النخبة السودانية: مشلعيب الخيبات (3) بقلم د. عبدالله محمد سليمان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 10:54 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-04-2015, 05:12 PM

عبدالله محمد سليمان
<aعبدالله محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


النخبة السودانية: مشلعيب الخيبات (3) بقلم د. عبدالله محمد سليمان

    05:12 PM Apr, 23 2015
    سودانيز اون لاين
    عبدالله محمد سليمان-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بعض الرؤى النظرية المعاصرة
    حظيت ثلاثة من المفاهيم والرؤى النظرية باهتمام في المقاربات التي تناولت النظم الاجتماعية والسياسية المعاصرة وهي التعددية والنخبة والمنظور الماركسي. فالتعددية في الأنظمة الديمقراطية تشير إلى توزيع السلطة بين الفئات والجماعات التي تتنافس على مواقع سياسية في مؤسسات الحكم عن طريق نظام للانتخاب متاح للجميع ، ويُفْتَرض أن تتيح التعدية لكل مكونات المجتمع المشاركة السياسية في جو ديمقراطي وتمنحها فرصة التعبير عن رؤاها والعمل لتحقيق أهدافها. وفي كل المجتمعات والنظم السياسية يوجد "حكام" هم متخذو القرارات يقومون بالوظائف السياسية الرئيسية ويحتكرون السلطة و"محكومون" لا يمارسون السلطة وربما مهمشون. وتنشأ النخبة الحاكمة من الطبقات العليا في المجتمع بالانتخاب أو التعيين وتضم موظفي الخدمة العامة والشركات والمؤسسات العسكرية والامنية وغيرها من الفئات . وتتمثل مصادر القوة في النخبة في الثروة والموقع الاجتماعي والموقع الديني إلخ. النخب السياسية في النظم الديمقراطية يتم انتخابها ونظريا تستخدم سلطة الشعب في الحكم تسندها مؤسسات سياسية تشريعية ( برلمان) وتنفيذية (الحكومة ) وقضائية ( منظومة دستور وقوانين وتشريعات ومحاكم). التنافس بين النخب في الانتخابات والمشاركة من قبل مجموعات الضغط في السلطة بأي وجه من الوجوه هو في الغالب أسلوب الممارسة السياسية وهو السمة المميزة للمجتمعات المعاصرة.
    النظرية الماركسية ترى أن الدولة تمثل الطبقة الرأسمالية وتحمي وتعيد انتاج مصالحها ولهذا فهي تضع وتنفذ السياسات التي تمكنها من خدمة مصالح الرأسمالية وطبقتها الحاكمة. مصادر القوة بحسب الماركسية تكمن في السيطرة على وسائل الانتاج وعلى توابعها من فكر وإعلام يفضي للسيطرة على الدولة. النقد الذي وجه للماركسية يتمثل في تضخيمها القوة المنسوبة لملكية وسائل الانتاج أي المصدر الاقتصادي للقوة وتجاهلها للمصادر غير الاقتصادية وغير المرتبطة بوسائل الانتاج، وكذلك تضخيمها أثر الصراع الطبقي الذي تؤججه الطبقة الرأسمالية وتجاهلها لدور الطبقات الأخرى في المجتمع . تبالغ الماركسية في تقدير تأثير النخبة الرأسمالية وقدرتها على تزييف وعي الطبقة العاملة وتتجاهل الماركسية كذلك قدرة الديمقراطية بنظمها وأساليبها وممارساتها على تصحيح أخطاء الرأسمالية ومعالجة أدوائها المجتمعية بدولة الرفاه ونظام السوق الحر وغيرها من النظم والممارسات التي تساعد في ذلك.

    أحد أبرز التباينات بين الرؤى التقليدية والمعاصرة حول النخبة والذي يعنينا في سياق النظر للظاهرة في الواقع السوداني ، هو التفرقة بين نخبة الحكام وجمهرة المحكومين في النظم السياسية المختلفة. فمع شبه الاجماع في الرؤى النظرية على وجود هاتين الفئتين في المجتمع ، يرى التقليديون أن المحكومين أو الجماهير غير قادرة أو غير راغبة في أن تحقق شعار حكم نفسها بنفسها كما تقتضي الديمقراطية حين ظهرت كنظام للحكم في الغرب. بينما يرى المعاصرون أن النخبة تسخر الجماهير وتستخدمها وتوجهها لتحقيق أهداف معينة بحكم امتلاكها السلطة والثروة والقدرة على التنظيم.وعلى هذا تعتبر النخبة هي الشريحة الأكثر أهمية في أي نظام سياسي.ولو قاربنا الواقع السوداني بهذا الملمح النظري ربما يكون صحيحا أن نخبة المركز تصرفت إلى حد ما وفقا لرؤية المعاصرين وفعلت وما زالت تفعل شيئا من هذا في الحقب السياسية المختلفة. لكن الذي نزعمه أن نخبة المركز في الواقع السوداني ارتكزت فيما مضى وترتكز إلى يومنا هذا على امتدادات داخل شرائح ومؤسسات اجتماعية تقليدية وكيانات وربما نخب أخرى خارج المركز. ومن ثم فهي ليست مالكة للقوة والسلطة مطلقا كما هو الحال في المجتمعات الغربية، وإنما تنازعها وتشاركها فيها تلك المؤسسات التقليدية على وجه من الوجوه وبصورة مباشرة أو غير مباشرة.
    لا يتسع المجال في هذه العجالة لاستعراض الإسهامات والرؤى المعاصرة للنخبة ونكتفي ببعضها مثلا : تالكوت بارسونز (1902-1979) لاحظ وجود أربع نخب أساسية في كل مجتمع: الأولى "نخبة التكنوقراط" التي تتحكم في البيئة والمحيط في اطار المجتمع الذي تعمل فيه النخبة، والثانية "نخبة السياسيين والمديرين" التي تسعى لتحقيق مرامي وأهداف النظام الاجتماعي السائد والثالثة هي "النخبة الاجتماعية" التي تمارس وظيفتها للحفاظ على استقرار النظام الاجتماعي والرابعة وهي "النخبة الفكرية "ووظيفتها تعزيز منظومة القيم وإعطائها البعد المؤسساتي.وتتركب هذ النخب من عناصر في المجتمع تدل عليها المسميات الواردة في هذا التصنيف ولا نحتاج لتفسيرها. وهنالك توم بوتومور (1920-1992) وتعنبر مؤلفاته من الدراسات الهامة المعاصرة في علم الاجتماع السياسي. ومعروف أن بوتومور من الكتاب الماركسيين وكان عضوا بحزب العمال البريطاني وقد لخصنا منطلق المنظور الماركسي فيما تقدم. وبتومور عرف النخبة في ضوء ضغوط الصراع العالمي، ونظرا للاختلاف والتباين في تعريف النخبة حاول إعطاء تشكيلة أو هرما من التعريفات السابقة على رأسه النخبة السياسية الحاكمة وفي وسطه الأقلية أو الأقليات التي تبرز كنخبة أو نخب تمارس وتنافس النخبة الحاكمة وفي قاعدته النخب التي يفرزها المجتمع ذات الوظائف المتميزة. وهذا بحسب بوتومور يعني أن لكل شريحة اجتماعية نخبتها التي تتميز عن غيرها في شكلها وتركيبتها ووظائفها وفقا لطبيعتها وموقعها في المجتمع.
    ونختم بالقول إن الرؤى النظرية أيا كانت التي اعتمدت تجارب وبيئات مختلفة حول مفهوم وظاهرة النخبة ، قد تعيننا في التعريف والتحليل ، ولكن لابد من النظر الفاحص للواقع الذي يعج بكثير من الإشكاليات والتعقيدات ويحتاج لجهد العلماء والأكاديميين لاستنباط المناهج النظرية الملائمة للبحث والدراسه. إن الذي رمينا إليه من استعراضنا لبعض ملامح الرؤى النظرية حول النخبة هو أنها ربما تفيدنا شيئا ما في فهم أبعاد الظاهرة في الواقع السوداني ولكن هذا أمر تحيط به محاذير وحقائق واقعية لابد من أخذها في الاعتبار ونحن نقارب التجربة منها: أولا إن المجتمع السوداني مازالت تسيطر عليه الانتماءات العرقية والقبلية والجهوية والتي برزت بشكل لافت في السنوات الأخيرة ، وهو في أحسن الأحوال في مرحلة تشكل وسيحتاج لعقود من الزمن لتبرز فيه سمات المجتمع الحديث الذي يمكن أن تُعْمَل فيه أدوات التحليل النظري المستنبطة من بيئات أخرى.ثانيا ما زال هنالك غموض وخلط حتى على المستوى النظري في مفهوم النخبة وفي ترجمة مصطلح (Elite ) في المصادر العربية ويستخدم أحيانا لفظ الطبقة أو الصفوة وهذا الأخير يعطى المصطلح بعدا قيميا ترفده مضامين اجتماعية وأخلاقية خاصة بكل مجتمع كما سبق أن ذكرنا. إذن في توصيفنا لمدلول النخبة نحتاج لاجتهاد نظري يحتكم إلى واقعنا لنصطلح على مفهوم للنخبة يخاطب هذا الواقع. .ثالثا تعرض المجتمع السوداني عبر تاريخه لأحداث كبرى فلو ركزنا على الفترات السياسية ابتداء من الحكم الثنائي مرورا بالاستقلال وما تلاه من حقب مدنية وعسكرية ، سنجد أن البلاد مرت بأطوار وأحداث سياسية كبرى أثرت في تشكيل النخب وقدرتها على التعاطي مع حقائق الواقع السوداني. رابعا يرتبط بما سبق أن تناول موضوع النخبة أو النخب في المجتمع السوداني بحسب مصادر تاريخنا السياسي ما زال يحتاج في رأينا لجهد أكاديمي متميز يجلى المفهوم والظاهرة في الواقع السوداني بمراحله المختلفة وفي سياقه الاجتماعي والسياسي ، بما يعين على الفهم الصحيح للنخب وأنواعها ومكوناتها والتعرف على أبعاد الظاهرة وأثرها.خامسا المجتمعات التي في طور التشكل يكون فيها للقيادة والكريزما التقليدية أو المهنية بمختلف ضروبها دور مهم في صناعة النخب. الأدلة على هذا في السودان كثيرة في المؤسسات الاجتماعية التقليدية كالقبائل والطوائف والمهن المدنية والعسكرية إلخ.المراد هنا أن النخبة تتشكل وتتمحور حول شخصية معينة وتكون في الواقع تعضيد لدور القائد أو الزعيم الذي يتصرف بمفرده وتبارك النخبة كل ما يصدر عنه . النخبة هنا لا تعمل في الواقع كنخبة وإنما كظل للرئيس والقائد والزعيم والناظر وغير ذلك من مواقع القيادة. في هذا فإن عامة الناس ، أو الدهماء كما يتم وصفهم أحيانا ، هم الذين يسهمون بطريقة أو أخرى في إضفاء الزعامة والكاريزما لشخص القائد.وأظهر ما يكون هذا في نظم الحكم العسكرية ، التي ربما يتحول فيها الزعيم الذي يساعد في صناعته العامة والدهماء ، لطاغية يمسك بكل مقاليد السلطة في يده وينفرد بكل القرارات المؤثرة في المجتمع وتكون النخبة حوله مظهرا فارغا لا أثر له.


    بعض الرؤى النظرية المعاصرة

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • النخبة السودانية: مشلعيب الخيبات بقلم د. عبدالله محمد سليمان 04-18-15, 03:55 PM, عبدالله محمد سليمان
  • النخبة السودانية : مشلعيب الخيبات ! بقلم د. عبدالله محمد سليمان 04-11-15, 01:45 PM, عبدالله محمد سليمان
  • محجوب شريف: روح تضيئ شرفات الوطن 04-14-14, 02:01 PM, عبدالله محمد سليمان
  • الحوار المستدير إلى روح شاعر الشعب العظيم: محجوب شريف 04-08-14, 02:39 PM, عبدالله محمد سليمان
  • راديو دبنقا تحتفل بالذكرى الخامسة لإنطلاقها/عبداللة سليمان 12-31-13, 10:04 PM, عبدالله محمد سليمان
  • (رؤوس أقلام) د.عبدالله محمد سليمان على مشارف الذكرى: الاستقلال والمشروع الوطني 12-17-13, 04:30 PM, عبدالله محمد سليمان
  • مانديلا: وداعا رسول المحبة والسلام د.عبدالله محمد سليمان 12-11-13, 05:08 AM, عبدالله محمد سليمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de