المحجوب ومنصور خالد وهوية السودان: نبتها عُشر وطلح (2-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 05:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-12-2015, 11:47 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 556

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المحجوب ومنصور خالد وهوية السودان: نبتها عُشر وطلح (2-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم

    10:47 PM Dec, 14 2015

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    رأينا في الحلقة الماضية أن منصور خالد ومحمد أحمد محجوب سواء في النظرة للقومية السودانية من وجوه ثلاثة. فهما، أولاً، وإن اعترفا بحضور لأقوام غير العرب المسلمين في نطاقها لا يعلمان ما بوسع هؤلاء الأقوام أن يقدموا لرفعة الوطن. كما هما، ثانياً، سواء في استبعاد حتى عامة العرب والمسلمين من صورة القومية السودانية لأنهم متخلفون ينتظرون يوم تمدينهم على يد الصفوة. ثم هما، ثالثاً، شديدا الاعتقاد في أن قوميتنا عربية إسلامية. وكان هذا التطابق بين الرجلين هو مصدر استغرابي لوقوف منصور بيينا في إبريل الماضي في ندوة بالشارقة يشوى المحجوب لآرائه التي أذاعها في الثلاثينات واتفق منصور معها فيها في كتابه "حوار مع الصفوة" (1972). وأكثر ما أرقني من شواء منصور العنجهي ضحك الجمهور على هزء منصور من عبارات للمحجوب سنجدها بحذافيرها عنده هو نفسه: كان ضحكاً كالبكا.

    وننظر في هذه الحلقة الثانية لصورة عامة السودانيين اياً كانوا في في الهوية السودانية حسب مفهوميّ المحجوب ومنصور. ووجدنا منصور في هذه الناحية أحفى بهم من المحجوب من غير طلاق للعقائد التي اعتنقاها معاً في أروقة التعليم الاستعماري الحديث التي ترانا، عامة وخاصة، قوماً بورا. فنحن في نظر المحجوب من "الأمم المتأخرة" نحمل إرثاً خالفاً معيقاً دون مراقي "البلاد المتمدينة".فثقافة إرثنا ثقافة رجعية لسُذّج انعقدت لصفوتهم المختارة المتحضرة المثقفة الأخذ بنهوضهم من "حضيض" والاستيقاظ من غفلتهم. والطريق التربوي لذلك أن يتمثلوا بطولات قومهم كما في رجال المهدية مضربين عن تلك التي في أدب الأحاجي والغيلان والسحار. فللدهماء القصص والغناء راتعين جهلاء مؤمنين على خلاف الغرب الذي تسنم ذرى داروين ونظرياته. فما أقعدهم إلا عقيدتهم في "الخرافات، وأحاجي الغيلان والسحرة" والكجور في مقابل الغرب الذي عرف دارون ونظريته. ثم استثنى المحجوب جزافاً أدب القبائل من التبخيس بقوله بلزوم أن يتكيء الأدب السوداني الحديث في نهضته، إلى جانب بطولات المهدية، على القصص الغرامية مثل تاجوج وملاحم الغزوات والحروب في تاريخ السودان وقبائله المنظومة في الدوبيت. وتستغرب ذلك ممن دعا إلى محو القبيلة من خارطة الوطن لأنها مدعاة للفرقة وأكثر خطرها في تفشيها بين المتعلمين لتغييبها للشعور الوطني. فأحصى المحجوب قبائل فصله بكلية غردون المكون من 30 طالب فراعه أنه وجدها عشرين. فهو يري واجب الشباب في "محو القبائل وأن يقولوا إننا سودانيون لا فرق بين اسودنا وأبيضنا، ولا فرق بين ساكن الشمال وساكن الجنوب".
    لربما كان منصور أكثر حفاوة من المحجوب بثقافة العامة وممكناتها في النهضة الوطنية ,وإن ساء ظنه في مدخر السودان الطبيعي وملكاته للنماء. فهو مشمئز منه يراه من البعد في أوربا "كتلة من الطين الآسن ترقد في قلب أفريقيا". ويؤرقه نزاع الساسة "يتعادون في مراد النفوس في بلاد نبتها عشر وطلح وأكثر صيدها ضبع وديب. ضعف الطالب والمطلوب". فإن هو وافق المحجوب بعامة في تخلف البلد ولكن بعبارتة الغليظة المميزة إلا أن له رأي حسن في قوى العمال والريف وأفرد لها دوراً ذكياً في التغيير. فهو مثل المحجوب حريص على وضع بصمة الوصاية الصفوية على العامة البدائية. فأصل مشروعية نخبويتهم وامتيازها هي في تكليفهم بتمدين العامة وتحديثهم. وكيف لا في بلد كالسودان يصفه منصور بأن " نصفه متخلف بقرن وبضع قرن وراء حضارة العصر. ونصفه الآخر بدائي راكد لم يصل بعد إلى مرحلة التخلف." فمنصور من رأي المحجوب من أن العامة أعْدَت حتى المثقف فلم يستنقذه تعليمه السطحي حين أبقى "على كل عناصر الجلافة البدوية في أحشائهم". فأنظر هذه الشفقة القاسية بأجلاف هم 80% من السودانيين!
    ولكن منصور البرنامجي نفذ رغم ذلك إلى خطط أرحب حيال العامة ربما بأثر دورهم الغالب في ثورة أكتوبر. فنعى على الصفوة إهمال الريف وتمييز المدينة. فهو يرى أن الريف هو المستودع الدائم للقيم التقليدية التي تقف كثير من تصوراتها وممارساتها عقبة كؤودا في وجه التطور الذي يقوده المجتمع القومي بينما تطورت المدينة "كبثور غريبة في جسم الأمة لنفوذها الاقتصادي والسياسي وإمكانياتها الثقافية. وفرضت نفسها". وهو ينشد وضعاً "لا تظل معه المدينة معدة نهمة وخزينة طامعة وسلطة باطشة والريف مزرعة قانعة وضريبة متصلة وذلاً مقيماً". وهو داعية لوصل عرى الصفوة بالريف حتى لا تسلم زمامه لآبائة الطبيعيين من زعماء الطرق الصوفية والعشائر مستودعاً لاستجلاب الناخبين والهتيفة. ومن الجهة الأخرى أثني على مؤسسية الحركة العمالية وديمقراطيتها كما عرضت له في كلمة سلفت.
    وعليه فالعامة، من أي عرق وثقافة، خامة ما تزال خارج حظيرة الصورة القومية للبلد تنتظر مباضع الصفوة تهذبها وترقيها المراقي الأوربية كما أملت أوربا علينا.
    وفي الحلقة الثالثة والرابعة نعرض لتطابق رأي المحجوب ومنصور في أن هوية السودان عربية إسلامية ولو كره الآخرون.







    أحدث المقالات

  • الدولة الفاشلة هي الدولة الفاسدة بقلم Tarig M. M. K. Anter, Mr
  • الخرطوم تطارد ستات الشاي!! وكندا تستقبل ستات سوريا! بقلم بثينة تروس
  • المنصورة دائماً بإذن الله بقلم عائشة حسين شريف
  • هروب الحكومة من الأرياف..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • مهدي ابراهيم ضال و مضل بقلم جبريل حسن احمد
  • مبروك يا برنس بقلم كمال الهِدي
  • البرهامى والبغدادى وفيكتوريا سيكرت بقلم جاك عطالله
  • مناورة المؤتمر السابع والمصالحة الفتحاوية...!! بقلم سميح خلف
  • ( وغفيرها نايم ) بقلم الطاهر ساتي
  • الانقاذ - الثانية «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عُسر فهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا لا يبكي نافع..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • عندما تلعب الحكومة بالنار (1) بقلم الطيب مصطفى
  • مجلس شؤون الأحزاب :الكارثة؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الصاوي و الشفيع خضر و الديمقراطية و التغيير بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أساسا للسياسة المغربية ساسة (2من10) بقلم مصطفى منيغ
  • الشرق الأوسط فى إنتظار سيدنا عيسى (2) المسيح الدجال لا يظهر مرتين ...
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (61) رصاصةٌ في جيب الضابط الفلسطيني بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


  • المحكمة توجه الاتهام للناشط راشد عباش
  • رئيس هيئة علماء السودان يؤكد سعى الهيئة لتوحيد أهل القبلة
  • أمير عبدالله خليل :استمعت لإفادة الصادق المهدى للجزيرة ولم اخرج الاباعتقا ده انا او الطوفان!!
  • الحركة الإسلامية تتحفظ على وضع غازي صلاح الدين العتباني وتدعو لمحاربة الفساد
  • بيان مهم حول أسر الرفيق مصطفى تمبور وأثنين آخرين من رفاقه
  • ممثل أسر شهداء سبتمبر يطالب الحكومة باعتذار مباشر لأسر الضحايا
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان وﻻية الجزيرة بيان جماهيرى حول الوضع السياسى وغلاء الأسعار
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 ديسمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن موازنة السودان لعام ٢٠١٦
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de