الممالك الاسلامية في السودان قبل مملكة سنار بقلم د. أحمد الياس حسين

نعى اليم .. سودانيز اون لاين تحتسب الزميل حمزه بابكر الكوبى فى رحمه الله
لاحول ولاقوه الا بالله عضو المنبر الخلوق حمزه بابكر الكوبى فى ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-07-2018, 05:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-07-2016, 03:22 PM

احمد الياس حسين
<aاحمد الياس حسين
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 114

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الممالك الاسلامية في السودان قبل مملكة سنار بقلم د. أحمد الياس حسين

    03:22 PM July, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    احمد الياس حسين-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    [email protected]
    يقوم المهتمون بأمر سنار عاصمة الثقافة الإسلامية 2017 بمجهود كبير للتحضير للاحتفال بهذا الحدث الكبير والعمل على ابراز وجه دولة سنار المشرق بإرساء قواعد الإسلام في السودان. ولكن ينبغي من جانب آخر تعريف أهل السودان وضيوفهم الكرام الذين سيشرفون الاحتفال بالدول الإسلامية الأخرى التي عاصرت أو سبقت قيام دولة سنار. فدولة سنار ليست أول دولة إسلامية في السودان، فهنالك دول إسلامية سبقتها في الوجود. وقد وردت بعض المعلومات عن بعضها ويظل بعضها الآخر في رحم الغيب يتطلب الدراسة.
    فمنطقة أعالي النيل الأزرق جاورت ممالك الحبشة الإسلامية في جنوب الهضبة الاثيوبية ستة قرون قبل قيام دولة سنار، وجاور غرب السودان مملكة كانم الإسلامية سبعة قرون قبل قيام مملكة دارفور. ومن المقبول جداً أن يكون الإسلام قد انتشر في تلك المناطق نسبة لسهولة التنقل والقواسم المشتركة بين سكان السودان وسكان تلك الممالك. ومن المقبول جداً قيام ممالك إسلامية مبكرة على حدود السودان الشرقية والغربية، أو أن تلك المنطق كانت جزءاً من ممالك إسلامية في الحبشة أو تشاد. وفي كل الأحوال يعني ذلك دخول الإسلام، ويتطلب الاهتمام والدراسة. وأود هنا تسليط بعض الضوء من خلال ما ورد في المصادر العربية على مملكتي دُجَن وسواكن الاسلاميتين.
    مملكة تفلين/الدُّجن الإسلامية 10 – 19 م
    نسبت هذه المملكة إلى وادي الدجن الذي يقول عنه ابن حوقل (في مسعد، المكتبة السودانية ص 74): "النهر المعروف بالدجن يأتي من بلد الحبشة فينقطع في أعمال دُجَن ومزارعها" وقد اتفق الباحثون أن الدجن أو الدُّكن كما يرد بعض الأحيان هو وادي ودلتا القاش، وعُرِفت دلتا القاش ببلاد التاكا. وربما كانت دلتا القاش موطناً لسكان قدماء أطلق عليهم بلايني اسم الـ Mathetae، والذين ربما كان اسمهم لا يزال عائشاً في اسم Mitatib شمال أروما و اسم Temitatei على نهر عطبرة شمال جوز رجب. (the Fung Kingdom of Sennar p 96. Crawford,)
    وفي هذا الوادي أشار ابن حوقل (نفس المكان السابق) الذي زار ساحل البجة على البحر الأحمر في القرن الرابع الهجري (10 م) إلي أقدم مملكة إسلامية في السودان حيث قال:
    "ودجن هذه قرى متصلة ذوات مياه ومشاجر وزرع وضرع. وإلى وسط هذا الوادي تفلين قرى أيضاً للبادية منهم، ينتجعونها للمراعي حين المطر، ولهم ملك مسلم يتكلم العربية من قبل صاحب علوة. ويختص أهل تفلين بالإبل والبقر ولا زرع لهم، فيهم مسلمون كثيرون... يتجرون ويسافرون إلى مكة وغيرها."
    ويلاحظ التعايش والتسامح الذي ساد السودان في ذلك الوقت حيث كانت مملكة تفلين الإسلامية جزءاً من مملكة علوة المسيحية. ولا تتوفر معلومات في المصادر العربية المبكرة عن هذه المملكة. فقد سكتت تلك المصادر العربية عن ذكرها منذ عصر ابن حوقل في القرن العاشر وحتى القرن الرابع عشر الميلادي. ويبدو أن اسم الدُّكن لم يعد معروفاً للمسلمين بعد القرن العاشر الميلادي، فظهرت المملكة في مؤلفاتهم اللاحقة تحت اسم التاكا. ويبدو أن أول ذكر لاسم التاكة في المصادر العربية جاء عند ابن سعيد المغربي المتوفى نحو عام 1285 م (كتاب الجغرافيا، موقع الوراق ج 1 ص 122) حيث ذكر "وبين سواكن وعيذاب في البحر نحو سبع مراحل. وفي غربي سواكن على نيل الحبشة بلاد الباكه [التاكة] وهم أخوة الحبشة الذين على هذا النيل." ويلاحظ أن مصادر ابن سعيد عن النيل غير دقيقة، وهو في الغالب يقصد بالنيل هنا وادي بركة.
    ثم جاء اسم التاكة ضمن الممالك السودانية التسع التي أرسل إليها السلطان المملوكي الملك المنصور قلاون سفارته عام 1285م. فقد ذكر ابن عبد الظاهر (تشريف الأيام والعصور، في مسعد المكتبة السودانية، ص 197) أن السلطان أرسل "الأمير علم الدين سنجر المعظمي رسولاً إلى ملك النوبة أدر ملك الأبواب وإلى صاحب بارة وإلى صاحب التاكة وإلى صاحب كدرو وإلى صاحب دنفوا وإلى صاحب أري وإلى صاحب بفال وإلى صاحب الأنج وإلى صاحب كرسة"
    وتكاد معرفتنا بهذه الممالك السودانية لا تتعدى الاسم فقط، وقد كانت تلك الممالك عائشة في نهاية القرن الثالث عشَر أي قبل قرنين فقط من قبل مملكة سنار وليس هنالك ما يمنع من أن يكون بينها ممالك اسلامية. ولم يؤد ظهور اسم التاكة في المصادر العربية للدلالة على مملكة الدجن إلى توقف إطلاق اسم الدجن محلياً على المنطقة، فقد استمر إطلاقه حتى القرن التاسع عشَر؟
    ففي بداية القرن الرابع عشَر أشار النويري (نهاية الأرب في مسعد، المكتبة السودانية ص 231) إلى أن مملكة التاكة يحكمها الحلنقة. وقد حاربتهم حملة المماليك التي توغلت حتى جبل كسلا الذي جعله النويري حداً لبلاد التاكة، وقتلت الحملة اثنين من ملوكهم "لأنهم كانوا يرون القتل أحب إليهم من الأسر". فمملكة الحلنقة في منطقة التاكة هي نفسها مملكة. التاكة التي أرسلت إليها السفارة المملوكية في نهاية القرن الثالث عشَر الميلادي، وهي نفسها مملكة الدُّكن الاسلامية التي ورد ذكرها في القرن العاشر الميلادي.
    وظل اسم الدُّكن مستخدماً في المنطقة للدلالة على المملكة وعلى وادي القاش حول منطقة كسلا. وقد تردد ذكر البلو كحكام لمملكة الدُّجن الاسلامية في كتابات الرحالة الأوربيين بين القرنين السادس عشَر والتاسع عشَر الميلاديين. ووصف الرحالة مملكة دجن في دلتا القاش بأنها مملكة المسلمين السود المعروفين ببلو. وفي القرن السابع عشر أوضح بيز Paez أن “مملكة الدُّكن تقع بعد إقليم التجري ويسكنها مسلمون سود يعرفون بالبلوس." فقد كان الرحالة الأوربيون يرجعون تارة إلى حكام مملكة الدكن بالبلو وأحياناً بالبلوس. ووضع الميدا الدُّجن على خريطته التي تم إعدادها عام 1662 م في منطقة نهر مارب هو اسم وادي القاش في ارتريا. (Crawford, p 114)
    وفي القرن التاسع عشر قال لودلفس (1862 م): "إن ملك سنار يحكم جزء من النوبة القديمة المجاورة لمملكة البلو الذين يطلق البرتغال على سكانها البالوس" وذكرت الحوليات الأثيوبية عام 1748 هجوم البلو وقبيلة الضباينة على الحدود الأثيوبية في منطقة رأس الفيل (القلابات الحالية) ويصف الرحالة بروس (Travil to discover the Source o f the Nile Vol. 4 p 333 - 335) في عام 1772 م قبيلة الضباينة بأنها قبيلة كبيرة وقوية. وفي القرن التاسع عشَر قال لودلفس (1862 م): "إن ملك سنار يحكم جزءاً من النوبة القديمة المجاورة لمملكة البلو الذين يطلق البرتغال على سكانها البالوس. وهكذا عاشت مملكة الدجن الإسلامية نحو ألف عام، عرفت خلال هذه الفترة بأسماء تفلين والجن أو الدكن والبلو والبالوس.

    مملكة سواكن الإسلامية 13 – 15 م
    جاء ذكر ميناء سواكن منذ وقت مبكر في المصادر العربية، فقد ذكرها في القرن الرابع الهجري (10 م) كل من الهمداني (الهمداني، صفة جزيرة العرب، ج1 ص22) وابن حوقل (ابن حوقل، "صورة الأرض"، ص60-62) ضمن مدن البحر الأحمر. غير أنها اشتهرت وبدأ اسمها يتردد في المصادر منذ القرن السابع الهجري (13 م) ويبدو أنها كانت قبل القرن السابع الهجري تحت حكم البجة لأن ابن بطوطة (في مصطفى محمد مسعد، المكتبة السودانية العربية ص 254) ذكر أن سواكن حين وصوله إليها كانت تحت حكم "الشريف زيد بن أبي نمي وأبوه أمير مكة، وأخواه أميراها بعده، وهما عطيفة ورميثة ... وصارت إليه من قبل البجاة، فإنهم أخواله"

    ويمكن القول إن مملكة سواكن تحت حكم البجة قد تأسست قبل القرن 7 هـ / 13 م، ثم دخلت تحت حكم المماليك في مصر عام 664 هـ / 1265 م، وكان أمراء مكة يعترفون بسلطة أمراء المماليك على مناطق نفوذهم. (ابن فضل الله العمري، "مسالك الأبصار" ص 246) ويبدو أن أول ذكر لسكان سواكن أتي عند ياقوت الحموي (معجم البلدان، في مسعد المكتبة السودانية ص 164) في أول القرن السابع (توفى 626 هـ) ذكر أن " أهلها بجاه سُود نصارى." ثم وردت الإشارة بعد ذلك عند النويري (نهاية الإرب في فنون الأدب، موقع الوراق ج1 ص66) (ت 732 هـ) حيث قال عن سكانها: "طائفة من البجة تسمى الخاسة وهم مسلمون ولهم بها ملك"

    فمعلومات النويري في أول القرن الثامن والتي غالباً ما ترجع للقرن السابع الهجري قد لا تتعارض مع ما ذكره ياقوت، لأن الدمشقي (ت 739 هـ) قال عن الخاسة الذين هم سكان سواكن كما ذكر النويري أعلاه: "خاسة السفلى كفار، وخاسة العليا مسلمون" ( الدمشقي، نخبة الدهر في عجائب البر والبحر ص 237) وقد ذكر ابن سعيد (كتاب الجغرافيا، موقع الوراق ص 60) في القرن السابع الهجري (13 م) أن مواطن الخاسة شمال إقليم سحرته. ويقع إقليم سحرتة في شمال دولة ارتريا الحالية. ويبدو أن الخاسة كانت قبيلة كبيرة وواسعة الانتشار في المنطقة، وقد رجح كرافورد (Crawford, The Fung Kingdom of Sennar, p. 104) أن تكون قبيلة قعصة هي نفسها قبيلة الخاسة التي ذكر ابن حوقل (في مسعد، المكتبة السودانية ص 71) أنها قبيلة كبيرة ذات بطون متعددة ممتدة مسيرة ثلاثة أيام ما بين خور بركة وباضع، وقال: "هي من أجل بطون البجة الداخلة وأكثرها مالاً وأعزها"

    فمملكة الخاسة الإسلامية في سواكن ورد ذكرها في أول القرن الثامن الهجري (14 م) ويعني ذلك انها كانت موجودة قبل هذا التاريخ. فقد وصل سواحل البحر الأحمر الافريقية في عصر الرسول ﷺ، ثم توسع نفوذ المسلمين في جزر وميناء دَهلَك منذ عصر الخلفاء الراشدين، ثم ازدهرت بعد ذلك الموانئ الإسلامية على الساحل مثل موانئ باضع وعيذاب وسواكن. وكما ان تاريخ قيام مملكة سواكن الإسلامية يتطلب البحث، كذلك يحتاج تاريخها اللاحق إلى العناية. فقد كرر المقريزي (في مسعد، المكتبة السودانية ص 295) في القرن التاسع الهجري (15 م) نفس عبارات النويري عن مملكة الخاسة الإسلامية في سواكن، في الوقت الذي ظهر فيه اسم البلو كملوك في سواكن؟







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • مفوض العون الإنساني: نأمل أن يلتزم المانحين بتقديم دعم سخي لتمويل خطة الإستجابة الانسانية
  • الممثل المقيم للأمم المتحدة تدعو الحكومة والحركات لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.
  • مفوض العون الإنساني: خطة الإستجابة الإنسانية لهذا العام جاءت منسجمة لحد كبير مع خطط وإستراتيجية الح
  • الصحة العالمية:اوضاع الاطفال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق مقلقة
  • السطو على خزانة الشرطة القضائية
  • مفوض العون الانساني:الاوضاع الانسانية مستقرة
  • تنفيذا لتوصيات اجتماع وزراء الإعلام العرب الخرطوم تعقد ورشة الخطاب الديني واثره في مكافحة الارهاب
  • الامم المتحدة (952)تكلفة الخطة الانسانية للعام الحالي ن
  • مكاوي محمد عوض: طائرات جديدة لـ سودانير و 9 بواخر من الصين
  • ياسر عرمان: عثمان دقنة يلتقى بعلي عبداللطيف ونيسلون مانديلا
  • حسبو محمد عبد الرحمن يرأس إجتماعا حول تطورات الوضع فى الجنوب وأوضاع السودانيين هناك
  • فصل الشفيع خضر من الحزب الشيوعي السوداني
  • كندا تدعو المعارضة السودانية لتوقيع (خارطة الطريق)
  • الجثث تغطي شوارع جوبا والطرفان يعلنان الهدنة
  • ثلاثة آلاف سوداني يرغبون في الإجلاء الفوري من جوبا
  • كاركاتير اليوم الموافق 12 يوليو 2016 للفنان عمر دفع الله عن الحرب بجنوب السودان


اراء و مقالات

  • اغتيال شخصية ...! بقلم عبد الباقى الظافر
  • شجرة الأحداث وفروعها بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عقدتنا النفسية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الدقير وأوهام الوحدة الملغومة 1-2 بقلم الطيب مصطفى
  • جمهورية اليسع عثمان القاسم وفضاء الإستثمار بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مقتطف من رواية فتي وأختان 2 بقلم هلال زاهر الساداتي
  • الي قادة دولة جنوب السودان احتكموا لصوت العقل لوقف الحرب بقلم محمد نور عودو
  • أساليب نضالات الطبقة العاملة، في ظل النظام الرأسمالي المعولم.....7 بقلم محمد الحنفي

    المنبر العام

  • فصل الشفيع خضر ملائم لمعايير ديمقراطية الشيوعيين
  • صحيفة المجهر على صفحتها الأولى البشير يطلق اول تغريدة عبر حسابه بتويتر والفيسبوك فى سبتمبر
  • ***** أكــــذوبـة يـوســف عبدالمنان عن الشاعر علي عبدالقيوم (له الرحمة) *****
  • ليكم وحشة شديدة
  • السوداني لا يصلُح بائعا !
  • هُو نُانْ فَاطْنِي قَاعْ تَسَوِّي الغَلَطْ؟؟!!!
  • الكوز الذي حصل على اللجوء في هولندا بحنك انه ملحد
  • مقال لعوض محمد الحسن أحزان جنوبية في ذكرى أخي جوزيف ماثوبير قويلي، وألإستفتاء وما تلاه من إنفصال،
  • ولي ولي العهد السعودي غداً في الخرطوم
  • يا حكومة إعادة توطيـن بدون الخليـج بالسودان يآخ ..
  • مرحب باللاجئين من دولة جنوب السودان
  • ترحيب بعضو جديد .... عثمان مكي الفحيل
  • مباااااااشر من امارة الامير توفيق عيسى مكى(صور)
  • ملابسات تصفيــــــــــــــــة الدكتور عوض دكام!!
  • الي الشامت في شآن الجنوب؛ لا تبتسم فانت اصلع في صالون للحلاقة
  • الحوثيون يعلنون “قتل ضابط سوداني
  • حمل كتاب سفر الخروج للكاتب د.احمد عثمان عمر من هنا
  • أين وصل ياسر عرمان فى تدمير جبال النوبة والاستهتار بأهلها ؟
  • القرضاوي يهاجم آل سعود ويصفهم بالبغاث والطغاة والمتعاونين مع اليهود (صور)
  • يا هؤلاء:التغيير قادم إلى شمال السودان من صهيون الجوار.التتار على الأبواب!
  • يا هؤلاء لا تحلموا وتغرقوا في الأمنيات بشأن التغييرات الجارية في جنوب السودان!
  • سيدي الرئيس 10سنوات اخرى قادمات في الحكم وعافيين منك لله والرسول....
  • د.عمر القراى فى ندوة بواشنطن بعنوان مستقبل السودان الدولة الدينية ام الدولة العلمانية


    Latest News

  • UN RC/HC speech for the local launch of the 2016 HRP
  • Al Bashir case: ICC Pre-Trial Chamber II finds non-compliance of Uganda and Djibouti; refers matte
  • Statement by Adama Dieng, United Nations Special Adviser on the Prevention of Genocide on the situa
  • Priests sentenced after clash with Khartoum police
  • Transcript of UN Secretary-General's press encounter on South Sudan
  • Assistant of the President Informed on Implementation of Projects by East Sudan Development Fund
  • Sudanese suffer from siege on western Nuba Mountains
  • Minister of Information: Sudan will Launch Campaign to Denude Corruption of ICC Leaders
  • Water supply issues, hiked food prices in Khartoum
  • Hassabo informed on arrangements for Sudan WTO access
  • Sudanese in Juba want evacuation after battle subdued
  • Reform Movement Expresses deep concern over Developments in State of South Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de