النهاية -رواية لبيكيت- ما وراء العدمية بقلم د.أمل الكردفاني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-07-2018, 05:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-04-2018, 05:38 AM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


النهاية -رواية لبيكيت- ما وراء العدمية بقلم د.أمل الكردفاني

    05:38 AM April, 12 2018

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    انهيت للتو رواية عجيبة لصمويل بيكيت وهي رواية النهاية ، الرواية تجاوزت حد العدمية ، لغة بيكيت فيها مختلفة عن لغته في اعماله الاخرى ، بيكيت لا يفعل شيئا سوى سرد مسار حياة عجوز بائس ينتهي به المطاف متسولا ثم مبحرا في قارب مثقوب ، ويمكننا ان نضع عشرات الخطوط تحت جملة قارب مثقوب ، وكراويات كافكا لا نعرف شيئا عن ماضي الرجل ، ولا نستدل من خلال سرده لموته على سقف معرفته او وعيه او ماضيه ، سوى انه جسد مبتذل وضعيف وعفن ، يتجرد من اي رغبات او شهوات ، فهو جثة حية ، ان بيكيت ينتف كل ريش الروح من الجسد ، ولا يطرح لنا العدم كمأساة ولا كراحة ابدية ، بل هو يتحدث عن انسان لا يحمل من صفات الانسان الا المشترك التشريحي للجسد. يتعرض الرجل الذي لا اسم له لحالة من التدهور ، ونقطة البداية غير معروفة ، فنحن نجهل ما كان عليه قبل ان يفتتح سرده بالقائه مطرودا من الباب الى الشارع ، هنا بدأ الرجل مسيرة لا نهاية لها ، مسيرة داخل الفقر والبؤس والعزلة ، لكنه كان يردد جملة مهمة وهي انه لا يشعر بحاجة للعطف من احد ، اي انه بلغ قمة اللا جدوى بحيث تساوى الالم باللا ألم ، والنظافة بالاتساخ ، والاكل بالجوع ، ومن ثم الحياة بالموت ، الرجل في الواقع لا يعطينا اي حقيقة لمشاعر انسانية ، بل على نحو ما هو لا يحمل اي شعور بشري ، لا بالغضب ولا بالحزن ولا بالفرح ، وبالرغم مما تبدو عليه كتابة رواية عن كائن بلا كينونة من رتابة بل وصعوبة الا ان قراءة كل سطر تدفع القارئ الى الانتقال للسطر الآخر . ان اي شخص لديه موهبة الكتابة سيفهم تماما صعوبة ان نكتب سيرة لشخص لا سيرة له ، وحياة لا حياة فيها ، وان نخلق معنى مما ليس له معنى . غير ان رواية النهاية فعلت كل ذلك باحتراف بالغ . واذا كانت الرواية تدخلنا في لعبة التأويل الحتمي متحدية ذكاء كل قارئ فانها في ذات الوقت لا تبخل عن منح اي قارئ مفاتح التأويل بما يتناسب وادراكه الخاص . النهاية التي كان ينتظرها هذا الرجل او في الواقع كان يتوقعها وان لم يكن مكترثا بها كثيرا سواء جاءت ام لم تجيئ هذه النهاية التي ينتظرها كل قارئ منذ البداية في الواقع لم تأت او أتت ولم تأت في نفس الوقت ؛ يختتم بيكيت الرواية بجملة بديعة حيث انه يؤكد بأنه لا يستطيع ان يتحدث عن نهاية يخشاها ولا عن استمرار لا يرغب فيه . وهكذا تنتهي الرواية دون ان تنتهي قصتها . لم يستخدم بيكيت اي تحليل نفسي او شرح فلسفي لأي من شخوص الرواية ، لقد حكى لنا قصة فقط ، تاركا لخيالنا اكمال ما لم يقله ، او في الواقع هو يخبرنا بأننا لن نستطيع ان نزيد سطرا على ما قاله .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de