المُوَاطَنة فى الحِوارِ الوطنِى، إصلَاح مفاهِيم بقلم عبد العزيز عثمان سام

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 07:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-08-2016, 07:49 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 140

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المُوَاطَنة فى الحِوارِ الوطنِى، إصلَاح مفاهِيم بقلم عبد العزيز عثمان سام

    07:49 PM August, 10 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أرسل لى أحد الرفاق التوصيات الأوَّلِية للحوارِ الوطنى، وفى معالجتهم لقضية المواطنة أخذوا الأمر سطْحِياً وبخِفّة، كأنَّ أزمة المواطنة "المتدرِّجة" لم تكن هى بيت القصيد وأسِّ أدواءِ السودان. وأوصوا بأنْ (تكونَ المواطنة هى أساس نيل الحقوق وأداء الواجبات)، وهو نصٌ يبدو ساحراً لو أننا فى دولة طبيعية غير السودان. وأزمة السودان وكلّ البلاوى التى حلَّت وستحِلُّ بها سببها المواطنة المُخْتَلَّة، كيف؟.
    السودان ليس بها مشكلة مواطنة مثل أنْ يكونَ بعض سكّانها لا يستمتعون بحق المواطنة. لا، كلّ السودانيون يتمتعون، والحمد لله، بحقِّ المُواطنة. ولكن، فى نفسِ الوقت، كلِّ بلاوِى السودان تأتى فى تفاصيلِ المواطنة. والنص الوارد فى معالجة أزمة المواطنة فى توصيات الحوار الوطنى نص يُبقِى المشكلة كما هى ولا يُعالجها، والعِلاج يكونُ برفعِ الوَعِى أولاً بما يتعتَرِى المُواطنة فى السودان من خَللٍ وعَطب. السودانيون كلّهم يتمتّعُون بحقِّ المُواطنة، لكنَّها مُواطنة "مُتَدَرِّجَة".. فى معنى أنَّ شعبَ السودان يُعانِى من المواطنةِ (المُتَدَرِّجةِ) بدَلاً من المُواطنَةِ (المُتَسَاوِيَة). فالنص السليم الذى، أعتقِدُ أنّه، سوف يُعالِج قضية المُواطنَة فى السودان هو:(المُوَاطَنةُ المُتسَاوِية حَقٌ طبيعِى لكُلِّ مواطن/ة سودانى/ة، وتكُونُ أساسَاً لنيلِ الحُقُوق وأدَاءِ الوَآجِبات). أمّا النص الوآرد فى التوصية فلا يُعالج أزمة المُواطنة المُتدَرِّجة التى يرزحُ تحت نَيِّرِهَا السودان.
    ورُبَّما يسأل سائل ما الفرق بين المُواطنة، والمُواطنة المُتسَاوِية؟ والإجابة أنَّ المواطنةَ المُتدَرِّجة تُقسِّم السودانيين إلى درجَات من حيثُ "الجَوْدَة" كما هو الآن، وإلى "طبقات" من حيثُ بِنِّيةِ المُجتمع، وإلى "تراتِيب" من حيث التأهيل والحقِّ فى نيْلِ الحقوق وأداءِ الوآجِبات.. ويستمر هذا الواقِع إلى ما لا نهاية إن لم يرِدْ نص بالمُواطنةِ المتساوية لجميع المواطنين السودانيين فى عقدٍ إجتماعى يتمَثّل فى "مُخرجاتِ حوارٍ وطنىٍ حُرٍّ وشامِلٍ وكامِل".. ثُمَّ يتدرّب الشعبُ ويتثَاقَفُ عليها ويطبِّقُها عملياً فى حياتهِ العامّة، وتُضمّن فى دستور وطنى مُستدام، وتصدُر فى قوانينِ، فيحِسَّها الناسُ فى حياتِهم، وفى جهازِ الدولة، وفى بِنيةِ المُجتمع.
    قلنا أنَّ المواطنةَ المُتدَرَّجة التى أبتُلِىَ بها السودان هى ظاهرة ثقافية سالِبة تجعل من السودانيين طبقات وتراتِيب ودرجات، وكل درجة أفرادها مؤهلون لمَهامٍ خاصَّة بها، لا تتعَدَّاها لغيرها. فهُناكَ "بَرْزَخ" بين كل درجة/ طبقة وأخرى يمنعُ البَغِى والتجاوُز. وقد تَمَّ تصوير ذلك بدِقّة فى حالةِ مياه البحار، فى الآية الكريمة من سُورةِ الرحمن فى قولهِ تَعالى: (مَرَجَ البَحْرَينِ يَلْتَقِيَانِ(19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ(20)). الآيتان(19-20). والمواطنة المتدرِّجة هى السبب فى كُلِّ مُعانَاتِنا وتخلُّفِنا وحُروبِنا وإبادَاتِنا الجماعية والتطهير العرقى وكلِّ الكُروب والأحزانِ والإحَنْ. والمواطنة المتدرِّجة هى السبب فى إنفصالِ الجنوب، وتصدُّعِ النسيج المُجتمعِى، وإهتزَازِ الإنتماء للوطن والبحث عن مَلاذَاتٍ آمنة فى أرضِ اللهِ الوآسِعة.
    وأسوأ مظاهر المواطنة المتدرِّجة نجدُها فى جهازِ الدولة حيثُ كل الذين يشغلون الوظائف العليا فى الدولةِ السودانية من رئيسِ الجمهورية نزولاً إلى مُديرِ القسم هم مواطنون من درَجةٍ وآحدة، وفصيلٍ وآحد، وجهة جغرافية وآحِدة من جهات السودان العديدة، ولون ودِين وآحِد من ألوانِ وأديانِ السودان الكثيرة، وينحدِرون من قَبائل قليلة من قبائلِ السودان التى بعَددِ الحَصَى.
    وبالمثل، تجد المُواطنة المُتدرِّجة فى جيش السودان وشرطته وأمنه، فكُلَّ الضباط الكِبَار من درجة مُواطنَة وآحِدة من درجاتِ المواطنين السودانيين الكثيرة!. وبالمقابل نجد أنَّ الرُتَب الدُنيا فى الجيشِ والشرطة والأمن من (وكيل عرِيف حتى صُول) يشغلها مواطنون من درجةٍ إجتماعية أخرى يُميِّزَهم أنَّهُم من هوامشِ السودان، وأنّهُم سُمْر الوُجُوه عليهم خَلع المَذّلة والمَسْكَنة بادِية. ويميّزهم أنّ الفرقَ فى المُرتّباتِ والفوائدِ الأخرى بينهم وبين الضُباط الذين يأمُرُونهم فيطيعُون كالفرقِ بين السماء والأرض، وأمّا من حيث الكفاءة والعُدّة وحُسن الأداء فكفّة الرُتب الدُنيا أرْجَح.
    ومن أتعَسِ مساوئ المواطنة المتدرِّجة أن بعضَ السودانيون "سادَة" والبعض الآخر (...). وبعضهم يُفاخِرُ بقبيلتهِ التى تُوفِّرُ له أنْ يكونَ من الدرجَةِ الأولى المُمتازَة، والبعض الآخر تُؤخِّره درجته فى المواطنةِ وقبيلته من الظفَرِ بالمواقعِ التى تؤهّلِهُ لنيلِها تحصِيلهِ وقُوّةِ عَقلِه وبدَنهِ وعزمِهِ. لذلك معظم "زعماء" السودان من سادة وأئمَّة طوائف وأحزاب سياسية تقليدية هُمْ فاقد تعليمى لم يدرسُوا المنهج التعليمى السودانى، ولم يدخلوا المدراسِ بمراحلها المعروفة كبقية الناس(إبتدائى، متوسط، ثانوى ثم جامعة)، وصوَالِينهم الفاخِرة لا تزيِّن جُدرانِها شهادات دراسية وجوائز عِلمية كبقية السودانيين، بل يعلقون عليها صُورَاً لآباءِهم وأجدادِهم الذين ورّثُوهم السيادة والزعامة. وأىِّ شاعرٍ غاضِب ذاك الذى قال: (ماتَ فى القريةِ كلبٌ فإستَرِحنَا من عوَاهِ.. خَلّفَ الملُعونُ جَرْوَاً فاقَ فى النَبحِ أبَاه!.)
    من أسوأ مظاهر المُواطنة المتدرّجة فى السودان أنَّ السيدَ يلدُ سيدَاً أو سيِّدَة (يقوم من نومه يلقى كومه)، وأنَّ غير السيد يلِدُ مِثله ليسَ إلَّا!.. فالسودان ليس دولة ولا وَطن، لأنَّ الوطنَ يقومُ على مرتكزٍ أساسى هو المواطِن الذى يتمتع بحقِّ مُواطَنة مُتسَاوِية، لكن إنسان السودان مواطنته متدرّجة منذ البداية فلا هو مواطن كامل المواطنة، ولا السودان (وَطَنْ).
    والآن، الذين تحَاوَرُوا فى قاعة الصداقة، ردْحَاً من الزمنِ، خرجُوا للنَّاسِ بنفسِ البِضاعةِ التى دخَلُوا بها (المواطنة المُتدَرِّجة).. ونشيرُ هنا لأهميَّةِ أن يستعدَّ الإنسان ويعِدَّ نفسه لما هو ذاهِبٌ إليه، لا بُدَّ من المُذَاكرَةِ والإعداد والإستعدادِ المُسبَق لما نريد تحقيقه من استحقاقات وما نرغبُ فى إداءهِ من وآجِباتٍ ومهَام.
    والمواطنة المتساوية لكل السودانين استحقاق عادل من باب حِبْ لأخيك ما تُحِبُّ لنفسك، وهى تحقق العدالة وتوقف الحروب والنزاعات، وتوفر المحبَّة والودَاد بين الناس، وتكون "الأسمنت" الذى يربط السودانيون بعضِهم البعض، وبالسودان بلدِهم الحبيب.
    كما أنًّ المواطنةَ المُتساوية تعالج أمراض النفوس من تعالى زائف وتفاضُل وشُحِّ أنفُس وبغض وحقد وحسد، والمواطنة المتساوية تكبَحُ الظلمَ، والظلم ظُلمات يوم القيامة.
    وبالمواطنة المتساوية يشفى الناس من أمراض القلوب، ومن أزمةِ التَصَوُّرَاتِ والتصْوِيرَات، ولن يُتكرّر بعدها ما شاعَ عن رئيس الدولة أنّه لمَّا سُئِلَ عن الإغتصابِ كسلاح فى حربهم لإبادة شعبِ دارفور، قال: (لو أنَّ الجَعَلِى إغتصبَ الغرباوية، أليس ذلك شَرَفٌ لها؟!).. لا يا هذا، الإغتصاب فعل إجرامى شنيع يصادر حرية الضحية ويحط من قدرها ويمسُ شرفها، فكيف لهذه الطامّة أن تكونَ شرفاً للضحيّة؟؟!! مثل هذه العقلية تنشأ من ثقافة مُنحَطَّة يرضَعُها البعض من أثدَاءِ أمهاتِهم، ولكنَّها ستزُولُ بزَوالِ السبب، المُوَاطنة المُتَدَرِّجة.
    وأختِمُ بنِدَاء، يا ضحايا عنصرية وأنانية المركز الذين يشاركون فى "الحوارِ الوطنى" بقاعة الصداقة. وأولئك الذين وقعّوا مُؤخَّراً على "خارطةِ الطريق" وَيَعِدُّونَ العُدّة للإلتحاق بحِوار بالداخِل، صحِّحُوا نصَّ توصية المُواطنة لتُقْرَأ:(المُواطنةُ المُتساوية حَقٌ طبيعى لكُلِّ سودانى، وتكونُ أساساً لنَيلِ الحقُوقِ وأداءِ الوَآجِبات). وغياب هذا النص وتطبيقه والتثاقف عليه هو سبب كل البلاوى والظلم الذى حاق بالسودان والسودانيين، ولا حَلَّ ولا خلاص إلا بأعتناقِهِ وتطبيقِه بكُلِّ جِدِّية وحُسنِ نِيَّة، بلا تزْيِيف أو تسويف، أو "دَغْمَسَة".



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • سفيرة أمريكا: مئات الآلاف من الجنوبيين عادوا للسودان رغم الانفصال
  • الأمين العام بجهاز المغتربين : يناشد رئاسة الجمهورية لمعالجة نظام الكوته
  • جهاز الأمن السوداني يصادر عدد (الأربعاء 10 أغسطس 2016) من صحيفة اليوم التالي
  • مبارك الفاضل: «الصادق المهدي شال الحزب في شنطتو»
  • صدام سوداني – أمريكي في ريو اليوم
  • ملخص منتدى حشد الوحدوي عن قضايا التعليم العام في السودان
  • الجبهة الوطنية العريضة تعلن تمايز الصفوف وانحسار المنطقة الرمادية وتدعو كل من يسعى حقا لإزالة النظ


اراء و مقالات

  • الشعوب المهمشة تم سلب حقكهم للمرة الالف فان النظريات المطبقة غير النظورة . بقلم محمود جودات
  • جارنا الذي كان يعاقر الخمر وضوء القمر بقلم أحمد الملك
  • يا مالك عقار..قل خيراً أو أصمت.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • تنافس أمريكي على أمن إسرائيل بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ( شماعة الأطفال ) بقلم الطاهر ساتي
  • يكاد المريب ان يقول خذوني!! بقلم حيدر احد خيرالله
  • تحالف القوى وأربع خطوات للعودة من الموت بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • ورطة.. خريطة الطريق بقلم نور الدين عثمان
  • رسالة من ملك البجا آدم أركاب إلي كوماندر محمد طاهر أبوبكر
  • بَعد التوقيع بقلم فيصل محمد صالح
  • الامتحان الأول.. اليوم!! بقلم عثمان ميرغني
  • الشيطان في الخارطة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • مرق السقف يطقطق.. لان!! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ياباني (تايواني) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • العقبة الكؤود.. ربنا يستر! بقلم الطيب مصطفى
  • عطبرة: الجو جو نقابة العقلية النقابية (3-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • خارطة الطريق وقضايا الهامش من البائع ومن المشتري بقلم محمود جودات
  • مسمار أخر فى نعش المواطنين ... الأبيض / ياسر قطيه
  • الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا بقلم محمد الحنفي
  • كبري د. جميلة في سدني بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • ينبغي الكف عن شتم و القاء الدروس على موقعي خارطة الطريق
  • بواقي حركات!
  • الكورال في كادوقلي.. مكان الطلقة عصفورة.. فيديو
  • بتنا الامريكية دي السودانية الاصل , ما لقت حقها من الاعلام المحلي !
  • كيف يكون المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية جزءً من مستقبل السودان السياسي؟
  • جهاز أمن نازيي الجلابة تكوينه ومجرميه الذين لا دين لهم من بيت العنكبوت
  • كوميديا سوداء: عبد الواحد محمد نور ونداء السودان..!!!!
  • موقف طريف للطيبين فقط .. ( تسجيل بصوتي )
  • صورة على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الرياضية اذهلت العالم .. !!
  • آن أوان التحليق خارج فضاءات الحزب الشيوعي السوداني
  • نص المؤتمر الصحفي لرئيس وفد الحركة الشعبية وكبير مفاوضيها ياسرعرمان في فندق راديسون بلو – أديس
  • مبادرة نفير من آجل وطن متوحد
  • ما تعرف ... تبكي ... ولا تبكي ....
  • حركات دارفور في ليبيا. ماخفى اعظم
  • اذا اراد الصادق المهدي التغيير فاليبدأ باهل بيته ....
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني تكلم ميسي بالانجليزي ...حلقتين
  • أمهات مدينة أبوعشر الحوامل ما بين مطرقة السفاح وسندان دايات غارقات في الجهل معني ولفظ
  • مذكرات بابكر بدري ***
  • يا هؤلاء: بعد أن تحالفت المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع، فمن العدو؟
  • هجرة عصافير الخريف
  • مالك عقار: نحن لم نعد أعداء للخرطوم.
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني تكلم ميسي
  • موسم الهجرة إلي أمريكا
  • الى اخونا طلحة ود عبدالله
  • لماذا تخلفت {قوى الإجماع الوطني} عن التوقيع على خارطة الطريق؟
  • منعم الجزولي و حسن موسى في زقاق النسوان ، و زقاقات آخرى تحت الطبع الأن ..
  • تلفون الشاعر الکبیر عبد القادر الکتیابي لطالب دكتوراة من ايران
  • مايختص بالمناضل زميل المنبر قاسم المهداوى.فى سجن القاهرة (صور)

    Latest News

  • European Union welcomes the signing of the roadmap in a joint statement with the Troika
  • Second spike in Darfur airfares this year
  • African Mechanism Holds Consultations with Parties Prior to Commencement of Negotiations
  • Three farmers killed, repeated nightly shootings in Sudan
  • National Congress Party Welcomes Signing of Roadmap by Sudan Call Forces
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de