النخبة السودانية: مشلعيب الخيبات بقلم د. عبدالله محمد سليمان

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 07:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-04-2015, 03:55 PM

عبدالله محمد سليمان
<aعبدالله محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


النخبة السودانية: مشلعيب الخيبات بقلم د. عبدالله محمد سليمان

    03:55 PM Apr, 18 2015
    سودانيز اون لاين
    عبدالله محمد سليمان-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    ملامح الإطار النظري الكلاسيكي للنخبة

    وجد مفهوم النخبة ودراسة سلوكها كظاهرة في سياقاتها المختلفة في التاريخ الانساني حظه من المقاربات النظرية التي تناولته من زوايا عديدة . وليتسنى التعرف على ملامح الإطار النظري لظاهرة النخبة أو النخب نعرض لبعض المساهمات حولها.ففي الدول الغربية وعلى تباين التركيبات المجتمعية وتنوع التراكمات التاريخية والتجارب السياسية ، برزت النخب في بيئات تميزت بنظم ديمقراطية مستقرة إلى حد ما إذا ما قورنت بدول العالم الثالث بتكويناتها وبأعرافها وممارساتها وتجاربها السياسية. وقد تناول المفكرون ظاهرة النخبة في إطار التحولات الاجتماعية (السوسيولوجية) التي تتصف بالديمومة والاستمرارية، وفي ضوء التفاعلات السياسية والأطر الإيديولوجية وغيرها من العوامل المؤثرة. وتبعا لهذا فقد تعددت الرؤى وتباينت في الاسهامات النظرية التي حاولت مقاربة المفهوم في تمظهراته المختلفة. وبديهي أن يكون الذين عناهم شأن النخبة في الواقع السوداني وكتبوا فيه قد اطلعوا على بعض هذه الأطروحات النظرية ربما لاعتمادها كمنطلق منهجي ، أو ربما حاول بعضهم إسقاطها على التجربة السودانية لتيسير فهم الظاهرة وتحليلها في واقع وظروف السودان المختلفة التي تميزه عن المجتمعات التي نشأت فيها نظرية النخبة. ولقد مر التنظير حول ظاهرة النخبة بمراحل فكرية. فقد بدأت اسهامات الفكر الكلاسيكي وتميزت نظرية النخبة بالاهتمام بتمركز القوة والسلطة في المؤسسات الاقتصادية والسياسية في المجتمع وبالتباينات السيكولوجية التي يتمايز بها الأفراد بحسب قدراتهم ومعارفهم ومهاراتهم ، فيتفوق الذين يشكلون النخبة بسبب تلك القدرات والمهارات وتتجمع لديهم القوة ويحوزون السلطة ويجهدون للسيطرة والتوجيه واتخاذ القرارات عن طريق مؤسسات الحكم بينما يظل غيرهم خارج دائرة الفعل المؤثر، كما تطورت نظرية النخبة لتشمل مساهمات المفكرين في المعاصرين. وبطبيعة الحال لن يتسنى في هذا الحيز إلا الإشارة لبعض الملامح النظرية لتناول الظاهرة. فهنالك ثلاثة اتجاهات رئيسية في الفكر الكلاسيكي تم النظر من خلالها لمفهوم النخبة ، هي الاتجاه السيكولوجي والاتجاه التنظيمي وأخيرا الاتجاه الاجتماعي الاقتصادي سنتعرض لأبرز ملامحها.
    الاتجاه السيكولوجي ويمثله فلفريدو باريتو (1876- 1936) يعرف النخبة بمميزاتها النفسية السيكولوجية، فهو يرى أن المجتمع ينقسم إلى قسمين أي النخبة التي تحكم والمحكومون وهم بقية أفراد المجتمع الذين يقعون تحت سيطرة وهيمنة النخبة. والنخبة في رأيه مكونة من أقلية متميزة ومتفوقة بخصائصها السيكولوجية التي تمنحها القدرة على التحكم وتوجيه بقية المجتمع .وهي نتاج لما يسميه باريتو بالرواسب ( Residue ) أي الميول الفطرية القيادية في أفراد النخبة وتشمل هذه الرواسب مجموعتين هما ميول التأمل والتفكير وميول البقاء والنظام والاستقرار. وتعبر نظرية باريتو في جانب منها عن قناعته بأن تطبيق الديمقراطية الليبرالية الغربية بمعناها الذي ساد وهو: حكم الشعب نفسه بنفسه ولنفسه ، أمر عصي المنال إن لم يكن مستحيلا. كما أن باريتو انطلق في دراسته للنخبة من موقف ناقد للنظرية الماركسية التي اعتمدت الصراع الطبقي وحتميات التطور التاريخي ومن ثم رؤيتها لمفهوم المصالح والسلطة والنفوذ وأنها تجسد مصالح الطبقة التي تسود في المجتمع ويمكنها من ذلك ملكيتها للقوى المادية ووسائل الانتاج . ويعرف باريتو النخبة بأنها مجموعة من الأفراد الذين حققوا نجاحات متميزة في مختلف أنشطتهم ووظائفهم ضمن ما أسماه "مباراة الحياة" بطريقة تجعلهم قادرين على احتلال مناصب قيادية للقيام بأدوار سياسية واجتماعية محورية داخل المجتمع ، وتظل هذه القيادة غير مشروطة بالضرورة بموافقة أفراد المجتمع. وقد أثارت نظرية باريتو جدلا كثيفا في فترات لاحقة من قبل الكثير من المفكرين والباحثين لأن منتقديه يرون أنه أغفل أهمية العوامل التاريخية الاجتماعية التي تلعب دورا لا يمكن إنكاره في تشكيل النخب وبناء منظومة السلطة في المجتمعات المختلفة. وتجدر الإشارة لوضع النخب في البلدان التقليدية أي المتخلفة والمختلفة في مكوناتها وتداخلاتها الاجتماعية والعرقية وفي إرثها التاريخي وآليات وممارسات السلطة السياسية إلخ ، وأن السمات السيكولوجية وحدها كما هو معتمد في نظرية باريتو تعجز عن تفسير سلوك النخب. ففي تلك البلدان ، ونزعم أن ذلك هو الحال في السودان، يستند سلوك النخب ليس للمميزات السيكلوجية للأفراد فقط وإنما لمعايير أخرى أيضا منها القرب والصلة بالحاكم وأيضا على أنساق علاقات الدم والعرق والصداقة والزمالة والقبلية والمناطقية "الإقليمية" وتأثير مشائخ الدين والطائفية والصوفية وبعض القيم والمضامين الخاصة بالمجتمعات التقليدية. من هنا قد لا تعين المواهب والقدرات السيكولوجية وحدها وعلى أهميتها في الوصول لأي نقطة من نقاط المركز النخبوي في المجتمع.وفي حال السودان يمكن التدليل على هذا بانقسامات حدثت في النخب والمجموعات التي تسيدت المشهد الفكري والسياسي في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي بل وبعده في مختلف الحقب ، ولم تشفع لبعض أفراد النخب مواهبهم وميزاتهم.
    الاتجاه التنظيمي في نظرية النخبة الذي يمثله كل من غيتانو موسكا (1858- 1941) وروبيرتو ميتشل (1876-1939) ، فنجد أنهما يعتمدان فكرة "قوة التنظيم Organization Power" لفهم وتحليل ظاهرة النخبة. فخاصية التنظيم بين أفراد المجموعة وامكانية التفاعل فيما بينهم وفي داخل النخبة، يعطيها القوة والقدرة على التحكم والسيطرة على مجالات الحياة المختلفة في المجتمع. وقد فصل موسكا نظريته في مؤلفه " الطبقة الحاكمة The Ruling Class". حيث يعرفها بأنها الأقلية المنظمة نسبيا التي تحكم الأكثرية غير المنظمة بفضل قدراتها التنظيمية المتفوقة ورصيدها الثقافي .وتتمتع هذه النخبة بالامتيازات الاقتصادية والسياسية التي تؤهلها لارتقاء مكانة عالية في المجتمع. ويرى موسكا أن الأقلية أو النخبة الحاكمة تعتمد على تأييد الجماهير وعلاقتها بها ورضاها وفي هذا فهو، وعلى خلاف باريتو، يرى أن العملية الديمقراطية ضرورية ولازمة. ومع ذلك يتفق موسكا مع باريتو في تقسيم المجتمع لمجموعتين حاكمة ومحكومة وفي هذا يتفق معهما أيضا القطب الآخر للاتجاه التنظيمي ميتشل. وعلى الرغم من أن ميتشل يتفق مع موسكا وباريتو في ضرورة وجود أقلية حاكمة وأكثرية محكومة إلا أنه يسميها " أقلية أوليغارشية" Oligarchy ويستخدم هذا المصطلح عوضا عن النخبة.وهو يعتقد أن الأقلية الأولغارشية ضرورة في المجتمع لتنظيم الحياة بما لها من قدرات وإمكانات. وأبتدع ما سماه " القانون الحديدي للأوليغارشية". فهو يرى أن الأحزاب والتنظيمات السياسية ربما تنشأ نشأة ديمقراطية تعتمد المساواة لكنها ووفقا لهذا القانون تخضع بمرور الوقت لهيمنة بعض الأفراد الذين يسيطرون عليها ويوجهونها لأهوائهم ومصالحهم الشخصية بمعنى أن تتحول الاقلية الأوليغارشية إلى مجموعة أو نخبة من الأفراد يهيمنون ويسيطرون ويتحكمون في مصائر غيرهم. وهنا أيضا وإذا كان الاتجاه التنظيمي يعتمد خاصية القدرة على التنظيم وقوة التنظيم داخل المجموعة التي تشكل النخبة ويفترض وجود ممارسة ديمقراطية وتأييد جماهيري في البيئة المحيطة، فلابد لنا من التساؤل: هل هذه الشروط متحققة في بلدان العالم الثالث ومنها السودان لتفسير مفهوم النخبة وسلوكها؟ صحيح أن التجارب السياسية في السودان تدلل على تحول النخبة إلى "سيطرة أقلية" في نهاية المطاف ، ولكن الانقسامات التي شهدتها النخب الحاكمة تهزم فكرة "القدرة على التنظيم" التي هي جوهر الاتجاه التنظيمي عند موسكا وميتشل.ولعلنا نشير هنا للصراعات والتمرد المفضي للانقسام داخل النخب الحزبية في فترات الحكم الديمقراطي الثلاثة، وأيضا داخل "النخبة الحاكمة" في العهود العسكرية من لدن حكم الفريق عبود مرورا بنظام مايو وأخيرا عصر الإنقاذ.هذا فضلا عن عدم توفر البيئة الديمقراطية الملائمة في كل عهود الحكم التي تعاقبت في السودان ليتحقق سلوك النخبة على النحو الذي يفسره الاتجاه التنظيمي.
    الاتجاه الثالث في نظرية النخبة الذي يمثله تشارلز رايت ميلز(1916- 1962) هو الاجتماعي الاقتصادي . وقد افترع ميلز مفهوم "نخبة القوة Power Elite" ويرمي من وراء ذلك لإيضاح العلاقة العضوية بين النخبة وأشكال القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية. فالنخبة في رأيه في نهاية المطاف هي "حيازة القوة" هذا هو جوهرها. ويرفض ميلز الاتجاه السلوكي في تبيان مفهوم النخبة ومن هنا يعرفها بأنها تشكيل اجتماعي من هؤلاء الذين يحتلون مواقع القوة والنفوذ في الدوائر العليا من النظم الرئيسية في المجتمع مثل كبار قادة الجيش وكبار رجال رأس المال وكبار رجال السياسة والاقتصاد . وكلمة "كبار" هذه التي تسبق كل فئة من هذه الفئات في تعريفه للنخبة كلمة مفتاحية ، تعني أنهم حازوا القوة في مجتمعهم في مجالات الحياة المختلفة. ويقرر ميلز أن النخب تدير حراكها بتعاون وتنسيق مستمر فيما بين مكوناتها ، ويشمل ذلك تشكيل التحالفات والتكتلات واعتماد العلاقات الانسانية في نسق التعاون الداخلي في النخبة كالمصاهرة والصداقة وغيرها من أنماط العلائق الانسانية الاجتماعية والاقتصادية لتعزيز الانتماء والروابط داخل النخبة وبالتالي زيادة القوة والسيطرة. وقدم ميلز من خلال دراسته للواقع في الولايات المتحدة الأمريكية تحليلا عميقا للنخب فوجد أن هنالك ثلاثة مؤسسات تحكم الولايات المتحدة الأمريكية تتمثل في المؤسسات العسكرية ، والمؤسسات السياسية، والشركات الاقتصادية الكبرى. وتشمل "نخبة القوة" كبار الأغنياء، وهم كبار الموظفين التنفيذيين في الشركات الكبرى و كبار أصحاب الأسهم وكبار المسئولين ورجال الجيش في الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات، وانتهى إلى أن النخبة تعتبر مركبا معقدا في اطار هذه المؤسسات تتداخل فيها العلائق الاقتصادية والاجتماعية وتمنح النخبة القوة التي تؤهلها لاحتكار السلطة وممارستها. هنا أيضا وفي ضوء هذا الملمح النظري يمكن التساؤل: إلى أي مدي يسعفنا الاتجاه الاجتماعي الاقتصادي في تعريف وفهم ظاهرة النخبة وسلوكها في دول العالم الثالث ومنها السودان؟ هل يمكن اسقاط مفهوم "نخبة القوة" على الواقع السوداني بالمعنى الذي قصده ميلز بدراسته للواقع في الولايات المتحدة ، ونحن نعلم أن النخب الحاكمة توسلت " لحيازة القوة" بالتآمر السياسي في الفترات الديمقراطية وبالانقلابات العسكرية في الفترات الشمولية. صحيح أنها أصبحت "نخب قوة" ولكن أغلب قوة النخب التي حكمت لم تكن ناتجة من مواقع اجتماعية واقتصادية تؤهلها لتكون نخبة حاكمة على غرار ما يحدث في الولايات المتحدة ، وإنما حازتها بعد السيطرة بوسيلة أو أخرى على مقاليد الحكم وسخرتها لأغراضها. الواقع المشهود في السودان يدلنا على أن كثيرين من أعضاء "النخب" الحاكمة" صُنِعتْ مواقعهم الاقتصادية والاجتماعية صَنَاعةً في العهود المختلفة منذ الاستقلال في عام 1956م. ( يتبع)









    أوليغارشية
    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • النخبة السودانية : مشلعيب الخيبات ! بقلم د. عبدالله محمد سليمان 04-11-15, 01:45 PM, عبدالله محمد سليمان
  • محجوب شريف: روح تضيئ شرفات الوطن 04-14-14, 02:01 PM, عبدالله محمد سليمان
  • الحوار المستدير إلى روح شاعر الشعب العظيم: محجوب شريف 04-08-14, 02:39 PM, عبدالله محمد سليمان
  • راديو دبنقا تحتفل بالذكرى الخامسة لإنطلاقها/عبداللة سليمان 12-31-13, 10:04 PM, عبدالله محمد سليمان
  • (رؤوس أقلام) د.عبدالله محمد سليمان على مشارف الذكرى: الاستقلال والمشروع الوطني 12-17-13, 04:30 PM, عبدالله محمد سليمان
  • مانديلا: وداعا رسول المحبة والسلام د.عبدالله محمد سليمان 12-11-13, 05:08 AM, عبدالله محمد سليمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de