منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-21-2017, 09:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اللاجئة..!! بقلم عبدالباقي الظافر

01-28-2017, 02:45 PM

عبدالباقي الظافر
<aعبدالباقي الظافر
تاريخ التسجيل: 03-30-2015
مجموع المشاركات: 618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اللاجئة..!! بقلم عبدالباقي الظافر

    02:45 PM January, 28 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    استيقظت رغدة مرعوبة.. رأت في منامها برميل اللهب الطائر.. إنه سلاح الحكومة في معاركها مع الثوار.. هدأ روع السيدة السورية حينما رأت فلذة كبدها باسل يفصل بينها وبين زوجها عادل المكي.. الصغير هجر فراشه المستقل وجاء إلى حيث أمه.. أغلب الظن أن بقايا الحرب ما زالت تسيطر على مخيلة الطفل ذي الثلاث سنوات.. ابتسمت حين رأت زوجها يغط في نوم عميق بينما طفلها يضع يده الصغيرة على قلب رجل من المفترض أن يكون غريباً عليه.. ابتسمت حينما اقتنعت أن طفلها مثل علامة وصل لا فصل بينها وزوجها الحبيب.
    حاولت أن تغمض عينيها وتستدعي النوم.. ذكريات الوطن الجريح ترفض أن تغادر المخيلة.. كانت الحياة رائعة وجميلة في سوريا.. الحكومة في وادٍ والنَّاس في وادٍ آخر.. كل ما في الأمر أن الأمن كان متوفراً.. والدها يمتلك متجراً كبيراً في سوق حلب لبيع المنسوجات.. بعد أن أكملت الثانوي رفضت الانتظار في البيت.. مضت إلى جامعة دمشق لتدرس الفلسفة.. لم تقابل الكثير من السودانيين في حياتها.. رأت طلاباً سمراً في الجامعة ولكنها كانت بعيدة عن عالمهم.. بل في كثير من الأحيان كانت تشعر نحوهم بالاستعلاء العنصري.. زملاء آخرون اعتبروا كل الطلاب الأجانب مجرد عملاء للحكومة، وأن حصولهم على منح دراسية جاء لأسباب سياسية.. الإحساس بالتوجس المصحوب باستعلاء جعل رغد عبد الصبور بعيدة عن عالم السودانيين في الجامعة.
    حينما بدأت الحرب الأهلية كانت رغد زوجة في نهاية العشرينات .. بدأت الأمور بانتفاضة شعبية ظن الشباب المتحمس أن النظام غير المسنود بأغلبية سيسقط.. بسرعة تحولت الانتفاضة إلى مواجهة دموية .. ظلت رغدة وعائلتها بعيدة عن الحرب التي تجري في أطراف المدن .. لم تشعر بألسنة اللهب إلا حينما احترق سوق المدينة.. فقد الحاج عبد الصبور مصدر رزق الأسرة.. بعد ذلك بقليل تم استدعاء زوجها كمال الحلواني لأداء الخدمة العسكرية.. كان هذا يعني أن يشارك الزوج الذي لم يتلق تعليماً جامعياً في الحرب ضد أهله .. لم يكن هنالك خيار.. بعد ثلاثة أشهر جاء زوجها ملفوفاً بالعلم السوري.. الحكومة اتهمت جماعات إرهابية بتفجير معسكر التدريب.. المقاومة الشعبية أكدت أن الحكومة صفّت الرافضين خوض الحرب.. لم يكن الأمر مختلفاً للأرملة الشابة، لأن النتيجة باتت واضحة.. الوطن تحت الخوف والجوع أصبح طارداً.
    بدأ الحاج عبد الصبور يفكر في الهجرة.. كل البلاد يصعب الوصول إليها.. الوصول لتركيا مجازفة لأن الأمر يتطلب اجتياز مناطق ملتهبة.. لبنان الحياة فيه صعبة.. تذكر الحاج عبد الصبور زبونه القديم مكي النساج المقيم بأم درمان.. كان هذا السوداني من أكبر عملائه الذين يزورون سوريا بشكل راتب.. حجم المشتروات كان يشير إلى سعة الحال.. كل سجل المعلومات احترق مع برميل اللهب الذي سقط ذات مساء على متجر الأسرة في سوق المدينة .. تتذكر رغدة أن والدها كان واثقاً إن وصلت الأسرة إلى أم درمان ستجد الفرج.
    اكتملت الترتيبات للسفر للسودان.. السلطات رفضت تجديد جواز الحاج عبد الصبور وأم رغدة.. سمح للسيدة الشابة بالسفر باعتبارها زوجة شهيد على أن تعود خلال ستة أشهر.. الآن الذاكرة بدأت تخضر .. هبطت رغدة في رابعة النهار.. كان في محفظتها نحو ثلاثمائة دولار.. أوصاها الوالد أن تذهب إلى سوق أم درمان محملة برسالة إلى صديقه القديم المكي النساج .. ابتسامة رجل الشرطة في وجهها منحتها ثقة.. سألته عن أم درمان ..التجاوب جعلها تكمل القصة.. تجمع حولها عدد من الضباط .. كل واحد يحاول أن يساعدها مستخدماً الهاتف.. بعد ساعة ونصف جاء إلى المطار عادل المكي النساج .
    كان عادل شابًا وسيماً طويل القامة في مستهل الأربعينات .. يبدو عليه الخجل .. رحب بها كثيراً.. شعرت بالاطمئنان أكثر حينما اقتربت السيارة الفارهة من شارع النيل .. هنا تبدو الخرطوم خضراء وجميلة.. أخبرها المضيف أن والده توفي قبل عامين .. وأن شقيقه الكبير تولى الأعمال في مجال المنسوجات بينما انصرف هو إلى مجال المقاولات بسبب دراسته للهندسة.. مضى الأنس هادئًا بين لاجئة ورجل أعمال ناجح، ولكنه غير متزوج.. زادت المودة حينما هرع إلى مساعدتها بحمل طفلها الصغير عند باب المنزل بمدينة الروضة.. أسعد اتصال هاتفي لرغدة كان مع والدها قبل ستة أشهر حينما تحمس لخبر نيتها الزواج من ابن صديقه القديم.. بدأ النوم يتسلل إلى عيون اللاجئة التي كادت أن تقول شكرًا للحرب.
    assayha


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 27 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • مقتل اختصاصي بطريقة بشعة بيد أحد المرضى بولاية سنار د. مبارك آدم
  • حزب مستقبل السودان يرحب بعودة الإمام الصادق المهدي
  • عمر البشير: مرض العلاقات مع القاهرة الإعلام المصري
  • كاركاتير اليوم الموافق 27 يناير 2017 للفنان ودابو بعنوان إقتسام الكعكة مع احزاب الحوار ....!!
  • اتحاد الكُتّاب السودانيين - تدشين وعرض كتاب السودان ومياه النيل للدكتور سلمان محمد أحمد سلمان
  • فعالية وإحتفال إيد على إيد و دعوة لكل السودانيين بايرلندا ( دبلن )


اراء و مقالات

  • الكويت والكلمة المريرة بدون بقلم بدرالدين حسن علي
  • ايها الازهرى سالم عبد الجليل SHUT UP UR DIRTY MOUTH بقلم جاك عطالله
  • يحدث غداً في السودان بقلم إسحق فضل الله
  • إمريكا تحت جزمتي و غير الله ما في زول بخوفنا بقلم بشير عبدالقادر
  • فلسفة الفساد المالي والإداري بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • تذكرة لمن يعتقد أنه يستطيع طمس الحقيقة بقلم يوسف علي النور حسن
  • قريبا..قناة المقرن الفضائية اعلام الشعب السوداني!! بقلم عبد الغفار المهدي
  • ماساة السودان بقلم محمد ادم فاشر
  • رأي مضحك لنيتشة بقلم د.آمل الكردفاني
  • من أين سرق محمود محمد طه فكرة الأصالة ودعوى إنكار الصلاة؟! (2) بقلم محمد وقيع الله
  • المحقق الصرخي .. الدواعش التيمية يُنزلون الخالق منزلة المخلوق بقلم احمد الخالدي
  • الابادة الصامتة والبطيئة التي يتعرض لها شعب السودان Silent genocide in Sudan بقلم محمد فضل علي
  • (ناسكم).. بقلم إسحق فضل الله
  • الخرطوم هذه المدينة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • مفارقات !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هل دعا الشهيد سيد قطب والأستاذ المودودي إلى التطرف؟ بقلم الطيب مصطفى
  • الوضع السياسي و الاقتصادي الراهن في السودان بقلم نعيم الفكى
  • الداعون للباطل بالحق..!! بقلم د. محمود شعراني

    المنبر العام

  • حنيني إليك وأشياء أخرى: الحوار الذي أجريته مع الشاعر والإعلامي السر قدور/القاهرة
  • هسع ترامب ده مالو علينا ؟!
  • تستمر خيانة الصادق المهدى للشعب عودة مشكوك ويؤكد ان الصادق المهدى عميل للنظام وكان جاسوسا بالمعارضة
  • خلاف حول (الإمامة) يقود لإغلاق مسجد بديوم بحري
  • رحماك يا عيني ما تزيدي العليا (رحم الله الفنان محمد مطر )
  • حقوق الحيوان والانسان فى السودان ودول الجوار وحق الامتياز
  • احزان كوستي وفاة سليمي خالد
  • بهدوء حول مقتل طبيب سنار
  • الشيخوخة في زمن الشباب
  • فن كبوشية..يغزو العاصمة القومية!!!
  • مرتزقة البشير تجقلب فى المخا اليمنية والشكر" لحمدان"* "فيديو"..
  • تست تست ،الو الو ، ون ، تو ، ثرى ، عودة الحبيب
  • رغم صغر سنه مثال للشجاعة و الإنجاز نتيجته الترشيح للأوسكار :‏
  • ود الباوقة خبر كاودا شنو ؟
  • إدارة ترمب تبحث تصنيف "الإخوان" منظمة إرهابية
  • مسرحبة العيال كبرت كمثال: إلى أي حد يعيش الفنانون في دواخلنا و إلى أي ‏حد يختلط الواقع بالخيال؟
  • آخر رئيس وزراء منتخب هو الأجدر بالسلطة الإنتقالية
  • ابو المزاج زاتو ... كان لقيتو قدامي بس ...
  • غلوتية : دخل القش ما قال كش ...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de