مهرجان سودانى بنيو جرسى
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 08:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

القصر الكبير بلا إصلاح ولا تغيير بقلم مصطفى منيغ

09-03-2016, 02:32 AM

مصطفى منيغ
<aمصطفى منيغ
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 133

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


القصر الكبير بلا إصلاح ولا تغيير بقلم مصطفى منيغ

    02:32 AM March, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    مصطفى منيغ-فاس-المغرب
    مكتبتى
    رابط مختصر

    من المغرب كتب :

    ابتُلِيَ من عقدين أو أكثر، بما لا يمكن التهرّب من إشهاره على الملأ عسى أن يتفكر، مَنْ الظرف المعربد اختار، أنه وما ولَّى أقرب إلى الكي بالنار، منه لشيء آخر، ترى ما دهى في هذه المدينة (الحُبلى بالغضب) بعض البشر؟ ، إن كانوا وسط كل هذا المنكر، وهم لا يحركون المُحرك الشرعي (بنظام وانتظام) لإنقاذ ديار، منتمون إليها وأجدادهم الأخيار ، تفقد حيالهم خصوصياتها نهارا بعد نهار ، ولربما وصل شأن لا يخشى فيه المعنيون الخالق الجبار القهار ، فيتصرفون كالجُهَّال لا يهمهم أمام مصالحهم الآنية لا زيد ولا عمرو ، فقط ما يملؤون به بطونهم المتخطية في السوء ذاك الغار ، الذي اتخذه "علي بابا" وزمرته خزان المنهوب بالغدر.

    ... شيء مخزي أن تصل مدينة حفدة معركة وادي المخازن إلى هذا المستوى من الدرك الدَّارٍك ما لا يُدرك عند أهل النخوة لو استعادوا جزءا من ماضيهم المفعم بمواقف العزة الحقَّة والكرامة الإنسانية التي ما كانت لترضى بربع ما يحصل الآن على الإطلاق. ألم يهاجر علماء "فاس" إليها ناشدين المقام الطيب الصالح، والاطمئنان الروحي الأبي الملامح ، فأيناها الآن من مدينة إدريس الأول الشامي الأصل إن لم تكن عاصمة لموجة الوسواس ، المسلطة على بعض الناس، المحتضنين علانية "الفلاس" ، من أجل مصالح لن تعمر أكثر من حياتهم على هذه الأرض التي لا تنسى أبداً مَن لغاية مناصرة الأباليس فيها جلس ، لتجعلهم أضحوكة الآتي الذي يرتب من يرتب له بالحكمة والصبر الحميد والتشبث بالثوابت الأساس .

    لو علم بعض المسؤولين طيبة وبركة ثرى القصر الكبير لمشوا فوقه حفاة الأقدام إجلالا ووقارا بدل تركهم من يتبول على جنبات الولي الصالح "سيدي بواحمد"بلا حياء من أنفسهم حتى، خلف مُجَسّم لإسم "الله"، متخلصين مما تجرعوه من سوائل صفراء مبتاعة لهم من مدينة العرائش التي نُزع من جسدها(هي الأخرى) ما تبقى من ريش . وهم بسماحهم لذاك الفعل المشين الشنيع ، يتمايلون ميل ثاقبي قوارب ملأي بغرقي، ليرقى على أخبارهم المؤسفة من يرقي، إتباعا لبرنامج أعد بدقة، لسحق هذه المدينة المنكوبة بعدد مثقفيها والأطر العليا المنتسبة لها غير الراضخة لمنهاجية التجهيل والتفقير للتخرج همجا كما يريدون هؤلاء المسؤولون ، والأسباب معروفة ، وعلى استعداد لذكرها بالتفصيل المُمل ليعلم من يعلم، أننا نعلم، أنه يعلم أننا نعلم، حتى نفجر معا تلك الرمانة المحسوبة حباتها بالحاسوب ، الذي نتقن (عكس ما يتصور) استعماله للدفاع عن أنفسنا والمدينة، عبر العالم إن اقتضى الحال ، لا نقول هذا تهديدا ولكن تواضعا ، لأننا في مرحلة نجادل انطلاقا من مسؤولياتنا عن الموضوع (مراميا ومقاصدا وأبعادا ، وقبل هذا وذاك انتماءا) بالتي هي أحسن حتى من الحوار المتمدن وجها لوجه ، حينما تكون كفتنا في الميزان، معتمدة على خالق كل شأن، الحي القيوم ذي الجلال والإكرام الرحيم الرحمان ،وبالتالي على قوانين هذا الوطن ، والكفة الأخرى مصممة البقاء بمميزاتها السبع ، التي لا يقبل حتى بربعها إلا من كان قريبا لقناعة الضبع .

    نبع ذكريات العمر الصافي المتلألئ على لجينه عشق متجدد مع محطات الحياة المفعمة بالمواقف المتأهبة دوما لمزيد من مضامينها المرتبطة بنضالات لا تفتر إلا بوصول المدينة المجاهدة مبتغاها الأكيد لتمدد من رفع هامتها كما كانت أيام الإغريق قبل إغراقها في وحل مستنقع آسن ماؤه لا تدري من أين سمحت له أن يتسرب مشكلا هذا الخليط من قلة حياء تخطيطات تعاند بلا علامات توقف وكأن المحركين لمثل الوقائع يأخذون أكبر التعويضات ليشوهوا القصر الكبير عاصمة الحضارة المغربية عبر العصور وخزان الهوية المانحة الأحرار والحرائر أوسمة الكرامة والنبوغ والتقدم بالفكر مهما وقف التهميش والإقصاء في خدمة ذاك الجانب / العلة / المهيمن عن جور واستعلاء وغرور وضعف مصدره الخوف من الغد المشرق لو نهضت القصر الكبير من سباتها المؤقت كما فعلت مرات ضاربات في أعماق التاريخ .

    ... يحسبونها يتيمة الجذور ، بلا منتسبين إليها مع الضياع تدور ، علما أنهم على دراية بماضيها المشرف وأصلها الأصيل المؤثر لدرجة إبقاء الزاحفين من اجناس ضاقت بهم أرضهم بين مروجها الفيحاء المزينة بأبهى الزهور ، والماء العذب الزلال من أي ركن فيها بالنقاء يفور ، وعلياؤها تَساكَنَ مهما ارتفعت أو كادت تلامس أطهر أديم الحمائم والصقور ، ليشيدوا بصمات شكر وامتنان لصاحبها ذاك الإنسان العالم بجغرافية المكان وسنن التطور الناتج عن التدرج في التحرر عبر الزمان ، الإنسان الفاتح ذراعين باسم السكان، لكل قادم باحث عن الاستقرار والاطمئنان، بين البحر وما يصب فيه من وديان، وبساط من ثرى خصب تتوالد فيه شجيرات العنب والرمان، جنب توت الأرض والطماطم والفلفل والفجل والكلأ لكل حصان.

    القصر الكبير، حيث مكامن الرزق الوفير، لو تُرِكَت كما أراد لها "أمازيع" سموها "كتامة"في الزمن الغابر ، عكس مَن تسلط عليها يحرك مَنْ يحركهم ضدها (من بعيد) في هذا الزمن الغادر. حسدا لمآثرها الرافعة للتمدن والتحضر الشأن الرفيع البيّن الساطع قرونا طويلة قبل ظهور "الحداثة "وتوظيف المزمرين لها وضاربي البنادر ، في مواسم أفرغت الأعياد الوطنية من مضامينها النبيلة لتلحقها بمهرجانات فلكلور ترسخ للمستهزئين من أعراف وتقاليد الشعب الاعتبار ، وتحاول ما استطاعت الأخذ بالتقليد الأعمى لمن استعمرنا وتركهم بيننا ليصلوا بنا حيث وصلنا لتحيا مدينة المجاهدين والشرفاء البررة الأخيار، مكسورة الخاطر مُشَوَّشة الجوانب فريدة في صبرها منشغلة بمن تمادوا في جرها إلى الخلف كأنها ليست من سهل "اللوكس" في شيء ولا تستحق من مردودياته إلا معاني أتت بها أشعار ، من بعض شعراء نفس الدار . ( يتبع)

    أحدث المقالات

  • الترابي مات.. أم قتل..؟ بقلم الطيب الزين
  • ورحل والدي في صمت !! بقلم خضرعطا المنان
  • تفسيرات أخرى للعنف ضد.. المرأة (1) بقلم رندا عطية
  • الى وزير الصحة السودانى ادوية تباع من خلال شاشة التلفزيون بقلم محمد القاضي
  • مستقبل الحشد الشعبي بعد انتهاء داعش بقلم حمد جاسم محمد/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية
  • حسن الترابي: هل أصاب الناس الإعياء منه؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • ظاهرة درمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • غياب غير مبرر..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ثم ماذا؟؟ بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وبقيت النبوءة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حق اللجوء واللاجئين . قوانين مثالية، وواقع مرير اعداد د. محمود ابكر دقدق/استشاري قانونيي وباحث
  • يوم في حياة إمـرأة بقلم احمد حسن كـرار
  • لا خير في أمة تموت بموت رجل بقلم كمال الهِدي
  • في ذكرى يوم المرأة العالمي (8 مارس 2016) المرأة كاملة عقل
  • ... ما بين عالم الغيب والشهاده الترابى يحكم السودان ! بقلم ياسر قطيه
  • الصورة والحقيقة بقلم حسن عباس النور
  • في اليوم العالمي للمرأة ... ايها الرجال أحبوا المرأة أمكم بقلم ايليا أرومي كوكو
  • الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ألا ساء ما فعلوه: عينوه رئيساً للجامعة وهم يعلمون أنه مزور!!! بقلم الدكتور أيوب عثمان
  • وطن من الذكريات بقلم حيدر محمد الوائلي

  • في رثاء رجل القرن الشيخ الدكتور حسن الترابي رضي الله عنه بقلم د.محمد أحمد عثمان أستاذ الاقتصاد بالج
  • حركة فتح وسلطة العزل الفكري بقلم سميح خلف
  • قضية المرأة / قضية الإنسان بقلم محمد الحنفي
  • امي لم تقم بتربية منافق او مغفل بقلم شوقي بدرى
  • حسن الترابي ..الرحيل المفاجئ بقلم حامد جربو
  • علي الحاج لهذه المرحلة ..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • هيئة المطيع (للاستثمار)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين يدي زرقاء اليمامة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بعد وفاة شيخ الترابي .. الكرة في مرماك سيدي الرئيس بقلم الطيب مصطفى
  • تايه بين القوم/ الشيخ الحسين / الترابي والإنقاذ ....... الثورة التي أكلت أبوها
  • أرقاء المحليات ...!! بقلم الطاهر ساتي
  • الفقيه بين الحاكم والمجتمع بقلم عمر حيمري
  • بعيداً عن السياسة قريباً من الشيخ بقلم نورالدين مدني
  • الترابى ... مسيرة رجل وسيرة مفكر بقلم ياسر قطيه
  • أوقفوا الإبادة الجماعية في السودان بقلم محمد اركو
  • هوامش من دفتر تحضير معلم بقلم حسن عباس النور
  • الصراعات العشائرية، الأسباب والتداعيات بقلم جاسم عمران الشمري/مركز المستقبل للدراسات الاستراتيجية
  • تعليقا على رسالة اللواء الطيراوي الى النائب ماجد ابو شمالة بقلم سميح خلف
  • رحل الترابي.. وعجلة الهوس الديني ما زالت تدور!! بقلم بثينة تروس
  • الترابي .... حياته في السُـلْـطة ووفاته بقلم مصعب المشرف
  • ترابي القوم بقلم عبدالله عبدالعزيز الاحمر
  • لنناهض قوى الموت الجماعى, وحفاررى القبور بقلم بدوى تاجو
  • موجز حول وسائل الحماية المقررة واَليات تنفيذ القانون الدولي الإنساني
  • تحرير مدينة الموصل من تنظيم داعش: قراءة مستقبلية بقلم باسم عبد عون فاضل/مركز الفرات للتنمية والدراس
  • الترابي.. الرحيل المر بقلم: سليم عثمان
  • مات من قتل الالاف من الشعب السودانى مات من لطخ اسم السودان حسن الترابي بقلم محمد القاضي
  • وسقط سِحرُ الإخوان بقلم أحمد يوسف حمد النيل
  • صينية أولاد التنظيم ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • نبكيه أم نبكي الوطن!! بقلم كمال الهِدي
  • خازوق مروي الدولي بقلم الطاهر ساتي
  • وداعا أيها الشيخ..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • هيئة المطيع (للاستثمار)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • العجز «5».. قلنا .. وقالت الايام بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • رحمك الله أيها العملاق بقلم الطيب مصطفى
  • كيف نعيش فى الزمن الحزن؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • آخر نكتة (أمريكي يطلب حق اللجوء للسودان)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • مفهوم القانون الدولي الإنساني تعريفه ومصادره واهدافه اعداد د. محمود ابكر دقدق/ استشاري قانونيي
  • ماهو وضع حقوق الانسان الايراني بعد الانتخابات ؟؟ بقلم صافي الياسري
  • شهيد . . وفطيس . . بقلم أكرم محمد زكي
  • الدكتور حسن الترابي الفكرة و التأثير بقلم حسن عباس النور الخبر
  • إبراهيم الشيخ .. رائدا و زعيما للتطبيق الديموقراطي الحزبي بقلم د. عمر بادي
  • خاطرة : الشرق كتابها الابيض مسؤولية اجتماعية بقلم عواطف عبداللطيف
  • العلاج بالصدمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • العريس جنوبي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وما يحدث غداً هو بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عيد ميلاد الإمام .. اجمل الأمنيات بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصطفى صلى الله عليه وسلم (2-2) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الداعية السياسية و السلطة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • إلي الحبيب الإمام..بعد الثمانين نريد بناء مجتمع لينهض بالسياسة.. بقلم خليل محمد سليمان
  • دنيا عليك السلام .. عندما يتجرد الطب من الانسانية !! بقلم عوض فلسطيني
  • أحزان قلبي لا تزول .. كشك التوم وترعة مصطفي قرشي .. حينما يلتقي البحران
  • تراجي مصطفى وقعت في شباك المؤتمر الوطني العنكبوتية وعليها الاستعداد لاعيبهم القذرة
  • السودان… ربع قرن في مسرح العبث بقلم خالد الاعيسر*
  • سفير السودان السابق مهدي ابراهيم و الوضوء بقلم جبريل حسن احمد
  • يساريو الإسلام في السودان إلي أين؟ (1-2) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • د. الترابي : درجة درجةوالف أف!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قال البشير ان من يرفض الحوار في يوم 10/10/2015 انه سيحسمه بقلم جبريل حسن احمد
  • الترابي وبودلير .. الحسابات الصُّغرى وسيرة الفشل بقلم عمر الدقير
  • المهدي و قصاصات من دفتر المعارضة (3) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • صدقا هل الحضارة الإسلامية حضارة نقلية أم مبتدِّعة ؟ (2) بقلم محمد علي طه الملك
  • الدجال !! بقلم د. عمر القراي
  • معركة الرقم الوطني في عهد العميد عمر البشير بقلم جبريل حسن احمد
  • التعديل الوزاري في السودان… صراع الأجنحة بقلم خالد الإعيسر*
  • النخبة السودانية و غياب مشروع النهضة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • شكر و عرفان بقلم الطيب رحمه قريمان
  • مشاركة السودان في اليمن رهبة بقلم إسماعيل البشارى زين العابدين
  • ابو بكر القاضي مريض بمرض اسمه الزرقة بقلم جبريل حسن احمد
  • ده غضب الله بقلم الطاهر ساتى Taher Sati
  • مركز المستقبل يستشرف التحولات والمتغيرات السياسية في العراق لعام 2015 بقلم كربلاء / انتصار السعداوي
  • بلاهة أم موضوعية حارقة؟! بقلم كمال الهِدي
  • أمنية الترابي!! بقلم عثمان ميرغني
  • الإنقلاب ما بين الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني ومبدأ القيم بقلم: الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
  • برلمان السودان… انتكاسة التشريع بقلم خالد الاعيسر*
  • مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
  • السودان.. عندما يتذكر الرئيس البشير أن التاريخ لن يرحم بقلم خالد الاعيسر
  • البشير يمدد لنفسه بتمثيلية واضحة النتائج بقلم جبريل حسن احمد
  • التقاطعات السياسية و الفكرية بين الترابي و ياسر عرمان زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • حيرتونا ... يا اهل الاسلام السياسي في السودان حسين الزبير
  • هل للشيخ حسن عبد الله الترابي شياطين ... !! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان
  • Re: هل للشيخ حسن عبد الله الترابي شياطين ... !! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان
  • أواصـر قـاتلة: حرية السيدة مريم أم حاكمـية المـلة؟ محمّـد النعمـان
  • سفر توثيقي بمناسبة مرور 50 عام علي الاستقلال
  • احذروا السم المدسوس في وعاء الوفاق الوطني
  • وثبة الاعتقالات الجماعية وعودة بيوت الأشباح – 2
  • وثبة الاعتقالات الجماعية وعودة بيوت الأشباح – (1)
  • سر تضارب تصريحات .. قيادات حزب المؤتمر الشعبي ...!! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان
  • لقاء الرئيس البشير و د الترابي يؤكد المهزلة , حيث وعد البشير الجيش انه لن يعود للترابي/محمد القاضي
  • بروتوكول جنوب كردفان والنِّيل الأزرق.. عثراته ومآلاته (16) د. عمر مصطفى شركيان
  • خـواطر صحفي بالمنفى – 3 خضرعطا المنان
  • بروتوكول جنوب كردفان والنِّيل الأزرق.. عثراته ومآلاته (14) د. عمر مصطفى شركيان
  • أكذوبة وجود خلاف بين أمريكا وروسيا حول سورية/موفق مصطفى السباع
  • بروتوكول جنوب كردفان والنِّيل الأزرق.. عثراته ومآلاته (12) د. عمر مصطفى شركيان
  • Re: فتوى د. النعيم وفتواه التطبيقية/خالد الحاج عبدالمحمود
  • Re: يظل دكتور الترابى والمؤتمر الشعبى هم الحركة الاسلامية
  • الحركة الإسلامية في ظل ثقافة الابتلاء
  • دارفور... وتهافت الحكومة والأحزاب السياسية على قصعتها!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de