كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-11-2017, 08:40 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الوثوب إلى الخلف عودة الإبادة الجماعية مقال : لعامر جابر

02-05-2014, 01:31 PM

عامر جابر
<aعامر جابر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 5

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الوثوب إلى الخلف عودة الإبادة الجماعية مقال : لعامر جابر

    ماذا تعنى حرية الإعلام يا ترى في عرف الحركة الإسلامية السودانية (الكيزان ) إن لم تكن تعنى النقل المباشر الشامل والكامل لكل نشاطات التنظيمات السياسية السودانية المعارضة ، دون مجامله ، هل يعنى تغير عنوان البرامج واستبدال شخص مكان شخص ونقل شخص مكان أخر هل هي حرية الإعلام في عرف الكيزان؟ هذه اغرب قفزة في تاريخ القفزات المسجلة في كل المجالات .
    الكيزان أو المثلث العربي الاسلامى السوداني ، هذا المثلث فاشل وعاطل عن التفكير و عن العامل وهولا الرجال البلهاء سوف يدمرون السودان دمارا شاملا ، الخوف والارتباك بادي في ملامح هولا دون استثناء لقد نقل حزب المؤتمر الشعبي المدعى المعارضة منذ المفاصلة في تسعينات القرن الماضي ادعى فجأة إن المؤتمر الوطني الشريك الأخر في الجريمة قبل بموضوع حكومة انتقالية تأتى مباشرة بعد ( الحمار الوطني) المؤتمر الوطني ( نكر حطب ) لأنه لن ينازل عن السلطة مهم حدث حتى لو هزم في الانتخابات.
    هدف الوثبة الأول والأخير هو استكمال مخطط الإبادة الجماعية لشعوب بعينها في السودان عبر حملة صيف العبور المباركة الثانية التي صاحبة عودة الترابي لرئاسة الحركة الإسلامية السودانية من جديد بعد مسرحية المفاصلة السيئة الإخراج والتي كان الهدف الاساسى منها هو التخلص من أبناء دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق من داخل التنظيم بعد إن وصل عدد هولا 60 % تقريبا من أعضاء التنظيم العربي الإسلامي لا بل وصول إلى مفاصل الدولة الحساسة وهى مناصب وخطوط حمرا لا يمكن إ ن يتجاوزها شخص من الهامش مهما وصل من علم وإيمان واعدد وطاعة، لان في العام 1997 كان كل أعضاء هيئة أركان القوات المسلحة السودانية من غرب السودان ، وهى هيئة تشريعه وتنفيذية يتم من خلالها طحن وسحل وقتل وتشريد أبناء الهامش لذلك كانت خطة المفاصلة ،
    هل هناك سوداني واحد عاقل بالغ راشد يشك في هذه المعلومة ؟
    نعم الهدف من المفاصلة كان التخلص من أبناء الهامش لان التنظيم السوداني الوحيد الذي تولى فيه أبناء الهامش مناصب تنفيذية وقيادية هو الحركة الإسلامية السودانية ، نقصد الثلاثة تنظيمات التي تتبادل السلطة وتتسلط على الشعب السوداني وتدعى أحقيتها التاريخية في حكم السودان ، مباشرة أو عبر ضباط عسكريين يدينون بالولاء والطاعة ويشاركون تلك الأحزاب في الفكر والمنهج ،لذلك لا اعتقد إن الاتحاد الديمقراطي الاصلى أو المزيف أو حزب ألامه اى جناح من الاجنحه ، سوف يسمح إن يكون رئيس الحزب من هامش السودان وهى الأحزاب الثلاثة التي تعيق عملية السلام والتعايش السلمي والاجتماعي في السودان منذ العام 1956 ، لان في جبال النوبة (لا توجد ) اى مؤسسة تعليمة أو خدمية أو صحية تأسست في أي عهد ديمقراطي مر على تاريخ السودان ؟ ماطلوا في تقديم اقتراح نظام الحكم العلماني أيام التجمع الوطني الديمقراطي حتى تجاوزهم الشهيد العقيد الدكتور جون قرنق ديمبيور ووقع اتفاق السلام مع الإنقاذ. ورقة العلمانية تلك الورقة التي كانت سوف تسقط نظام الإنقاذ بسهولة ويسر لان العلمانية هي السبيل الوحيد لحكم السودان. لا اعتقد إن الكيزان يحكمون السودان بالشريعة الإسلامية .
    انتشر السلاح فى إقليم كردفان على يد زعيم حزب الأمة للخمسين سنه السابقة والسنوات المقبلة الصادق المهدي عبر ضابط سابق فى الجيش السوداني هو اللواء معاش فضل الله برمة ناصر، الناس تعرف هذه الحكاية فى جبال النوبة ، حزب الأمة حزب سياسي ذو مرجعية إسلامية لكنه غير واضح الملامح والاتجاهات يميل حيثما تكون المصالح والضروريات والمجاملات .
    الصادق المهدي رفض في تصريحات منسوبة إليه نشرة على صفحات التواصل الاجتماعي الاتهام الدولي للحركة الإسلامية العالمية الإرهابية الدموية الفاشية النازية بأنه تنظيم إرهابي، هذا في نفس اليوم الذي صادق فيه البرلمان الكندي على قانون يتم بموجبة وضع اسم الحركة الإسلامية العالمية في قائمة التنظيمات الإرهابية والتي تهدد الموطن الكندي وعرفة كندا كدولة بتوازنها فى علاقتها الدولية واحترمها للقوانين ، لذلك ما أتي به الإمام الصادق المهدي من تصريحات المجاملة لحكومة قطر تضع حزب الأمة في خانة التنظيمات التي تساند الإرهاب وتجعل منه تنظيم منعدم الدراية والخطة بشان العلاقات الدبلوماسية السودانية إن وصل التنظيم إلى السلطة عبر انتخابات (الحمار الوطني) المزمع انعقادها منتصف العام القادم ، والتي سوف تكون مزيفة ومزورة بلا شك ، في سبيل عفي الله عما سلف .
    هل يعتبر حزب الأمة التفجيرات والعمليات التخريبية التي يقوم بها إخوان البشير الترابي في مصر إعمال مشروعة ، هل يعتبر إمام طائفة الأنصار وهى مجموعة ترتبط ارتباطا دينيا وروحيا هل يعتبر إن اغتيال عسكريين في رمضان لحظات الإفطار في الحدود المصرية الفلسطينية عمل مشروع ؟
    حكومات العالم المحبة للسلام وضعت التنظيم فى هذه ألخانه الفاشية النازية لأنه يستهدف فئات من الشعب المصرية لأسباب دينية وعرقية وثقافية لذلك التنظيم يتفق فاشيا ونازيا مع حزب الهالك هتلر الذي استهدف الناس بسبب العرق والدين والموروثات الثقافية والاجتماعية ، وتلك الأشياء مفاتيح التعايش السلمي والبوابة الأولى للدبلوماسية الشعبية بين شعوب العالم المحبة للسلام ، فعلى المستوى الرسم حادثة مصطفى محمود ومصرع الفنان الشامل (بهنس) تعتبر مسامير فى نعش العلاقات الرسمية السودانية تستمر العلاقات الشعبية المصرية السودانية وتتعمق دون الحاجة إلى تلك الاحتفالات المذلة للكرامة ، والتي تحط من مكانة المثقفين السودانيين، الشباب السوداني والمصري متعاونين ومتفقين في كل المجالات دون الحاجة إلى اى دعم حكومي لا من هنا ولا من هناك،،
    الحزب الشيوعي السوداني افزع المثلث العربي الإسلام فمن دون اى محفزات أو أدوات كذب ونفاق اجتمع ما يفوق العشرة إلف سوداني فى ندوة الحزب التي نظمها في الأيام السابقة لم تكن هناك سيارات لنقل جماهير الشعب السوداني إلى الندوة بالرغم ان الإعلام السوداني وقف موقف متوقع من الندوة لكن هناك وسيلة جديدة تسمى وسائل التواصل الاجتماعي يمكن من خلالها ان يشارك الناس بعضهم البعض الأفكار والتطلعات عبرها الناس حضرت إلى الندوة لأنها سئمه وملة من الأكاذيب واستخدام الدين لتحقيق الإغراض السياسية والاجتماعية والجنسية ، مثلث حمدي يفشل فى تنظيم ندوة مدفوعة الأجر لي اى شخص يحضر ولا اعتقد إن الفوز سوف يكون حليف اى ضلع من المثلث في اى انتخابات حرة ونزيه هكذا تقول الحقيقة التي أصبحت واقعا ملموس يترجمه شباب حزب المؤتمر السوداني الوليد بجسارة وشجاعة وخبرة ودراية يحسدهم عليها زعيم حزب الأمة نفسه الذي صرح قبل أيام إن رئيس حزب المؤتمر السوداني يقلده في حركاته وسكناته (عرف التقليد سائد في الأوسط الفنية في السودان ) ربما إن هناك دراسة أجرها حزب ألامه تأكد إن عرف التقليد أيضاء أصبح يسود في الأوساط السياسية السودانية ، الشئ الأكيد في الموضوع إن حزب الأمة فقد كل دوائره فى دارفور سبب موقفة الغير واضح من موضوع الإبادة الجماعية لشعب دارفور وموضوع المحكمة الجنائية وتتطابق الآراء والتطلعات المستقبلية مع الحركة الإسلامية السودانية،
    فقط الثلاثة مقتنعين بالحمار الوطني ويدفعون الناس دفعا للصعود على ظهر الحمار الذي يصعد عليه حتى هذه اللحظة 181 حزب سوداني هذا تقريبا العدد الذي صرح به مسجل التنظيمات والأحزاب السودانية عبر قناة الأمن الأزرق فى برنامج حتى تكتمل الصورة،حوار وطني من اجل السلام لم تقدم فيه الدعوة إلى حركات التحرر السودانية ممثلة في الجبهة الثورية السودانية البشير نفس صرح من قبل انه لن يفاوض اى شخص لا يحمل السلاح ، والسلاح زينة الرجال لذلك قفز الناس ناحية السلاح البشير رجل يحب التنطيط لذلك لا ثقة فيما يقول .
    التنظيمات السياسية التي تدافع عن شعوبها ضد القمع والإبادة الجماعية غير مرحب بها في (الحمار الوطني) يا ترى ما هو موقف تلك التنظيمات السياسية العروبيه الإسلامية من موضوع الإبادة الجماعية التي تجرى حاليا في جبال النوبة في منطقة عبري جبل كواليب-محلية دلامي ، تلك الهجمات التي صحبتها طلعات جوية وزحف برى على قرى المدنين !
    حتى يوما هذا لم تخرج ولا مسيرة في قلب الخرطوم تطالب بوقف إطلاق النار فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ؟
    وفى أخر تصريح لمفشل العلاقات الدولية السودانية مصطفى عثمان (اسمعين) عبر قناة الأمن الأزرق الفاشية النازية العنصرية قال إن يجب وقف إطلاق النار فهو السبيل الوحيد للوصول إلى اتفاق سلمى وسلام في جبال النوبة ، فهل يذهب الجيش الشعبي إلى كافوري ليطلق الناس على المدنين أم تقتطع مليشيات البشير كل تلك المسافات محملة بالعتاد الحربي والذخيرة والتي تحتوى على اليورانيوم المخصب من اجل إبادة الشعب فمن لم تفتك به القذائف فانه هالك لا محال بالسرطان في المستقبل .
    اعتقد إن للأمم المتحدة التي تتقارب وتتفق مع الإسلاميين في السودان لديها دراسة بهذا الخصوص عن المحاربين الذين شاركوا في حرب البوسنة وهناك برنامج وثاقي بهذا الشأن موجود على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب هناك خطر على حياة المدنين بهذا الشأن وعلى الأمم المتحدة في السودان تحسين صورتها القاتمة المظلمة في مناطق النزعات المسلحة فى افريقيا ، وعليها إلزام أصدقائها الفاشيين الارهابين بوقف إطلاق النار في جبال النوبة ووقف الطلعات الجوية التي تضر بمستقبل الإقليم ومستقبل العالم لان بعد الحرب سوف تكون هناك حاجة ماسة إلى إزالة مخلفات الحرب والى إعادة تأهيل وتدريب وغيرها من الأمور التي تأتى بعد النزاعات المسلحة،لذلك وهى أمور تساعد بعد عمليات السلام وتضمن عدم اندلاع النزعات المسلحة مرة أخرى
    متحدثه بسم الأمم المتحدة صرحت اليوم الأول من مايو من العام 2014 على الفضائيات العالمية بان للأمم المتحدة سوف تقوم بتوصيل المساعدات الإنسانية إلى المدن السورية تحت بند من بنود الأمم المتحدة بصورة إلزامية دون الحاجة لموافقة حكومة بشار الأسد ، او موافقة اى طرف أخر في الصراع في سوريا ، لا نعتقد بان الحركة الشعبية ترفض دخول مساعدات الأمم المتحدة إلى المناطق التي تسيطر عليه فلماذا التماطل والمجاملة وتبادل الابتسامات مع الارهابين الفاشيين النازيين في السودان؟ هناك حقائق قلبت وتبدلت وحلت مكانها حقائق أخرى ومعلومات أخرى بالتحديد بشان ميلشيات الإنقاذ ، هناك من يتستر على الارهابين دخل المنظمات الدولية لان تصريحات المتحدثة السابقة باسم بعثة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة إلى إقليم دارفور عائشة البصري خطيرة وتشعر الناس بالقلق الشديد وتشكك فى مهنية ونزاهة وأمانه وحيادية بعثة الأمم المتحدة في السودان وتثبت فيما لا يدعى مجال للشاك إن هناك توطواء من بعثة للأمم المتحدة في السودان على مستوى الإجراءات الكفيلة بضمان سلامات المدنين فى جبال النوبة ودارفور وسبق إن خرج النساء والأطفال في جبال النوبة في وقفات احتجاجية ضد قوات للأمم المتحدة في جبال النوبة متهمتا أيها بالتقصير فى حماية المدنين إثناء اندلاع الصراع من جديد في يونيو من العام 2011 بعد الهدنة الهشة التي عقبة انفصال جنوب السودان عن شماله وبعد التبادل والشراكة مع حكومة الإنقاذ والحركة الشعبية،اعتقد ان عمليات بانتيوا الأخيرة وهجمات قوات مشار على مقار بعثات الأمم المتحدة تثبت مفهوم إن السودانيين أصبحوا لا يحترمون للأمم المتحدة ولا مقراتها ، واعتقد إن لم يجرى تحقيقا واضحا وشفافا ونزيها حول تصريحات الدكتورة عائشة البصير اعتقد إن من الممكن وضع موظفو لأمم المتحدة في السودان في خانه الأعداء المحتملين لشعوب الهامش والشعوب الأصلية .
    وان اتفاقيتها و برتوكولاتها تعتبر حبرا على ورق ، وان المنظمة انحرفت من الأهداف الأساسية والمهام الموكلة إليها ، وان هناك تجاوزات للموظفين العاملين على الأرض في العالم الثالث ،
    علينا إن نكون منطقيا وواقعين تصريحات إننا نشعر ببعوث القلق وأننا نطلب ونناشد لا تجدي نفعا مع نظام فاشي ونازي مثل نظام البشير ، ملفات لأمم المتحدة حبلى بجرائم يشيب لها الولدان الشيء الذي جعل مجلس الأمن الدولي يحيل ملف دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية التي حققت ومحصت وفحصت كل الأدلة الواردة إليها عبر الأقمار الصناعية وعبر شهود عيان لقد رصدت مكلمات جماعية وفردية لقيادات نافذة في حكومة البشير وهى توجه قيادتها العسكرية على إحراق القرى ودفن الضحايا في مقابر جماعية فكيف ياترى نفسر إذن إن مبعوث الأمم المتحدة رحب بقفزة البشير تلك وما هي الأسباب المنطقية والموضوعية التي جعلت من الأمم المتحدة مقتنعة بتلك الوثبة هل هو تمهيد لهروب نظام البشير من العقاب والعدالة الدولية ؟
    إن ملاين علامات الاستفهام ترتسم على وجوهنا ونحن نتابع التقارب والتلاصق والرفض التام لكل ما يأتي من أفكار من اجل أمال السلام فى السودان من وفد تفاوض الحركة الشعبية لتحرير السودان بالرغم من إن المقترحات المقدمة تعتبر نموذجية لإيجاد حلول دائمة للشعب السوداني كافة و هي فكرة منطقية، تتبعها دائما حركات التحرر في إفريقيا التي لا ترغب بعض القوى الدولية والإقليمية في أي صعودها لها إلى مفاصل الحكم في الدول الإفريقية دون أسباب منطقية تذكر ، لان فكرة السودان الجديد فكرة نموذجية لإيجاد حلول دائمة للنزاعات في إفريقيا ناهيك عن السودان فهل نجت ياترى فكرة إقامة دولة تقوم على أساس ديني في جنوب السودان ؟
    الغريب إن الكيزان مقتنعين بأنهم قادرين على حسم التمرد كما يطلق عليه إعلامهم نهاية هذا الصيف من العام 2014 فلماذا إذن مواصلة المفوضات إن لم تكن من اجل المراوغة فقط لا غير .
    انتهى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de