النور حمد والعقل الرعوي: تشريح التشريح (2) بقلم عبد الله علي إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 06:25 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-11-2016, 02:27 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


النور حمد والعقل الرعوي: تشريح التشريح (2) بقلم عبد الله علي إبراهيم

    02:27 PM November, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    يكتب الأستاذ النور حمد مقالات متسلسلة يرد فيها خيباتنا الحضارية (أو ما أسماه "غيبة السودان الحضارية") إلى تمكن العقل الرعوي منا. وطبق النور جرائر العقل الرعوي على الحضارة على غيرنا من الألمان والأمريكان. وكتبت مقالين لحد الآن أواخذه فيهما على خطأ تشخيصه لمحنتنا كمحصلة لطغيان العقل الرعوي في فكرنا وممارستنا. وأريد في هذه المقالة الثالثة موالاة نقد منهج النور من هذه الوجوه:
    1- هل بالوسع القول، حسب منطوق النور، إن الرعاة مصابين بالعقل الرعوي أم أن العقل الرعوي مما يصيب غير الرعاة؟
    2- هل "العقل الرعوي" هو نفسه "العقل القبلي"؟ فقد بدا لي أن العقلين رديفان في قول النور.
    3- هل يميز النور بين الرعاة والمزارعين من شعب الأرياف كما يفعل الرعاة والمزارعين أنفسهم، أم أنهما عنده شيء واحد؟

    1-بدا لنا أن النور لايعني ب"العقل الرعوي" من هم في اقتصاد الرعي (أي الرعاة ليومنا) على أنه لا يستثني هذه الطائفة من البشر في مقالاته من جريرة العقل الرعوي. فوجد النور العقلية الرعوية بين رعاة مثل الكبابيش وبني جرار والمسبعات واستهجن عقلهم الرعوي (الذي لايملكون منه فكاكاً لأنهم رعاة) لنزاعهم التاريخي والحاضر الذي نشأ وينشأ "بسبب أمور تافهة مثل سرقة بهيمة، أو ثأر". ولكن في قول آخر للنور تجده يرمي ب"العقل الرعوي" غير الرعاة من الصفوة الذين استبقوا هذا العقل في فكرهم وأدائهم في الدولة الحديثة. فالنور متفهم لأخلاق الرعاة وقيمهم في سياقها التاريخي أي في بداوتهم التي هي معاشهم. ولكن مشكلة هذه الأخلاق والقيم، في قوله، تكمن في تسربها إلى داخل بنية الدولة الحديثة. وهذا كما ترى بخلاف تعريفه الأول للعقل الرعوي بوصفه "منظومة قيمية ارتبطت بنشاط اقتصادي بعينه، وأسلوب حياة بعينها". وهما الرعي.. فالرعاة، الذين تفهم النور قيمهم في شرطها التاريخي، واقعون في جرائر العقل الرعوي التي قال بها النور طالما صارت تلك القيم "عقلاً" بتعريفه للعقل الرعوي. فهم مذنبون لعقلهم الرعوي مع تفهم النور لخصيصته التاريخية. وكان مخرج النور من هذا المأزق أن يُعرف العقل الرعوي كحثالة (حتالة الدراجة) قيم تبقت في غير الرعاة من الصفوة غربية التعليم والهوى الذين هم سدنة الدولة الحديثة. وسيقع له بهذا التفريق بين قيم الرعاة والثقافة، بنت معاشهم، وبين حثالة تلك القيم التي تتسرب إلى الدولة الحديثة بواسطة صفوة فارقت اقتصاد الرعاة ومعاشهم فراق الطريفي لجمله. وعادة ما يُستحدم مصطلح "عقل" ما لحثالة بقيت من قيم عفا عليها الدهر. وهو ما اتفق لرافائيل باتي، الكاتب الأمريكي اليهودي، في كتابه "العقل العربي" (1973) الذي أذاع فيه أن وراء الأداء العربي المعاصر حثالة ( substratum) من عقلهم البدوي التاريخي.

    2-قارئ النور لن يخطيء خلطه المشوش بين مصطلح "القبيلة" ومصطلح "العقل الرعوي". فتجده يتحدث في أحوال عن "عقل القبيلة" أو قيمها. فمن رأيه مثلاً أن الإسلام جاء ليقضي على ذلك العقل و تلك القيم القبلية. فخلاصة قوله إنه كان عقل القبيلة (لا الرعوي) مسيطراً في عوالم ما قبل الحداثة. زلكنه في مواضع أخرى يدمج العقلين لا فرق. فالناظر لحال السياسة لعربية واضطرابها، في قول النور، يجد سمة "العقل الرعوي" الذي تبع "قيم القبيلة" وتجاهل قيم الإسلام. وزاد بقوله إن "عقلية القبيلة" سيطرت على مجريات السياسة بينما اختطف "العقل الرعوي" منظومة الدين برمتها. ويرى النور أن الدولة الحديثة لن تنجح طالما كان تعريف الحق فيها مرتبط حصراً بالقبيلة. وأضاف بأن القبيلة لم تقبل بالسلطة المركزية في السودان أبداً حتى أنها كمنت طوال عهد الاستعمار لتظهر "مع هبوب نسائم الاستقلال". وعليه فالسودان، في نظره، ما يزال في مرحلة "القبلية" تتحكم في أموره "بنية العقل الرعوي". فالعقل الرعوي والقبيلة هنا صنوان. والمخرج أن نتدخل لفض النطاح بين القبيلة والدولة لتغيير "هذه البنية العقلية". وواضح أن هذه البينة القبلية هي نفسها بنية العقل الرعوي الذي وصفه دائماً بأنه مصادم للدولة الحديثة. فالعقلية القبلية والعقلية الرعوية سواء في النفور من الدولة. وهما نفس الشيء بالنتيجة.

    3-يشمل النور سائر العرب (أو فلنقل عرب الأرياف) ضمن الرعاة. ولم يتوقف ليسأل عما كان هؤلاء الريفييين أنفسهم يميزون رعاتهم عن غير رعاتهم. فوجدت رعاة شمال كردفان الذين عملت بينهم يستهحنون حياة المزارعين (أو عقلهم) ويرثون لحالهم متى جاء الطير وأكل زرعهم وهم مكتوفي الأيدي. بينما يرد عليهم الزراع مستحقرين حياة البدو (عقلهم) بقولهم وماذا لو تفشى المرض في حيوانكم وترككم خلواً منها. بل وجدت باحثاً في تركيبة الجيش الأردني يميز بين فرق البادية وفرق المزارعين فيه والأدوار التي تبادلتها بحسب الخطة الملكية.

    وهذا التمييز بين عقل الرعاة وعقل الزراع قائم في ريفنا. فجاء الطيب محمد الطيب في كتابه "فرح ود تكتوك خلال المشبوك" ببيان دقيق رشيق على هذا التمييز. فمن وراء الاضطهاد التاريخي لجماعة الزبالعة الدينية من عهد الفونج حقيقة أنهم رعاة تبنوا طريقة صوفية طعن أهل القرى في سلامتها، بل اتهموهم بالباطنية وهي التبذلفي أوساطهم بين النساء والرجال . وكان أحّد الأصوات على الزبالعة هو صوت فرح ود تكتوك حتى استبخسه الزبالعة ووصفوه ب"رفيق الزراع". ورشّحت في مقدمتي لكتاب "الزبالعة" لمحاسن زين العابدين عن هذه الجماعة أن ننظر إلى هويتهم الرعوية لتفهم المطاعن في دين الزبالعة. فلربما تضمنت الطريقة حمية ثورية بدوية على سلطنة سنار حتى ألبت عليها من حاربها بالسلاح. وصح بذلك أن ندرسها في سياق الاقتصاد السياسي ل"الأشقياء"، وهي ما يصف به السلطان ثوار البادية أو العربان. وهي ثورات مشروعة للرد "الرعوي" على إهانة جبايات الدولة التي أحصيت نحو 13 ضرباً منها. وتستأثر تلك الدولة جزافاً على الفائض الاقتصادي لإشباع غرائزها في التنعم والراحة. فلربما نشأت الزبالعة في اقتصاد "الأشقياء" السياسي لدولة الفونج وتمرد عربانها على الدولة تمرداً أقض مضجعها وعبأت له تلك القوى لكسرها. وسنعود لهذه المسألة حين ننظر في فهم النور لمقدمة ابن خلدون وأدوار الرعاة الهدّام في التاريخ.

    وسيكون حديثنا القادم عن سياسات تمثيل الذات للآخر (politics of representation) التي استبطنت نهج النور في اشمئزازه من العقل الرعوي.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 29 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن العصيان المدنى فى السودان
  • في مواجهة العصيان المدني: جهاز الأمن يُصادر أعداد (أربعة) صحف سياسية
  • بيان من الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري
  • المراجع العام يكشف عن (98) شركة وهمية
  • التقنيون يتوقفون عن العمل 147 وظيفة وهميّة بمستشفى أحمد قاسم
  • وزارة التربية تهدد أية مدرسة تعطل الدراسة لأي سبب
  • جامعة الخرطوم تتراجع عن فصل أستاذ جامعي
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن العصيان المدنى فى السودان
  • بيان من القوى السياسية السودانية بكندا الحرية والسلام والعيش الكريم للشعب السوداني
  • بيان من مجلس تحالفات قوي المعارضة السودانية بالخارج


اراء و مقالات

  • للإعتماد ..!!ن بقلم الطاهر ساتي
  • في ساعتين بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وما كذب عليهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • في انتظار ساعة الصفر ! بقلم الطيب مصطفى
  • الشعب...يريد...أسقاط النظام - 5 بقلم نور تاور
  • لماذا إذن موجة الإعتقالات طالما فشل العصيان المدني حسب مزاعمهم؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عن فلسطين والحالة العربية( ) بقلم فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
  • راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حتى لا تُحرموا شرف الإنتماء .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ورمت عصيان العصيان المدني راس المؤتمر الوطني هذه المرة بقلم محمود جودات
  • تعبير لمرارة سياسة عابر بقلم مصطفى منيغ
  • الموصل : في انتظار نتائج الإجتثاث وصور الخراب والدمار الشامل!؟ بقلم د.شكري الهزَيل
  • المحقق الصرخي .. يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • هذا الفتى الأبنوسي..
  • مذكـرة تطـالب بتنـحي الشــعب ..
  • تمخض جبل الإعتصام فأنجب من جحره وريقة لقيطة
  • شهوتي البطن والفرج ..
  • شَمَارَاتْ نِسْوَانْ فِي الاعْتِصَام وَ العِصْيَانْ!
  • موكب المحامين المهيب وقوات الامن تحاصره ... ( صور + فيديو )
  • الأمن يضرب بالهروات والخراطيش ويفرض حصارا على مركز الحزب بالخرطوم 2د
  • الأمن يستخدم طريقته المهينة في اعتقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي هنادي فضل
  • الان تم اعتقال الاستاذة غادة ادريس و هنادي فضل
  • العصيان المدني” ينتهي باعجاب عربي… المحامون يحتجون اليوم واعتقال الصادق واكرم
  • المحامين في الميدان
  • عاجل : القصر يرفض استلام عريضة قوي الاجماع التي تطالب بي تنحي البشير
  • إسماعيل الحاج موسى يكذب البشير
  • خبر عاجل: محاصرة دار الحزب الشيوعي و اختطاف مسؤول الطلاب
  • ليس لهذا العصيان أب إلا هذا الشعب.. مهدي زين
  • كعادته في الفشل : بنك السودان المركزي يخيب توقعات النظام بخصوص اسعار الدولار
  • اعتقال المحامي بكري الهادي من داخل الوقفة الاحتجاجية للمحاميين
  • قوي الاجماع ومؤتمر صحفي بعد تسليم مذكرة تنادي بتنحي الرئيس
  • رسالة من محامي من داخل المحكمة العليا
  • مذكرة تطالب بتنحي الرئيس
  • يا العزيز صلاح جادات
  • عصيان ( 2 ) المقترحات اختص السودانيين بالخارج .
  • رايعات جمال فاتن ...لا شي في الأدب فاتن
  • دعوة لكل الإعلاميين السودانيين بالقاهرة
  • بمناسبة مولد المصطفى صل الله عليه وسلم
  • هولندا --- حظر جزئي للنقاب
  • حين يتمادى فُجّارُ القوم ... على المغتربين والمهاجرين
  • أنسّقُ الكلامَ في أصائصٍ
  • بيان تنسيقية قوى نداء السودان بالخليج الى جماهير الشعب السوداني العظيم الشامخ
  • وقفة المحامين .. غداً الأربعاء 30 نوفمبر 2016
  • حادثتي مريدي في نوفمبر 2015 م وفداسي في نوفمبر 2016 م والنتيجة واحدة (موت أبرياء).
  • #السودان _قضيتي _ محاربة النظام اقتصاديا _ ما بندفع
  • بصراحة غلبنى ,, يا ود المدير تعال بى جاى
  • ما هو المطلوب من المغتربين السودانيين بالخارج لدعم مقاومة الشعب بالداخل ؟؟
  • تفاصيل فساد (الجقور) فى كبرى الدباسين -دي قصة من حكايات فساد
  • مصادرة الصحف فجر اليوم مرة ثانية
  • يا هؤلاء ما البديل؟لكل من يسأل عن البديل لنظام البشيرمنتهي الصلاحية:البديل هو؟!
  • امير المنبر( حصرى )(صووور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de