النظام مشغول بقضايا أنصرافية ويتجاهل أزمة إنسانية طال أمدها بالسودان بقلم الفاضل سعيد سنهوري

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 03:15 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-10-2015, 02:59 PM

الفاضل سعيد سنهوري
<aالفاضل سعيد سنهوري
تاريخ التسجيل: 16-12-2014
مجموع المشاركات: 71

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


النظام مشغول بقضايا أنصرافية ويتجاهل أزمة إنسانية طال أمدها بالسودان بقلم الفاضل سعيد سنهوري

    02:59 PM Oct, 14 2015
    سودانيز اون لاين
    الفاضل سعيد سنهوري-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    mailto:[email protected]@gmail.com

    تعددت تقارير أنسانية وحقوقية موخراً صادره من عدة منظمات دولية تناولت الحرب بولاية جنوب كردفان والنيل الأزرق أكدت فيها بأن الحكومة السودانية ارتكبت (جرائم حرب) في جنوب كردفان والنيل الازرق وجرائم بحق الأنسانية في نهاية العام 2014 وبداية العام 2015، وأكدت هذة التقارير أن الحكومة السودانية والقوات المسلحة السودانية والمليشيات التابعة لها ارتكبت ما يمكن اعتباره جرائم حرب بحق السكان المدنيين في ولاية جنوب كردفان والنيل الأزرق، وأوضحت هذة التقارير أن الحكومة السودانية طيلة أربع سنوات من الهجمات التي قامت بها استخدمت خلالها القنابل العنقودية واستهدفت المدارس والمشافي والمستشفيات بصورة مباشرة وممنهجة وطوقم العمل الانساني وموظفي منظمات الإغاثة الأنسانية القليلة العدد، ووثقت هذة التقارير قيام الحكومة السودانية بسلاح الجو السوداني بإسقاط 374 قنبلة على 60 موقعاً بجبال النوبة/جنوب كردفان و289 قنبلة علي 29 موقعاً بالنيل الازرق، وأشارت تلك التقارير بان الحرب المستمرة منذ أربع سنوات تعددت وتسلسلت بواقع زمني محدد ومقصود، بغرض رفع الكلفة البشرية للحرب بالمنطقتين (لاجئين ونازحين وضحايا)، وهذة المؤشرات والحقائق تعتبر مؤشرات خطيرة للازمة الانسانية وتطورها بمسار الحرب والنزاع بالمنطقتين، وأن الحكومة السودانية ماذالت تنوي مواصلة حملاتها العسكرية بدلا من الوصول لاتفاق سياسي أنساني ينهي الازمة الانسانية والنزاع بالمنطقتين جنوب كردفان والنيل الأزرق، لذا أنتهجت الحكومة السودانية سياسة الحرب بلا هوادة على الجيش الشعبي لتحرير السودان شمال بولاية جنوب كردفان والنيل الأزرق السودانية، عند تتبع وقائع التسلسل الزمني للهجمات الأرضية والجوية علي مناطق تمركز المدنيين يتضح أن تلك الهجمات فعلاً رفعت التكلفة البشرية لتلك العمليات العسكرية طوال الصيف الماضي من العام 2014-2015، والذي أزهق أرواح المئات من المدنيين وتسبب بحدوث أزمة إنسانية كارثية وظروف معيشية خانقة. الناتج الذي لايمكن تجاهله من هذة الحملات الصيفية للجيش السوداني والمليشيات الحكومية من عمليات القصف الجوي العشوائية والهجمات البريةكان الغرض منها الاستهداف المتعمد للمدارس والمستشفيات وذلك يشكل جرائم حرب، واتضح كذلك ان القوات المسلحة السودانية استهدفت مناطق مدنية والبنية التحتية على الرغم من أنها لا تؤوي أهدافاً عسكرية أو تجمعات عسكرية للجيش الشعبي لتحرير السودان شمال، كما أستخدم الجيش السوداني اسلحة محرمة ومحظورة دولياً ضد الاهداف المدنية والتجمعات السكانية، وأدى استخدام أسلحة محظورة من قبيل القنابل العنقودية التي أسقطتها الطائرات وهي تحلق على ارتفاعات عالية إلى وقوع خسائر في الأرواح وسط المدنيين. وأشار تقرير منظمة العفو الدولية في شهر أغسطس 2015م وتقرير هيومن رايتس وتش الامريكية في يوليو 2015 الي العثور على ذخائر عنقودية في أربعة مواقع في مكانين مختلفين بمقاطعة دالامي وأم دورين، وأدت عمليات القصف الجوي والمدفعي تلك خلال شهريناير وفبراير 2015 إلى مقتل ما لا يقل عن 35 مدنياً وجرح 70 آخرين، وألحقت أضراراً بمبانٍ مختلفة لا سيما المدارس. وأضاف تقرير منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس وتش انه منذ اندلاع النزاع في عام 2011، تعرضت 26 منشأة صحية "مستشفيات وعيادات ووحدات صحية" في مناطق جبال النوبة للقصف رغم أنها تحمل ما يدل على هويتها كمنشآت صحية من أعلام وُضعت على أسطحها، وأشار تقرير منظمة العفو الدولية "لم يتبق من بين المستشفيات الأربع المتوفرة في المناطق تحت سيطرة الحركة الشعبية سوى مستشفيان يعملان هناك".. وهذة النقطة مهمة وأساسية وتوضح بان الجيش السوداني ينتهك القانون الإنسان الدولي بصورة سارخة، مع العلم بان القانون الدولي الأنساني ينص على أن التقاعس عن التمييز بين المدنيين والمقاتلين يشكل خرقاً لمبدأ التمييز الأساسي، كما إن تعمّد توجيه الهجمات نحو المدنيين أو الأهداف المدنية مباشرة يشكل جريمة حرب.

    وبعد مضي 4 سنوات من الحرب بالمنطقتين ماذال رفض الحكومة السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتاثرة بالحرب مستمراً، ما فاقم الأزمة الإنسانية وحرم السكان من الحصول على الغذاء والأدوية الضرورية، وفشلت أكثر من حملة للتطعيم ضد مرض الحصبة بالرغم منها انطلقت في مناطق أخري من السودان مؤخراً بإشراف (اليونيسيف) ومنظمة الصحة العالمية، حيث أدى تفشي الحصبة خلال مايو 2014 ـ يناير 2015 إلى حصد أرواح 30 طفلاً على الأقل بعد إدخالهم إلى المستشفى. ان جمود الاستجابة الإقليمية والدولية للوضاع الأنسانية الحرجة بالأقليم على الرغم من أستمرار النزاع ودخوله عامه الخامس وأعلان الحكومة السودانية بعد أنطلاق عملية الحوار الوطني بانها مستعدة للحرب وقسمت الرافضين والممانعين الي معسكر الحرب وهذا يعني انها ستصعد من هجماتها العسكرية ضد المدنيين بالمنطقتين. فمنذ صدور اول تقرير عن الاوضاع الانسانية واوضاع حقوق الانسان بجنوب كردفان بواسطة الامم المتحدة في العام 2011 توالت التقارير عن تلك الأوضاع، لكنها لم يصدر أي قرار عن مجلس الأمن بشأن ولاية جنوب كردفان منذ العام 2012. واشار قرار مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في سبتمبر 2015 الي ضرورة السماح الفوري بوصول المساعدات الانسانية الي المتضررين وطلبت من الحكومة السودانية والحركة الشعبية بفتح طرق ومسارات وصول الاإاثة الانسانية بالمنتطقتين، وسار هذا القرار علي نفس الطريق الذي دعا به قرار الاتحاد الافريقي في اجتماع مجلس السلم والامن الافريقي الاخير، حيث أصدر مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في اجتماعه (539) بتاريخ 25 أغسطس 2015 القرار الخاص بشأن نشاطات الآلية الافريقية رفيعة المستوي حول السودان وجنوب السودان، والذي أعرب فيه عن قلقه البالغ إزاء الصراع الدائر والأزمة الإنسانية في دارفور والمنطقتين بما في ذلك انتهاكات القانون الإنساني ذات الصلة بالنزاع، ويدعو الطرفين للتوصل بشكل عاجل الى اتفاقيات لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية الى المحتاجين واحترام حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي. ويدعو المجلس الأطراف الى اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتهيئة الظروف للعودة الآمنة والطوعية والكريمة للنازخين واللاجئين الى ديارهم. الأزمة الانسانية في جنوب كردفان والنيل الأزرق يتعامل تتعامل مع الحكومة السودانية كقضية سياسية وليس قضية انسانية بالدرجة الاولي وتحتاج الي معالجة فورية، ويتضح ذلك من خلال إغفال الحكومة السودانية القرارات والبيانات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم الافريقي مما يثير بواعث القلق عن استمرار الازمة الانسانية في جبال النوبة والنيل الأزرق، وفي العديد من المرات التي يهيب فيها إلى مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الأفريقي المجتمع الدولي الضغط على حكومة السودان والحركة الشعبية ـ شمال كي تسمحا بدخول المنظمات والمساعدات الإنسانية من دون عوائق إلى ولاية جنوب كردفان، تعلن الحكومة السودانية بعدها مباشرة شروط تعجيزية لايصال الأغاثة الانسانية للمنطقتين، وتعلل بالسيادة علي الأراضي التي تقع تحت سيطرتها وتعتبر المدنيين الموجودين في تلك المناطق بالمتمردين.

    اليوم بعد أن وصل هذا النزاع إلى مرحلة الانتهاكات الصريحة للقانون الدولي والكارثة الانسانية وأعلان الامم المتحدة في شهر أكتوبر بتوقع حدوث فجوة غذائية باجنوب كردفان والنيل الأزرق، لابد من تحرك المجتمع الدولي وفك حلقة الجمود العبثي حول الكارثة والأزمة الانسانية بالولايتين، ويتعين على الجهات الدولية والاتحاد الأفريقي أن تعاود على وجه السرعة التدخل بما يكفل وضع حد لتلك المأساة الانسانة والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب، ومحاسبة مرتكبيها بجلبهم، ولا يوجد مبرر للتهاون مع مسألة ضمان عدم حدوث مجاعة في هذا الوقت بعد أن تحدد الطرف المسئول عن التسبب فيها، ولا يوجد مبرر لأستمرار الإفلات من العقاب على ارتكاب جرائم الحرب بجبال النوبة والنيل الأزرق، ومن العار أن يستمر العالم والسودانيين في تجاهل أزمة إنسانية طال أمدها بجبال النوبة والنيل الأزرق.



    أحدث المقالات
  • شبح الماضي!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-14-15, 01:48 PM, صلاح الدين عووضة
  • ولكن نافع لا ينتظر الموت..!!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-14-15, 01:46 PM, عبدالباقي الظافر
  • لماذا يا إسحق ؟ ! بقلم الطيب مصطفى 10-14-15, 01:42 PM, الطيب مصطفى
  • ( زورق الميري) بقلم الطاهر ساتي 10-14-15, 01:40 PM, الطاهر ساتي
  • النيابة والشرطة والقضاء علاقة تناحر ام تفاعل؟ وهل المحامي كبش فداء لكل منهم ؟ ( 1-2 ) 10-14-15, 03:13 AM, عبد العزيز التوم ابراهيم
  • ورحل المسرحي السودني إبسن عبدالقادر في زمن الفجيعة و الأحزان بقلم بدرالدين حسن علي 10-14-15, 03:09 AM, بدرالدين حسن علي
  • الهجرة إقامة دولة 1 بقلم ماهر إبراهيم جعوان 10-14-15, 03:08 AM, ماهر إبراهيم جعوان

  • أغلى الحبايب! بقلم هاشم كرار 10-13-15, 07:19 PM, هاشم كرار
  • أداء و كفاءة محطات توليد الكهرباء (4) بقلم د. عمر محمد صالح بادي 10-13-15, 05:34 PM, د. عمر بادي
  • المجتمع المدنى التونسى ينال جائزة نوبل للسلام! بقلم على حمد إبراهيم 10-13-15, 05:32 PM, على حمد إبراهيم
  • ما.. بنحاور بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-13-15, 05:30 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • تحرك أمريكا .. فى سوريا بقلم طه أحمد أبوالقاسم 10-13-15, 05:28 PM, طه أحمد ابوالقاسم
  • هل تخلت السعودية عن جزيرتي صنافير وتيران للعدو الإسرائيلي؟ بقلم د.غازي حسين 10-13-15, 05:26 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أم المليونيات الجنوبية باليمن تستهوي دول التحالف وتقضي على آخر أمل للتطبيع أو التفاهم مع الشمال 10-13-15, 05:24 PM, أمين محمد الشعيبي
  • اسلام البحيرى- السيسى - برهامى وشيخ الازهر كوميديا مصرية بقلم جاك عطالله 10-13-15, 05:23 PM, جاك عطالله
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (4) نفوسٌ خبيثة وأحقادٌ موروثة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-13-15, 05:22 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • العواطف والسبهللية ..... المحن السودانية بقلم شوقي بدرى 10-13-15, 03:44 PM, شوقي بدرى
  • منظمة سودو .. انتهاكات ضد الدولة السودانية !بقلم عمر قسم السيد 10-13-15, 03:40 PM, عمـــر قسم الســيد
  • الحوار الوطني: هل من ضرورة للتوكؤ على عصا المجتمع الدولي؟ بقلم غانم سليمان غانم 10-13-15, 03:37 PM, غانم سليمان غانم
  • ما زلت في إنتظار (رد رئيس المخابرات السعودية) !!! بقلم جمال السراج 10-13-15, 03:35 PM, جمال السراج
  • التطور التاريخي للصراع نحو الدولة الواحدة نظرة موضوعية بقلم سميح خلف 10-13-15, 03:33 PM, سميح خلف
  • المؤتمر الوطني محض قناع لآلية القمع في جهاز الدولة. بقلم أمين محمَد إبراهيم 10-13-15, 02:14 PM, أمين محمَد إبراهيم
  • من عندي.. توصيات (دليفري)!! بقلم عثمان ميرغني 10-13-15, 02:11 PM, عثمان ميرغني
  • الغرفة (13)!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-13-15, 02:08 PM, صلاح الدين عووضة
  • متلازمة جمال الوالي..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-13-15, 02:07 PM, عبدالباقي الظافر
  • مدارس لا عرائس ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-13-15, 02:05 PM, الطاهر ساتي
  • حقيقية الجنجويد "قوات الدعم السريع " (2) بقلم فيصل عبد الرحمن السُحـــــــينى 10-13-15, 05:56 AM, فيصل عبد الرحمن السُحـيني
  • إيران الغد کما تريده مريم رجوي بقلم هناء العطار 10-13-15, 05:49 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • ألف.. باء.. تاء.. ثاء.. حوار!!!! بقلم الحاج خليفة جودة 10-13-15, 05:46 AM, الحاج خليفة جودة
  • التمثيـل الثقافي فـي الاعـلام السـوداني!! محاوله للقـراءة بقلم أحمد حسن كرار 10-13-15, 05:42 AM, أحمد حسن كرار
  • رحم الله حمدناالله عبدالقادر: الفارس الذى ترجل!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-13-15, 05:31 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الحوار والمعالجة الإسعافية للسودان بقلم نورالدين مدني 10-13-15, 05:27 AM, نور الدين مدني
  • المجتمع الدولي والأزمة السورية: دروس وعبر بقلم أحمد حسين آدم 10-13-15, 01:04 AM, أحمد حسين آدم
  • تغيير السودان المتاريس والفرص القادمة(2) الحركة الاسلامية الجذور، غياب الرؤية والمألات بقلم فيصل سع 10-13-15, 00:16 AM, فيصل سعد
  • إيلا ومحلية المحيريبا بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 10-13-15, 00:14 AM, سيد عبد القادر قنات
  • هذا الجيل الفلسطيني الغاضب بقلم سري القدوة 10-13-15, 00:12 AM, سري القدوة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    14-10-2015, 07:15 PM

    أوهام الضعفاء


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: النظام مشغول بقضايا أنصرافية ويتجاهل أزم� (Re: الفاضل سعيد سنهوري)

      كاتب المقال لديه عقدة المنظمات الحقوقية .. وهو ليلاَ ونهاراَ يستجدي تلك الجهات لتحارب عنه .. لأنه عاجز عن النضال وعن الكفاح .. ولا يملك مقدرات الرجال الأشاوس في مواجهة الخطوب كما هو الحال في أرجاء العالم .. وهو لديه اعتقاد جازم في أن الخلاص بأيدي تلك المنظمات الدولية .. ولذلك نراه يجتهد بكل ما يملك من ضحالة في المفاهيم لتضليل تلك الجهات والمنظمات الحقوقية .. حتى تدور تلك المنظمات في فلكه وتجاري أمنياته ورغباته .. ويجهل أن تلك المنظمات الدولية حين تتعامل مع الشعب السوداني إنما تتعامل من منطلقات الشمولية .. تلك المنطلقات التي لا تعرف الألوان والأعراق .. فهو بجهالة كبيرة يظن أن مناطق معينة فقط في السودان هي التي يجب أن تنال الاهتمام والرعاية من تلك المنظمات الدولية والعالمية .. أما باقي مناطق السودان فهو لا يدخل في اهتمامات الكاتب وتلك نظرة قذرة وحقيرة .. ومن حسن الحظوظ فإن تلك المنظمات الحقوقية العالمية لا تتعامل مع الأمور من منطلقات الألوان والأعراق كما يريد ويرغب ذلك الكاتب .. فتلك المنظمات لديها يتساوى الإنسان السوداني أينما يتواجد .. بغض النظر عن لونه أو عن عرقه .. أو مكان تواجده .. وأسهل شيئ في هذا العصر هو الوصول لتلك المنظمات الحقوقية من أية جهة من الجهات .. فإذا تمكن أقزام القوم من الوصول لتلك الجهات فمن باب أولى أن يتمكن الآخرون من كل الأعراق والأجناس في العالم وفي السودان .. فالوصول لتلك المنظمات الحقوقية الدولية ليس بذلك المستحيل الذي يعجز الآخرين .. وحتى أن جماعات الجنجويد وغيرها من الجماعات الأخرى الكثيرة في السودان يمكن لها أن تتصل وتتعامل مع تلك الجهات الحقوقية بدون أية مشقة أو أية جهود .. فتلك الجهات هي أجهزة حقوقية مفتوحة لكل الشعوب في العالم .. وليست محصورة فقط لحماية جماعة معينة في مناطق معينة في السودان .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de