المنحلون يحكمون السودان! بقلم عثمان محمد حسن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 03:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-09-2017, 03:13 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المنحلون يحكمون السودان! بقلم عثمان محمد حسن

    02:13 PM September, 01 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بمناسبة ما نشرته الراكوبة عن ضبط اثنين من الطلاب في وضع مخل بالآداب
    بواسطة ثلاثة من الطلاب، وتم اخذ الطلاب المضبوطين للإدارة، أعيد نشر
    المقال التالي للتأكيد:-


    " الغبينة قادت عمر البشير للانضمام إلى المتأسلمين في عام 1981!الاخوان



    أهم ما جاء في الرسالة التي بعث بها الترابي إلينا عبر برنامج ( شاهد على
    العصر) أن البشير لم يكن حتى نائب فاعل في انقلاب الترابي.. بل كان
    مجروراً و الذي جرَّه هو شيخ الترابي و زمرة المافيا الملتصقة به.. و
    للتمويه، طلب الترابي من البشير أن يذهب إلى القصر ليمثل دور الرئيس. و
    يذهب هو ( الترابي) إلى السجن ليمثل دور الحبيس، و في نية الترابي- حسب
    ما كشفته وقائع الأحداث بعد ذلك- أن يأتي زمان يكون هو ( الترابي)
    الرئيس.. و إذا لم وقف البشيرَ في طريقه، أرسله الترابي إلى كوبر حبيساً
    حقيقياً أو قذف به إلى ( الدروة) بتهمة خيانة ( المشروع الحضاري) الذي
    خططوا له لعشرات السنين وبدأوا تنفيذه في يوم 30 يونيو 1989م.. ففي رأي
    الترابي، حسب شهادته على العصر، أن الحكم والدولة هما الوسيلة الأكثر
    نجاعة لتحقيق ذلك المشروع..

    إدعى الترابي أنه لم يكن يعرف البشير معرفة جيدة.. و أن البشير لم يكن
    ضمن أوائل العسكريين في الحركة الإسلامية.. و أن تجنيده تم قبل الانقلاب
    بسنوات قليلة.. و هو في سن كبيرة.. و أن رتبته العسكرية هي التي أهلته
    لقيادة الانقلاب، و أن البشير اختُطف من مناطق العمليات يوم الثلاثاء و
    التقاه الترابي يوم الأربعاء و قام الانقلاب في اليوم التالي.. كل ذلك و
    البشير لا يعلم شيئاً عن أمر الانقلاب و أنهم سلموه البيان الأول و
    حفّظُوه ما ينبغي عليه قوله!!

    تكشف كلمات الترابي تذاكيه بافتراض الغباء في المشاهدين و كل قارئ للصحف
    أو مستمع للإذاعات المرددة لكلمات الترابي..

    مهما كانت درجة تبعية البشير للجماعة المتأسلمة، إلا أنه يُستبعد أن يكون
    ( إمعة) لدرجة الاقدام على عمل خطير مثل الانقلاب على الحكومة، و هو أخطر
    ما يقدم عليه المرء حيث الفشل فيه يعني الاعدام أو السجن المؤبد.. و ما
    يستتبع ذلك من خراب ربما يحدث لبيوت قيادة الانقلاب العسكرية!

    و المعروف أن مجلة ( الدستور) البعثية كانت قد نشرت خبر انقلاب اخوان
    الشيطان قبل أيام من وقوعه و ذكرت اسم البشير كقائد للحدث المشؤوم.. و مع
    ذلك يقول الترابي أن البشير لا يعلم عنه شيئاً، و لا ننسى أن تصرفات نواب
    الجماعة في البرلمان كانت تكاد أن تقول للحكومة خذونا نحن في الطريق
    لارتكاب انقلاب!

    دهاء علي عثمان غيَّر اتجاه الرياح على غير ما يشتهي الترابي.. في مضيق (
    مذكرة العشرة) القاتل للأطماع و الطموحات.. ما جعل الترابي يتحامل عليه
    هو الآخر عند ذكر دور علي عثمان في تنظيم المتأسلمين و إدارة الأمور
    فيه..

    أما عن تجنيد البشير، فقد كتبتُ مقالاً بالصحف الاليكترونية بتاريخ 9
    مايو 2015 بعنوان: عمر البشير... متى ضل طريقه فانضم إلى الإخوان
    المسلمين؟ و أقتطف من المقال ما يلي بتصرف:-

    عقب انقلاب ( الانقاذ) بحوالي ثلاثة أشهر تقريباً، قدمتُ إلى السودان من
    سلطنة عمان في إجازة قصيرة.. و في المطار التقيت المرحوم حمزة البخيت،
    زميلي و جاري في الفصل بمدرسة خورطقت. و حمزة رأيه دائماً على لسانه
    يقوله بلا وجل.. لذا سألته عن هوية الانقلاب الذي وقع، فأجابني ببساطة لا
    تعقيد فيها:-" تعرف نوع ال(....) بتاعين طقت ديلك؟" قلت:- " آييي!"..
    قال:- " ديل هم الحاكمين السودان دلوكتي!".. صمتَ لبرهة ثم أردف:- " ما
    فيهم إلا البشير..! البشير ده زميل غرفتي في الكلية الحربية.. ضكران و
    أخو أخوان و سوداني أصيل...!" هكذا قال..

    و تلك شهادة من شخص لم يكن يعرف المجاملة في الأمور الجادة.. و ذكر حمزة
    أنه كان دائم النصح للبشير.. و دائم الحديث معه حول الإخوان المسلمين
    المحيطين به.. و دائم المطالبة منه للتخلص منهم لأنهم سوف " يودوهو في
    داهية!"..

    كان حمزة البخيت، وقتها، قد ترك الخدمة العسكرية قبل الانقلاب بفترة لأسباب صحية..

    و مرت السنوات.. سافرتُ إلى الولايات المتحدة في أواسط تسعينيات القرن
    الماضي.. و كنت أتواصل هاتفياً مع زميل الدراسة د. عبدالله جلاب، الأديب
    المعروف، و هو و حمزة جاءا خورطقت من مدينة بارا الجميلة.. و في يوم
    مشئوم، أنبأني عبدالله جلاب أن زميلنا المشترك قد تم اغتياله داخل منزله
    بالرياض..!

    و مرت سنوات أخرى لأقرأ حواراً مع الأستاذ/ حسن عثمان رزق بجريدة (
    الصيحة) الغراء بتاريخ السبت 2 مايو الجاري، تحت عنوان " لست نادماً على
    تجنيد البشير بالحركة الاسلامية"، و من أقوال الأستاذ رزق عن تجنيد
    البشير للانضمام إلى الجماعة الفاشستية قوله:-

    " ..... قصدت منزله مع أحد الإخوان في العام 1981، و كان ( البشير) استحق
    الترقية لرتبة العقيد، و ذلك لم يُنَفذ، و بعد صلاة المغرب وجدنا والده
    يصلي تحت شجرة أمام المنزل.. دخلنا إلى الديوان مع البشير و لم يستغرق
    منا الأمر وقتاً كبيراً لتجنيده"!!

    هذا يعني أن البشير كان مغبوناً.. و كان جاهزاً للتجنيد لأي حزب يسعى
    لإسقاط الحكومة.. و وجد ضالته في إخوان الشيطان! بينما ظل حمزة البخيت-
    زميلنا المشترك- يؤذن في مالطا في عام 1989.. ناصحاً البشير بإبعاد
    الاخوان الداعشيين من مراكز اتخاذ القرار.. و البشير واحد منهم- و منذ
    ثمان سنوات- و ربما كانت لقاءات حمزه مع البشير تتم تحت عيون الشيطان
    طوال الوقت، لذلك تربصوا به و عندما حانت فرصة تصفيته، نفذوا التصفية دون
    رحمة..

    ألا رحم الله حمزة البخيت و أدخله الجنة مع الصديقين و الشهداء..

    و سؤال ما زال يحيرني عن دخول البشير شبكة المتأسلمين: هل كان البشير
    لينضم إلى الجماعة لو كانت ترقيته ( المستحقة) قد تم تنفيذها في وقتها؟ و
    هل ( ظلمُ) تخطِّي الترقية الذي أحاق بالبشير هو ما جعل تجنيده لا يأخذ
    وقتاً كبيراً؟ ثم هل يعرف البشير قتَلة حمزة البخيت أم أخفوا عنه ما حدث
    حيث لم يكن هو الرجل الأول في الدولة الإخوانية.. بل كان الشيخ هو الآمر
    الزاجر و ( علي عثمان)، نائب الشيخ، الذي أطاح بشيخه، هو المتآمر الذي
    يلدغ اللدغات السياسية المميتة دون إحداث صوت كما الأفاعي الأكثر سمية..
    و كانت زبانية ( الما نافع) هي التي تدير مراسيم التصفيات الجسدية دون
    رقابة من المشغولين بالمشروع الحضاري؟..

    إن سر تصفية المرحوم حمزة يرقد في الأرشيف السري ( للجماعة) التي اغتالت
    ( رفيق سلاح) و ( زميل غرفة) البشير.. و القتلة لا بد من أن يكونوا ممن
    تربوا داخل المؤسسة الداعشية.. و توغلوا في معصية " قتل الأنفس التي حرم
    الله إلا بالحق".. إنهم يزدادون فجوراً داخل الجامعات في أيامنا هذه..

    إذن، كان البشير ضمن زمرة الإخوان المسلمين في عام 1981.. و حمزة لا يدري
    أن رفيق سلاحه قد ضل الطريق بعيداً عن ( قَسَم) الجندية.. و أن الاخوان
    المسلمين كانوا رأس الانقلاب و ليسوا ذنباً.. و أن كل الصيد في جوف من
    ذهب إلى السجن (حبيساً).. و ليس الذي ذهب إلى القصر ( رئيساً..) "

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de