ساعدونا في العثور على وليد عبدالمنعم دفع الله محمد الحاج
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 27-05-2018, 06:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات

المواقع الإلكترونية و...التحريض على الكتابة! بقلم بدور عبد المنعم عبد اللطيف

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-11-2015, 07:23 PM

بدور عبدالمنعم عبداللطيف
<aبدور عبدالمنعم عبداللطيف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 48

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المواقع الإلكترونية و...التحريض على الكتابة! بقلم بدور عبد المنعم عبد اللطيف

    06:23 PM Nov, 28 2015

    سودانيز اون لاين
    بدور عبدالمنعم عبداللطيف-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    [email protected]

    إن الكتابة ليست بالشيء اليسير أو الأمر الهيِّن، وهذا لا يرجع لضعف في قدرات الكاتب، ولكن لأن الكتابة تحتاج باستمرار إلى حافزٍ أو جرعة من الحماس لتمضي إلى غاياتها. وقد كانت تلك المواقع وما زالت تواصل رسالتها في ذلك الاتجاه، يعينها على ذلك تفاعل القُرّاء مع ما يُسطِّره أولئك الُكتّاب، وسواءً كان ذلك التفاعل في صورة تقريظ أو كان نقداً في مضمون ما أورده الكاتب من آراء، فانه في النهاية يصُب في مصلحة الكاتب عندما يستفز دواخله فيُحرِّضه على مواصلة الكتابة.
    وعوْداً إلى أهمية هذه العوامل التحريضية أُورِد في تلك الجزئية، مشواري مع الكتابة وكيف تأثّر سلباً أو إيجاباً في وجود تلك العوامل أو غيابها.
    في أكتوبر من عام 1988 خلال وجودي في "أبوظبي"، اقترح عليّ بعض الأصدقاء أن أسعى للعمل في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية. وكانت تُهيمِن على تلك المؤسسة الصحفية - آنذاك- جنسيةٌ بعينها جعلت من الصحيفة قلعةً حصينة ليس من السهل اختراقها، فمجرد أن ترصُد أجهزة "الرادار" خطوات زائرٍ في الطريق حتى تَشرَع تلك المجموعة في شحذ أسلحتها ووضع كافة أنواع العراقيل و العقابيل أمام الزائر إلى أن يصيبه اليأس و يُرَدّ على عقبيه خاسئاً وهو حسير.
    ولكنني في النهاية تمكنت من اختراق ذلك الحصن المنيع وكان ذلك عبر بوابة.. "ماجد" الإماراتية.. للأطفال، إذ أنني قد عملتُ لفترة محررة بمجلة "الصبيان" التابعة لدار النشر التربوي بالخرطوم ما اكسبني خبرة في ذلك المجال وشجعني في نفس الوقت.. وعن طريق صديقة تعمل في ذات المؤسسة.. على "تسريب" قصة للأطفال اطَّلَع عليها رئيس تحرير المجلة وتمّ نشرها في موقع قصة العدد ...عاودت عن طريق تلك الصديقة " تسريب" قصةٍ أخرى. أثارت انتباه وفضول الرجل فأرسل في طلبي.
    و بعد التحايا و السلام أخبرني انه عادةً لا يحرص على توظيف "الستات"، و لكنه سيتجاوز عن ذلك الشرط بالنسبة لشخصي. بعد عدة أيام اتصل رئيس تحرير المجلة ليبلغني أن المسئولين اعتذروا بحُجة أن ميزانية المجلة لا تسمح بتعيين محررين جدد، ولكن يمكنني أن أشارك بكتابة قصة العدد مقابل عائدٍ ماديٍ مجزٍ. وفعلاً واظبت على كتابة قصة العدد في المجلة .. و لما كانت أطماع ابن آدم لا تقف عند حد، فقد تمكنتُ أيضاً -وعن طريق تلك الصديقة- من "تسريب" مقالة إلى الصحيفة الأم - جريدة "الاتحاد" الإماراتية- مع التأكيد "لأولي الأمر" أنني لا أبغي من وراء نشرها "جزاءً و لا شكوراً". وفعلاً اطَّلع عليها رئيس تحرير الصحيفة و"أفتى" بصلاحيتها.
    أرسلتُ مقالاً ثانياً تمّ على إثره إدراجي ضمن كُتّاب "واحة" صحيفة "الاتحاد" الإمارتية، وهم نخبة مختارة من الكُتّاب والأدباء من مختلف البلدان العربية أمثال المرحوم الدكتور "نجيب الكيلاني" والدكتور "الزين عباس عمارة" والأستاذ "علي أبو الريش" وآخرون.
    و بما أنني كنت العنصر النسائي الوحيد وسط تلك المجموعة فقد أمدّني ذلك بطاقةٍ من الحماس يحتاجها من كان مثلي ممن يميلون إلى الكسل و يفضّلون الجلوس في شُرفة القُرّاء .. وهكذا واصلتُ الكتابة في مجلة "ماجد" وفى صحيفة "الاتحاد الإماراتية لمدة عامين إلى أن قام "صدام حسين" بغزوه المفاجئ لدولة "الكويت" في عام 1990، فتغيّر تبويب الجريدة تبعاً لمستجدات الحرب وتوقفت "واحة" صحيفة "الاتحاد" نهائياً.
    ترك توقُّف "واحة" صحيفة "الاتحاد" أثراً سلبياً على رغبتي في الكتابة بوجهٍ عام، فتوقفتُ أيضاً عن المشاركة بكتابة قصة العدد لمجلة "ماجد" للأطفال رغم محاولات رئيس التحرير المتكررة في أن أواصل معهم ولكنني كنت قد فقدتُ حماسي وركنتُ إلى الكسل.
    وبهذه المناسبة سأظل اذكر دوماً وبكثيرٍ من الشكر والامتنان فضل الأخ الراحل "محمود صالح عثمان صالح" راعي مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي الذي شجّعني على جمع مقالاتي المنشورة في كلٍ من صحيفة الاتحاد الإماراتية وصحيفة "الخرطوم"، وتكفّل المركز بنشرها في كتاب تحت عنوان "ذكريات وخواطر"، كما نشر لي المركز أيضاً كتاباً للأطفال بعنوان "القافلة" تضمَّن مجموعة القصص التي نشرتها بمجلة "ماجد" للأطفال. ومؤخراً نشر لي المركز كتاباً بعنوان "قطة وثلاثة نساء" حوى بعض المقالات المنشورة في بعض المواقع الإلكترونية.
    على أنني وفي هذا المقام بالتحديد، كنت أودُّ الحديث عن "محمود صالح" كما فعل الكثيرون قبلي ممن عدَّدوا.. مآثره.. ومناقبه.. وإنجازاته، ولكن تبيّن لي أن الحديث عنه أو بالأحرى رثاءه يظل أمراً بالغ الصعوبة بالنسبة لي، وبالنسبة لزوجي د. فيصل عبد الرحمن علي طه. وتكمن صعوبته في فكرة استيعاب "الحدث" نفسه، ما يرجع في الغالب إلى ما أسميه أنا بالهروب اللاإرادي، وذلك قد يحدث في أحايين كثيرة عند فقد الأم .. الأب .. الزوج .. الابن .. الأخ وغيرهم ممن يدورون في فلك حياتنا.. و" محمود" كان ممن يدورون في فلك حياتنا .. محمود كان "أخونا".. مكالماته التلفونية شبه اليومية مع "فيصل" سواءً من القاهرة .. بيروت .. لندن .. بلجيكا أو السودان، لا زال صداها يرنُّ في الأذن ولن يتوقف.
    .. جرس الباب، عندما يحمل لنا بريد "أرامكس" آخر إصدارات "مركز عبدالكريم ميرغني" .. أحاديثي المطوَّلة معه والتي تكتسب لها أهمية خاصة عندما يتعلَّق الموضوع بتحليل ونقد وطريقة طرح إحدى تلك الروايات الفائزة بالجائزة السنوية التي رصدها المركز باسم الطيب صالح .. تلك الروايات التي لم تكن لتخرج إلى النور لو لم يتيسَّر لها التمويل من ذلك الإنسان النادر.. رواياتٌ ما تفتأ تُفاجئنا كل يومٍ بجيلٍ جديد من الروائيين ..جيلٌ يقتفي أثر الطيب صالح ويسعى بخطىً حثيثة للِّحاق بموكب "موسم الهجرة الى الشمال".
    وكما أسلفتُ، فأنا لستُ ممن يجيدون رثاء من يدورون في فلكهم، ولكنني أرجع وأقول أنني لن أنسى داراً التقيت فيها الطيب صالح.. الشاعر والأديب صلاح أحمد محمد صالح .. السر قدور .. وآخرين. كما أقول كذلك أنني وفيصل لن ننسى "أخونا" محمود لأنه و.. ببساطة لا يزال موجود بيننا.
    الصحيفة الثانية التي مارستُ فيها الكتابة مجدداً كانت جريدة "الخرطوم"، فعندما التحق اثنان من أبنائي في النصف الثاني من تسعينيات القرن الماضي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، قررتُ وزوجي أن أبقى معهما لبعض الوقت إلى أن تستقيم أمورهما. ولما كانت جريدة "الخرطوم" في ذلك الوقت تصدر من "القاهرة" فقد حملت معي تجربتي المُبتسرة في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية إلى أستاذنا "السر قدور" لتبدأ مسيرتي الثانية في صحبة "الكلمة"، فداومت على الكتابة منذ أكتوبر 1997 وحتى يوليو 1999 إلى أن وقعت أسيرة - ومن دون سابق إنذار- لمرضٍ نادرٍ وغريب.
    ففي مساء يوم الخميس الموافق للثلاثين من سبتمبر من عام 1999 وصلتُ "القاهرة" بكامل صحتي وموفور عافيتي-عِلماً بأنني لم أشكو أو أعاني من أي مرضٍ أو عارضٍ صحي طوال حياتي -وغادرتها إلى "أبو ظبي" صباح الأحد على كرسيٍّ متحرك بعد أن هبط عليّ فجأة وبدون سابق إنذار مرضٌ نادر يُطلَق عليه متلازمة "جليان-باري" على اسم مكتشفيه الفرنسيين.
    هذا المرض يسبِّبه فيروسٌ يتسلَّل إلى الجسم عن طريق نزلة برد أو بعد عملية جراحية، وثبتت إصابات لبعض النساء بعد عملية الولادة إلى جانب أسباب أخرى لا تزال مجهولة كما في حالتي. هذا الفيروس يصيب أعصاب الجسم بالتلف ويؤثِّر بالتالي على العضلات فيضعفها ثم يشُّلها.
    ينقسم هذا المرض إلى نوعين: النوع البسيط الذي يصيب الجزء الأسفل من الجسم، وأما النوع القاتل والذي شاء لي قدري أن أقع بين براثنه، فهو الذي يصيب كل عضلات الجسم .. الساقين.. الذراعين..الحلق..الحنجرة..اللسان..البطن..والصدر، و..الذي يعتبر مكمن الخطورة، لأن عضلات الصدر في تمدُّدها وانقباضها تساعد الرئتين على أداء وظيفتهما فاذا أصابها الشلل انحبست الرئتان بالداخل ومات المريض ما لم يُوضَع في جهاز التنفس الاصطناعي.
    في تلك الاثناء كنت أُعالج بالـ..Immunoglobulin وهو دواءٌ مهمته تقوية جهاز المناعة ويتم حقنه عن طريق الوريد.. وفي نهاية الأسبوع الثالث، ولما لم تتحسَّن عضلات الصدر بالوجه المطلوب، كان لابد من استخدام المورفين لتسكين الأوجاع والآلام.. ادخلني المورفين في غيبوبة امتدَّت قرابة الشهرين.. تلك الغيبوبة كانت لي الرحمة من آلام مبرِّحة تصرخ في كل عظمٍ من عظام جسمي.. وكانت لي الراحة من معاناتي النفسية وانا أرى أحبائي يتمزَّقون أمامي كل يوم.

    ومنذ البدايات الأولى للمرض وطوال تلك الفترة التي شارفت على العام خضعت لعلاج طبيعي مكثف في مستشفى زايد العسكري بأبوظبي.. ثم بمستشفى Spaulding بالولايات المتحدة الامريكية والذي يُعَد من أكبر مراكز إعادة التأهيل هناك.
    وأخيراً وبعد تلك الرحلة الحافلة بالابتلاءات شملني الله بعطفه وعنايته فاسبغ علي شفاءً "كاملاً وشاملاً".. ومن رحمته كذلك أنه أعفاني من توقُّع زيارة ذلك "الكابوس" مرة اخرى فهو لا يُصيب الإنسان سوى مرةٍ واحدة في حياته.
    أما من غرائب الأشياء سيدي القارئ، فهو أنني قد نسيتُ تماماً كل ما يتعلًّق بأحداث ذلك الشريط الدامي ولم يتبق لي منه سوى أطيافٍ من ذكرى باهتة.
    نشرتُ تفاصيل تجربتي المرضية تلك في كتاب بعنوان "في نفقٍ مظلم بين الحياة والموت"، كما نُشِر أيضاً في بعض المواقع الإلكترونية العامة والمواقع الطبية تحت عنوان "قصتي مع مرضٍ نادر وقاتل". وهكذا توقفتُ عن الكتابة للمرة الثانية إلى أن ظهرت منابر جديدة للكتابة عبر المواقع الإلكترونية مع بُزوغ عصر الإنترنت في القرن الجديد!
    وأخيراً أتقدَّم بالشكر لجميع كُتَّاب تلك المواقع وهم يرفُدُون الساحة بمختلف الآراء والأفكار في كافة المجالات.. وللقراء أيضاً الذين يعود إليهم الفضل في تحفيز أولئك الكتاب على مداومة الكتابة واستمراريتها.




    أحدث المقالات

    روابط لمواضيع من سودانيزاونلاين
  • حملة الـ16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الآنسة العانسة .. المستغربون اين انتم؟!! بقلم رندا عطية
  • هل قطع البريطانيون قول كل خطيب ؟؟ بقلم خضرعطا المنان
  • الحكومة والخبراء السودانيين لا في العير ولا في النفير: مرئيات لجنة الخبراء الأثيوبيين ولجنة الخبراء
  • تواضروس والإمارات عرب ضد التطبيع بقلم د. فايز أبو شمالة
  • فتح والبحث عن الذات..... بقلم سميح خلف
  • الريس السيسى زعلان ومقموص ؟؟!! ليه ؟؟!! بقلم جاك عطالله
  • إعفاء بروفيسور احمد عمر وأعضاء البرلمان ،، وتنصيب مجلس تشريعي ولاية الخرطوم بدلاً عنهم / بقلم جمال ا
  • ماذا لو سَقطت الإنقاذ مِن تِلقاء نفسها..!؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • عقد عمل في السعودية !! بقلم احمد دهب
  • وزارتني ليلاً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حياة المفاجآت ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • تعالوا بنا نؤمن ساعة بقلم الطيب مصطفى
  • كيري وسماسرة الخداع الأميركي بقلم نقولا ناصر*
  • جامعة أمدرمان الأهلية : عيب والله !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • زوبعة إعلامية وهجومٌ من طرف بقلم عائشة حسين شريف - سودانيوز
  • الشباب بين الحلم المشروع والواقع المأزوم بقلم نورالدين مدني
  • كيف يقوّض الحصار الإيديولوجي عمليّة السّلام* بقلم: : أ.د. ألون بن مئير
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (46) مساعي إسرائيلية خبيثة لإنهاء الانتفاضة بقلم د. مصطفى يوسف ا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de