الهرجلة-قراطية" السودانية الجديدة بقيادة أربعة أفرقة بقلم بشير عبدالقادر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 01:21 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-03-2017, 02:25 PM

بشير عبدالقادر
<aبشير عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 65

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الهرجلة-قراطية" السودانية الجديدة بقيادة أربعة أفرقة بقلم بشير عبدالقادر

    02:25 PM March, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    بشير عبدالقادر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لعله من أسباب بقاء نظام الإنقاذ عشرات السنين العجفاء التي أذابت الشحم وأكلت اللحم و"كدت" العظم للشعب السوداني، هو البداية بالهجمة "الحجاجية" الشرسة لحكومة الإنقاذ على الشعب السوداني، والتي إستعملت فيها كل أساليب القمع والقتل والسحل والسجون و"إبتداع" مأساة بيوت الاشباح. بيوت الاشباح التي بلغ حجم التعذيب فيها درجة لم تحدث من قبل في السودان منذ وجوده كدولة في 1820م. فمن لم يقتل فيها، عذب وخلعت أظفاره وتم إخصاؤه أو إغتصابه أو مورست معه أساليب أخرى لا إنسانية تفقده مقدراته الصحية أو قواه العقلية.
    كذلك قامت حكومة الإنقاذ لإخافة الشعب وخاصة في المدن بزرع مكاتب بسط الأمن الشامل في كل الأحياء وبث الجواسيس و "العيون" داخل كل حي، بل زرع مخبرين ووشاة داخل الأحزاب و الجماعات والحركات وحتى داخل الاسرة الواحدة.
    إذن تم تخويف الشعب بصورة لم يسبق لها مثيل بواسطة الآلة الأمنية وتم إستخدام الاعلام ممثل في أجهزة التلفاز والراديو والملصقات بل حتى منابر المساجد لتبرير تلك القبضة الحديدية و لإقناع الشعب بأن حكومة الإنقاذ أتت لتطبيق شرع الله"هي لله هي لله" ومن لا يقبل بها أو يعارضها فهو كافر وعلماني وعميل لدول الكفار.
    رغم أن حكومة الإنقاذ حكمت بقوة الحديد والنار فلقد قام الإنقلاب الاول ضدها بعد سنتين من إنقلابها اي في 1991م، فلم تتوانى حكومة الانقاذ في رفع درجة العنف و إعدام منفذي الانقلاب في شهر رمضان ولم تراع حرمة الشهر الحرام. ثم قامت حكومة الانقاذ بكل جرائم الفصل التعسفي او ما سمي بالفصل للصالح العام والذي لم يكن سوى محاربة للشرفاء وقطع لأرزاقهم اي من لم تقطع حكومة الإنقاذ عنقه سعت لقطع "رزقه" !!! ورغم ذلك وقعت الفتنة بين طغمة الإنقاذ الحاكمة فكانت مفاصلة 1999 والانقسام الى المؤتمر الوطني"البطيني" والمؤتمر الشعبي "الإضيني"!!! وفي تلك الاثناء أستمرأت طغمة الإنقاذ المؤامرات والدسائس ضد الشعب السوداني فأعلنت حرب جهادية ضد جنوب السودان ممثل في الحركة الشعبية لتحرير السودان فخسر السودان مابين 2 مليون من مواطنيه ما بيت قتيل وجريح وأنتهى الامر بإنفصال جنوب السودان، ثم بدأت حروب دارفور وجنوب كردفان وجبال النوبة فأصبح مئات الالاف من المواطنيين نازحين ومازال حتى اليوم هناك حوالي 340 الف مواطن سوداني نازحين في دولة تشاد الشقيقة.
    كذلك كثرت الدسائس بين طغمة الانقاذ فتم إبعاد كل منفذي انقلاب 1989م من العسكريين مع إعطائهم إمتيازات وشركات إستيراد وغيرها كنوع من "الترضية"، ولم يبق من العسكر الّا "الولوفين" فقط أي البشير وبكري وعبدالرحيم حسين!!! ثم إستمرت الدسائس والمؤامرات ضد الشعب السوداني من خلال "تشليع" خصخصة القطاع العام، فبيعت الخطوط الجوية السودانية وخطوط السكك الحديدية ومصانع الاسمنت عطبرة وربك وكل شركات السكر الجنيد وعسلاية وكنانة وغيرها وبيعت أو رهنت الاراضي السودانية لفترة 99 عاما للشركات الخليجية ومن ذلك ما قاله وزير الدفاع بالنظر عبدالرحيم حسين عندما عين والي للخرطوم فقال قولته المشهورة "الحتات- اراضي الخرطوم- كلها باعوها"!!! ثم إستطاعت الانقاذ نشر الفساد كسياسة رسمية للدولة من خلال سياسة التجنيب والتحلل!!!
    ثم أبعدت طغمة الإنقاذ صقور الإنقاذ ممثلين في الطابور القديم علي عثمان ونافع علي نافع وصلاح قوش وغيرهم وأرتقى الانتهازيين من قدماء الاسلاميين والعسكر والتكنوقراط، وهو ما عبر عنه صالح الزين بقوله "...ضرب الكفة القوية وإبعادها تماما ومحاصرتها ثم الابقاء على العناصر الرخوة التي لا تقوى على الصراع.."، أذن علم الجميع ان "الفوز" في نيل رضا القصر الجمهوري وجهاز الامن والاستخبارات. فأصبح الجميع يتأمر ضد الجميع عساه يفوز بجزء من الكعكة التي قيل عنها "الأيدي كثيرة والكعكة صغيرة".
    ثم عملت طغمة الانقاذ على إرضاء إمريكا فتأمرت معها ضد كل الحركات والجماعات الاسلامية التي كانت عضو مشارك في المؤتمر العربي الإسلامي وتواصلت تنازلاتها لإرضاء امريكا التي "قد دنا عذابها" وكمهر مبذول لإبدأ حسن النوايا تمت "الشحدة" أي تسولت حكومة الإنقاذ خلق علاقات سياسية مع إسرائيل، فصرح غندور في 14/01/2016م "..بأن بلاده لا تمانع في دراسة امكانية التطبيع مع إسرائيل..". وقد سبقه والي القضارف الاسبق كرم الله عباس الشيخ بالهمس بأن "هناك مدرسة داخل المؤتمر الوطني-الحزب الحاكم تطالب بالتطبيع مع إسرائيل"، وصرح والي النيل الابيض عبدالحميد موسى كاشا جهراً بقوله "...ما دمنا قد قبلنا بإمريكا فلنقبل بإسرائيل.."!!!
    ثم تواصلت تنازلاتها للقبول بالتوجيهات الأمريكية والقيام بالحرب ضد جماعة الحوثي في اليمن. ولم تنس الإنقاذ أن تستخدم الضغوط الإمريكية على الحركات المسلحة للانضمام لحوار الوثبة الذي قصد به إطالة عمر الانقاذ الى ما لانهاية، مقابل أن يساهم السودان قدر الامكان في تسهيل إستقرار في دولة السودان الجنوبي لصالح الامريكان.
    إذن يحاول البشير ضمان خروجه بسلام من قضية المحكمة الدولية و"النفي" الى لاهاي على المستوى الدولي، كما يحاول ضمان سلامته على المستوى الداخلي بتعميد الطريق أمام أخلص الخلصاء له أي الفريق بكري حسن صالح!!! ولذلك قام بتعيينه كنائب أول كخطوة أولى ثم إضافة مهمة منصب رئيس الوزراء له، فيضمن بذلك ولاء القوات المسلحة السودانية ثم يضمن ولاء قوات الدعم اسريع بقيادة حميدتي من خلال ترفيع حميدتي للرتبة العسكرية "فريق" رغم أن مدته في الخدمة العسكرية لم تتعدى 12 عاما، ويضمن ولاء قوات الامن والاستخبارات من خلال إطلاق يد كبار مسؤوليها وسيطرتهم على كل القطاع الاقتصادي عبر مؤسسة الأمن الاقتصادي!!!
    لذلك فأنه بمجرد تاكيد خبر تنحي البشير عن السلطة في 2020م ، جاء تصريح مدير الامن والاستخبارات الأسبق السيد قطبي المهدي الذي صرح الى صحيفة التيار في 07/02/2017م قائلا " لو ذهب البشير والبلاد في وضعها الحالي لن تكون هناك فرصة لبناء دولة جديدة، لأنّ البلاد غير مُتماسكة ومُشتّتة وتواجهها مشاكل كثيرة"!!! وهي مناورة لضمان الإسراع في الهبوط الناعم بتسليم السلطة من البشير للنائب الاول ورئيس الوزراء بكري!!!.
    ويبقى السؤال هل يستطيع "المنتخب" الجديد بقيادة "السبعيني" البشير و"الفرقاء" الاربعة الفريق بكري والفريق حميديتي والفريق طه عثمان والفريق عطا المولى و"كورال" الحكومة القادمة في خلال هذه الثلاث سنوات القادمات حتى 2020م من تحقيق التوافق الوطني ووضع دستور دائم للبلاد برعاية أمريكية؟؟؟ أم يمكننا الاكتفاء بأن "الهرجلة- قراطية" هي قدر السودان طالما الحاكم المستبد بالسلاح يبطش بالشعب وهو متكئ على رقاب علماء السلطان وطلاب السلطة الفاسدين وهذين النوعين هم الغالبية في الجبهة الاسلامية بكل مسمياتها و"الوانها الحربائية "... المجموعة الراغبة في السلطة دائما تميل مع القوة لتحقيق مقاصدها وتتحلل من المبادئ لأنها تعيق طريقها للسلطة..."!!! وأصدق دليل هو ما قاله الامين العام للمؤتمر الشعبي الجديد د.علي الحاج في 24/03/2017 "...لسنا طلاب سلطة..ولم نطلبها يوما..."!!! "فبكى وأنتحب د.نافع علي نافع ولعله تسأل في سره " طيب لماذا قمنا بإنقلاب 1989م!!!
    أنشد الشاعر حميد
    ".. كنا وكنا ياما عزاز
    ولحظات التلاقي لذاذ هلكنا وكت وكر تورنا
    ودهتنا بصيرة الإنقاذ
    هويتنا إتلغت فينا.. بقينا اعجاز
    زمن خاوي وخقيقتو مجاز
    بشيشي بشيش
    غلبنا نعيش قبض والي البلد بقشيش"
    [email protected]



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 27 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • الدولب تقف على الترتيبات والتحضيرات للمؤتمر العربي للتنمية والإعمار للسودان
  • قمة بين السودان وبوركينا فاسو تؤكد على محاربة التطرُّف في إفريقيا
  • عفاف تاور: الحلو غير مؤهل لقيادة قطاع الشمال
  • نفى إجراء تسويات مع بعضها لجنة برلمانية: المحاكمة ستطال الشركات التي استولت على أموال الدواء
  • الخرطوم: تعاون مع باريس وانجمينا للعثور على رهينة فرنسي
  • تحالف قوى المستقبل يرحِّب بانضمام قوى الشعب لوثيقة الحوار
  • الرئاسة تتعهد بتطبيق الحكومة الإلكترونية
  • مدير الأمن السودانى يزور واشنطن بدعوة من CIA سي آي أيه
  • السودان يشارك في اجتماعات القمة العربية على المستوى الوزاري
  • هدد بتجميد نشاطه في الحكومة قرار بإعادة إشراقة يفجِّر الأوضاع في الاتحادي الديمقراطي
  • مناوا بيتر : تعبان دينق خطط و حاول إغتيال مشار لكنه فشل
  • ضمت عناصر شابة في عضويتها:الرياضيون السودانيون بالسعودية ينتخبون لجنة تنفيذية جديدة


اراء و مقالات

  • ونمسخها على مخابرات مصر بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مسار في المسار الخطأ..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الإجهاز على الجهاز!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أيها الشعبيون ..تعلموا من شيخكم بقلم الطيب مصطفى
  • دكتور أحمد بلال في بقية التاريخ!! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • سلفاكير ميارديت.... أعرض عن هذا بقلم نور تاور
  • فرعون موسي ...القصة كاملة بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • وعاظ وفقهاء الارهاب التيمي هم من شرع النهب والحرق والخراب !! بقلم محمد الدراجي
  • فقهاء القتل و الارهاب الداعشي يُشرُّعون النهب و الحرق و الخراب بقلم حسن حمزة
  • الجمعه السوداء علي الشعب السوداني بقلم الطيب محمد جاده
  • كان لابد من تصحيح المسار الخاطيء للحركة الشعبية.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • قرأءة في مُبادرة الباشمُهندس أبوبكر حامد للسَلام في السودان/دارفور بقلم حامد حجر
  • المسرح السوداني ومناسبة اليوم العالمي للمسرح بقلم بدرالدين حسن علي
  • مفاجآت إنقاذية .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • قوس قزح: الحوار الذي أجريته مع صوليست الكمان المتفرّد لؤي عبد العزيز/ أبوظبي
  • ماذا جمع صحيح البخاري في صحيحه عن المرأة!!المهم؟؟
  • بدلاً عن الثالثة عصراً..تمديد ساعات العمل لإستخراج التأشيرة حتى التاسعة مساءً
  • ماذا عن حق تقرير المصير؟
  • “سوخوي 35” الروسية في طريقها إلى السودان
  • 27 مارس اليوم العالمي للمسرح ... فقدنا عثمان سيد احمد
  • صلاح عبد الدائم شكوكو . تدين زائف، و نموذج للكوز العنصري.
  • الإستثمار في القمامة ..حل جذري وربح مادي
  • معرض المنتجات الزراعية المصرية.. كاريكاتير للفنان عبيد
  • الصين تستورد الحمير من السودان: صفقات بالملايين ومنافع طبية
  • صخرةٌ على الطَّرِيقِ
  • منسق الأمم المتحدة في السودان ترحب بقرار الحكومة بفتح ممر إنساني لنقل المساعدات لجنوب السودان
  • اصحاب الزمن الجميل
  • لا لعنف الحركة النسوية ضد النساء
  • (نجوي قدح الدم).. هل تتولى السفارة الملعونة!
  • أحزان الجمهوريون: الأخت عائشة النذير الى الرحاب العلية
  • أين قبر المهدي أين قبر الخليفة عبدالله أين قبر النجومي أين قبر عثمان دقنة أين قبور و مدافن عظمائنا؟
  • رحمك الله و تقبلك قبولا حسنا .. ابن عمى محمد زين العابدين .. انا لله و انا اليه راجعون .. !!
  • لله الأمر من قبل ومن بعد.
  • كيف صارت قوات الدعم السريع اغنى شركة امنية خاصة في العالم ؟
  • علاقة المثقف بـالحركات المسلحة: انبطاح ام استنطاق ؟
  • رسالة مفتوحة من الإمام الصادق المهدي إلى مؤتمر القمة العربي القادم‎
  • تملُّص..! -بقلم شمائل النور
  • قصة حقيقة‎ ؟!#
  • مجلس الأحزاب السياسية يصدرقرارات يبطل كافة القرارات بحق مجموعة الاصلاح
  • {صور} قيادات الحركة الشعبية تصل الأراضي المحررة بجبال النوبة وتعقد إجتماعات ومشاورات ..
  • مصر "أم البلاد" وذكرت 5 مرات فى القرآن بينما مكة مرة واحدة
  • اعتماد آلية لتنفيذ مبادرة البشير للأمن الغذائي العربى
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de