الموسيقار الراحل محمدية وشيوخ (الاسكايب) بقلم أحمد الملك

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 09:35 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-12-2014, 02:44 PM

أحمد الملك
<aأحمد الملك
تاريخ التسجيل: 09-11-2014
مجموع المشاركات: 160

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الموسيقار الراحل محمدية وشيوخ (الاسكايب) بقلم أحمد الملك

    حين رحل عازف الكمان الموسيقار محمدية، حزن عليه أهل السودان مثلما حزنوا
    من قبل على مصطفى سيدأحمد وزيدان ووردي والخالدي ونادر ومحمود وغيرهم من
    مبدعي بلادنا الذين صنعوا وجداننا بفنهم العظيم وصاغوا طموحنا نحو الفن
    السامي،
    نحو الحرية والانعتاق من نير الاستبداد ووصاية صغار النفوس، من لا يرون
    أبعد من موطئ أقدامهم، يحكمون الناس بالقوة والكذب والتزوير، ويقدمون
    انفسهم بإعتبارهم قدوة حسنة ماداموا يرفعون الاصبع نحو السماء وتنشق
    حناجرهم من صراخ: الله أكبر!!

    التجربة ستثبت أن كل من يرفعون أصابعهم نحو السماء، وتنشق حناجرهم من
    صراخ الله أكبر، لا يخافون الله! من يؤمن بالخالق وبحسابه لا يسرق حقوق
    الناس ويستحل دمائهم ويغتصب نسائهم، وفي ميزان الايمان يكتفي فقط برفع
    الاصبع نحو السماء والصراخ بصوت يصم الاذان أن: الله أكبر!

    استنكر احد شيوخ الاتقاذ (الذين يسمون انفسهم علماء) الحزن والدعاء
    للراحل محمدية! بإعتباره حسب فهمه لم يقدم شيئا لدينه ودنياه يستحق كل
    ذلك!

    شيخ من اولئك الشيوخ الذين يظهرون في (الاسكايب) يستعرضون فحولتهم
    الصامدة! (تنازلوا عن كل قيم أهلنا في نصرة الضعيف وإغاثة الملهوف
    ومواجهة الظالم) ولم يبق لهم من مجد للتمسك به واستعراضه في مواقع
    (الوصال) سوى فحولتهم.

    بما أنهم يؤمنون بأنهم يجب أن يحدّثوا بنعم ربهم، ولأنه ليس لديهم من
    (نعم) يحتد بها أكثر من الفحولة، فهم يحدّثون بها (ولا حرج) في مواقع
    التواصل الاجتماعي، التي يبدو أنهم يعتقدون أن اسمها مواقع من المواقعة
    والاتصال بدلا من التواصل!!

    أهل الفن كانوا هم أول من إستقبل أعاصير وزعابيب العهد الخراب، وأسهموا
    في إستيعاب صدمته بإصرارهم على مواصلة فنهم الجميل، الذي كان دائما دافعا
    لابقاء جذورة الأمل في غد أفضل مشتعلة . لذلك لا يسعد النظام بأهل الفن،
    الا من كان منهم (مثل فرفور) يعلن بمناسبة وبدون أنه : (ذابط) في جهاز
    الأمن! هذا هو الفنان الحقيقي في نظرهم! يكون قدوة للأجيال الجديدة، التي
    تخشى الانقاذ من هبتها وتسعى لتأجيلها حتى لو دعا الأمر لإستدعاء
    الجنجويد لفض المظاهرات.

    الفن رسالة إنسانية سامية، لا يمكن لحفنة من الطغاة تطويعها لتخدم
    أوهامهم. من يحمل رسالة سامية قوامها الخير والمحبة والجمال، لا يمكن أن
    ينتمي لنظام قمعي، جرّد إنسان السودان من كل حقوقه، أو لجهاز مجرم إنتهك
    كل قانون حتى تلك القوانين التي يفصّلها على مقاس طغيانه، جهاز قمعي
    إستحلّ الدماء وكمّم اللأفواه وعذّب الشرفاء واغتصب الحرائر.

    الفنان (في نظرهم) يجب أن يكون مثل فرفور، ضابط عظيم في (سلاح) الفن!
    يضبط ايقاع الفن على ربابة الولاء للنظام، أما محمود الذي حمل الوطن
    وأهله في فؤاده فله الجلد والتنكيل والتشهير، أملا في هدم صورة الفنان
    العظيم لدى معجبيه من الأجيال الجديدة المتعطشة للفن الصادق وللحرية ،
    للفن الصادق وليس لفن ضباط الأمن.!

    والغريب أن هؤلاء الكلاب الذين طاردوا محمود في حياته، وضيقوا عليه كل
    المنافذ أملا في كسر إرادته الصلبة. حاولوا بعد رحيله الاساءة له ولذكراه
    بتصوير حضوره لبعض المناسبات وكأنه كان تأييدا للنظام المجرم! بل وجلس
    أحد ضباط الجهاز المجرم في برنامج تلفزيوني، يحاول خداعنا أن له قلبا
    ينبض بحب الخير مثل البشر. جلس يذرف الدموع على الراحل محمود! يقتلون
    القتيل ويمشون في جنازته ويذرفون دموعا تتوارى أمامها دموع التماسيح
    خجلا!

    حزن اهل السودان على الراحل محمدية والراحل زيدان ومصطفى سيدأحمد ومحمود
    وغيرهم من المبدعين، لأنهم عرفوا أن العالم الجميل الذي كان أهل الفن
    أساسه ودعاماته يتسرب من بين الأصابع ، والانقاذ تدخل (العظم) ويتحول كل
    شيء في
    العهد الخراب الى ذكرى ورماد وهشيم..

    حزن أهل السودان على محمدية، لأنه نذر عمره لتقديم الفن الجميل، لم يسرق
    ولم يظلم، لم ينقلب على السلطة بليل ويحيل دولة القانون الى الاستيداع
    ليحي شريعة الغاب. غاب الداخل اليه مفقود والخارج من جحيمه مولود. غاب
    يعيش فيه بعض الأراذل عيشة الأباطرة، ويأكلون لحم الضأن، بينما تموت
    أسوده جوعا وفقرا وحرمانا.



    حزن أهل السودان على محمدية ومصطفى ومحمود وزيدان ونادر لأنهم كانوا خير
    مثال لقيم الزمان الجميل، الذي طبع
    حياتنا قبل أن يظهر التتار ويقلبوا حياة وطننا الى جحيم ويذيقوا أهله من
    خزائن المرارة ما تنوء مفاتحه بالعصبة أولي القوة..

    (الشيخ العالم) الذي تحدث عن وجوب عدم الحزن على الراحل محمدية، لا
    يستطيع أن يفتح فمه بكلمة واحدة عن النظام ورأسه الراقص الذين قتلوا أهل
    السودان وجوعوهم وأذلوهم، لم يفتح الله عليه بكلمة حق أمام المشير الجائر
    الذي نزع كل السلطات من حوله ووضعها في يده، رغم أنهم (هرونا) في خطبهم
    حول المنكر الذي يجب تغييره، وهل من منكر أكثر من الفساد واستحلال دماء
    الابرياء واغتصاب النساء وقتل الاطفال؟

    يكتفي (شيوخ الفحولة الاسكايبية) بالصمت تجاه ممارسات الحاكم ونظامه
    الظالم، لسانهم يلهج بالدعاء له. وقلوبهم مشغولة بمباهج الدنيا

    ومواقع (الاتصال) الاجتماعي

    أحمد الملك



    http://http://www.sudantoday.orgwww.sudantoday.org
    mailto:[email protected]@gmail.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de