نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 03:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المحقق الصرخي ..أيها الدواعش فسروا لنا لغز ابن الاثير عن موقف شيركوه بقلم احمد الخالدي

03-01-2017, 02:09 PM

احمد الخالدي
<aاحمد الخالدي
تاريخ التسجيل: 09-04-2016
مجموع المشاركات: 118

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المحقق الصرخي ..أيها الدواعش فسروا لنا لغز ابن الاثير عن موقف شيركوه بقلم احمد الخالدي

    02:09 PM March, 01 2017

    سودانيز اون لاين
    احمد الخالدي-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تتعامل الانسانية بعدة قوانين تعمل تنظيم العلاقات بين عدة اطراف وفق معطيات ثابتة ولعل قانون السماء و القانون الوضعي هما في طليعة تلك القوانين ، و طبقاً لما جاء فيهما فإن الجاني لا يمكن ادانته إلا بعد قيام الادلة التي تثبت جريرته ، وعلى سبيل المثال مهما بلغ الانسان من النفاق أو كان مرداً على النفاق فليس هذه بالحجة التامة التي تستوجب القتل فكم كان عدد المنافقين في المدينة المنورة ؟ فهل قتلهم رسول الله ( صلى الله عليه و أله و سلم) ؟ فليس النفاق بالجريرة التي تستلزم عقوبة القتل و سفك الدماء كما يفعله الان داعش ، فهذا ابن الاثير في كتابه الكامل نشاهد كيف يتلاعب بالألفاظ و يقلب الحقائق رأساً على عقب للتغرير بالبسطاء فتارة يعطي الحجة على فعل قادة الارهاب و الفكر المتطرف سواء السابقين أو المعاصرين و تارة أخرى يدفع عنهم ما ساقه سابقاً رغم يقينه بأن كلامه هذا يُعد من نواقض الكلام و الالغاز فيجعل الظالم و المظلوم في كفة واحدة دون التمييز بينهما وهذا ما لم يتوقع صدوره من ابن الاثير لما له من مكانة في التأريخ الانساني فالأيوبيين و قادتهم امثال شيركوه و صلاح الدين الايوبي ليسوا بغرباء عنا وهم اغنياء عن التعريف ففي حادثة مقتل شاور أحد ابرز شجعان عصره ، فصلاح الدين و اخوه الملك العادل كان لهم رأياً خاصاً تجاه شاور فبسبب خشيتهما من نفاق شاور فوجدا في مقتله ما يزيل عنهما هاجس الخوف الذي كانا يتردد بفؤاديهما لكن شيركوه لم يكن يؤمن بتلك النظرية المخالفة للشرع و القانون الوضعي وقد وقف ضد ما كان يرمي إليه اولاد اخيه بل واشار عليهما بحفظ الضحية و العناية بها و توفير كل سبل العزة و الكرامة لحين ثبوت الادلة على جريمته التي لم ترى النور بعد فتلك حقيقة غابت شمسها عن ابن الاثير فقال بخلاف ما جاء فيها في كتابه الكامل 9 ص336 ( و اعلموه بأن شيركوه في زيارة قبر الإمام الشافعي فقال نمضي إليه فساروا جميعاً فسايره صلاح الدين و جورديك و القياه – أي شاور - إلى الارض عن فرسه فهرب اصحابه عنه فأُخذ اسيراً فلم يمكنهم قتله بغير امر أسد الدين فتوكلوا بحفظه و سيروا فاعملوا أسد الدين الحال فحضر ولم يمكنه إلا إتمام ما عملوه ) فأين اصحاب الفتوحات الاسطورية دعاة التجسيم و التشبيه من قوانين السماء و عرف العقلاء التي اثبتت براءة المتهم حتى تثبت ادانته وقد علق المرجع الصرخي الحسني على تلك الواقعة التي ذهبت ضحيتها نفس بريئة نتيجة هواجس شيطانية فقال الصرخي : (( أي دين و أي شرع و أي رسول يبيح قتل الانسان لمجرد الخوف من شره ؟ أفليس هذا شرع الغاب ؟ فهل يرضى وهل فعل ذلك الخليفة ابو بكر و عمر و عثمان ( رضي الله عنهم ) أليست المدينة فضلاً عن غيرها من مدن ممتلئة بالمنافقين وممَنْ مرد على النفاق ؟ أفليس مثل هؤلاء يجب أن نخاف شرهم فهل قتلهم رسول الله أو أحد الخلفاء لمجرد أنهم خافوا شرورهم ؟ لا يوجد مَنْ يشرعن ذلك و يبيحه إلا الفكر التكفيري الداعشي المتأصل من ابن تيمية و أئمته السابقين )) مقتبس من المحاضرة (21) من بحث وقفات مع التوحيد التيمي الجسمي الاسطوري في 25/2/2017 .

    فيا دواعش التكفير و الجرائر العظمى الشك و الظن لا يغني من الحق شيئاً فليس كلاهما من الحجج القوية التي تبييح سفك الدماء و قتل العزل و الابرياء فتمعنوا كثيراً في كتاب السماء المجيد و حاسبوا انفسكم قبل أن تحاسبوا .

    https://www.youtube.com/watch؟v=Z6Ep_jD_tyIhttps://www.youtube.com/watch؟v=Z6Ep_jD_tyI

    بقلم // احمد الخالدي
    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 01 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • جهاز الأمن: لا صحة لوجود معتقلين سياسيين فى السودان
  • دكتور النجيب يصف الحريات الصحفية بالسودان بالمعقولة ويكشف عدم وجود صحافي معتقل أو سجين
  • لجنة الأمن بالبرلمان: التعديلات الدستورية هزيلة ومُبهمة
  • بنك السودان المركزي يفتتح مركز الفرز الآلي للعملة
  • جهاز الأمن السودانى يُوقف أفريقياً في الخرطوم لتزويره "مليون دولار
  • وزير مجلس الوزراء يشيد بإسهامات دولة الكويت في تنمية وإعمار شرق السودان
  • الأمن السودانى: لدينا شبكة علاقات وخبرات احترافية
  • الشبكه الدوليه لمنظمات المجتمع المدنى - جبال النوبه تنعى نيرون فيليب اجو
  • عبدالواحد محمد النور;عبد الواحد الصادق المهدي جزء من الأزمة التى اوصلتنا للدولة الفاشلة الان


اراء و مقالات

  • العدالة الاجتماعية للمرأة السودانية بقلم زينب كباشي عيسي
  • نحتاج الى وزارة جديدة بقلم عمر الشريف
  • دكتور الحجام ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • جهاز الكشافة والمخابرات الوطني بقلم عثمان ميرغني
  • هل حقا حزب الامة القومي يسعي لابادة النوبة بقلم جبريل حسن احمد
  • جنوب السودان الجرح النازف في خاصرة الوطن بقلم بدرالدين حسن علي
  • معارك عين الحلوة أحداثٌ مؤسفةٌ ومآسي مرةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حروبُ الرسائلِ والمبادرات بين السيد الصادق المهدي والدكتور جون قرنق 2- 3 بقلم د. سلمان محمد أحمد س
  • عذراً لا عزاء في الوطن .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • جني الحوري يا جني الحوري كان اتا مروق انا ما ضروري ( ابداع )
  • معليش يا صبرى طه .. كنست البوست كلّو
  • نجاة ركاب طائرة بدر المتجهة من جدة للخرطوم من كارثة احتراق محققة
  • مسرح كرري والاهمال الغريب!!!!
  • العالم بقى ما ياهو ..
  • اللغة النوبية في أرض الرباطاب.. وأشياء تندثر
  • الحوار الوطني: منصب رئيس الوزراء من نصيب حزب المؤتمر الوطني
  • المهندس بكري ابوبكر أرجو المساعدة
  • ذهير عثمان نرجو الافادة؟
  • هل باتت استراتيجية ترامب لمحاربة الإرهاب تتضح بعد الكشف عن خطته الجديدة لمواجهة داعش؟ DW فيديو
  • داعش أحد التنظيمات المأسونية الخطيرة على الإسلام !!! كما كان فرسان الهيكل خطرا على المسيحية !!!
  • مبادرة نحن جميعا انسان
  • بورداب الرياض إيه البحصل دا؟
  • من أخفى النّهرَ في جيبِهِ؟
  • خاصية جديدة علي الواتس آب تثير ذعر المستخدمين
  • كم من ابناء السودان يحمل الجميل للشعب " الكادحين" ويشكرهم ويرد دين الوطن ؟
  • لا حولييي .. بالله شوفو الزول ده بقول شنو عن السودان والسودانيين .. عجيب وغريب
  • التجاني السيسي يقر بعدم تحقيق العدالة في دارفور كما نصت اتفاقية الدوحة
  • فورن بوليسي:الحوثيون ليسوا كحزب الله.. وهذا هو الحل للأزمة في اليمن
  • تكريس المواطنة أم تبرئة الدين؟شيخ الازهر ولغة الخطاب
  • ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺘﻀﺨﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ
  • رحيل عظيم شعب جبال النوبة القائد الرفيق العميد/ الشهيد / نيرون فلب اجو
  • مقتل أبن شقيق وزير رئاسة مجلس الوزراء الاتحادي
  • قيادات الجيش الشعبي قطاع الشمال تغيب عن إجتماعات مجلس التحرير بكاودا
  • مكتبة الاديب الراحل النور عثمان أبكر
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de