منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 08:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المأزق اليمنى ـ ورطة الحوثيون وإيران ستدفع الثمن بقلم ياسر قطيه

07-12-2017, 02:38 AM

ياسر قطيه
<aياسر قطيه
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 195

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المأزق اليمنى ـ ورطة الحوثيون وإيران ستدفع الثمن بقلم ياسر قطيه

    02:38 AM December, 06 2017

    سودانيز اون لاين
    ياسر قطيه-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ولأن البدايات تحدد النهايات كما يُقال ولبيان زعمنا أعلاه هذا دعونا نعود قليلاً للوراء لنسرد على عجاله بداية إنهيار الأوضاع فى اليمن وذلك عندما إنجرف الشعب اليمنى الشقيق وإنزلق بالتأثير فى مستنقع ما سُمى بالربيع العربى وقتها .
    بشكل أو بأخر وهذا يلزمه الكثير من السرد ليس متسعٌ له الأن نجحت ثورة الربيع اليمنى على إجبار الرئيس اليمنى الراحل على عبد الله صالح على الإستسلام والتنازل عن السلطه وإنهاء حكمه الذى جثم على صدور اليمنيين ثلاثه عقود حسوم لم يتبدل فيها حال الشعب اليمنى كثيراً وطوال تلك السنوات العجاف التى حكم فيها على عبد الله صالح لم يُحدث خلالها أى نقله فى حياة الشعب اليمنى على الإطلاق !! 33 سنه كامله من الجلوس على عرش اليمن كانت كافيه تماماً لتكون اليمن جنة الله فى الأرض ـ زادت معدلات الهجره والنزوح مئات المرات وأضحى نصف الشعب اليمنى مغترباً ومتغرباً عن أهله وبلاده .
    أزيح صالح ولم يكن هناك أى بديل جاهز وفى الفورمه لذلك ومنعاً لسقوط اليمن فى أتون الفوضى التى ستنجم حتماً عن الفراغ فى السلطه بإزاحة صالح وخوف الدول المجاوره من إنتقال تلك الفوضى المتوقعه الى أراضيها وتمددها عبر الحدود لم يكن أمام المملكه العربيه السعوديه بد من السعى لإحتواء الموفق بأعجل ما تيسر وهى الجاره الأقرب لليمن وكان تدخلها منطقياً لأسباب تخص أمنها الوطنى وكذلك إيفاء الجيره حقها ومواصلة القيام بدور الأخ الأكبر .
    لما بدأت السعوديه تبحث عن بديل غير متوفر أصلاً لفجائية الثوره وتسارع وتيرة الاحداث لم تجد بديلاً يمكنه السيطره على الأوضاع ويكون مقبولاً ولو على مضض للشعب اليمنى إلا أحد أركان النظام المُطاح به نفسه وهو عبد ربه منصور هادى النائب الأول للرئيس المخلوع ( وقتها ) ... ذلك يعنى ببساطه إستمرار النظام نفسه وبذات نهجه وإيقاعه المستمر منذ ثلاثه وثلاثون عاماً وبذات العقليه لجهة أن هادى ينتمى لمدرسة على عبد الله صالح وسيستمر فى تلقين الشعب اليمنى نفس المنهج .
    بهذا تكون إنتفاضة الشعب اليمنى كساقية جحا ! أى قد إستبدل أحمد بحاج أحمد والنتيجه سيان . لذلك أخبرتك فى السطور الأول عن ( إنزلاق ) الشعب اليمنى و ( إنجرافه ) خلف تسونامى عربى هب فجأه كإصار ديفل ودمر كل البلدان التى غشاها أو مر بأجواءها .
    بغياب البديل الذى لم تطرحه الثوره الليبيه ولم يخرج من رحمها حفتر أوسيسى من خلف كوليس الثوره ومجبراً إرتضى الشعب اليمنى من الغنيمة بالإياب ـــ قبل هادى رئيساً بديلاً ـ عزز ذلك الرئيس المخلوع نفسه وبدأ لوهله أن الأمور ستسير على ما يرام أو هكذا إعتقدت السعوديه مقر الإستضافة والإتفاق وحملت المخلوع على أكف الراحه وضمنت له ولعياله وعيال عياله مستقبل مترف وباذخ كترضيه ليست السعوديه مجبره حيالها لكنه دور الأب أو الاخ الأكبر بيد أن المخلوع المراوغ وداهية عرب اليمن الراحل المغتال غلب عليه حب السلطه التى أدمن بريقها وعز عليه أن يفارقها وسرعانما إرتد على عقبيه ناقضاً غزل يديه وبدأ فى الداخل اليمنى ثوره مضاده وسحب إعترافه بخليفته هادى لتدور مره أخرى طاحونة الموت فى اليمن بوتيره جهنميه هذه المره ـــ إندلعت المواجهات لتكتب سطور الموت اليومى والمجانى فى صفحة اليمن على دفتر التاريخ .
    الرجل الذى أشعل فتيل الحرب مجدداً فى اليمن إكتوى بنارها .
    ففى أول جمعه من شهر رجب الحرام الموافق 3 / 6 / 2011 م هز تفجير داوى المسجد الرئاسى فى العاصمه صنعاء حيث كان صالح وكبار معاونوه يؤدون صلاة الجمعه وفيما إستشهد العشرات فلت صالح بإعجوبه ونجى من موت محقق وخرج حياً لكن بإصابات بالغه وضعت حياته أنذاك على المحك ـ يموت أو يحى ـ ماحدث كان إنذار إلهى أول لصالح بيد أنه لم يستوعب ذلك .
    وفى الوقت الذى ألجم ألسن العالم من الدهشه لهذا الإنفجار المروع ولفت أنظار كل الكره الأرضيه وعلى الرغم من تنصله عن الإتفاقيه الأمر الذى كاد ان يورده موارد الهلاك بالتفجير هذا فاجأة السعوديه العالم مره أخرى وعادت لتحتضن صالح من جديد وتطيب جراحه وتربت على كتفيه وتواسيه تماماً كما يفعل الأب أو الأخ الأكبر ـــ لا السعوديه ولا الرئيس هادى نفسه وهم المكتوين بنيران غدر الرجل وتفجيره للأوضاع فى اليمن بعد أن أبرم إتفاقه معهم ـ لا هادى لا السعوديه لم يتخذا أى إجراء بحق الرجل !!
    والأغرب ولما تعافى الرجل وبلغ تمام الصحه بعد علاجه فى الولايات المتحده الأمريكيه وفور نزع الأطباء الأمريكان للشاش من وجه الرجل وهنأوه بالسلامه أنزل صالح رجليه وإنكفأ يبحث عن نعليه وما أن إنتعل خفيه خرج مهرولاً لا يلوى عن شئ عائداً لليمن !! مره أخرى ، لا السعوديه ولا الرئيس هادى فعلا شيئأً لفرملة إندفاع الرجل .
    يحدث هذا وصالح المخلوع يتحرك كيفما شاء وبحريه مطلقه وهو مشعل نارين فى اليمن ـ نار الإنتفاضه التى إندلعت ضده ونار الفتنه التى أوقدها بتنصله من الإتفاق والعالم الذى يعج بجحافل لا يستهان من الأغبياء يعرف مسبقاً إن جيب الرئيس المخلوع العائد كميه من أعواد الثقاب وهو رجل مولع بإشعال النيران وسرعانما إندلعت جهنم اليمن الثالثه !!
    هنا قد يتوقف المراقب كثيراً لفهم هذه الأوضاع بالغة التعقيد ويضج فى الرأس السؤال بالغ الإحراج وعلى صالح أشعلها مره أخرى أشد وأنكى وهادى والسعوديه يعرفان ذلك مسبقاً فلم لم تفرمل السعوديه الرجل وتركته يعود ليشعل الداخل اليمنى ؟
    السبب ببساطه هو الذكاء السعودى . والذكاء السعودى يعمل فقد دخلت إيران وأقحمت أجندتها الصفويه فى المشهد اليمنى فبزغ نجم أنصارها الساده الحوثيون !!
    دخول إيران ومنذ بداية تصاعد نجم الحوثيون أمراً وضعته السعوديه فى حساباتها جيداً وتعاملت مع الأزمه اليمنيه على هذا الأساس . الساحه اليمنيه الأن أضحت مسرح لحرب بالوكاله بين أكبر قوتين متناوئتين وغريمتين فى المنطقه ـ إيران والسعوديه ـ ولما كان الحوثيون هم مخلب قط لإيران فى اليمن فلما لا يكون على عبد الله صالح هو مخلب قط السعوديه وتحالف عاصفة الحزم من بعد وممثل السنه الوحيد بين أولئك الشيعه المتكتلين ؟؟؟ عندك منو هناك ممكن يخلق توازن سنى / شيعى الى أن تحسم دول عاصفة الحزم الأمور ؟ على صالح نفسه أعلن ذلك قبيل إغتياله بأيام ــ فى قلب العاصمه التى تضج بحلفاءه وغرماءه الشيعه أعلنها الرجل بنفسه وصراحةً ــ أعلن صالح بوضوح إنحيازه للمعسكر السنى الذى تقوده دول التحالف فى عاصفة الحزم أُغتيل على عبد الله صالح لإعلانه جهراً هذا النبأ وبما يمكننى تسميته بالغباء الأرعن المفضى الى الهلاك وظناً منهم إنه وبالتخلص منه سيكونون عصيين على الإختراق إرتكب الحوثيون غلطة العمر بإغتيالهم لعلى عبد الله صالح مخلب قط السعوديه والسنه ودول التحالف والذى كان وجوده والتعويل عليه كسنى لضبط ميزان الأحداث فى اليمن كفيل بأن يجنب الحوثيون واليمن الإجتياح السعودى الإماراتى السودانى الشامل وتحرير اليمن من الحوثيون الى الأبد .
    صالح كان شفيعهم وهم لا يدرون وإلا ما إستطال أمد عاصفة الحزم هذه ــ الأن أضحت المواجهه صفويه بإمتياز وواضحة المعالم ولم يعد لقاذفات القنابل السعوديه الجباره ثمة على صالح يمكن مراعاة جانبه ودوره ـ التحالف قادر على حسم هذه الحرب فى غضون شهر لا أكثر والسعوديه ستقصف الأرض بعدوتها اللدود إيران فى اليمن ممثله فى الحوثيون وفى الوقت الذى سيحدث فيه هذا ستكون القواعد الأمريكيه المحتشده فى المنطقه فى كامل الجاهزيه وذلك لمسح نصف إيران من على ظهر الكره الأرضيه ـ مؤشر هذا ـ ورطة ترمب والعاصفه المندلعه عليه هنا سيخمدها بتشليع إيران فى غضون أقل من شهرين بحسب تقديرى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de