المستوطنات: شرك ذو أبعاد وجوديّة أقامته إسرائيل لنفسها بقلم أ.د. ألون بن مئيـر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 03:35 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-09-2016, 04:53 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المستوطنات: شرك ذو أبعاد وجوديّة أقامته إسرائيل لنفسها بقلم أ.د. ألون بن مئيـر

    05:53 PM September, 19 2016

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

    بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

    بمعهد السياسة الدوليـــــــــــــــــة



    يمثّل نشاط إسرائيل الإستيطاني المتواصل مسمارا ً آخرا ً في نعش عملية السّلام، أكان ذلك باعتماد رجعيّ لمواقع استيطانيّة "غير مرخّصة" أو المضي قدما ً بخطط لوحدات سكنية جديدة كما أعلن عنها حديثا ً. فالمستوطنات لم تصبح سوى شرك أقامته إسرائيل لنفسها وأصبح يهدّد وجودها في العمق، غير أنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وشركاؤه في التحالف غير قلقين أو حتى مهتمين – على أية حال – بالتداعيات الوخيمة المنظورة لنشاط الإستيطان. إنهم يضعون قداسة الأرض فوق أي اعتبار ٍ آخر وينظرون إلى مشروع الإستيطان كشرط أساسي لا بدّ منه لإعادة إلإمتلاك الكامل "لأرض إسرائيل" التاريخيّة.

    نتنياهو لم يرتدع بانتقادات أو إدانات المجتمع الدولي. إنه يتخذ موقف أنّ بناء وحدات سكنيّة جديدة هو إلى حدّ كبير ضمن مستوطنات ستكون في نهاية المطاف جزءا ً من صفقة الوضع النهائي في عمليات تبادل الأراضي، وكأن له الحقّ في أن يقرّر من جانب ٍ واحد أية مستوطنات ستنضمّ لإسرائيل بدون اتفاق مع الفلسطينيين.

    نتنياهو ينظر للأمر على أنّ إسرائيل تبني مستوطنات في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة منذ حوالي خمسة عقود من الزّمن، ورغم ذلك لم تعاني من أية عواقب أو آثار سلبية لتحديها الإجماع الدولي ضدّ المستوطنات. فلماذا يقلق بهذا الأمر الآن ما دام المجتمع الدولي منشغل للغاية بصراعات أخرى عديدة في الشرق الأوسط ومن غير المحتمل أن يتخذ أيّ إجراء عقابي ضدّ إسرائيل عدا التعبير عن سخطه المعتاد ؟

    ونتنياهو حتّى أقلّ قلقا ً أو اهتماما ً بشكوى الفلسطينيين بأن ضمّ إسرائيل الزاحف لأراضيهم يخلق حقائق على الأرض لا رجعة فيها وهذه قد تُنكر عليهم إنشاء دولتهم بموجب حلّ الدولتين. ويردّ نتنياهو على هذا الجدل بتكرار مقولته المعروفة بأن إسرائيل مستعدة للدخول في مفاوضات بدون شروط، وأنّ المستوطنات لا تشكّل أي عائق للسّلام. وفي نفس الوقت، على أية حال، يكرّر مرارا ً وعلنأ ً قوله بأن لليهود حقّ تاريخي بكامل "أرض إسرائيل" غير قابل للتحويل أو التصرّف للغير، وبالأخصّ الضفة الغربيّة. ومن هذا المنطلق فإن إسرائيل – على حدّ زعمه – ليست قوة احتلال ولها الحقّ الأصلي في إقامة مستوطنات على أيّ جزء من أرضها التاريخيّة.

    ونتنياهو أيضا ً ليس قلقا ً بردّ فعل الدول العربيّة، وبالأخصّ المملكة العربية السعوديّة ودول الخليج الأخرى حيث أنّ النشاط الإستيطاني على السطح يضع هذه الدّول في موقف دفاعي، وبالأخصّ عندما تتواصل مع إسرائيل.

    نتنياهو يصرّ على أنّ هذا ليس الحال، فالدّول العربيّة قلقة أكثر من التطرّف الإسلامي، وبالأخصّ التهديد النووي الإيراني الذي يلوح في الأفق. هو يدّعي في الواقع بأن الدّول العربيّة تسعى للتعاون مع إسرائيل بالرّغم من التوسّع الإستيطاني المتواصل. فهذه الدّول تشترك مع إسرائيل في قضية مشتركة وتركّز على مشاكلها الخاصّة معتبرة الفلسطينيين لا شيء سوى عبئا ً إضافيّا ً عليها.

    ورسالة نتنياهو للإسرائيليين، وبالأخصّ للمستوطنين، هي أنّ إنشاء المواقع الإستيطانية الغير شرعيّة سيشرعن بأثر رجعي، معطيا ً بذلك إشارة لهم أنّ بإمكانهم الإستمرار في هذه الممارسة بدون عقاب.

    إنها لوقاحة من نتنياهو أن يطالب بتدمير قرى فلسطينيّة مثل سوسيا وغيرها من الوحدات السكنية الفلسطينيّة المشيّدة على أراضٍ فلسطينيّة في حين يشرعن بصورة رجعيّة مستوطنات يهوديّة غير قانونيّة على أراض ٍ فلسطينيّة صادرتها إسرائيل، وهذه ليست سوى مهزلة. فأية رسالة يبعثها هذا التصرّف للمجتمع الدّولي، وكيف يتفق هذا مع موقف إسرائيل الأخلاقي المزعوم بين جماعة الأمم !! ؟ يبدو أنّ هذا لا يقلقه أبدا ً.

    نتنياهو يستبعد إمكانية أن تؤدي سياسته بشكل ٍ غير مقصود إلى حلّ الدولة الواحدة لشعبين حيث أنّ إسرائيل ستواجه خيارين لا ثالث لهما. أولهما أن تحافظ على شكل حكمها الديمقراطي بمنح الفلسطينيين حقّ المواطنة الكاملة، ولكنها في هذه العملية ستخسر أغلبيتها اليهوديّة وهويتها الوطنية كدولة يهوديّة، أو ثانيهما ترفض حقّ المواطنة للفلسطينيين حيث تصبح إسرائيل واقعيّا ً دولة فصل عنصري (أبارتهايد) محتقرة من المجتمع الدولي وعرضة ً لعقوباته.

    ولكن هذا، على أية حال، ما لا يراه نتنياهو وزمرته. فتوطين مليون يهودي في إسرائيل، من وجهة نظرهم، سيخلق بالفعل حقائق لا رجعة فيهاّ على الأرض، وهذا بالضبط ما يريدون تحقيقه، إذ أنّ هذا لا يترجم إلى منح الفلسطينيين المواطنة الإسرائيليّة وحقوق سياسيّة متساوية.

    ما يدور في رأس نتنياهو هو أن يقوم الفلسطينيّون بإنشاء "كانتوناتهم" (مناطقهم المحصورة) في رام الله، بيت لحم، جنين، أريحا وغيرها من المدن وأن يحكموا أنفسهم بالطريقة التي يرونها مناسبة ما داموا يقبلون مصيرهم بهدوء، هذا في حين تحتفظ إسرائيل بالأمن بشكل عامّ في جميع أرجاء الضفة الغربيّة.

    بفعلها هذا، ستبقى إسرائيل إلى أجل غير مسمى مسيطرة على الضفة الغربيّة وتدير الصّراع على أساس يومي وتتعامل مع العنف الفلسطيني كما تشاء عندما يحدث. وبالنسبة لنتنياهو، هو يفضّل حالة من التوتّر الدائم على التخلّي عن الأرض.

    نتنياهو – على أية حال – أعمى تماما ً بفعل رسالته المسيانية (عقيدته التوراتية) مستبعدا ً احتمال أن يثور الفلسطينيّون عاجلا ً قبل آجلاً لأنهم يفضّلون الموت على هذا الوضع المزري إذ لم يبقَ لهم شيء يخسرونه.

    في كتابه التنويري الجديد "إنتحار اليهود" The Suicide of the Jews (من الكتب التي يجب قراءتها) يصف عالم استطلاع المستقبل تسفي بيسك (Tsvi Bisk ) كيف تسوّغ الفروع الصهيونيّة المختلفة الإحتلال وضمّ جميع الأراضي الفلسطينيّة في نهاية المطاف لإسرائيل لأنها تعتقد فعلا ً:" .......بأن التنازل عن قضية الأرض لن يعرّض فقط للخطر الخلاص اليهودي، بل خلاص البشرية جمعاء.....لأنّ الإخلاص للأرض بالنسبة للصهاينة المتدينين كان توجيها ً إلهيّا ً، ومجرّد الكلام حول تقسيم الأرض مع شعب ٍ آخر كان دنسا ً".

    نتنياهو رهينة راضية عن نفسها لشركاء تحالف هو الذي جمعهم، ومن بينهم أنصار أقوياء للمستوطنات أمثال وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت (رئيس حزب "البيت اليهودي") ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان (رئيس حزب "إسرائيل بيتنا").

    لنترك الأمر لنتنياهو، فإنه يستخدم حكومته الإئتلافية لتقديم العذر المثالي له للإستمرار في سياسته، ولكن الشيء المأساوي هو أنّه يدعو لكارثة بوضعه الأرض فوق أمن إسرائيل القومي، إن لم يكن فوق صميم وجودها.

    تبيّن إستطلاعات الرأي المتعددة بأن أغلبيّة عظمى من الإسرائيليين والفلسطينيين تريد وضع نهاية لصراعهم على أساس حلّ الدولتين. ولكن ما دامت الأحزاب السياسية المعارضة عاجزة عن توحيد صفوفها ضمن إطار سياسي معيّن ومتماسك يعتمد على أساس مبادرة السلام العربيّة لحلّ النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، قد يشكّل الليكود أيضا ً الحكومة القادمة في عام 2019.

    وبالمثل، ما دام الفلسطينيّون منقسمين على أنفسهم والعديد من زعمائهم غارقين في الفساد، هم يعملون بذلك لصالح نتنياهو ولمضرّة أنفسهم، وهم، أكثر من أي عدوّ ٍ آخر، يدمّرون فرصتهم في تحقيق دولتهم المستقلّة.

    وللتأكيد، ما لم تتحد أحزاب المعارضة الإسرائيليّة وتكوّن حركة شعبيّة للسّلام، وما لم ينظّم الفلسطينيّون شؤونهم السياسيّة ويتفاوضوا مع إسرائيل في انسجام، سيكون من الصعب إنقاذ الطرفين من جروحهم المميتة التي أنزلوها هم بأنفسهم.

    ____________________________



    "الجحيم حقيقة نراها متأخرة جدّا ً"



    بقلم: : أ.د. ألون بن مئيـــــــــــــــــــر

    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

    بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

    بمعهد السياسة الدوليـــــــــــــــــة



    إنّ دعوة السيناتور بيرني ساندرس خلال حملته الإنتخابية الأوليّة للرئاسة الأمريكية للبحث عن نهج ٍ جديد لحلّ الصّراع الإسرائيلي – الفلسطيني كانت في محلّها وضروريّة. غير أنّ نداءه، على أية حال، بأن تتبنّى الولايات المتحدة سياسة الحياد في تعاملها مع إسرائيل والفلسطينيين لن يكفي. حتّى وإن غيّرت – في الواقع – الإدارة الأمريكيّة القادمة نهجها بإرغام إسرائيل على القيام بتنازلات هامّة ووقف مشاريعها الإستيطانيّة، فإن هذا لن يوفّر الشروط الضرورية لصنع سلام في هذه المرحلة بالذات من الصّراع.

    أضف إلى ذلك، أيّ نهج جديد ينتهجه الإتحاد الأوروبي خلال اجتماعات الدورة الحاليّة للجمعية العامّة للأمم المتحدة لاستئناف المفاوضات بالطريقة التقليديّة، أكان ذلك بطريقة مباشرة أم من خلال وساطة، لن يؤدي إلى اتفاق، بصرف النظر عن الضغوطات أو الحوافز التي قد تُستخدم لإقناع إسرائيل والفلسطينيين باستئناف المفاوضات بشكل ٍ جدّي.

    يجب أن تسبق أية مفاوضات رسميّة عملية مصالحة تستمرّ لمدّة سنتين تقريبا ً لأنّ الأوضاع على أرض الواقع قد تغيّرت جذريّا ً للأسوأ منذ اتفاقيات أوسلو. فبالنسبة للفلسطينيين، قد ترسّخ اليأس في النفوس والتشكّك وعدم الثقة المتبادل قد تعمّق أكثر فأكثر والمتطرفون على كلا الجانبين اكتسبوا جاذبيّة كبيرة. ولربّما الأكثر أهميّة هو أنّ المشهد السياسي قد تحوّل إلى اليمين في كلا المخيمين، الأمر الذي يجعل من مهمة استئناف مفاوضات السّلام أمرا ً غير محتمل جدّا ً مع أية إمكانيّة للتوصّل لاتفاقية.

    لا شكّ أنّ أعمال العنف من طرف الفلسطينيين ضدّ إسرائيل هي نتيجة مباشرة لخمسين عاما ً من الإحتلال الذي يستمرّ في إحباطهم وتحريضهم. ونتيجة لذلك، يشعر الفلسطينيّون أنّه لم يعد لهم خيار آخر سوى الإلتجاء للعنف في محاولة لإنهاء الإحتلال وتمهيد الطريق لإقامة دولتهم المستقلّة في الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة.

    وبالمقابل، بإمكان الإسرائيليّون أيضا ً أن يقدّموا الحجّة المقنعة بأنه لا يمكن الوثوق بالفلسطينيين. لقد كانت الإنتفاضة الثانية بشكل ٍ خاصّ نقطة تحوّل في ذهن معظم الإسرائيليين، الأمر الذي زاد من تعميق تشككهم وعدم ثقتهم بالفلسطينيين وضاعف مخاوفهم الأمنيّة القوميّة (وإن كان لحدّ المبالغة في كثير من الأحيان).

    قامت – لسوء الحظ – الحكومات الإسرائيليّة المتعاقبة التي تقف على يمين الوسط في الطيف السياسي، وبالأخصّ تلك التي قادها ويقودها بنيامين نتنياهو، باستغلال المخاوف الأمنيّة لمصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينيّة وبناء مستوطنات جديدة والتوسّع في المستوطنات الحاليّة لخلق ما يسمّونه "حدود آمنة".

    ولتغيير ديناميّة الصّراع، يجب اتخاذ تدابير تصالحيّة من شعب لشعب حيث أنّ هذه التدابير قد أصبحت أمرا ً مركزيّاً لخلق أرض ٍ خصبة لنجاح المفاوضات. وينبغي أن تتضمّن هذه التدابير والإجراءات التصالحيّة – دون الإقتصار - ما يلي: تسهيل الزيارات المتبادلة، نشاطات نسائيّة مشتركة، مناسبات رياضيّة، تواصل طلاّبي، معارض فنّ متنقلة، تشجيع الأحاديث والخطابات الشعبيّة، استضافة ندوات لبحث قضايا موضوع خلاف و مناشدة وسائل الإعلام لتشجيع هذه المبادرات المشتركة.

    وقد تتخذ القيادة على كلا الجانبين خطوات إضافية منها مثلا ً: وقف الروايات الشعبية اللاذعة ، تعديل الكتب المدرسيّة، عدم اتخاذ إجراءات استفزازيّة ضد الطرف الآخر (مثلا ً: ايقاف التوسّع الإستيطاني خلال فترة المصالحة) والإبقاء على التعاون الأمني بين الجانبين. هذه التدابير والإجراءات ضرورية ومركزيّة لتغيير الديناميّة السيكولوجيّة (النفسية) للصّراع والبيئة الإجتماعيّة – السياسيّة بين الطرفين بتخفيف مشكلة عدم الثقة المتبادل بينهما ومشكلة الأمن القومي وكذلك الوهم أنّ بإمكان أي منهما السيطرة على كامل فلسطين التاريخيّة. فقط بالتقيّد التام بعمليّة المصالحة هذه يبرهن الطرفان على التزامهما بالسّلام، وهي عمليّة ما زالت غائبة كليّا ً ولكنها ضروريّة للقيام بالتنازلات اللازمة للتوصّل لاتفاقيّة.

    وفي الوقت الذي تجري فيه عملية المصالحة ينبغي على الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي أن يقوما بجهد ٍ ضخم لإعادة تنشيط مبادرة السّلام العربيّة والضغط على إسرائيل وحماس لاحتضانها. وتبقى مبادرة السّلام العربيّة الإطار العملي الوحيد للسّلام، حيث أنها تحتوي على قواسم مشتركة ما بين إسرائيل والفلسطينيين (شاملة حماس) ستسهّل إجراء مفاوضات سلام ٍ ناجحة. زد على ذلك، مبادرة السّلام العربيّة هي الإطار الوحيد الذي سيؤدي لاتفاقية سلام إسرائيليّة – فلسطينيّة في سياق سلام ٍ إسرائيلي – عربي شامل الذي تسعى إليه الأغلبيّة العظمى من الإسرائيليين والفلسطينيين لتحقيق استقرار وتقدّم على أمد ٍ طويل.

    وأخيرا ً، الثورات والإضطرابات في الشرق الأوسط تقدّم بالفعل فرصة لحلّ النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، وبالأخصّ أنّ العالم العربي الآن مهتمّ أكثر من أيّ وقت ٍ مضى بصنع سلام ٍ مع إسرائيل نظرا ً للتهديد الإيراني المشترك والمنافسة العنيفة بين السنّة والشيعة على الهيمنة الإقليميّة.

    على الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي (وهما القوتان الوحيدتان القادرتان على إنهاء الصراع) وبالتأكيد أيضا ً الإسرائيليين المعتدلين أن يستغلّوا هذه الفرصة السانحة ويضعوا نهاية لأطول صراع ٍ عنيف مضن ٍ في العصر الحديث.

    لا تعني دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنتنياهو وعبّاس لزيارة موسكو (التي قبلها الطرفان) الشيء الكثير، لا بل أنها لن تجلب شيئا ً. فبالنسبة لبوتين، تعتبر الدعوة فرصة لاستغلال الفراغ الناتج من فكّ الإرتباط الأمريكي. وبالنسبة لنتنياهو، إنها ستظهر (بشكل ٍ زائف) بأنه ملتزم بالسّلام. وبالنسبة لعبّاس، إنّه لا يريد بكلّ بساطة أن يبدو وكأنه عقبة أمام السّلام.

    ونظرا ً لأن الولايات المتحدة كانت وستبقى اللاعب السياسي الرئيسي، فلا عبّاس ولا نتنياهو يمكنهما تجاهل هذا الأمر. وعلى الإدارة الأمريكيّة الجديدة أن تدعم المبادرة الفرنسيّة التي تسعى وراء عقد مؤتمر دولي لاستئناف مفاوضات السّلام وتغيير نهجها السابق في البحث عن اتفاقية سلام تعتمد على أساس حلّ الدولتين.

    لا شكّ أنّ على الولايات المتحدة أن تلعب دورا ً أكثر حزما ً تجاه إسرائيل، خصوصا ً وأنّ الولايات المتحدة معنيّة حقّا ً بأمن إسرائيل القومي. وتزويد إسرائيل بمساعدات عسكريّة قيمتها 38 مليار دولار على مدى العشرة أعوام القادمة هو أمر ٌ لم يسبق له مثيل ويشهد فقط بالتزام الولايات المتحدة تجاهها.

    يجب على الإدارة الأمريكيّة القادمة أن توقف تمكين إسرائيل من اتباع سياسات تضرّ بها وأن تصرّ على ضرورة أن تشترك إسرائيل حقّا ً بعمليّة المصالحة التي من الصعب جدّا ً على نتنياهو وعبّاس رفضها، خصوصا ً وأنهما يصرحان جهارا ً بأنهما يسعيان لحلّ الدولتين.

    والإتحاد الأوروبي بهذا الخصوص في وضع ٍ جيّد للدفع بالعمليّة السلميّة إلى الأمام بالتركيز أولا ً على المصالحة وإعطاء الإدارة الأمريكيّة الجديدة الوقت للإنضمام إلى المبادرة الفرنسيّة التي تتوافق إلى حدّ بعيد مع موقف الولايات المتحدة التقليدي.

    وعلى الإدارة الأمريكية الجديدة، بالإشتراك مع الإتحاد الأوروبي، أن توضّح تماما ً بما لا يدعو للشكّ بأن حلّ الدولتين يقدّم – أكثر من أية إجراءات أو تدابير أمنيّة أخرى – الضمان النهائي لأمن إسرائيل القومي ويسمح للفلسطينيين في نفس الوقت بالعيش بكرامة في دولة مستقلّة.

    فبعد سبعين عاما ً من صراع ٍ دمويّ متواصل حان الوقت لإنهاء الأوضاع الجهنميّة التي خلقها الإسرائيليّون والفلسطينيّون لأنفسهم قبل أن يفنوا نهائيّا ً بفعلها. وكما يُقال عن ثوماس هوبيس يوما ً أن قال:"الجحيم حقيقة نراها متأخرة جدّاً".





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات
  • بيان من جيش تحرير السودان حول عمليات غرب جبل مرة
  • الحكومة السودانية تهدد بإغلاق الحدود مع جنوب السودان
  • تحذيرات بالعاصمة من الإسهال المائي
  • السودان ينتظر تعهد جوبا بطرد الحركات المسلحة الحكومة وحركة مشار: لا اجتماع للمعارضة الجنوبية بالخرط
  • وزير المالية يطالب بملاحقة مروجي الشائعات
  • إعلاميو بريطانيا يؤبنون محمد خير البدوي وعلاء صبحي
  • عزاء وأجب في وفاة الحاجة المبرورة /عائشة موسي والدة الناشط والمدافع الحقوقي عبد المنعم الجاك


اراء و مقالات

  • الإحتجاجات الشعبية الأخيرة فى أثيوبيا وأثرها فى الإستقرار بقلم محمد رمضان
  • صور مفبركة .. صور حقيقية .. وواقع أليم بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • إخوان بالرضاعة.. وتوابع بالرضاعة!! بقلم عثمان ميرغني
  • العراق وتعدد أطراف القوة بقلم ميثاق مناحي العيساوي
  • العلمانية الفرنسية والحلال الإسلامي بقلم حيدر الجراح/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • هل من تحالف ثوري حقيقي يا نااااس ؟؟؟ بقلم عبدالباقي شحتو
  • مازلت أفتخر ( أنا سودانى ) بقلم عمر الشريف
  • الشيخ تميم شعلة سلام وغرس محبة بقلم عواطف عبداللطيف
  • المِجْمِيجْ! بقلم عبد الله الشيخ
  • حفتر ومستقبل الدولة الليبية بقلم سميح خلف
  • ثورة الشعب الإيراني المسلم ما لها وما عليها ...؟ بقلم الدكتور سفيان عباس التكريتي
  • حصانة الحرس الثوري الايراني في العراق بقلم صافي الياسري
  • المصابون بالمهق: واقع اجتماعي مرير وإهمال حكومي مزمن بقلم د. علاء الحسيني
  • مطلوب تدخل وزير العدل.! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بعض الفوضى ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • وعن الحزبين القادمين (2) بقلم صلاح الدين عووضة
  • زمان (آح) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أحاديث الإفك بقلم الطيب مصطفى
  • دعونا نمــشي للتغيير بقلم ياسين حسن ياسين
  • متي يكف زعيم الأنصار عن الثرثره والتملق ؟ إسهال مائي ام ضاع عليك رأس الخيط يا زعيم الأنصار؟ بقلم :
  • قراءة نقدية:الحكم الذاتي وتقرير مصير جبال النُّوبة للدكتور أحمد الحسب عمر الحسب (2 من 4) بقلم الدكت
  • فوارق مابين زيارة جبريل ابراهيم للاجئيين السودانين في اوروبا وزيارات البشير لمناطق الحروب في السود

    المنبر العام

  • تاني كتبت سهير عبدالرحيم الرجل كيس النايلون
  • حماية المستهلك "لن يضيرنا شيء حال عدم استيرادنا الفواكه المصرية في ظل ارتفاع الأسعار وانعدام العم
  • تسريييييييييييييييييييييب جلسة مجلس الوزراء بخصوص التعليم الاليكتروني
  • النور حمد: نطاح الحداثة والرعوية مقال للدكتور عبدالله علي أبراهيم
  • رسالة حاج ماجد سوار بعد إعفائه من منصبه كأميناً عاما لجهاز المغتربين
  • ناشطون يسخرون من التشكيل الوزارى الجديد بالبحر الأحمر
  • وزير المالية
  • اجتماع رفيع بين الحكومة والإدارة الأمريكية في نيويورك بالخميس
  • هل تصدقوا دي مداخلة احد دعاة الاسلام !؟ وعامل مرشد تربوي للمسلمين وغير المسلمين؟!
  • كل عام وانتم بخير
  • مساعد البشير : لاتفاوض مع المعارضة عقب انتهاء مؤتمر الحوار الوطنى
  • المهندس عبد الله الخليفة الحسن .. القطب الاتحادي المعروف في ذمة الله "إنا لله وإنا إليه راجعون" ..
  • الخليفة عبد الله الخليفة علي الحسن في ذمة الله...
  • دعوة للتفاؤل: قصة (وائل) من الألف الى الياء: مَن منكم رأى الله ؟!
  • لا تفاوض مع المعارضة بنهاية مؤتمر الحوار الوطني
  • بيت في كندا
  • تعييين الفريق طه سفيرا لخادم النيلين فى نواكشط(صور)
  • هل كلفت الدار عضو المنبر ود الباوقة بالحوار مع طه
  • المشاء- شندي.. الهرم مقلوبا في قلب النيل
  • عندما يكون الجسد وديعة مالية فى سجن الهدى
  • المنتقمون
  • الراحل حمزه علاء الدين وإدخال الموسيقي السودانيه للعالم عبر بوابة التبسيط (Minimalism)
  • زيارة الدكتور جبريل ابراهيم للاجئيين السودانين في باريس (فيديو)
  • لــــــــــــــــــــــــــــــــدَنْ
  • أين إختفت الصحفية أسماء ميكائيل اسطنبول
  • طه عثمان يؤكد وقوع المشاجرة مع المهندس أحمد أبو القاسم
  • هذا وهؤلاء.. بقلم عبد الله الشيخ...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de