منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 08:27 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الكيس بقلم شوقي بدرى

08-10-2015, 09:29 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 397

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الكيس بقلم شوقي بدرى

    09:29 PM Oct, 08 2015
    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    لا أدري لماذا لم يكن الصغار ينادون "التومة" بالخالة التومة. بل كانوا يقولون العمة التومة. الحقيقة أن أي شيء يخص العمة التومة كان مختلفاً.
    البعض كان يناديها بـ "بت أبوزيد" وهؤلاء هم الكبار أو الذين عرفوا والدها الحاج أبوزيد، الذي كان تاجراً، وله تجارة واسعة تأخذه إلى جنوب السودان أغلب الوقت. ومنزله في بيت المال عامر. وله عدة منازل أخرى في أماكن مختلفة في أم درمان، يسكنها مجموعة من البشر ويدفع بعضهم إيجاراً للحاج أبوزيد. وعندما يحضر إلى أم درمان كان يقيم الولائم ويحسن إلى أقربائه ومعارفه، خاصة النساء وكن يدعين له كثيراً.
    والنساء اللاتي كن في عمر العمة التومة ينادينها بأم "أبوزيد" بسبب وحيدها. والجميع يحكون كثيراً من القصص العجيبة وبعض القصص ولا شك مبالغ فيها وعرفت العمة بهذا الاسم لأنها توأم. ولد أخوها التوأم ميتاً وبعد ليلتين ولدت "التومة" بعد أن شارفت والدتها على الموت عدة مرات. وفقدت وعيها عدة مرات حتى اليوم الثاني. وقالت القابلة أن الطفل التفت حوله عقدة من حبله السري لأنه كان طويلاً جداً مما أوقف تنفسه. كما قالت القابلة أنها لم تشاهد حبلاً سرياً بذلك الطول من قبل.
    بعض نساء الحي كن عند تعرضهن للسان العمة التومة وردودها المفحمة يدعين بأنها ساحرة قامت بخنق توأمها لأنها تريد أن تكون فريدة. وأن لديها اتصالاً بعالم الشياطين والجن. وعندما كانت طفلة كانت تصارع الصبية وتتغلب عليهم وتسبقهم في الركض. ويقال إنها ذهبت إلى الخلوة مع الصبية وحفظت كثيراً من القرآن وتعلمت الكتابة والقراءة وفي ذلك الوقت عرفت برقية.
    وبالرغم من طولها ومشيتها المعتدلة التي توحي بالقوة والنشاط إلا أنها كانت فتاة جميلة، تزوجت ابن عمها وهي لا تزال فتاة صغيرة. وكان البعض يمزح بأنها هي الزوج لقوة شخصيتها. وقبل أن يولد أبوزيد مات زوجها في حادث غريب. فلقد قتلته فيلة من جنوب السودان. وهنالك عدة روايات إحداها أنه أطلق النار على فيل ضخم وقتله. ولم يلتفت إلى الفيلة التي من العادة تقود القطيع وعندما وجدوه كان كتلة من اللحم والعظم. حتى أن قطع النقد الفضية الكبيرة فئة الريال وجدت في جيبه معوجة. وكان البعض يقول بأنه لم يكن بالصياد الجيد إلا أنه كان هنالك ما يدفعه لكي يثبت أنه رجل شجاع يستطيع أن يصطاد الأفيال ويركب الأهوال. في حين زعم البعض بأنه لم يكن مرتدياً الثياب المناسبة للصيد وأن جلبابه علق بالشوك والأغصان ولم يستطع أن يخلص نفسه بالسرعة المطلوبة، فقتلته الفيلة. وزعم آخرون أن الفيلة سمعت صوت النقود وهي ترن في جيبه وهذه غلطة مميتة لأن الأفيال تسمع أقل الأصوات من مسافات بعيدة.
    كل هذه النظريات غير مهمة. فالحقيقة المرة أن أبازيد مات مقتولاً وقتلته فيلة، وأن مجموعة كبيرة من الصيادين، طاردوا الفيلة حتى قتلوها. لأنه يشاع أن الفيل عندما يقتل بشراً يصير مجنوناً ولا يتوقف عن قتل البشر.
    ونحن صغار كنا نسمع أن العمة التومة كانت في شبابها ترتدي أجمل الثياب وتغطي صدرها وذراعيها بكمية ضخمة من الذهب ولكننا لم نر ذلك، وقيل أن الذهب خبأته كي تقدمه مع كمية أكبر هدية إلى زوجة ابنها في ليلة زفافه.
    أمثال العمة التومة .. كثيرو الاخلاص.. فهي لأكثر من ثلاثين سنة لم ترتد سوى الخشن من الثياب. بل أن ملابسها كانت أقرب إلى ملابس الرجال وحتى عندما تشتري تلك الملابس الخشنة كانت تقوم بغسلها عادة بماء الشاي حتى لا تكون ناصعة البياض. أما حذاؤها فكان "شبشباً" من النوع المعروف بـ "ملجا" نسبة لملجأ الفراش الذي توسط أم درمان ويتعلم فيه الصبية الذين هم أقل حظاً، مهناً مختلفة، إحداها صنع الأحذية البسيطة. وعرف بملجأ القرش لأن الفلوس التي أنشئ بها جمعت بالقرش الواحد.
    ولم تتطيب العمة التومة بعد موت زوجها أو تدهن جسدها بالدهن كبقية النساء، حتى في الشتاء القارس الذي يجفف الجلد ويتشقق، حتى القهوة كانت تشربها بدون سكر.
    ولكي تملأ حياتها كانت تقدم خدماتها ونصائحها لكل أهل الحي. كانت صريحة لا تتهيب أي شيء. والرجال كانوا يتراجعون أمام ثوراتها. وساعدها أنه بعد موت والدها صارت مالكة لعدة منازل تؤجرها مما يتيح لها عائداً جيداً وصارت تقدم مساعداتها وتفرض رأيها في مناسبات الفرح والمأتم. ولم يكن من الإمكان أن يلوك الناس سيرتها أو يلوموها على مقابلة الرجال ومناقشتهم في كل كبيرة وصغيرة. فلقد صار واضحاً أنها لا ترغب في الزواج. وأن الرجل الوحيد الذي يعني لها شيئاً هو ابنها.
    وحاول بعض الرجال خطبتها من أهلها ولكن عرف أن أمرها بيدها ومن يتطاول للتقدم إليها لا مفر من أن يخرج هارباً من بيتها. ولم يجرؤ أي شخص أن يتقدم إليها بالرغم من الثروة التي يسيل لها لعاب الكثيرين.
    ومرت السنون وتحول شعر العمة التومة إلى خليط من الأبيض والأسود إلا أن وجهها احتفظ بجماله. وبدا جسمها قوياً متماسكاً وساعدها أنها كانت تؤدي الأعمال الشاقة بنفسها. فعندما تهطل الأمطار تقوم بحفر الجداول في منزلها ومنازل جارتها بنفسها وتقول إنه لا فائدة من انتظار الرجال. وقيل إنها شوهدت على سطح منزلها تتفقد حالة السقف وفتحات تصريف المياه وهذا شيء لم يسبق أن قامت به امرأة.
    وفي أحد الأيام نادى العم مولى على الطاحون في الطاحونة لكي يساعده على رفع جوال من الطحين على ظهر حماره. والعم مولى يعال كحمال يأخذ الذرة من أهلها ويردها لهم طحيناً. ويغطي الطحين رأسه وثيابه وحماره.
    الطاحونة بمبناها العتيق وبابها المخلع كانت إحدى معالم بيت المال تنتصب الفناطيز بلونها الأسود خلف المبنى والطحان كان يقف عالياً لكي يصب الغلال من أعلى الفتحة ولانشغاله لم يرد على طلب العم مولى الذي وقف حائراً. وفجأة تقترب منه العمة التومة وتقول إنه لا فائدة من الرجال وبنفس واحد رفعت الجوال ووضعته على ظهر الحمار. وكاد العم مولى أن يغشى عليه.
    أمثال هذه القصص كنا نسمعها عن العمة التومة، وطبعاً تضخمت هذه القصص حتى صار الكثيرون على اقتناع بأن للعمة التومة قوة خفية. هنالك قصص اللص الذي ولابد قد سمع بذهب العمة التومة، والنقود التي توفرها من الإيجارات لكي تزوج ابنها، ولابد أن العمة التومة كانت في انتظار اللص فما أن وضع رجله على الحنفية لكي ينزل من الحائط حتى أحس برجله تتحطم لضربة بيد "المدق".
    وأيقظت العمة التومة الجيران وأفهمتهم بأنها قد عفت عن اللص وجريمته وأنها لا ترغب في احضار البوليس. وقيل بأنها كانت تطبخ للص الجيد من الطعام وترسل له الترمس في المستشفى إلى أن شفى فذبحت له خروفاً "كرامة" وأعطته عشر جنيهات لكي يرجع لأهله في جنوب كردفان.
    لم تدلل التومة وحيدها كما توقع الناس. ويمكن القول بأنها كانت متشددة معه وجعلت منه رجلاً يثق بنفسه متفوقاً في دراسته، وبالرغم من أنها كانت تحلم بأن يكون طبيباً إلا أنها لم تفرض رأيها عليه وصار مهندساً. وبدأت نساء الحي يتطلعن إليه كزوج متوقع لكريماتهن فبجانب الوسامة والمهنة فإن له ثروة كبيرة، وذهباً لم يره أحد إلا أن الجميع سمعوا عنه. وأطلقوا لأفكارهم العنان وكان البعض يزعم أنه مدفون تحت عنقريبها والبعض الآخر يقول إنه موجود كأمانة عند أحد الصاغة في السوق.
    أبوزيد كان يميل إلى ابنة عمه وفي أم درمان كان هذا هو الشيء الطبيعي. فعلاقة العمةالتومة بأعمام ابنها جيدة. فلقد تركوا لإبنها ميراثه كاملاً من جانب برغم أن أباه مات قبل جده والشرع لا يعطيه حقاً في الميراث. كما كانوا يهتمون بأبي زيد الصغير كل الوقت. إلا أن زوجة عمه لم تكن تروق للعمة التومة. وحبس الجميع أنفاسهم. الخالة ميمونة كانت قصيرة القامة كثيرة الكلام تحب الضحك والأكل ولا تتحرك نسبة لشحمها إلا إذا اضطرت لذلك. تحكي أسرارها وأسرار بيتها لكل من يريد أن يسمع.
    وصار الزواج في حكم المستحيل عندما سمعت العمة التومة الخالة ميمونة تقول إنها لا تقدر أن تترك ابنها ليتزوج لأنها تريد أن تستمع باهتمامه طيلة حياتها وأنها تنتفخ كلما ناداها الناس بأم المهندس. وأنها تغير عليه من الفتاة التي سيتزوجها.
    من العادة أن تأتي العمة التومة إلى المأتم قبل الجميع. ولا أحد يدري كيف تعرف بتلك السرعة. وتحضر معها الأغراض التي يحتاج إليها أهل المأتم كالقدور الضخمة وصواني النحاس والكافتيرات الضخمة لعمل الشاي والقهوة والأكاليم والبروش والمواقد وتحتفظ في دارها بالشعب والعروق لعمل الراكوبة وأدوات الحفر.
    الشيء المحير أن العمة التومة كانت تعمل بهمة بكثير من الأعمال إلا أنها ترفض أن تأكل في المأتم بل تكتفي بشرب الماء فقط مما يحير الجميع. فقد يمتنع أهل الميت عن الأكل في اليوم الأول بسبب ا لحزن إلا أنهم يرجعون إلى الأكل عن طيب خاطر.
    عدم أكل العمة التومة كان يحير الناس ويعطيها هالة من القدسية كما كانت تسخر من النساء خاصة الشابات القويات اللائي يلقين بأنفسهم على الطعام وينسين الميت. وأخيراً حدث المتوقع فلقد اصطدمت العمة التومة بالخالة ميمونة. فلقد طلبت الخالة ميمونة من العمة التومة بأن تأكل في مأتم وقالت إن عدم الأكل وتعذيب النفس حرام في الإسلام وأن العمة التومة ترتكب ذنباً عندما تشجع الآخرين على عدم الأكل وأن العمة التومة ليست ببشر ولابد أن الجن يطعمها. فسخرت العمةالتومة من شحمها وتمسكها بالشباب وشعرها الذي تصبغه وذهبها الذي يعلن عن قدومها قبل أن تصل باب الدار وحبها للأكل وشراهتها، وأنها تشبه البرميل ولا تسير على الأرض بل تتدحرج. وبعد ذلك صارت الخالة ميمونة تتفادى العمة التومة.
    وعندما توفي والد شيخ الحارة كانت العامةالتومة بمساعدة أحد الرجال ترفع أحد "المروق" لوضعها على الشعب. وفجأة يأتي تيس أحمق في بداية حياته وينطح العمة التومة فتسقط ويصيبها المرق على أم رأسها وتنقل إلى المستشفى ولسوء حظها أن أقرب إنسان إليها كانت الخالة ميمونة التي رافقتها إلى المستشفى.
    لم تمكث العمة التومة كثيراً في المستشفى فالضربة كانت كافية لقتل أي أمرأة عادية. إلا أن الأشعة لم تظهر أي كسر في الجمجمة أو العنق. وعانت العمة التومة من ارتجاج بسيط، وقال الطبيب إن قوتها الجسدية ساعدت في امتصاص الضربة وأنها تحتاج لبعض الراحة فقط.
    بالرغم من المهنئين والذبائح والاهتمام لم تكن العمة التومة سعيدة ولأول مرة في حياتها صارت واجمة ومحتارة على غير عادتها. وأكثرت الشكوى وأبدت الغضب لأن البعض لم يحضر ويمكث بجانبها في المستشفى كما تعمل هي مع الجميع وبدا الأمر غريباً.
    وفجأة تتهم العمة التومة الجميع بنكران الجميل وتسافر إلى جنوب السودان لتزور أختها غير الشقيقة وبعض أهل والدها. وظن الجميع بأنها سترجع بعد فترة قصيرة إلا أنها لم ترجع لشهور طويلة. وبدأ المستأجرون في المماطلة في دفع الإيجار خاصة عندما أحسوا بتساهل أبوزيد ومشغوليته. كما ظهر عدد من النسوة الفقيرات ووضح أن العمة التومة كانت تدفع لهن مرتبات منتظمة. فسافر أبوزيد بالطائرة إلى الجنوب لكي يحضر والدته. إلا أنه رجع لدهشة الجميع بدون والدته.
    وعندها اقترحت الخالة ميمونة الذهاب إلى الجنوب وأنها متأكدة من أن التومة سترجع معها، سفه الجميع رأيها، إلا أنها أصرت ورجعت العمة التومة. وتزوج أبوزيد زواجاً رائعاً وكانت تلك أول مرة تشاهد فيها فرقة موسيقى البوليس. وزغردت العمة التومة لأول مرة في حياتها وضحكت ولبست ملابساً ليست مغسولة بالشاي. وعندما كانت العطور ترش على المدعويين لم تهرب كالعادة بل كانت تتعرض للعطور وتطالب بالمزيد وتتبسط مع النساء والجميع. وبدا الأمر كلغز ونظر الجميع إلى الخالة ميمونة غير مصدقين.
    الشيء الذي كان يثير حفيظة الخالة ميمونة أكثر من أي شيء آخر هو خصر العمة التومة فلقد كان خصر فتاة صغيرة.
    وكلما تقابل التومة تتفحها بدقة. وتنحسر على خصرها الذي ضاع بعد طفلها الأول. ولكن لاحظت أن خصر التومة كان يختفي في بعض الأحيان خاصة في أيام المآتم. كما كانت تعجب لمقدرة التومة أن تظل بدون أكل لأيام وهي تبذل كل ذلك الجهد.
    وعندما رافقت التومة إلى المستشفى مدت يدها وتحسست خصرها وتأكد لها ما كانت تشك فيه فالتومة كانت تلف كيساً حول وسطها به جيوب تمتلئ هذه الجيوب بالتمر والفول السوداني والسكر. فأخذت الخالة ميمونة الكيس وخبأته ولم تخبر به أحداً. فالخالة ميمونة بالرغم من ثرثرتها لا تفشي بسر لا تريد إفشاءه.
    وعندما أفاقت العمة التومة عرفت أن أمرها قد كشف، وأن عالمها قد تهاوى وأنها تحت رحمة غريمتها. فخلقت قصة عدم اهتمام ا لناس بها فتركت بيت المال وأم درمان هاربة. وعندما ذهبت الخالة ميمونة إلى الجنوب كانت تحمل معها الكيس وأفهمت التومة أنها كانت تشك في القصة منذ البداية وأنها قد أخفت الكيس من الجميع ولم تخبر به أحداً.



    أحدث المقالات

  • وشهد شاهد من أهلها..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-08-15, 05:31 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • تقرير اداء آليات الضمان (2) الصرف خارج نطاق القانون نتيجة الانهيار.. 10-08-15, 05:27 PM, محمد علي خوجلي
  • لماذا لا تفتح السلطة الحوار مع الجماهير رأساً ؟؟؟ بقلم صلاح الباشا 10-08-15, 05:26 PM, صلاح الباشا
  • خربشات مسرحية (8) شاي مقنن ومعاهو كيكة بقلم محمد عبد المجيد أمين (براق) 10-08-15, 05:25 PM, محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • أتحدى من يقول هناك أحزاب فى السودان بقلم عمرالشريف 10-08-15, 05:24 PM, عمر الشريف
  • بعد هجومه العنيف وانتقاداته اللاذعة بقلم مصطفى خليل حسن 10-08-15, 05:21 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الشهداء الإسرائيليون والقتلى الفلسطينيون بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-08-15, 05:20 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • بين حادثة منى و الدور الروسي بقلم سعاد عزيز 10-08-15, 05:19 PM, سعاد عزيز
  • طلاب المؤتمر الوطني هددوا بتفجير جامعة مدني الأهلية ونسفها..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 10-08-15, 03:16 PM, عبد الوهاب الأنصاري
  • لماذا لا يشارك حزب البهجة في الحوار المرتقب؟!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-08-15, 03:14 PM, فيصل الدابي المحامي
  • تراجي مصطفي !! بقلم راشد عبد الرحيم 10-08-15, 03:13 PM, راشد عبد الرحيم
  • الجِبْت بقلم بابكر فيصل بابكر 10-08-15, 03:06 PM, بابكر فيصل بابكر
  • رؤية سمير المشهراوي لفتح ما تحت السطور بقلم سميح خلف 10-08-15, 03:04 PM, سميح خلف
  • تعميد الوحدة الوطنية في حرب أكتوبر بقلم د. أحمد الخميسي 10-08-15, 03:03 PM, أحمد الخميسي
  • (غنماية) حاج أحمد!! بقلم عثمان ميرغني 10-08-15, 01:37 PM, عثمان ميرغني
  • من يدري؟! بقلم صلاح الدين عووضة 10-08-15, 01:34 PM, صلاح الدين عووضة
  • الطامة (الكبرى ) جداً ..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-08-15, 01:32 PM, عبدالباقي الظافر
  • عثمان ميرغني .. هل هو غرور ونرجسية ؟! بقلم الطيب مصطفى 10-08-15, 01:31 PM, الطيب مصطفى
  • سلامة نظرك ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-08-15, 01:29 PM, الطاهر ساتي
  • التصريحات التطمينية ومفارقة الواقع بقلم نورالدين مدني 10-08-15, 06:03 AM, نور الدين مدني
  • لاخير فى الحاكم ولا المحكوم بقلم عمرالشريف 10-08-15, 06:01 AM, عمر الشريف
  • قال البشير ان من يرفض الحوار في يوم 10/10/2015 انه سيحسمه بقلم جبريل حسن احمد 10-08-15, 05:53 AM, جبريل حسن احمد
  • الحوار ،الهلال ، المريخ ، كمال عمر: السقوط!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-08-15, 05:43 AM, حيدر احمد خيرالله
  • غياب الدستور وممارسة حقوق المواطنة الحوار بقلم بدوى تاجو 10-08-15, 05:41 AM, بدوي تاجو
  • لماذا ارتفع حجم الكراهية في السودان إلي هذا المستوي المخيف ؟؟؟؟؟؟ بقلم هاشم محمد علي احمد 10-08-15, 05:34 AM, هاشم محمد علي احمد
  • وزارة الصحة تجود بغير مالها على المصابين اليمنين! بقلم عثمان محمد حسن 10-08-15, 05:29 AM, عثمان محمد حسن


  • ملخص اخفاق الحكومة في تنفيذ اتفاقية سلام الدوحة الموقعة بين الحكومة وحركة العدل والمساواة بتاريخ 6/4 10-08-15, 06:08 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • بيان صحفى هام من مكتب الاعلام - الحركة الشعبية لتحرير السودان بلجيكا 10-08-15, 06:06 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • رؤية الحركة حول تقييم وتقويم تجربة السلطة الاقليمية في دارفور 10-08-15, 06:04 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • تصريح صحفي هام من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي - حشد الوحدوي 10-08-15, 06:02 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • حاج ماجد سوار : لا ضرائب جديدة على المغتربين في موازنة الدولة للعام 2016 10-08-15, 05:59 PM, جهاز المغتربين
  • بيان من حركة تحرير السودان للعدالة حول وصول وفد الحركة الي انجمينا للقاء بدبي 10-08-15, 03:57 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • بيان هام رقم (26 ) الخيانة العظمي تلاحق القيادة المكلفه في الحركة الشعبية لتحرير السودان 10-08-15, 03:55 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • نواب: الحكومة تجري خلف العجائز وناشطات الأسافير لإنجاح الحوار 10-08-15, 03:54 PM, اخر لحظة
  • الجبهة الوطنية العريضة ترد على دعوة رئيس الحكومة السودانية لها للحوار 10-08-15, 03:51 PM, الجبهة الوطنية العريضة
  • بيان صحفي إن لم يكن الحل في الإسلام فأين يكون؟! 10-08-15, 03:49 PM, حزب التحرير في ولاية السودان
  • الحزب الإتحادي الموحد نرفض حوار التمكين 10-08-15, 03:00 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • برلماني مستقل: لا يمكن للمهدي والميرغني أن يعملا ضد حكومة أبنائهما 10-08-15, 02:49 PM, صحيفة التيار
  • ابوعبيدة الخليفة : البشير يسعى لإعادة انتاج مشروع ﺍلإبادة الجماعية عبر الحوار 10-08-15, 02:44 PM, ابوعبيدة الخليفة عبد الله التعايشي
  • مصر ع وإصابة (4) أطفال في حادث سقوط قطار بمنتزه ببحري 10-08-15, 02:42 PM, اخر لحظة
  • بدء محاكمة المتورطين في فضيحة مدرسة الريان الوهمية 10-08-15, 02:39 PM, صحيفة الصيحة السودانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 اكتوبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن حقوق الانسان فى السودان 10-08-15, 02:35 PM, Sudanese Online Cartoon
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de