقاء فى الفلوات ، فمانريد قوله أن الإسلاميين فى ذلك الوقت لم تكن لديهم سلطة ولا أموال دولة يفعلون بها مايشاءون ، بل كانوا فقراء يحلمون بدولة الله أو مايتوهمونه كذلك ، فتلكم الحياة الملأى بالروحانيات والقيم النبيلة لم تمنعهم فى رمضان من الإنشقاق - إن صح هذا الإنشقاق-؟ فهل بهذه البساطة ستعيد لحمتهم إفطارات رمضان المشتركة بين شباب الحزبين؟ وهل بهذه السهولة ستنطوي كل المرارات على كاس (حلو مر) وتكون الجماعة قد بدأت فى توحيد الصف الداخلي ؟ يعني حل الأزمة السودانية يكمن فى فطور جماعي؟رحمتك يارب.

    *وجاء فى الخبر : وانتظمت فى الايام الماضية لقاءات متعددة بين قيادات من الوطنى والشعبي فى افطارات رمضانية تهدف الى توحيد صف الحركة الاسلامية فى انتظار لمخرجات الحوار الوطنى واشار (عصام ) الى ان المؤتمر الوطنى توصل الى قناعة بان افضل الطرق لحل مشاكل السودان يكون عبر الحواروكشف عن مبادرة للاتصال بالاحزاب ولحاملي السلاح للمساهمة فى تحقيق استقرار السودان) هب ان الحركة الإسلامية توحدت تماماً عبر الموائد الرمضانية الدسمة ؟فهل لنا ان نفهم عن ماهى الأسباب التى أدت لتشرذمها للدرجة التى احتاجت فيها للتوحيد؟وماهى الضمانات فى ان لاتتشظى ثانية؟! وأليس من المحزن ان ترهن الجماعة وحدة الحركة الإسلامية فى إنتظار مخرجات الحوار الوطنى ؟ واذا لم تأت للحوار مخرجات هل ستتفرق الحركة الإسلامية أيدي سبأ؟ والشاهد ان الحديث عن المبادرات ودعوة الاحزاب وحملة السلاح لتحقيق الإستقرار بالسودان لاتعدو كونها عزومة مراكبية ، فماهى الأسباب التى جعلت السودان غير مستقر؟ والإجابة ذكرها السيد / عصام بأنهم اقتنعوا بأن الحوار هو الحل ، والعجيب انهم اقتنعوا بعد سبعة وعشرون عاماً من الحكم ؟ يااخي بالغت !! وسلام يااااوطن..

    سلام يا

    (وجَّه الرئيس السوداني، عمر البشير، إدارة الصندوق القومي لرعاية الطلاب، بالتعامل مع قضايا الطلاب النفسية والاجتماعية وقضايا العنف الطلابي بصورة تربوية راشدة، ) نرفع هذا التوجيه للسيد/ مدير جامعة الخرطوم ونساله هل تسمع ؟! والبداية فلتكن بالطالب عاصم عمر.. وسلام يا

    الجريدة الجمعة 24/6/2016


    أحدث المقالات

  • التحالف الأعرج بقلم فيصل محمد صالح
  • استثمارات السعودية!! بقلم عثمان ميرغني
  • ولكنا نسيناه !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ويل لنا من التقنيات الجديدة! بقلم الطيب مصطفى
  • مدينة بني ملال بما لا يخطر على بال بقلم مصطفى منيغ
  • هل من تحالف ثوري حقيقي؟؟؟ بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • حوار حول التوافق على دستور دائم للبلاد ورقة بعنوان: مبادئي الدستور الإنساني المرتقب.. بقلم شعراني
  • واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا الحلقة ( 5) بقلم / الاستاذ ابراهيم محمد اسحق
  • إسرائيل إذ تعترف بجريمتها وتقر بخطأها بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • نعمة الباقر:- صحفية سودانية لم يشدها لون بشرتها إلى الوراء.. فنالت جوائز عالمية! بقلم عثمان محمد حس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de