(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-22-2017, 01:48 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المؤتمر الشعبي ولعبة السياسة القذرة! بقلم الطيب مصطفى

03-10-2015, 02:44 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 515

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
المؤتمر الشعبي ولعبة السياسة القذرة! بقلم الطيب مصطفى

    02:44 PM Mar, 10 2015
    Sudanese Online
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    My Library at SudaneseOnline



    أكون كاذباً إن قلت لكم قرائي الكرام إنني لستُ محبطاً من المشهد السياسي في السودان، ولعلَّ أكثر ما يحبطني عدم صدق الساسة، إلا من رحم ربي وهم قليل.
    نعم.. أكثر ما يحبط أن معظم من يفترض أنهم مهمومون بإنقاذ السودان من كبوته إلى بر الأمان، يأتي الوطن في مؤخرة اهتماماتهم، فحظوظ النفس الأمارة بالسوء تتقدم على ما عداها، ثم يأتي الولاء للقبيلة ثم للحزب السياسي ثم للعلاقات الاجتماعية، وإن كان هناك بقية من ولاء فإنه يمنح للوطن المأزوم، فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.
    كانت التجربة التي خضناها كقوى سياسية معارضة للحكومة اختارت الحوار الوطني، استجابةً لمبادرة الوثبة التي تداعى لها معظم الأحزاب السياسية، أكثر ما زهدني في العمل السياسي وأقنعني بصحة مقولة (إن السياسة لعبة قذرة) politics is a dirty game ..فقد تواثق المعارضون المحاورون على مجموعة من المطلوبات الوطنية نقلت إلى الطرف الحكومي واتفق الجميع من الطرفين على تمثيلهما بآلية من سبعتين سميت آلية (7+7)، وتوافقاً على خريطة طريق تضمنت مساراً سياسياً ينقل السودان إلى مرحلة سياسية جديدة تسودها الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة.
    لا أستطيع أن أصفَ لكم قُرائي مقدار السعادة والتفاؤل الذي كنت أشعر به، ونحن نخرج من اجتماع الجمعية العمومية التي ضمت جميع الأحزاب المتحاورة بعد أن أجزنا جميعاً خريطة الطريق التي كانت بمثابة العهد والميثاق الذي تراضى عليه الجميع وتواثقوا، بل كانت السعادة أكبر أنه علاوةً على خريطة الطريق وافق المجتمعون على اتفاق أُبرم في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا مع الحركات المتمردة لإنهاء الحرب، وانخراط الجميع في توافق وطني يجمع كل القوى السياسية، بحيث يلتئم الشمل وتعمل القوى السياسية بما فيها حملة السلاح على الانخراط في تنافس حر وانتخابات ديمقراطية في نهاية فترة انتقالية تسوق أهل السودان إلى نظام ديمقراطي، لطالما انتظره السودان حتى يخرج من أزمته السياسية والاقتصادية ويطبع علاقاته مع المجتمع الدولي وينهي المقاطعة مع الدول التي تفرض حصاراً على السودان وتضعه على قائمة الإرهاب.
    ما أن وُقعت الوثيقتان التاريخيتان حتى أخذ أنصار نظرية السياسة القذرة يحيكون المؤامرة لإجهاض تلك الفرصة التاريخية، فتحول الحلم إلى كابوس مزعج!.
    كنا نحن الذين ارتضينا الحوار نطمع في أن نقنع الرافضين وحملة السلاح حتى يلتئم شمل الجميع، فإذا بمن نقضوا العهد وأجهضوا فرصة تلاقي وتراضي أهل السودان يشمتون فينا من كانوا في الطرف الآخر.
    أبشع ما في المشهد السياسي تجلى فيما أقدم عليه المؤتمر الشعبي الذي لم يسقط في تاريخه الطويل كما سقط خلال الأشهر القليلة الماضية.
    أقسم بالله أن فجيعتي في شيخ حسن الترابي لا تعدلها فجيعة سياسية أخرى، وما كنت أتصور أو أتخيل أن يخرج حزب شيخ حسن عن قيم لطالما ظل يعلمنا إياها ونحن شباب (قيم إصلاح السياسة بالدين)، التي دفع فيها الإسلاميون أثماناً باهظةً في حياتهم السياسية، منذ انتخابات اتحاد جامعة الخرطوم بعد ثورة أكتوبر 1964م والتي فقدها الاتجاه الإسلامي جراء تمسكه بعهد قطعته الأحزاب مع الفريق إبراهيم عبود بأن يتنازل عن الحكم في مقابل عدم محاكمته.. كان استمساك الاتجاه الإسلامي بموقفه سبباً في فقدانهم اتحاد طلاب الجامعة الأشهر التي قادوا بها ثورة أكتوبر برئاسة حافظ الشيخ الزاكي ثم ربيع حسن أحمد.
    ثم بعد نصف قرن من الزمان يتخلى الترابي وحزبه عن تلك القيم ويرتكب أبشع أنواع خرق العهود والمواثيق مع القوى السياسية التي ضمه معها تحالف موثق وعهد مغلظ.
    إنه عهد كمال عمر الذي أسلمه الترابي قيادة الحزب ليعبث بكل مرجعياته وقيمه وأخلاقه.
    كانت المصيبة الأعظم في قيام كمال عمر بموافقة شيخ حسن بتزوير إرادة الأحزاب المتحاورة من خلال رفضه قيام أحزاب الحوار باختيار ممثليها في آلية (7+7) بعد أن قررت الجمعية العمومية لأحزاب المعارضة تغيير ممثليها ممن خرجوا على خريطة الطريق واتفاق أديس أبابا.
    قام كمال عمر ممثل الترابي والشعبي بقيادة انقلاب أصر فيه على استبقاء ممثلي المعارضة في آلية (7+7)، ثم قام بإغراء عدد من أحزاب المعارضة بحوافز تافهة حتى يخرجوا من تجمع أحزاب المعارضة المحاورة..
    أكثر ما زهدني في السياسة وأشعرني بأنها أكثر قذارةً من القذارة نفسها، أن يمارس هذا السلوك ممن ينتسبون إلى الإسلام ممن علمونا قديماً مقولة (إصلاح السياسة بالدين).
    أقول هذا بين يدي قصاصة وجدتها قبل كتابة هذا المقال قال فيها كمال عمر لصحيفة (الوطن) إن الأحزاب التي التزمت بخريطة الطريق ورفضت بلطجة كمال عمر وشيخه.. قال واصفاً تلك الأحزاب التي تآمر عليها بإغراء ضعيفي النفوس للخروج عليها بأنها (أحزاب متخلفة وغير ناضجة وعطلت الحوار)، ثم قال (رفضنا الدخول في تحالفهم لأنه لا يحمل فكرة)!
    بالله عليكم قارنوا بين الشعبي المندغم في المؤتمر الوطني الآن والشعبي قبل نحو عام وهو يناصب (الوطني) العداء السافر من خلال اندغامه في قوى الإجماع بقيادة أبو عيسى، ثم قارنوا كذلك بين الترابي الذي شق المؤتمر الوطني قبل 15 عاماً والترابي الذي أجاز اليوم أكثر مما شق الصف من أجله قديماً!.
    أقول في الختام إنني بت والله أخشى على السودان من قياداته السياسية، فيا ويل السودان من سياسييه!.

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • اللهم لا شماتة! بقلم الطيب مصطفى 03-09-15, 01:32 PM, الطيب مصطفى
  • مجزرة الاتحادي الأصل! بقلم الطيب مصطفى 03-08-15, 02:14 PM, الطيب مصطفى
  • أخطار الصعوط أو التمباك.. اقرأ لتتقيأ! بقلم الطيب مصطفى 03-07-15, 02:05 PM, الطيب مصطفى
  • مصدر الاعتقاد الحق بقلم الطيب مصطفى 03-06-15, 02:00 PM, الطيب مصطفى
  • الضربة الاستباقية .. اقراوا جيدا وسوف تفهمون بقلم الطيب مصطفى 03-05-15, 12:32 PM, الطيب مصطفى
  • بين القضاء والصحافة بقلم الطيب مصطفى 03-04-15, 01:59 PM, الطيب مصطفى
  • من يقنع الباز؟! بقلم عثمان الطيب مصطفى 03-03-15, 01:42 PM, الطيب مصطفى
  • المساواة ثابتة في القرآن بقلم الطيب مصطفى 02-27-15, 01:45 PM, الطيب مصطفى
  • المطلوب من الوطني والصادق المهدي بقلم الطيب مصطفى 02-26-15, 01:25 PM, الطيب مصطفى
  • دمعات على قبر الزهاوي إبراهيم مالك بقلم الطيب مصطفى 02-24-15, 01:58 PM, الطيب مصطفى
  • حركات دارفور ودورها في الحروب الأفريقية! بقلم الطيب مصطفى 02-23-15, 01:39 PM, الطيب مصطفى
  • بين أردوغان وأعداء الإسلام السياسي بقلم الطيب مصطفى 02-22-15, 01:20 PM, الطيب مصطفى
  • خطيئة الأصدقاء الجهلة بقلم ‎الطيب مصطفى 02-21-15, 02:01 PM, الطيب مصطفى
  • خطيئة الأصدقاء الجهلة بقلم الطيب مصطفى 02-20-15, 01:31 PM, الطيب مصطفى
  • بين سجن دبك وغابة السنط والمأساة المنسية بقلم الطيب مصطفى 02-19-15, 01:14 PM, الطيب مصطفى
  • حزب الميرغني وتصحيح المسار بقلم الطيب مصطفى 02-17-15, 02:53 PM, الطيب مصطفى
  • هل يفعلها عصام البشير؟ بقلم الطيب مصطفى 02-15-15, 02:05 PM, الطيب مصطفى
  • حزب الميرغني والمسار الديمقراطي بقلم الطيب مصطفى 02-14-15, 03:27 PM, الطيب مصطفى
  • حسّنوا صورة المرأة المسلمة بقلم الطيب مصطفى 02-13-15, 01:28 PM, الطيب مصطفى
  • هلا أوقفنا إهدار المال العام؟ بقلم الطيب مصطفى 02-11-15, 01:47 PM, الطيب مصطفى
  • حدود الحلال والحرام الوطني بقلم الطيب مصطفى 02-10-15, 01:38 PM, الطيب مصطفى
  • الترابى واقتراب الاجل بقلم الطيب مصطفى 02-09-15, 05:31 PM, الطيب مصطفى
  • عندما عضَّ الرجلُ كلباً! بقلم الطيب مصطفى 02-09-15, 01:29 PM, الطيب مصطفى
  • رهينة المحبسين: الجهل والفقر بقلم الطيب مصطفى 02-08-15, 02:36 PM, الطيب مصطفى
  • وعادت الإنتباهة بقلم الطيب مصطفى 02-07-15, 06:48 PM, الطيب مصطفى
  • رفع الدعم والمعالجات المجنونة!!..الطيب مصطفى 09-18-13, 06:29 PM, الطيب مصطفى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de