المعارضة في المعتقل!! بقلم حيدر احمد خيرالله

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 02:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-12-2016, 01:13 PM

حيدر احمد خيرالله
<aحيدر احمد خيرالله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 1352

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المعارضة في المعتقل!! بقلم حيدر احمد خيرالله

    01:13 PM December, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    حيدر احمد خيرالله -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    سلام يا .. وطن





    *بلد تخلقت حركتها السياسية منذ اربعينيات القرن الماضي عرفت الخلافات السياسية و النشأة الحزبية حتي نالت بلادنا استقلالها الذي لم نسكب فيه دماء ولا قدمنا فيه شيئا من التضحيات الجسام ثم حصلنا علي استقلال هيّن فلم نعرف كيف نحفاظ عليه . فضلا عن ان فراغ الحماس الوطني الذي افتقدناه منذ ذلك اليوم ظل ملازما لنا حتي اليوم ، فولدت في هذا المناخ حركة سياسية خنثي لم تعرف قدر هذا الشعب ولم تكن في مستوي اماله ،و احلامه ،و تطلعاته ، فلم تكن للقوى السياسية من برامج واضحة او مذهبية صالحة و لا حتي فلسفة حكم حتي اسلمنا هذا الهوان الي الانقاذ بكل بؤسها والتى تعاملت معنا كفئران تجارب .

    * في ازمة بلادنا الراهنة و المعارضة التي استعصمت بتشرذمها و ضعفها ، أليس امرأً ذو بال ان تتمكن الحكومة من القاء القبض علي كل قيادات المؤتمر السوداني ولايبقى منهم قيادي يدير الحزب؟ و هل حزب المؤتمر السوداني كان يتعمد ان يترك كل قياداته مكشوفة الظهر للحكومة تقبض عليهم فردا فردا ولا يستطيع الحزب اخفاء امينه العام ليواصل قيادة العمل بدلا عن تعيين قيادي غير موجود بالسودان ، اما الحكاية الاغرب فهو ما حدث لقوي الاجماع الوطني فاذا وجدنا العذر للمؤتمر السوداني فكيف نعذر الحزب الشيوعي بتجربته الطويلة و ارثه الكبير في التخفي وكيف لنا ان نفهم تهاونه في تسليم كل قيادات قوي الاجماع للاعتقال فيتوقف صوتهم في وقت احوج مانكون فيه للإعتراض السياسي..

    *والعصيان المدنى الذى ثبت نجاحه فى يومه الأول وبنسبة كبيرة ، سوف يشكل علامة فارقة فى تطورنا السياسي ، وفى ذات الوقت يطرح الاسئلة التى نحتاج للاجابة عليها بوضوح كافى ثم ماذا بعد نجاح العصيان ؟!والشباب الذين دعو للعصيان ونفذوه بحرفية عالية فى يومه الاول هل هم جاهزين لعدم الاستجابة لأي عنف قد تقوم به الحكومة مثلما حدث فى هبة سبتمبر التى حصدت الكثير من دمائنا الذكية ,فسلمية هذا العصيان لابد من المحافظة عليها وتفويت الفرصة لممارسة اى محاولات لتبرير العنف ولننظر للامر على ان القوات النظامية التى تعمل فى الحكومة هم مواطنون سودانيون ودم سودانى , اما الحركات المسلحة ان ارادت الدخول فى هذه الحركة لا مجال لدخولهم الا عبر بوابة السلمية فان بلادنا احوج ما تكون اليوم لنبذ العنف , شكرا لتجربة العصيان فانها على الاقل قد اكدت على ان هذا الشعب يملك القدلوحدة ويملك نواة التغيير ولكننا لانريده تغييرا عا طفيا فجا وانما تغييرا فكريا عاصفا يطيح بكل نظامنا السياسي الموروث وسلام يااااا وطن

    سلام يا

    قال مساعد رئيس الجمهورية السيد ابراهيم محمود (انه على ثقة بعدم استجابة احد من الشعب للدعوة التى اطلقها فى مواصل التواصل الاجتماعى وايدتها المعارضة بشان العصيان المدنى وزاد بان الشعب السودانى اوعى من ان يستجيب لدعوات الواتساب والذين لا يريدون استقرارا للسودان )

    سعادة المساعد العصيان قد نجح ولم يهدد استقرار السودان ولم يكن دعوة واتساب !! فماذا انت فاعل تجاه ثقتك التى لم تطابق الواقع ، وسلام يا..

    الجريدة الجمعة٣/١٢/٢٠١٦




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 01 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • إبتعاث (11) من مدراء الجامعات السودانية إلى أمريكا
  • أكثر من (10) آلاف إصابة جديدة بالسرطان سنويًا بالسودان
  • قوى المستقبل: أجندة خفية وراء الدعوات للعصيان
  • د. أحمد بلال عثمان: سأتقدم باستقالتي إن كانت حلاً للإجراءات ضد الصحف
  • كاركاتير اليوم الموافق 01 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن مصطفى عثمان اسماعيل
  • كامل إدريس في برنامج حوار على شاشة قناة الشرقية نيوز موضوع الحلقة:الوضع السياسي الراهن في السودان


اراء و مقالات

  • لن أدفع لك ثمن الرصاصة لتقتلني بها بقلم الصادق حمدين
  • الجُوعْ الذى يَعانِى مِنهَا السَواد الأعْظَم فِى السُّودان بقلم حماد وادى سند الكرتى
  • مخرجات الحوار الشعبى بقلم سعيد شاهين
  • داعش بذرة زرعها الامويون و سقاها الساسة الفاسدون بقلم احمد الخالدي
  • نجح العصيان وإشتد الخفقان بقلم عمر الشريف
  • عٌقم الأفكار ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • كشف حال بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • طنين البعوض !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الرئيس.. نحن في انتظار مقدِمِك لتصحيح المسار بقلم الطيب مصطفى
  • العصيان كشف المخبأ بقلم بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • المحامون السودانيون ركائز العزة الوطنية بقلم بدوى تاجو
  • أتاريهو فشل!! بقلم كمال الهِدي
  • حوار إبليس مع خال الرئيس ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه
  • قراءآت تحليلة لهبة العصيان المدني بقلم د جعفر محمد عمر حسب الله
  • الشعب...يريد...أسقاط النظام - 6 بقلم نور تاور
  • كان سرقتا أسرِق جمل .. !! بقلم هيثم الفضل
  • المحقق الصرخي .. داعش يقتلون الناس باسم الصحابة بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • يا ناس العصيان المدني القادم يوم ٨ ديسمبر فاحشدوا له
  • البروفيسور كامل إدريس في برنامج "حوار" على شاشة قناة الشرقية نيوز
  • الفرعون يتوعد:الداير يسقطها يطلع((الشارع))لو عندهم ناس.والبعملها يلاقينا في((الشارع))!
  • رسالة لأبي جودّة أو ملاسي
  • لجان تنسيقيات العصيان المدني تدعوا للإضراب الشامل يوم 8 ديسمبر لتنحي البشير
  • ا لهروب من سفينة الإنقاذ الغارقة
  • لا شك(الأفريقانية)هي بديل"الإنغاذ"التي لم تفلح في جمع السودانيين حول الإسلام
  • الجمعة يوم لتطهير المساجد من أئمة السلاطين وخطب أجهزة الدولة القمعية
  • وعاد أتحاد الكتاب السودانيين بقرار محكمة
  • اغضب ايها الشعب السوداني اغضب
  • فضيحة وداع مجرم لاهاى من الامارات
  • سأله المذيع : بماذا تحب أن يتذكرك الشعب السوداني ؟..طالع اجابة البشير
  • عدد الوافدون السودانيون الى ايطاليا يرتفع بنسبة (13%) عن العام الماضي
  • قوى المستقبل: أجندة خفية وراء الدعوات للعصيان....؟
  • "على المرحاض".. هكذا رسمت "شارلي إبدو" ميركل في أولى طبعاتها الأجنبية.. فهل يتقبل الألمان وقاحتها
  • ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
  • إجـــرامٌ في البـرلمـــان ..!
  • ربيع عربي" جديد يلوح في الأفق.. تقرير أممي يتنبأ به ويفسر أسبابه
  • تحويل الرحلات العالمية من صالة المغادرة الى صالة الحج والعمرة
  • الوطنيون يفوضون " حكومة المنفي " التي انجبت الجنين الذي يتمخض عنه العصيان الشامل
  • الولايات المتحدة تعيد المنح الدراسية للسودانيين بعد توقف 20 عاماً
  • الجهل “النشط ” والاستثمار في الكوارث والنكبات
  • شكرا تركى الدخيل (صورة)
  • سودان ما بعد العصيان ..دائرة الاحتجاجات تتسع
  • السقوط في الرضا !
  • المشي على الحبل المشدود
  • بعد الرحيل
  • صفحة كيزانية قبل سنة ترحب بالاعتصام وتصفه بالراقي....
  • استيضاح بالغياب من العمل ايام العصيان
  • صــلي عليك الله يا عـلم الهدي ،،،، صلوا علي أشرف خلق الله ،،،
  • على تخوم العالم الإسلامي حقبة من تاريخ السودان 2
  • الحركة الاسلامية اول القافزين من مركب الانقاذ
  • الآن ..... وصول بعثة الهلال للقاهرة
  • الكلاااااام دا صاح ؟
  • د. عمر القراي يكتب: العصيان المدني.. وقفة الأحرار!!
  • السلام عليكم باشمهندس بكري ابوبكر ...
  • الاستاذ/ حمزة الحسين عباس صبير
  • المناضل الجسور ود القاضي
  • قاطعوا صحف النظام وكافة وسائل إعلام المؤتمر الوطني
  • جيش "حميدتي" يعلن للمرة الاولى عن رغبته في استعاب عناصر جديدة (صور) ..!!
  • الجزيرة مباشر تلتقي د/ قرشي الطيب صاحب مبادرة تقديم خدمات مجانية للمرضى بالخرطوم
  • خارطة طريق إسقاط النظام بالوسائل السلميه والكفاح المدني
  • يا خواني عائشة الغبشاوي دي نصيحة ؟؟؟؟؟؟ صورة !!!
  • حبوبتي تسلم عليكم وتقول ليكم ... نتيجة الاعتصام ظهرت ولا لسع
  • وسيلة جديدة وفعالة للنضال ضد الظلم والفساد...
  • وسيلة جديدة وفعالة للنضال ضد الظلم والفساد...
  • المخابرات الألمانية تكشف داعشيا في صفوفها!!!!!!
  • النداء الأخير للرمادين
  • عادي زي الزبادي
  • جاليتنا الكسيحة:الشوالات الفاضية وبالية لاتقود جالية( الشوال الفاضي عمرو مابقيف)...................
  • البديل منو؟
  • القصيدةُ الأخيرةُ
  • شاهد الصور: عمر البشير يجهز لجريمة جديدة بحق الشعب السوداني(صور)
  • لجنة علماء السودان والخطاب الإنتهازي المفضوح !
  • من قال ان السودان باحسن حالا من سوريا و ليبيا و العراق ...واهم!!!
  • خطيب سعودي: كلنا فحول ونشتهي إذا رأينا امرأة جميلة ومجرم من يُدخل بناته الجامعات-جاهلية معاصرة
  • هل هو الهبوط الناعم: إبعاد البشير وإبقاء نظامه، وتسليم نائبه الأول بكري صالح؟
  • سقط رداء الدين الذي تحتمون به هيئة علماء السودان تطالب بحل الحكومة والإسراع بتكوين حكومة من الكفاء
  • أمّة اِقرأ... لماذا لا تقرأ
  • ضوابط مشددة لإحتفالات المولد النبوي
  • العصيان المدنى المفتوح سيحسم المساله..
  • لقاء السيسي وشيخ الأزهر: «استدعاء» رابع في سنة واحدة
  • أزمة سكر تهدد السودان بسبب الدولار
  • دعواتكم بالشفاء للأخوين فخرالدين الطيب وزميل المنبر عماد الدين الطيب
  • مظاهرة بهولندا لاهاي .
  • 91.3 مليار دولار ديون السعودية.. قرابة ثلثها خارجية
  • سحب تراخيص رياض اطفال و مدارس خاصة شاركت في الاعتصام واستيضاحات لكل من اعتصم من للموظفين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-12-2016, 02:14 PM

    يونس عبد الكريم طه


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: المعارضة في المعتقل!! بقلم حيدر احمد خيرال (Re: حيدر احمد خيرالله)

      الأخ حيدر أحمد خير الله
      التحيات لكم
      ذلك هو صوت العقل المطلوب عند تناول المقالات كما هو الحال في مقالكم ، وقد انتشرت هذه الأيام تلك الحمى المتنرفزة التي أصابت البعض بنوع من الهستيريا كرد فعل للمجريات الجارية ، وقضية السودان ليست قضية سجالات بالألسن لإثبات المواقف والبطولات بالألسن والأقلام ، ولكن هي قضية الأمة الكبرى ، وتمثل مصير أمة تواجه أقسى ألوان الأوجاع والهموم , والعقول الماهرة إطلاقا لا تهدر الأوقات في هوامش الأمور ، ولا تجتهد لإثبات الحجج الواهية عبر الصفحات وعبر المواقع ، وكأن الوسيلة أصبحت في سودان اليوم أهم من الغاية التي يسعى إليها الشعب السوداني .. فسواء نجحت فكرة العصيان المدني كما يرى البعض أو فشلت بذلك القدر كما يرى الآخرون فالعبرة ليست بالتعصب والتشدد إنما العبرة في استخلاص الدروس التي تفيد مستقبلياَ .. وأنت هنا أشرت إلى حقيقة هامة للغاية فهنالك الكثير والكثير من الثغرات التي طفحت في خطوات المعارضة في الأحداث الأخيرة وفي الكثير من المواقف في الماضي .. فإذا علمنا أن جميع قيادي حزب المؤتمر السوداني الآن في المعتقلات فالسؤال الكبير هو ألم تحتاط لجنة ذلك الحزب بإنشاء الاحتياطي البديل في الظل ؟؟، بل أكثر من ذلك فإن المهارة والتكتيك يقتضي إنشاء احتياطي بديل بدل الاحتياطي . فإذا كانت الإجابة بنعم فأين البديل ؟؟ ، ثم أين بديل البديل ؟؟ . كيف لا والشعب يدرك أن النظام لديه القوة النظامية النمطية ثم لديه الاحتياطي المركزي عند اللزوم ، وتلك الأخطاء في أساليب المعارضة السودانية متوفرة بعدد شعر الرأس . ولذلك فإن المقالات يجب أن تنتقد الذات قبل أن تهدر الأوقات في السجالات الفارغة .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de