المخابرات المصرية و الحرب في السودان بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 06:09 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-06-2017, 11:02 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المخابرات المصرية و الحرب في السودان بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    00:02 AM June, 03 2017

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    هل دعمت مصر القوي السياسية التي تبنت العمل المسلح في السودان، و ما هو موقفها من تلك الحروب؟ و هنا لا أتحدث عن نظام عبد الفتاح السيسي، إنما عن نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك، و استطيع القول من خلال مواقف كنت حاضرا فيها إن نظام حسني مبارك ممثل في جهاز المخابرات المصري الممسك بملف السودان دون وزارة الخارجية، كان رافضا العمل المسلح، خاصة إن فكرة العمل المسلح دون الحركة الشعبية بدأ الحديث عنها يظهر بعد مؤتمر القوي الرئيسية الذي عقد في اسمرا عام 1994، و مؤتمر القوي الرئيسية غير مؤتمر القضايا المصيرية في اسمرا عام 1995، في عام 1994، عقد مؤتمر ضم أربعة قوي " حزب الأمة و الاتحادي الديمقراطي و الحركة الشعبية بالإضافة للقوي التي تأسست حديثا قوات التحالف السودانية، و أبعد من المؤتمر كل من الحزب الشيوعي و القيادة الشرعية، حيث بدأت اريتريا تدخل في الشأن السوداني بقوة بعد انعقاد مؤتمر القوي الرئيسية و فتحت حدودها للعمل المسلح، و هي كانت نقلة جديدة للعمل المعارض، ثم جاءت بعد ذلك القوي التي شاركت في مؤتمر القوي الرئيسية و بررت انعقاد المؤتمر دون قوي أخرى مشاركة معها في التجمع الوطني.
    في عام 1992، طلبت المعارضة ممثلة في لجنة التنسيقية العليا جهاز المخابرات المصري أن تعطي صفحة يومية في إحدي الصحف المصرية الحكومية " الإهرام و الأخبار و الجمهورية" و وافقت المخابرات المصرية مبدئيا علي الفكرة، و تم أختيار جريدة الجمهورية، و طلب من المعارضة أن تقدم دراسة جدوي في ذلك، و رغم إن لجنة التنسيق العليا بتجتمع في دار الحزب الاتحادي بمصر الجديدة، و لكن رئيس اللجنة السيد محمد الحسن عبد اله يسن لا يحضر لدار الحزب صباحا إلا نادرا، فالتقيت به عند باب الدار، و قال إلي "تعال أنا عاوزك" و دخلت معه المكتب و أغلق الباب، ثم قال إلي أريدك تعمل إلي دراسة جدوة لصفحة في جريدة يوميا في ظرف 48 ساعة، و قدمت إليه الدراسة و ماكيت للصفحة، و سلم محمد الحسن عبد الله يسن الدراسة لجهاز المخابرات المصري، و بعد فترة سألته لماذا لم ينفذوا وعدهم، قال يسن إلي "قالوا إن المسألة انتشرت وسط السودانيين" لكنهم حقيقة هم لا يرغبون في عمل مباشر لدعم المعارضة.
    القضية الثانية ذهبت لمكتب القيادة الشرعية بطلب من النقيب طيار "م" حسن بندي، فقال إلي اللواء " الهادي بشري" يريدك تعمل خارطة إذاعية لأربعة ساعات موزعة ساعتين صباحا و مساء، و بعد إعدادها، عقد اجتماع في مكتب القيادة الشرعية لمناقشة العمل الإذاعي، ضم كل من بدر الدين حسن علي المقيم الآن في كندا و زوجته رحمها الله، و أحمد البكري المسرحي المعروف، و محمد محمد خير و شخصي. و الغريب بعد الاجتماع مباشرة ذهبت مع أحمد البكرى للجيزة التي كنا نسكن فيها، فوجدنا الممثل عبد الحكيم الطاهر جالسا في إحدي المقاهي يشرب في شاي و قبل التحية، قال مباشرة و دون مقدمات "إن شاء الله ظبطوا عمل الإذاعة" و معني ذلك، إن العمل الذي كان يعتقد أن يكون سريا قد خرج للشارع. كانت القيادة الشرعية طلبت أن تعطي موجة قصيرة لمدة أربعة ساعات يوميا من سلاح الإشارة المصري. لكن الذي علمته مؤخرا من حسن بندي إن جهاز المخابرات المصري قال عمل إذاعة للمعارضة من مصر يعني إعلان حرب علي السودان، و هم لا يريدون إدخال مصر في إية عمل عسكري.
    بعد نجاح "مهرجان الثقافات الأول عام 1995" الذي أقيم في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أتصل بي المقدم سعيد حجازي كما ذكرت في المقال السابق، و استدعاني لجهاز الأمن و هنأني بنجاح المهرجان، ثم استدعيت في جهاز المخابرات في قصر القبة بمصر الجديدة، و أرسلت ألي عربة أخذتني من المنزل إلي مقر الجهاز، و هناك بعد عدد من المرافقين داخل مبنى الجهاز، كان كل مرافق يسلمني للأخر حتى دخلت صالونا كبيرا استقبلني فيه عميد عصمت، ثم قدم إلي كركدي و شاي، ثم جاء بعد ذلك اللواء محمود عبد الخالق و هنأني بنجاح المهرجان، و عتبروه عملا جميلا، ثم جاء اللواء عمر قناوي وكيل الوزارة و المسؤول عن ملف السودان أيضا عبر عن سروره بنجاح المهرجان. بعد هذا اللقاء، بالفعل شعرنا في المركز إن هناك سرعة في التصديق لنشاطات المركز، حيث كنا من قبل نجد صعوبة شديدة في التصاديق للعمل، و هي تقدم لجهاز الأمن، و بعد المرات التصديق يأخذ عشرة أيام، و لكن بعد ذلك يأتي التصديق في نفس اليوم الذي نقدم فيه الطلب، و هذا ما كانت قد قالته مديرة البرامج الثقافية في مؤسسة فورد فونديشن كريستينا ديفز.
    القضية الثالثة: بعد ذلك انطلق العمل المسلح، و أعطت إحدي دول الجوار إذاعة للمعارضة، و عام 1998، كتبت مقالا في جريدة الخرطوم، انقد فيه المعارضة بأنها قد تركت العمل السياسي و ركزت علي العمل العسكري، و إن العمل العسكري هدية من المعارضة للإنقاذ لأنه يساعدها علي تعبئة الناس ضدها، و هي تمتلك الإعلام المؤثر، في ذات الوقت إن إعلام المعارضة ضعيف، و ذكرت إن ما يهزم الجبهة الإسلامية هو النضال السياسي السلمي المنظم، الذي يستطيع أن يفند أقوالها و إنها توظف الدين من أجل مصالح خاصة لدعم التنظيم و ليس الوطن، و علي القوي السياسية أن تعطي أولوية للعمل لسياسي السلمي، و أشرت إننا في " المركز السوداني للثقافة و الإعلام" نفكر في عقد سيمنار لمناقشة هذه القضية المعارضة بين طريقين نضال سياسي سلمي و العمل العسكري" و في نفس اليوم الذي نشر فيه المقال أتصل بي العميد عصمت و بعد التحية سألني إذا كنت في البيت أو في المركز؛ قلت في المركز، قال: سوف نرسل إليك عربة، اللواء يريد مقابلتك الآن. جاءت العربة و ذهبت و بالفعل، استقبلني اللواء محمود عبد الخالق، و قال مباشرة طبعا الطلب للمقابلة الفورية مقلق، خاصة عندما يكون من جهاز مخابرات. قلت حقيقة مقلق. قال نحن قرأنا مقالك المنشور في جريدة الخرطوم اليوم و تحاورنا حوله. حقيقة نحن منزعجين من العمل العسكري، و نعتقد إن العمل العسكري سوف يضر بالمعارضة و لا يخدمها كثيرا، و الإخوة في المعارضة يعرفون رؤيتنا في ذلك. فسألت اللواء هل تم استدعائي فقط لتشكروني علي المقال، أم هذا ضوء أخضر لعقد السمنار تريدون معرفة رأى القوي السياسية؟ ضحك و قال تعجني سرعة البديهة. هذه كانت أول مرة أسمع رأى المخابرات بصورة مباشرة منهم عن العمل العسكري. خرجت منهم و طلبت من السائق أن يوصلني لميدان روكسي فقط، و من هناك ذهبت لمحمد الحسن محمد يسن و أبلغت ما حدث و أخذني بعربته إلي المهندسين بالقرب من نادي الصيد للشقة التي يقطن فيها محمد توفيق، و تناقشنا في الموضوع و أستقر الرأى علي قيام السمنار، و قلت لمحمد الحسن هذه ورطته، و نحن لا نملك تمويل هذا السمنار، قال هذه مشكلة بسيطة، و سوف تسهل عملية التمويل، و وجدنا تمويلا، و وجدنا تمويلا بسيطا، و لكن الأخوين الناصريين خالد محود و خالد محمد علي ساقوني لاتحاد عمال مصر الذي أعطانا صالة في فندقهم مع بعض الخدمات البسيطة علي أن نكمل الباقي، و طبعا الناصريين المصريين كانوا أيضا العمل العسكري، و عقدنا السمنار في فندق العمال بمدينة نصر مدخل شارع العقاد، كان مواجها لمكتب القيادة الشرعية، طلبنا من القوي السياسية أوراق و بالفعل قدمت أربعة أوراق " و رقة حزب الأمة كتبها السيد الصادق المهدي، الاتحاديون لم يكتبوا ورقة و لكن شارك في السمنار الدكتور أحمد السيد حمد و محمد الحسن عبد الله يسن، ثم ورقة قدمتها قوات التحالف التي مثلها كل من عبد العزيز أحمد دفع الله المسؤول السياسي، و الدكتور تيسير محمد أحمد، الحركة الشعبية شاركت بمكتبها في القاهرة، و الحزب الشيوعي قدم ورقة كتبها الدكتور حمودة فتح الرحمن الذي كان يرأس مكتب المنظمة السودانية لحقوق الإنسان، و عندما ألحيت علي الأستاذ التجاني الطيب انتقدم الورقة بأسم الحزب، قال إلي حمودة فتح الرحمن دا عضو في الحزب الاتحادي، ثم ورقة مقدمة من القيادة الشرعية، و حضر كل من الدكتور فاروق محمد إبراهيم و الدكتور أمين مكي مدني و الدكتور حيدر إبراهيم، و طه جربوع و غيرهم من قيادات المعارضة" استمر السمنار ثلاثة أيام، و كان نقاشا هادفا.
    القضية الرابعة: جاءت بعض القيادات الاتحادية من الخرطوم ،بقيادة المناضل الحاج مضوي محمد أحمد، و أقام السيد محمد الحسن عبد الله يسن مأدوبة غداء لهم في شقته، و بعد الغداء كانت هناك جلسة نقاش تناولت العديد من القضايا، و كان البعض ينتقد الموقف المصري باعتباره موقفا سلبيا، و دائما يقدموا وعودا و لكنهم لا ينفذونها، و في ختام قضية موقف المصريين قال محمد الحسن " خلاص بعد بكره إن شاء الله أنا سوف أقيم حفل شاي هنا، و أقدم دعوة للمصريين" و بالفعل جاء الثلاثة " اللواء عمر قناوي و اللواء محمود عبد الخالق و العميد عصمت" و هؤلاء هم المسؤولين عن ملف السودان في جهاز المخابرات، و بعد ما تحدث بعض المتحدثين خاصة الحاج مضوي و محمد الحسن و محمد توفيق. تحدث اللواء قناوي قائلا " بالطبع عندنا التزامات تجاه البعض إذا كانوا في المعارض و غيرها و هذه لا مشكلة فيها، و لكن أية دعم أخر يجعلنا متهمين في دعم عسكري في السودان لا نستطيع تقديمه و أعذرونا في ذلك، و مصر ليست علاقتها مع الحكومة أو معارضة نحن علاقتنا يجب أن تكون مؤسسة علي دعم الشعب و بالتالي العمل العسكري نعتقد إنه ليس في مصلحة الشعب و السودان نفسه" ثم تحدث اللواء محمود عبد الخالق الذي قال " إن تاريخ الاتحادين تاريخ نضال سياسي، و هو الذي حقق الاستقلال، و انتصر في أكتوبر و في إبريل" لماذا تريدون الحيدة عن هذا الإرث، و أضاف ولا أيه رأيك يا زين" فقال الحاج مضوي طيب ما تقنعوا حليفكم بهذا الرأى. الغريب ضحك الجميع. السؤال لماذا ضحك هؤلاء جميعا نجاوب علي ذلك في مقال أخر.
    من خلال هذه المواقف العديدة، تؤكد إن مصر لم تكن راضية علي عمل العسكري ضد الإنقاذ، و لم تسهم فيه بأية صورة من الصور، و كانت بعض القيادات في المعارضة تعرف هذا الموقف، و لكن أختلفوا في تعليله و تحليله، و نسأل الله حسن البصيرة.
    سوف نواصل عن حكايات و قصص المخابرات المصرية و غيرها من عميل الأمن، في القاهرة و اسمرا و جدة، وحكاية الشخص الذي كان مرصودا من المخابرات المصرية من القاهرة إلي نيروبي و عودنه للقاهرة " و ليس تابعا للحركة الشعبية" و تم قبضه في مطار القاهرة محملا بعشرين الف دولار، تحفظ ت المخابرات علي الأموال و تم تبليغ رئيس حزبه و سلمت إليه الأموال.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 يونيو 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان هام من الجبهة الشعبية المتحدة /قطاع الشباب
  • الجبهة السودانية للتغيير:حالة إنكار النظام وتستره المخزي على الوضع الصحي جريمة ضد الإنسانية
  • علي الحاج يسرد وقائع تاريخية : قرار الإنقلاب كان سياسياً ولهذه الأسباب تم تأجيله من 22 يونيو
  • (المرأة كان فاس....!) بخيمة الصحفيين
  • كاركاتير اليوم الموافق 03 يونيو 2017 للفنان عمر دفع الله عن جرثوم الكوليرا....!!!!
  • مصطفى نجم البشاري: حكومة الوفاق الوطني جاءت استجابة لمتطلبات الحوار
  • توقيف شبكة إتجار بالبشر يتزعمها أجانب بالخرطوم
  • المؤتمر الشعبي والشيوعي يتمسكان بالحريات والسلام المهدي يحذر من انتقال أزمة دارفور إلى الخرطوم
  • أصحاب العمل: حظر السلع المصرية لا يعني حظر التجارة مع مصر
  • الخارجية السودانية تدين حادثة مقتل الجندي النيجيري بدارفور
  • موسى هلال يرفض استهدافه ويحذر من مؤامرات
  • القبض علي شبكة تخصصت في تزوير المستندات
  • غندور يلتقى السيسي عبد المحمود: السودان لا يأوي من يهددون أمن مصر
  • نائب رئيس الجمهورية يؤكد اهتمام رئاسة الجمهورية بالخلاوي ودور العلم في السودان
  • الخارجية تدين الحادثة وتتعهد بتوقيف الجناة مجلس الأمن يطالب بالتحقيق في مقتل جندي يتبع لـيوناميد
  • حسبو يوجه بوضع خطة شاملة للتعامل مع ظاهرة السيارات غير المقننة بدارفور والبحر الأحمر
  • خبير: السودان من أهم الدول المصدرة للثروة الحيوانية
  • تماد (دلالة سوبا) بورصة لتقييم أسعار السيارات بالخرطوم
  • الدولب تدعو لتحقيق التنمية الشاملة لكل فئات المجتمع
  • بسبب خلافات الحركة الشعبية مفوضية اللاجئين لتقسيم قبائل النيل الأزرق بمخيمات المابان
  • اتفاق بين السودان وتشاد والأمم المتحدة يضمن عودة لاجئي دارفور
  • المؤتمر الوطني: السياسات الاقتصادية الأخيرة أرهقت المواطن


اراء و مقالات

  • شبهتي المن والأذى! بقلم د.أنور شمبال
  • قرارات مجلس التحرير تستمد شرعيتها من دستور 2013 الذي وضعه مالك عقار!! بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • اللغة النوبية .. الصمود وأسباب البقاء !! بقلم حسن بركية
  • خمسون عاماً صار عمر الاحتلال بقلم د. فايز أبو شمالة
  • هل تدين منظمة اليونسكو امين سر فتح والسلطة ..؟؟ بقلم سميح خلف
  • عندما تقول أنا أفريقي أو عربي: ماذا تعني بالضبط؟ بقلم عبدالله علي إبراهيم
  • الضوء المظلم؛ الجمجويت سلوك إجرامي مرتبط بالثقافة العربية الإسلامية منذ الأزل بقلم إبراهيم إسماعيل
  • سودان البشير أما التغيير وأما الرحيل بقلم الطيب محمد جاده
  • (ماعندنا ليها ميزانية) بقلم الطاهر ساتي
  • كتيبة اغتيالات خاصة للمسئولين (الخونة) – بقلم جمال السراج
  • سوالف العم اسعد: مؤسسات الدولة والعبودية بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • قلبي يثمر نغمة بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • أيهما أولى بوصف (الضِرار)؟! (2) بقلم د. عارف الركابي
  • (خم الرّماد)! بقلم عبد الله الشيخ
  • للصالح العام! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الفاتحة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التدين الشكلي! بقلم الطيب مصطفى
  • انهيار المرافق الصحية في السودان واهمال نصيحة هاشم بامكار بقلم محمد فضل علي .. كندا

    المنبر العام

  • لاعبو المريخ اشباح تقتل افراح الجماهير
  • بالفيديو والصور.. سامح شكرى: سياسة مصر ترتكز على احترام سيادة واستقرار السودان
  • الغندور: العلاقات بين مصر والسودان مقدسة
  • مصر والسودان يعقدان جلسة "مكاشفة تامة"
  • تقسيم ليبيا 7 مناطق عسكرية
  • حول الحالة الصحية للأستاذة سارة نقد الله الأمينة العامة للحزب..
  • كرمة
  • الجيش السودانى ينشر 90 ألف مقاتل على حدوده مع مصر و ليبيا بصورة مفاجئة
  • العقل لدى المعتزلة: الجاحظ أنموذجا -لمن يحاول المقارنة مبذولة مع المراجع
  • دروب الحرية لسارتر= أسئلة الحرية والمسؤولية والالتزام
  • مسلسل عشم اول دراما سودانية على اليوتيوب
  • في وداع المرشد الاكبر
  • ليس امام قطر إلا ان تدفع لترامب اضعاف ما دفعت السعودية لتحمي عرشها من غضب الخليج .. الى الفيديو
  • نادي لضباط جهاز الامن والمخابرات بتكلفة 130 مليون دولار
  • رحيل والدة عضو المنبر ودالعباسية الحاجة قمر العدنى صباح اليوم بالدوحة
  • مُغامرةٌ جانِبِيّةٌ
  • كباية شاي سادة في رمضان " ل غندور "
  • كباية شاي سادة
  • "روزنامة الكوليرا" .. د. عبدالرحمن حمد
  • اللـــوح الأخير: توهان اللوغريتم الباهت..!!
  • علي السيد يحذر من مغبة التأخر في تعيين وزير للعدل
  • فراغ إعلامي بسبب صوم السياسيين عن الحديث
  • فصل د-علي عوض الله من الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل
  • تأكيدات بصحة تسجيل صوتي لموسى هلال يتهم (الدعم السريع) باستفزازه
  • فوز طبيب جبال النوبة بجائزة الصحوة الإنسانية للعام 2017
  • دموع تراجى ... ودموع الخنساء ... وماتنسو دموع نافع
  • ديفيد هيرست :بن سلمان وبن زايد زعيمان قبليان يدفعان مقابل الحماية
  • ► ود اب سن .. مرحب بيك فى الدردشة الرماضانية ◄
  • الأعمدة السبعة
  • قطرات من شهد السنة ..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de